أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - العلمانية، الدين السياسي ونقد الفكر الديني - طلعت رضوان - ما الذى يجعل (المسلم) ضد وطنه ؟















المزيد.....

ما الذى يجعل (المسلم) ضد وطنه ؟


طلعت رضوان

الحوار المتمدن-العدد: 5421 - 2017 / 2 / 3 - 13:11
المحور: العلمانية، الدين السياسي ونقد الفكر الديني
    


ما الذى يجعل (المسلم) ضد وطنه؟

ماذا سيحدث لوأنّ حزب الضلمة (النور) حكم مصر؟
لماذا يعتقد النظام أنّ الإسلاميين سندُ له؟
تزعمّــتْ تركيا ترديد أنّ جيش مصرسيشترك فى الحرب بجانب سوريا، وتلقــّـف الإسلاميون الذين يستخدمون تعبير(الجماعة السلفية) ماقالته تركيا، فأعلن حزب (الضلمة) الشهيربحزب النورالحملة ضد مصر. وطالبوا الجيش المصرى بأنْ (يثور) ضد وطنه، وانضم إلى حزب الضلمة باقى أعضاء الجماعات السلفية، وعلى رأسهم عاصم عبدالماجد.
نفى المتحدث الرسمى باسم وزارة الخارجية المصرية (السفيرأحمد أبوزيد) الخبر. وقال أنه لاصحة لما قيل، وأكــّـد على ضرورة الحل الدبلوماسى.
وبغض النظرعن صحة الخبر، فإنّ موقف الإسلاميين الإرهابيين يدل دلالة واضحة على دعمهم للعصابات الإرهابية التى تسعى إلى تدميرسوريا والعراق، حيث أعلنوا أنّ تنظيم داعش يجاهد فى سبيل الله.
فإذا كان هذا هوموقفهم، فهل هناك معنى آخرغيرأنهم خانوا الانتماء لوطنهم (مصر)؟ وماسرسكوت النظام المصرى وتغاضيه عن جرائم الإسلاميين ضد شعبنا؟ وكيف ولماذا سمح المجلس العسكرى (بعد يناير2011) بالسماح لهؤلاء الإرهابيين بتكوين (أحزاب رسمية)؟ فهل تصوّرأعضاء المجلس العسكرى أنّ هؤلاء الإسلاميين سيكونون سندًا له، كما فعل السادات الذى كانت نهايته على أيديهم؟ وما الغرض من احتضان الدولة لأمثال هؤلاء؟ وهل يكمن السبب فى ادراك الضباط أنّ هؤلاء الإسلاميين سيكونون جبهة مهمتها تغييب عقل شعبنا؟

