أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - مواضيع وابحاث سياسية - عبد الرزاق عيد - هل رعاية الوالدين هي طاعة وخضوع للسلطة (الأبوية البطركية )، أم هي عنوان للرعاية الحضارية للقيم الأخلاقية الثقافية والوطنية ..!!!














المزيد.....

هل رعاية الوالدين هي طاعة وخضوع للسلطة (الأبوية البطركية )، أم هي عنوان للرعاية الحضارية للقيم الأخلاقية الثقافية والوطنية ..!!!


عبد الرزاق عيد

الحوار المتمدن-العدد: 5446 - 2017 / 2 / 28 - 13:07
المحور: مواضيع وابحاث سياسية
    


منذ قيام الثورة ونحن نتوجه لأبنائنا ، أن لا تنتظروا منا ما نقدمه لكم لمستقبل الحرية والديموقراطية ،لأن جيلنا أفردا وأحزابا تكونت في مناخات شمولية (يمينا ويسارا –علمانيين أم إسلاميين )، غير قادرة على تمثل قيم كونية حقوقية عالمية جديدة بدون العولمة الثقافية والمواطنة الانسانية التي لا يمكن تمثلها قكريا وثقافيا إلا لجيل المعلوماتية ذهنيا عضويا وجينيا وليس بالضروة اختصاصيا..

يبدو أن هذه الفكرة لسنا كثوريين أول من أنتبه لأهميتها المستقبلية الثورية في ثورات الربيع العربي، بل قوى الثورة المضادة دوليا وإسلاميا وعربيا، وبالتحديد عصبويا أقلويا طائفيا عسكريا أمنيا أسديا في سوريا........
إذ طحنت آلة القمع عشرات آلاف الناشطين المتظاهرين سلميا، في ذات الوقت الذي كانت تخرج الأصوليات الداعشية والقاعدية والجهادية من السجون لصناعة العدو المسلح المناسب سوريا (أسديا ) عربيا ودوليا، وفي الوقت الذي لم تقترب به عنفيا ضد الأحزاب السياسية التقليدية ( اليسارية والإسلامية )، لتتفرع لطحن الجيل الثوري الشاب بغض النظر عن توجهاته الايديولوجية ( علمانية أم دينية) ..

هذه الظاهرة الشابة الثورية التمردية تمت مواجهتها من السلطة عربيا وخاصة سوريا سحلا وابادة، والتعامل معها من قبل المعارضة تجاهلا وانكارا، ولاحقا استخداما وركوبا وتطويعا في خدمة قواها التقليدية المفوتة وبمساعدة وتأييد قوى السلطة الأسدية الحاكمة التي رحبت بالمساعي الدولية (لتحويل الثورة إلى معارضة للمفاوضة) حول فلسفة (لا غالب ولا مغلوب). .....

لكن هذه الظاهرة الشبابية المباركة ثوريا وسياسيا لم يتح لها الهضم والتمثل الاجتماعي والقيمي لقيم الثورة التي ينبغي أن تكون متواصلة جيليا، وان المعركة هذه ضد الطغيان والاسستبداد الديكتاتوري الهمجي الأسدي لا يعني أنه ( صراع أجيال ) ، حيث كنا نتلقى الكثير من الدعوات الطيبة من الأجيال الجديدة التي تدعونا للالتحاق بها كجماهير لها لتقودنا ...

بل وانعكست روح التمرد على القيم الاجتماعية والثقافية لمجتعاتنا القائمة على الاحترام وتقدير الأكبر عمرا وتجربة وثقافة عبر الحياة اليومية وصفحات النت التي عولمت وكرست ثقافة (عدم الاحترا م القيمي الاجتماعي والثقافي) باسم الحداثة أو مابعد الحداثة، ومن ثم رفض التراتبية القيمية والاجتماعية والثقافية ...مما جعلنا نتساءل إن لم تكن قطاعات كثيرة من شباببنا الثوري الصانع للربيع العربي والسوري المتطلع للثقافة الكونية والمواطنة العالمية أنه بحاجة قبل هذا إلى التعرف على ثقافته (البيئية الاجتماعية والسلوكية والدينية (بالوالدين احسانا ...ولا تقل لهما أف ...وقل لهما قولا رحيما ..)، حيث هذه القيم الطيبة هي قيم خالدة لدى الانسانية بتعدد دياناتها وثقافاتها ....
وهذا ما يعبر عنه هذا المقطع من الفيديو الجميل الذي لا يتحدث بخطاب العروبة أو الاسلام أو الحداثة أو الأصالة والمعاصرة أو أية ايديولوجية دينية أو علمانية، بل باسم قيم وأخلاق الانسان ...


https://www.facebook.com/permalink.php?story_fbid=123289414801420&id=100013610864102&__mref=message_bubble






قناة الحوار المتمدن على اليوتيوب
نحو يسار عربي جديد حوار مع الباحث الماركسي اللبناني د. محمد علي مقلد
واقع ومستقبل اليسار العالمي والعربي حوار مع المفكر الماركسي الفلسطيني غازي الصوراني


كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟

تابعونا على: الفيسبوك التويتر اليوتيوب RSS الانستغرام لينكدإن تيلكرام بنترست تمبلر بلوكر فليبورد الموبايل



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)

الكاتب-ة لايسمح بالتعليق على هذا الموضوع


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 4,294,967,295
- اليهود العرب أكثر اندماجا بالثقافة العربية، من كثير من الأقل ...
- ي عار وخزي ورخص لمعارضة سورية تدين عملية القصاص من مجرمي الم ...
- حول الصراع الأسدي الكاذب بين ( حافظ ورفعت ) لنهب سوريا أسديا ...
- هل الصراع الأسدي بين الأخوين ( حافظ ورفعت ) هو صراع حقيقي أم ...
- الرئيس ترامب الأمريكي(الديكي ) يعيد بوتين وإيران إلى قن (الد ...
- الفهم والموقف الثقافي الديموقراطي الأمريكي من الإسلام !!!! ل ...
- · ما هي الخسارة من عدم مشاركة لجنة التفاوض (المنتخبة سعوديا ...
- هل المواطن السوري الغلبان بحاجة للمعارضة كواسطة ليعفوا عنه ن ...
- المعارضون السوريين ( إسلامويون كمعاذ الخطيب، أو يساريون كبره ...
- هل الموسوية (اليهودية ) جزء من الثقافة السورية ؟؟؟ ...
- الثورة السورية هي ثورة السوريين، والعار كل العار للغرباء داخ ...
- هل قيادة مستقبل المشروع العربي النهضوي (الحداثي التنويري) ان ...
- تهديد (أخواني) لنا ب ( -حد الحرابة للمفسدين بالأرض- بالقتل أ ...
- (البيرغماتية الاسلاموية)، والاعتدال الأخواني المبتذل !!!!َ! ...
- متى ستنتقل حرب الثورة السورية إلى حركة كفاح تحرري وطني شعبي ...
- حدث اليوم ماكان متوقعا خلال أيام، فرحل الصديق والأخ الكبير ص ...
- ست سنوات من الحرب العالمية على سوريا كافية للحصول على شهادة ...
- حذاري من الافراط بالصبر ...حتى لا يمل الصبر من صبرنا !!!! مت ...
- ما بين الفقيه الشعراوي والفيلسوف الأديب التوحيدي ........ ما ...
- قلوبنا تتابع أنفاس المعركة الأخيرة في حرب صادق العظم من أجل ...


المزيد.....




- الأردن يزود الفلسطينيين بوثائق تدعم ملكية أهالي الشيخ جراح ل ...
- تركيا تؤكد تأجيل مؤتمر السلام الأفغاني في إسطنبول إلى ما بعد ...
- وفاة إدريس ديبي: المتمردون يرفضون المجلس الانتقالي ويتوعدون ...
- الأردن يزود الفلسطينيين بوثائق تدعم ملكية أهالي الشيخ جراح ل ...
- المتحدث باسم الخارجية الإيرانية: إشارات إيجابية صدرت من السع ...
- أمازون تنافس AirPods بسماعاتها الجديدة
- زيلينسكي يعلن استعداده لعقد لقاء مع بوتين في شرق أوكرانيا
- شرطة دالاس الأمريكية تقتل رجلاً هدد أفرادها بواسطة سلاح مزيف ...
- رئيس الوزراء المصري يزور ليبيا وتوقيع مذكرات تفاهم في مجالات ...
- حركة النهضة تفتح النار على الرئيس التونسي وتتهمه بالنزعة الت ...


المزيد.....

- في مواجهة المجهول .. الوباء والنظام العالمي / اغناسيو رامونيت / ترجمة رشيد غويلب
- سيمون فايل بين تحليل الاضطهاد وتحرير المجتمع / زهير الخويلدي
- سوريا: مستودع التناقضات الإقليمية والعالمية / سمير حسن
- إقتراح بحزمة من الحوافز الدولية لدفع عملية السلام الإسرائيلى ... / عبدالجواد سيد
- مقالات ودراسات ومحاضرات في الفكر والسياسة والاقتصاد والمجتمع ... / غازي الصوراني
- استفحال الأزمة في تونس/ جائحة كورونا وجائحة التّرويكا / الطايع الهراغي
- مزيفو التاريخ (المذكرة التاريخية لعام 1948) – الجزء 2 / ترجم ... / جوزيف ستالين
- ستّ مجموعات شِعرية- الجزء الأول / مبارك وساط
- مسودات مدينة / عبداللطيف الحسيني
- اطفال الفلوجة: اللغز الطبي في خضم الحرب على العراق / قصي الصافي


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - مواضيع وابحاث سياسية - عبد الرزاق عيد - هل رعاية الوالدين هي طاعة وخضوع للسلطة (الأبوية البطركية )، أم هي عنوان للرعاية الحضارية للقيم الأخلاقية الثقافية والوطنية ..!!!