أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - مواضيع وابحاث سياسية - زياد عبد الفتاح الاسدي - الازدواجية في سياسة الغرب من الارهاب التكفيري وتبدلات السياسة التركية















المزيد.....

الازدواجية في سياسة الغرب من الارهاب التكفيري وتبدلات السياسة التركية


زياد عبد الفتاح الاسدي

الحوار المتمدن-العدد: 5400 - 2017 / 1 / 12 - 13:46
المحور: مواضيع وابحاث سياسية
    


المتغيرات التي شهدتها المنطقة مع انتصارات حلب وطرد الجماعات التكفيرية من أحيائها الشرقية أظهرت الكثير من التبدلات والارباكات في المواقف الغربية والاقليمية تجاه الهزائم والاخفاقات التي تعرض لها الارهاب التكفيري والمتغيرات التي شهدتها المواقف التركية من الازمة السورية بعد هذه الاخفاقات . ولكن قبل ذلك سنستعرض فيما يلي باختصار بعض النقاط الهامة التي تُفسر سلوك السياسة الغربية تجاه الارهاب التكفيري وكيفية استثمارها لهذا الارهاب بالشكل الذي يخدم مصالحها :
أولاً : التحالف الامبريالي في الغرب سعى ويسعى دوماً كما نعلم الى نشر العصبيات الطائفية والمذهبية والعرقية والقبلية في مستعمراته منذ الحرب العالمية الاولى ... ولكن ومنذ الاعلان عن ما يُسمى بالشرق الاوسط الجديد , لجأت سلطات واستخبارات الدول الغربية الكبرى الى إستخدام منظمات القاعدة وفصائل الارهاب الاسلامي المتطرف الذي يعود في جذوره الى الجماعات الجهادية في أفغانستان , كاستراتيجية فعالة تهدف الى تمزيق وإضعاف شعوب المنطقة والقضاء على أي احتمالات للثورة والتغيير والمقاومة أو الاصلاح السياسي قد تسعى لها بعض القوى والاحزاب والانظمة الوطنية والتقدمية في المشرق العربي وشمال أفريقيا .. وبالتالي فقد استخدم الغرب وعملائه التطرف الاسلامي والطائفي والتكفيري لتحقيق هذه الاهداف ونشر الدمار والفوضى الامنية ومختلف أشكال التمزق والصراعات الداخلية على حساب مواجهة التهديدات الخارجية المُتمثلة بالعدو الامبريالي والصهيوني الذي سعى ويسعى دوماً للهيمنة على المنطقة ونهب ثروات المشرق العربي والشرق الاوسط الذي يتميز ليس فقط بموقه الاستراتيجي الهام لحركة السفن والملاحة البحرية والاساطيل الحربية , بل أيضاً بثرواته الهائلة من النفط والغاز وغيرها من الثروات التي لم يزل يتم اكتشافها الى الآن .
ثانياً : تُؤكد معاهد الدراسات الاكاديمية ومراكز الابحاث الاستراتيجية والسياسية المنتشرة في العالم وفي المنطقة والحقائق الميدانية والاستخباراتية المُوثقة , أن الدول الرئيسية الداعمة للارهاب الاسلامي التكفيري في الشرق الاوسط تنحصر بشكلٍ رئيسي في السعودية وقطر وتركيا مع دور ثانوي للباكستان والامارات والاردن وبعض القوى اللبنانية المرتبطة بالنفوذ السعودي في لبنان .
ثالثاً : تتلقى الدول الداعمة للارهاب التكفيري في المنطقة الدعم والحماية العسكرية المطلقة من حلف الناتو والدول الامبريالية الرئيسية. وهذا يشمل اقامة القواعد العسكرية والجوية والبحرية على أراضيها ومياهها الاقليمية .
رابعاً : الحملة السياسية والاعلامية التي أطلقها سابقاً ومازال يُطلقها ساسة الغرب فيما يتعلق بمحاربة الارهاب التكفيري وانشاء تحالف دولي لمحاربة الارهاب , لا تهدف فقط الى التنصل من مسؤولية الطغمة الحاكمة في الغرب المُباشرة أو غير المُباشرة في دعم الارهاب التكفيري , بل أيضاً كمبرر للتدخل العسكري في المشرق العربي وشمال أفريقيا بأسالييب جديدة وفعالة , وذلك باستخدام سلاح الجو والطائرات الحربية بدون طيار وبمشاركة الجماعات التكفيرية المُسلحة على الارض , كما يحدث في سوريا والعراق وليبيا واليمن وبعض الدول الافريقية .