لقد سطتْ الجماعات الإسلامية على انتفاضة شعبنا فى يناير2011، واعترف واحد منهم (د. ناجح إبراهيم) بتلك الحقيقة فكتب ((على الإسلاميين أنْ يُـقروا بصراحة أنّ القوى الليبرالية هى التى بدأتْ الثورة، وهى التى قامتْ بتحريك الشعب المصرى فى ثورة 25يناير، وأنه لولاهذه القوى ماقامت الثورة ولاتحرّكتْ ولاوصلتْ إلى ما وصلتْ إليه. وعلى الإسلاميين ألاّيُنحوا أصحاب الثورة أويختطفوها دونهم بعد أنْ أصبحوا عنصرًا فاعلا فيها بعد قيامها ونجاحها)) (المصرى اليوم 5/8/2011)
أبرزوأخطرأنواع السطوالانحراف بهوية الوطن. انحراف يجعل (الهوية) للدين وليس للوطن، وهوما فعلوه يوم 29/7/ 2011، بينما فى ميادين تحريرمصر، لم يُـفرّق القتلة بين مسلم ومسيحى. ألاَيعنى شعار(مصرإسلامية) إقصاء غيرالمسلمين أبناء الوطن؟ ويؤدى إلى هدم الانتماء الوطنى، الذى بدأ مسيرته الإيرانى الشهيربالأفغانى فكتب يُطالب المسلمين بأنْ (يعتصموا بحبال الرابطة الدينية التى هى أحكم رابطة.. وقامت لهم مقام الرابطة الجنسية) (العروة الوثقى 24/8/1884)
إنّ قاعدة (الرابطة الدينية) تــُـرسّخ لما هوأخطر: فهل يقف شعبنا مع الغازى وفقــًـا لديانته وضد وطنه؟ وإذا كان الدين معيارالهوية، فكيف وقف المصريون (المسيحيون) ضد الإنجليز؟ وفى أعقاب ثورة 19 ردّد واصف غالى فى كل خطبه (لم يعد للمصريين قاطبة إلاّ إيمان واحد وعقيدة واحدة ودين واحد هودين الوطنية) وهذا المعنى ترجمه الشيخ مصطفى القاياتى فقال (إذا كان الاستقلال سيؤدى إلى فصم الاتحاد فلعنة الله على هذا الاستقلال) (طارق البشرى- المسلمون والأقباط فى إطارالجماعة الوطنية- أكثرمن صفحة) كما أنّ غزوجيش صدام لدولة الكويت كذب قاعدة (الرابطة الدينية) إذْ أنّ ملايين المسلمين العقلاء أدانوا هذا الغزو، مع إنّ شعب الدولتيْن (العراق والكويت) مسلمون. فهل كان من المنتظرأنْ يقف الشعب الكويتى مع الغازى لمجرد أنه (مسلم)؟ وإذا كانت (الهوية) للدين وليست للوطن فعلينا أنْ نقبل تخاريف الإيرانى الشهيربالأفغانى الذى ذكرفى مقال بعنوان (أمة واحدة) أنّ المسلمين (لايتقيدون برابطة الشعوب وعصبيات الأجناس وإنما ينظرون إلى جامعة الدين، لهذا نرى المغربى لاينفرمن سلطة التركى، والفارسى يقبل سيادة العربى، والهندى يذعن لرياسة الأفغانى، لا اشمئزازعند أحد منهم ولا انقباض) (العروة الوثقى- 28/8/ 1884) وكى يضمن نجاح دعوته كتب ((لاجنسية للمسلمين إلاّفى دينهم.. وأنّ المسلمين لايعرفون لهم جنسية إلاّفى دينهم وإعتقادهم)) (العروة الوثقى 26/7، 14/8/1884) ثم يتوالى أتباع هذا التيارالهادم لمعنى (الوطن) فجاء حسن البنا وسيد قطب وأعضاء التكفيروالهجرة..إلخ وردّدوا نفس الكلام.
وإذا كان الإخوان المسلمون المعاصرون لنا يقولون أنهم مع (الدولة المدنية) فهل معنى ذلك أنهم انشقوا عن إمامهم حسن البنا الذى كان يضع مطلب (الخلافة الإسلامية) فى مقدمة إهتمامات الجماعة. وأعلن فى العيد العاشرللجماعة أنّ الإخوان يعطون الأولوية لاسترداد الخلافة. ودعا إلى (الوطن الإسلامى) فهويسموعن حدود الوطنية الجغرافية (طارق البشرى- الحركة السياسية فى مصر45-52ص55) ورسالة (نحوالنور) التى كتبها البنا (لم يرد بها مطلب واحد يتعلق بالجلاء أوالاستقلال وإنما اكتفتْ بعبارة ((تقوية الروابط بين الأقطارالإسلامية والعربية.. للتفكيرفى شأن الخلافة الضائعة)) وبلغة المؤرخ المحايد ذكرأ. البشرى أنّ جماعة الإخوان ((كانت أقل التنظيمات تعرضًا للمسألة الوطنية.. وكانت قيادة الإخوان تجمع السلاح خفية فى تنظيم سرى دون أنْ تُعلن منهجًا يتعلق بالكفاح المسلح لانتصارالحركة الوطنية) (المصدرالسابق ص175)
الدين شىء ذاتى، بينما (الموضوع) هوالوطن الذى يضم أبناءه بغض النظرعن دياناتهم. كما أنّ تعبير(هوية إسلامية) يسحبنا إلى (هوية مسيحية وهوية يهودية) فهل يُمكن (تجميع) كل أبناء ديانة فى وطن واحد؟ أوليس ترسيخ هذا الوهم تدعيم لإسرائيل التى قامت على أساس دينى؟ وكانت هذه جريمة الصهيونية المؤسسة على عنصرية دينية؟ وماذا يحدث لوأنّ حزب الضلمة سيطرعلى الحكم؟ ماذا سيفعل مع غيرالمسلمين؟ هل سيحتفظون بصفة المواطنة، وهل سيُمنعون من دخول الجيش مقابل أداء (الجزية) كما صرّح أحد (مرشدى) الإخوان (الأهرام ويكلى 3- 9إبريل97)؟
إنّ الوعى بالفرق بين الولاء للدين والولاء للوطن جعل لطفى السيد يرد على دعوات العنصرية الدينية فكتب ((كان من السلف (إشارة إلى الأفغانى) من يقول بأنّ أرض الإسلام وطن لكل المسلمين، وتلك قاعدة استعمارية.. ولم يبق إلاّ أنْ يحل محلها المذهب الوحيد وهومذهب الوطنية)) (قصة حياتى ص 108، 109) وكتب أيضًا (الإسلام ليس لمسلم بوطن، فوحدة الاعتقاد الدينى ليست كافية لإقامة وحدة التضامن الوطنى) (الجريدة 10/3/1907) وردًا على دعاة (الجامعة الإسلامية) كتب ((الجامعة الإسلامية لا أثرلها فى مصرولانظن لها وجودًا فى غيرمصر) (الجريدة 7/5/1907) أما عميد الثقافة المصرية (طه حسين) فكتب (من المحقق أنّ تطورالحياة الإنسانية قضى منذ عهد بعيد بأنّ وحدة الدين ووحدة اللغة لاتصلحان للوحدة السياسية ولاقوامًا لتكوين الدولة) (جريدة السياسة 31/12/1923) فإلى متى يظل النظام المصرى فى غيبوبة الوهم الذى صـدّقه السادات: بأنّ الإسلاميين سندٌ له ولنظامه؟
***




