أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - مواضيع وابحاث سياسية - رائد الهاشمي - لاتحرمونا لذة الانتصار على داعش














المزيد.....

لاتحرمونا لذة الانتصار على داعش


رائد الهاشمي
(Raeed Alhashmy)


الحوار المتمدن-العدد: 5450 - 2017 / 3 / 4 - 11:01
المحور: مواضيع وابحاث سياسية
    


لاتحرمونا لذة الانتصار على داعش
رائد الهاشمي
رئيس تحرير مجلة نور الإقتصادية
تباشير النصر على داعش الإرهابي تلوح في الافق ورائحة النصر بدأ عبقها يفوح في سماء العراق, نشعر بها ونستنشقها مع كل شبرٍ يتم تحريره من قبل قواتنا البطلة بكل تشكيلاتها وصنوفها والتي تسطر يومياً أروع الملاحم البطولية التي سيذكرها التاريخ بأحرفٍ من نور, وستبقى الدماء الزكية لشهداؤنا الأبرار والذين قدموا من جميع بقاع العراق من زاخو الى الفاو للمشاركة في صنع لوحة النصر العراقي وسقوا بدماؤهم أرض نينوى الحدباء لتبقى شاهداً ورمزاً للأجيال القادمة تروي قصة شعب عظيم توحّد في لوحة جميلة للدفاع عن الوطن رغم كل الأجندات الخارجية الخبيثة التي حاولت تفريقه طائفياً وقومياً وعرقياً ولم يفلحوا.
العرس الكبير وفرحة النصر على الإرهاب الداعشي ينتظره العراقيون بفارغ الصبر وتنتظره عوائل الشهداء ليشعروا بأن دماء أبنائهم الزكية لم تذهب سدىً وليشعروا بالفخر والعزة بتضحياتهم, وينتظره كل عراقي ليكون بلسماً شافياً لكل جراحاته ومعاناته وآلامه وليتجدد لديه الأمل بغدٍ مشرقٍ ينسى به سنوات القهر والذل والألم التي مرّت عليه, ولكن وآهٍ من كلمة لكن فقد بدأت المخاوف تتسرب للنفوس وبدأ القلق ينتاب الجميع مما سيحصل بعد الإنتصار, وهذه المخاوف سببها أداء السياسيين المخجل حيث بدأت مكائدهم وتحركاتهم تتسع تدريجياً وبدأت مرحلة رسم الخطط المخجلة من جميع الأطراف السياسية لمرحلة مابعد داعش والعمل لتحقيق مصالحهم الحزبية والكتلوية والإقليمية وبدأت النوايا السيئة بالظهور, واتسعت المعارك الإعلامية التي تستخدم فيها جميع الأساليب المشروعة وغير المشروعة للتسقيط وتوزيع الإتهامات العلنية وبدأ سيل التهديدات من معظم الأطراف فهذا يهدد بالإنفصال وذاك يهدد بالتقسيم وآخر يلوح بكشف المستور من الفضائح مستغلين قرب موعد الإنتخابات لتحقيق مآربهم الحزبية والشخصية.
أقول للسياسيين بمختلف أحزابهم وكتلهم وبلسان كل شهيد عظيم ضحى بروحه الطاهرة ليصنع لوحة النصر وبلسان كل والدة ثكلت بعزيزها وبلسان كل يتيمٍ فُجع بوالده وبلسان كل أرملةٍ فقدت زوجها ومعيلها وبلسان كل عراقي نزح من داره تحت قسوة الحرب وعاش لسنوات في مخيمات النازحين البائسة .... (لاتحرمونا لذة الإنتصار على داعش) واخجلوا من أفعالكم واتركوا مصالحكم الشخصية وكفى ما سلبتم من أموالٍ وامتيازاتٍ هائلةٍ لاتستحقوها وفكروا ولو لمرة واحدة بمصلحة الوطن واجعلوا ولائكم له واتركوا كل الولائات الأخرى فلن تنفعكم , وفكروا بمصير هذا الشعب المسكين الذي عانى طوال سنوات عجاف أقسى الظروف والمعاناة بفضل أدائكم السياسي البائس, واتقوا غضبة شعبٍ حليمٍ لم يبقى لديه مايخسره.