خامساً : الطغمة السياسية والعسكرية والاستخباراتية الحاكمة في الغرب تستخدم استراتيجية الارهاب التكفيري والطائفي ليس فقط لضرب الاستقرار السياسي والامني لدول المنطقة وأسقاط الانظمة والقوى المناهضة لمنظومة الغرب كسوريا وأيران وحزب الله , بل أيضاً لمنع الدول الاقليمية والدولية الصديقة كروسيا والصين وإيران التي تتضرر من الارهاب التكفيري , من تمدد نفوذها في المشرق العربي والشرق الاوسط . وهذا ما يدفع ساسة الغرب ليس فقط غض البصر عن الدول الداعمة للارهاب التكفيري , بل تشجيعها لدعمه وتمويله.
سادساً : رغم أن الارهاب التكفيري يستهدف بين الحين والاخر بعض المدن الاوروبية والامريكية على غير ما يتوقع ساسة الغرب , كما حدث في سنوات سابقة في نيويورك ولندن ومدريد , أو ما حدث مؤخراً في بلجيكا وباريس وأورلاندو وألمانيا ....الخ , إلا أن ساسة الغرب مترددون مع ذلك في اتخاذ اجراءات عملية وجذرية لمحاربة الارهاب ... والسبب الرئيسي في ذلك يعود الى المنافع السياسية والاقتصادية المتعددة والهامة التي تجنيها الدول الكبرى في منظومة الغرب والناتو من نشاط الجماعات التكفيرية المُسلحة التي تتواجد بأعداد هائلة في سوريا والعراق , وتُهدد امن المنطقة واستقرارها السياسي . وتتلخص هذه المنافع (بالاضافة لما ذكرناه أعلاه) في زيادة الانفاق العسكري في منظومة الغرب والناتو لتبرير التدخلات العسكرية التي تتم تحت راية مكافحة الارهاب وتبرير إنشاء القواعد العسكرية ومعدات الدرع الصاروخي في مواجهة أيران وروسيا , التي يتهمها الغرب بالتدخلات العسكرية في سوريا وأوكرانيا وبدعم الانظمة الديكتاتورية والمنظمات الارهابية في الشرق الاوسط كسوريا وحزب الله ... علماً أن تسليح الجماعات التكفيرية من قبل الغرب والكيان الصهيوني يجري دفع فواتيرها بسخاء من قبل مشيخات النفط الخليجية.... كما أن زيادة الانفاق العسكري وميزانيات التسلح لإنشاء القواعد الجوية والعسكرية والصاروخية ... تعود بأرباح هائلة لصالح الطبقات الرأسمالية المالكة لمؤسسات الصناعة الحربية والتي تتمتع بنفوذ مالي واقتصادي وسياسي هائل لدى الطغمة الرأسمالية الحاكمة في الغرب .
سابعاً : التطرف الاسلامي والتكفيري يتم استثماره على نطاق واسع لخدمة الاهداف السياسية للانظمة الرأسمالية في الغرب غير التي ذُكرت أعلاه . وحسب بعض التقارير الخطيرة والهامة التي نشرتها بعض مراكز الدراسات والابحاث المتخصصة بشؤون الجماعات الارهابية .... فالهجمات الارهابية التي حدثت في بعض الدول الغربية قد ساهمت ليس فقط في تضليل شعوب هذه الدول حول الجهات الحقيقية التي تقف وراء الارهاب وفي حدوث ردود أفعال غاضبة وغير عقلانية في الشارع الاوروبي والامريكي , بل تُؤدي بالنتيجة الى إستعداد هذه الشعوب للتنازل عن الكثير من الحريات الشخصية من أجل استتباب الامن والسماح لحكوماتها باتخاذ أجراءات دكتاتورية وقمعية واعتقالات تعسفية ولا سيما تجاه المهاجرين والاقليات العربية والافريقية والاسلامية وحتى تجاه الناشطين السياسيين المعارضين لسياسة الغرب , بما يتعارض مع الحريات الديمقراطية ولوائح حقوق الانسان .... هذا عدا عن تصاعد ظاهرة اليمين القومي والراديكالي في السنوات الاخيرة على الصعيد الاوروبي والتحريض الاعلامي المُمنهج الذي تشنه الصحافة وأجهزة الاعلام في الدول الغربية ضد الاسلام والمسلمين (الاسلاموفوبيا) , والتي تُؤدي بالنتيجة الى رد فعلٍ مُعاكس وظهور المزيد من الحركات الاسلامية العشوائية والمُتطرفة بين أوساط الاقليات الاسلامية في أوروبا الناقمة على أوضاعها الاقتصادية المزرية ومن تفشي البطالة في ظل سياسة التمييز العنصري التي تُمارسها بعض فئات المجتمع الاوروبي والسلطات القمعية في أوروبا وهذه الحركات يتم بالمحصلة استدراجها وتنظيمها وتمويلها من قبل المساجد والمنظمات الوهابية والجهادية التي تتلقى الدعم المالي من السلطات السعودية والخليجية , وبالتالي انتشار وتفشي التربة الخصبة لظهور الاعمال الارهابية بين فترة وأخرى .
