أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - العلمانية، الدين السياسي ونقد الفكر الديني - حميد طولست - لقمة في بطن جائع .. خير من بناء جامع-














المزيد.....

لقمة في بطن جائع .. خير من بناء جامع-


حميد طولست

الحوار المتمدن-العدد: 5412 - 2017 / 1 / 25 - 00:00
المحور: العلمانية، الدين السياسي ونقد الفكر الديني
    


لقمة في بطن جائع .. خير من بناء جامع"
من الظواهر التي أثارت انتباهي والكثير من السائقين ، وأنا عائد من شاطئ المهدية إلى الرباط عبر الشارع الرئيسي لمدينة سلا الذي تمت توسعته وتزينه مؤخرا - ظاهرة وقوف عدد من الأشخاص عند ملتقى الطرق المحاد لـ "كارفور" يحملون على صدورهم ملصقات لتصاميم مسجد ، ويدعون عبر مكبرات الصوت إلى التبرع لبناء مسجد في أحد أحياء سلا الغاصة بالمساجد ، وهذا لا يعني أني ضد بناء بيوت الله ، كما يمكن أن يتبادر إلى بعض الذين يتعاملون مع بناء المساجد بحساسية شديدة ، على اعتبار أنه لا أجر يساوي المساهمة في بنائها ، ما يجعل المحسنين وجمعياتهم ، يحجمون عن التطوع في بناء مدرسة أو مستوصف أو دار للأيتام ، والتي تعرف فيها سلا وباقي المدن المغربية خصاصا مهولا ، مع أن بناءها أو التبرع لبنائها ، هو أيضا عبادة تقرب إلى الله تعالى كبناء المساجد تماما وربما أكثر منها ، لأثرها الخطير على حياة الناس ، وما لها من صدا طيب على المرضى واليتامى والثكالى والفقراء والمساكين ، بينما تشيد المساجد للعبادة ، وإقامة الصلاة التي تبقى في مجتمعاتنا مجرد ركوع وسجود البعيدة عن الصلاة الصادقة التي هي عماد الدين من أقامها فقد أقام الدين ، ومن هدمها فقد هدم الدين - والتي لو هي تجسدت في سلوك المصلين ورقة قلوبهم وإنسانيتهم ، لكان للمساجد تأثيرا على المجتمع ، ولما وجد بالمجتمع جائع يتضور أو يموت جوعا ، الأمر الذي أكده الحديث الشريف الذي قال فيه رسول الله صلى الله عليه وسلم : الساعي على الأرملة والمسكين كالمجاهد في سبيل الله ، وكالصائم الذي لا يفطر، وكالقائم الذي لا يفتر" ، ونفس الأمر الذي ذكره الإمام عبد القادر الجيلاني* في قوله : "لقمةٌ في بطن جائع خير من بناء ألف جامع، وخير ممن كسا الكعبة وألبسها البراقع، وخير ممن قام لله بين ساجد وراكع، وخير ممن جاهد للكفر بسيف مهند قاطع، وخير ممن صام الدهر والحر واقع، فيا بشرى لمن أطعم الجائع" ، نخلص مما سبق أنه من الوقاحة تجاهل برد وجوع الفقراء ، والقيام ببناء مسجد ضخم ليشكوا فيه الفقراء والجوعى فيه لربهم بردهم وجوعهم !! لذلك يبقى بناء الإنسان وإطعام الجياع وستر العراة ، خير ألف مرة من بناء الجوامع ..
ــــــــــــ هوامش:عبد القادر الجيلي أو الجيلاني أو الكيلاني (470 هـ - 561 هـ)، هو أبو محمد عبد القادر بن موسى بن عبد الله، يعرف ويلقب في التراث المغاربي بالشيخ بوعلام الجيلاني، وبالمشرق عبد القادر الجيلاني، ويعرف أيضا ب"سلطان الأولياء"، وهو إمام صوفي وفقيه حنبلي، لقبه أتباعه بـ"باز الله الأشهب" و"تاج العارفين" و"محيي الدين" و"قطب بغداد". وإليه تنتسب الطريقة القادرية الصوفية