لمعرفة اخر تطورات فيروس كرونا في بلدك وفي العالم كله انقر على هذا الرابط
https://ahewar.org/Corona.asp





كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟

تابعونا على: الفيسبوك التويتر اليوتيوب RSS الانستغرام لينكدإن تيلكرام بنترست تمبلر بلوكر فليبورد الموبايل



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 4,021,236,883
- أكذوبة (الإسرائيليات) والتشابه بين اليهودية والإسلام
- لماذا تطابق القرآن مع (الشعر الجاهلى) ؟
- كيف كانت حياة ماريه القبطيه ؟
- لماذا تعددت المصاحف ؟
- مغزى أن يختلف الأزهريون
- مؤسسة الكهنوت العروبى والغيبوبة عن الواقع
- لماذا يحلم الحمساويون بالاستيلاء على سيناء؟
- خالد عبدالمنعم : شاعر ابن موت
- مغزى التحالف السعودى / الإسرائيلى
- كيف تستمر العقوبات البدنية فى الألفية الثالثة؟
- هل ألزم الشرع الزوجة أن تستجيب بزوجها فى أى وقت.؟
- هل غير الإسلام من عقلية العرب ؟
- هل تعيش مصر أجواء ما قبل يناير2011؟
- قراءة فى أعمال الشاعرعبدالرحيم منصور
- ماذا يحدث لو أنّ شعبنا امتنع عن أداء العمرة ؟
- هل الأوطان لها سيقان للسجود ؟
- خانة الديانة والتعصب للدين
- كيف غاب عن مؤرخى الإسلام أنّ السيسى من أصحاب الرسلات؟
- أليس الموقف السعودى ضد مصر دليل على أكذوبة العروبة؟
- ما مغزى التنازل عن الأراضى المصرية للعرب ؟


المزيد.....




- بومبيو يتحدث عن الحريات الدينية حول العالم
- فرنسا تدعو مواطنيها للحذر مع تصاعد الغضب في الدول الإسلامية ...
- بالصور..الاحتجاجات الاردنية على الإساءة الفرنسية للنبي محمد ...
- السعودية: نرفض الربط بين الإسلام والإرهاب أو الإساءة للأنبيا ...
- بعد تعرضه لانتقادات.. الفاتيكان يحاول إقناع البابا فرنسيس با ...
- دعوات لوضع ضوابط لاستخدام الرسوم الكاريكاتورية للنبي محمد
- وفيق ابراهيم باحث في الشؤون الاقليمية: ماكرون كان يريد من اط ...
- وفيق ابراهيم:كل الدول الاسلامية باستثناء ايران تخضع للنفوذ ا ...
- المولد النبوي: كيف تختلف حوله المذاهب الإسلامية؟
- دعوات لوضع ضوابط لاستخدام الرسوم الكاريكاتورية للنبي محمد


المزيد.....

- خَلْق الكون في مقاربته القرآنية! / جواد البشيتي
- للقراءة أونلاين: القبر المحفور للإسلام - دراسة نقدية شاملة ... / لؤي عشري
- الفكر الإسلامي وعلم الكلام / غازي الصوراني
- الدين والعقل / سامح عسكر
- منتخبات من كتاب بهاءالله والعصر الجديد / دكتور جون اسلمونت
- فهم الدين البهائي / دكتور موجان ووندي مؤمن
- دين الله واحد / الجامعة البهائية العالمية
- تراثنا الروحي من بدايات التاريخ إلى الأديان المعاصرة / دكنور سهيل بشروئي
- كتيب الحياة بعد الموت / فلورنس اينتشون
- الكتاب الأقدس / من وحي حضرة بهاءالله


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - العلمانية، الدين السياسي ونقد الفكر الديني - طلعت رضوان - ما الذى يجعل (المسلم) ضد وطنه ؟