وبالتالي نستطيع أن نستخلص مما سبق أن منظومة الغرب الاستعماري قد إتبعت ولم تزل أساليب انتهازية ولا أخلاقية ليس فقط في دعمها واستثمارها للتطرف الاسلامي والتكفيري والطائفي دون اعتبار لما يُسببه هذا الارهاب من دمار ومجازر وتمزق بحق شعوب المشرق العربي والشرق الاوسط , بل أيضاً في تعاملها العدواني مع الدول المناهضة للارهاب التكفيري ولسياسة الغرب على الصعيد الشرق أوسطي والعالمي وفي مقدمتها روسيا والصين وبما يشمل أيضاً كافة دول المنطقة التي لا تدور في فلك الغرب والاحتلال الصهيوني وتحارب بحزم الجماعات الجماعات التكفيرية المُسلحة ... وهنا تتميز سياسة الغرب بالكذب والنفاق وازدواجية المعايير, من خلال توجيه مختلف الاتهامات المُزيفة حول دعم القوى الدولية والاقليمية المناهضة للغرب لبعض للانظمة الدكتاتورية والمنظمات الارهابية في المنطقة كالنظام السوري وإيران وحزب الله , والتي يتهمها الغرب بمنتهى النفاق والسخرية بأنها وراء الجرائم الوحشية التي يتم ارتكابها بحق المدنيين في سوريا والعراق واليمن ... , في الوقت الذي يتجاهل فيه الغرب وإعلامه التحريضي التاريخ الاسود لجرائمه وجرائم الكيان الصهبيوني وجرائم آل سعود والتي شملت سوريا والعراق وأفغانستان وليبيا واليمن ولبنان وفلسطين ....الخ
ولكن منظومة الغرب في ممارستها لهذه السياسة الاتهامية الوقحة تجاه أعدائها على الصعيد الدولي والاقليمي , بدأت أيضاً بتغيير سياستها على نحوٍ سلبي وانتقادي وعدواني حتى تجاه تركيا , وهي الدولة الحليفة للغرب لكونها تحاول فقط الحد من ولائها المُطلق لحلف الناتو وتورطها الشديد في سياسة الغرب التآمرية والمُدمرة على المنطقة ودول الجوار الاقليمي ... فقد لجأت تركيا الى تغيير سياستها في المنطقة لما سببته لها هذه السياسة من أزمات داخلية وأمنية حادة وتهديد لامنها القومي واستقرارها السياسي والاقتصادي .... رغم أن تركيا بقيادة السلطان والدكتاتور المجرم أردوغان قد خدمت الغرب والعدو الصهيوني في التآمر المُدمر على سوريا والمشرق العربي بمنتهى التفاني وبشكلً لم يسبق له مثيل في تاريخ علاقات الغرب مع حلفائه وعملائه في المنطقة..... ولكن القيادة التركية وقبل فوات الاوان شعرت بأنها لا تستطيع المُتابعة بسياستها العدوانية والمتهورة في المنطقة ودول الجوار بدعمها المُطلق لمختلف الجماعات التكفيرية المسلحة وإغراق سوريا والعراق والاراضي التركية في المناطق الحدودية بمئات الالوف من هذه الجماعات الاجرامية , لا لشيئ سوى لتحقيق طموحاتها وأوهامها العثمانية في اسقاط النظام السوري والسيطرة على سوريا والمشرق العربي وبالشكل الذي يتوافق مع الاهداف الامريكية والغربية وعملائها في السعودية وقطر ... وهنا بدأت تركيا بتغيير سياستها في المنطقة على مبدأ مكرهاً أخاك لا بطل ... ولجأت بالتالي تحت الضغط الروسي وتورطها العسكري في سوريا والعراق وتفاقم أزماتها الداخلية الى التنسيق مع روسيا الاتحادية وإيران لحل الازمة السورية والمشاكل الاقليمية التي سببت لها العديد من المتاعب والازمات ليس فقط لامنها القومي واستقرارها الداخلي , بل أيضاً لاقتصادها الذي تراجع على نحوٍ خطير.... ولكن بدلاً من تفهم الغرب لموقف حليفه التركي والمصالح الحيوية والاستراتيجية لتركيا , أخذ يتخلى بشكلٍ أو بآخر عن دعمه لتركيا ويتعامل معها بسلبية وفتور مُتزايد غير آبه لرغبتها في تغيير سياستها الخاطئة والهوجاء والمُدمرة ... لأن هذا التغيير بكل بساطة لا يُرضي أهداف التحالف الغربي والصهيوني وعملائه في السعودية وقطر ومشيخات النفط الخليجية .