التسجيل الكامل لحفل فوز الحوار المتمدن بجائزة ابن رشد للفكر الحر 2010 في برلين - ألمانيا
الرأسمالية والصراع الطبقي، وافاق الماركسية في العالم العربي حوار مع المفكر الماركسي د.هشام غصيب


كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟

تابعونا على: الفيسبوك التويتر اليوتيوب RSS الانستغرام لينكدإن تيلكرام بنترست تمبلر بلوكر فليبورد الموبايل



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 4,294,967,295
- إذا كنت في المغرب فلا تستغرب-!!
- صراع أقطاب التحالف الحكومي !!
- ال-بلوكاج - والأسباب المحيطة به !!
- هل انهارت الهالة التي صنعها شباط لنفسه ؟؟
- التنابز الإلكتروني !!
- مكافحة الإرهاب وليس محاربته فقط !!
- شخصية هذا العام !
- شخصية العام !
- كل عام و-رجال العام - ، بألف خير !
- أعياد أم فوضى؟
- اعياد متعددة والنبي واحد !!
- هل هي فلتات ألسن أم رسائل مشفرة ؟؟
- داء الاستوزار وانفلونزا المناصب!!
- المال السايب وفطازية الوجاهة الخاوية !!
- المراحيض العمومية ومراحيض البرلمان!!
- النصر لا يأتي بالانتقام الرباني ولا بالكوارث والخوارق.
- الاعتذار من شيم العظماء .
- المعتقدات الخرافية وتشكيل الحكومة المغربية!!
- جسارة الطارئين وتطاولهم على المناصب الحكومية!!
- لنحس والعكس والتابعة في تشكيل الحكومة الجديدة .


المزيد.....




- أحداث القدس: من يتولى الإشراف على المسجد الأقصى؟
- إسماعيل هنية: على نتانياهو -ألا يلعب بالنار والمسجد الأقصى خ ...
- دعاة أزهريون وصوفيون ومستقلون.. من يملأ فراغ الإسلاميين في م ...
- منظمة التعاون الإسلامي تعقد اجتماعا افتراضيا طارئا غدا لبحث ...
- الأزهر يطالب بتشكيل قوة ردع إسلامية لتحرير القدس
- اجتماع مرتقب لمجلس الأمن.. تحركات عربية وإسلامية وردود دولية ...
- -معا-: إصابة طفلين فلسطينيين بحروق بعد إلقاء زجاجات حارقة من ...
- ضاحي خلفان يطالب العرب بالقضاء على حركة المقاومة الإسلامية ف ...
- التوحيد العربي يدعو للتضامن والتضحية والوقوف بجانب الشعب الف ...
- مراسل العالم: ابناء الطوائف غير الاسلامية تشارك في هذه الوقف ...


المزيد.....

- أفيون الشعب – الكتاب كاملاً / أنور كامل
- الطاعون قراءة في فكر الإرهاب المتأسلم / طارق حجي
-  عصر التنوير – العقل والتقدم / غازي الصوراني
- صفحات من التاريخ الديني والسياسي للتشيع / علي شريعتي
- أوهام أسلمة الغرب عند المسلمين / هوازن خداج
- جدل الدنيوية العقلانية والعلمانية الإلحادية / مصعب قاسم عزاوي
- كتاب النصر ( الكتاب كاملا ) / أحمد صبحى منصور
- الماركسية والدين / ميكائيل لووي
- الجيتو الاسلامى والخروج للنهار / هشام حتاته
- الكتاب كاملا :( مسلسل الحُمق في ذرية : علىّ بن أبى طالب ) / أحمد صبحى منصور


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - العلمانية، الدين السياسي ونقد الفكر الديني - حميد طولست - لقمة في بطن جائع .. خير من بناء جامع-