قناة الحوار المتمدن على اليوتيوب
واقع ومستقبل اليسار العالمي والعربي حوار مع المفكر الماركسي الفلسطيني غازي الصوراني
حول آفاق ومكانة اليسار ، حوار مع الرفيق تاج السر عثمان عضو المكتب السياسي - الحزب الشيوعي السوداني


كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟

تابعونا على: الفيسبوك التويتر اليوتيوب RSS الانستغرام لينكدإن تيلكرام بنترست تمبلر بلوكر فليبورد الموبايل



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 4,294,967,295
- أين نحن من خط الفقر ؟
- أما آن الأوان لإجراء التعداد العام للسكان؟
- مقترحات للنهوض بواقع أطفال العراق المأساوي
- لاتنتظروا خيراً من المعتوه (ترامب)
- ضغط الإنفاق الحكومي ... ألإيفادات أنموذجاً
- إتقوا ثورة الجياع
- إبعاد تأثيرات الضريبة عن جيوب الفقراء الخاوية
- الحاجة الى الإسراع في تطبيق منظومة النقود الألكترونية
- عندما يدفع المواطن ثمن سوء الأداء السياسي
- هل ستنجح أوبك في تنفيذ قرار تخفيض الأنتاج ؟
- إنفضوا الغبار عن وزارة التخطيط
- مقترحات حول قرار البنك المركزي لمنح القروض الخاصة
- إرحموا جيب المواطن يرحمكم من في السماء
- منع الخمور (قرار خاطيء في التوقيت و المضمون)
- شكراً لك أردوغان
- مذكرة (التفاهم بين سلمان الجميلي وايران) باطل باطل باطل
- قانون إجازة الخمس سنوات للموظف بين السلب والايجاب
- لاتزال الكرة في ملعب المواطن العراقي
- موازنة عام 2017 على طاولة التحليل
- الفوضى في تسريب المعلومة الأمنية


المزيد.....




- محطة فوكوشيما: اليابان تغضب جيرانها بخطة للتخلص من مياه ملوث ...
- الأزمة الأخيرة في الأردن تثير قلقا في السعودية
- شاهد: ثاني رمضان في ظل جائحة كورونا
- هجوم نطنز والعقوبات الغربية يهيمنان على محادثات إيران وروسيا ...
- الرئيس الأذربيجاني: ليس لدينا خطط عسكرية على الحدود مع أرمين ...
- جرائم لا تغفر... الدفاع الروسية تميط اللثام عن فظائع الاحتلا ...
- الإعلان عن مكافأة مالية مقابل العثور على أضخم أرنب في العالم ...
- الخارجية الروسية: الناتو يحول أوكرانيا إلى برميل بارود
- مقتل 9 عناصر من الجيش الأفغاني بهجوم لطالبان شمالي البلاد
- رياض سلامة: مصرف لبنان هو العمود الأخير من أركان البلد


المزيد.....

- في مواجهة المجهول .. الوباء والنظام العالمي / اغناسيو رامونيت / ترجمة رشيد غويلب
- سيمون فايل بين تحليل الاضطهاد وتحرير المجتمع / زهير الخويلدي
- سوريا: مستودع التناقضات الإقليمية والعالمية / سمير حسن
- إقتراح بحزمة من الحوافز الدولية لدفع عملية السلام الإسرائيلى ... / عبدالجواد سيد
- مقالات ودراسات ومحاضرات في الفكر والسياسة والاقتصاد والمجتمع ... / غازي الصوراني
- استفحال الأزمة في تونس/ جائحة كورونا وجائحة التّرويكا / الطايع الهراغي
- مزيفو التاريخ (المذكرة التاريخية لعام 1948) – الجزء 2 / ترجم ... / جوزيف ستالين
- ستّ مجموعات شِعرية- الجزء الأول / مبارك وساط
- مسودات مدينة / عبداللطيف الحسيني
- اطفال الفلوجة: اللغز الطبي في خضم الحرب على العراق / قصي الصافي


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - مواضيع وابحاث سياسية - رائد الهاشمي - لاتحرمونا لذة الانتصار على داعش