الرأسمالية والصراع الطبقي، وافاق الماركسية في العالم العربي حوار مع المفكر الماركسي د.هشام غصيب
حوار مع الكاتب و المفكر الماركسي د.جلبير الأشقر حول مكانة وافاق اليسار و الماركسية في العالم العربي


كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟

تابعونا على: الفيسبوك التويتر اليوتيوب RSS الانستغرام لينكدإن تيلكرام بنترست تمبلر بلوكر فليبورد الموبايل



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 4,294,967,295
- مسار الازمة السورية وخلفيات الاحداث المُتسارعة مع نهاية عام ...
- أردوغان وخلفيات معركة الباب
- سوريا ومعركة حلب .... الابعاد الوطنية والاخلاقية والانسانية
- الردع الروسي والصيني في مجلس الامن مع تسارع تحرير شرق حلب
- اليمين القومي الراديكالي ومتغيرات الخارطة السياسية في أوروبا ...
- السيناريوهات المُحتملة لأداء الادارة الامريكية المقبلة في ظل ...
- الانتخابات الامريكية ..... الدروس والعبر
- هل سيُؤثر فوز ترامب على مسار الازمة السورية .. ؟؟؟؟
- الانتخابات الرئاسية الامريكية ... وظاهرة صعود اليمين الفاشي ...
- أردوغان والدور التركي في المشهدين السوري والعراقي
- جرائم آل سعود في اليمن واعلام الفضائيات الخليجية والعمالة ال ...
- معارك الميدان السوري.... وهستيريا تحالف الغرب بقيادة الولايا ...
- اغتيال ناهض حتر
- - العقدة السورية - ومنظومة الغرب
- التدخل العسكري التركي في سوريا ..... ما هي مبرراته وأهدافه ؟ ...
- هل تغبرت مواقف تركيا والولايات المتحدة من الازمة السورية ؟؟؟
- التدخل العسكري التركي في جرابلس واللعب الامريكي والتركي بورق ...
- من هو عبد الباري عطوان ؟؟
- ماذا تحمل زيارة أردوغان لروسيا ...؟؟
- حقائق دامغة حول ملابسات وخفيا دور الغرب تجاه الارهاب التكفير ...


المزيد.....




- رئيس وزراء فرنسا يؤكد أن بلاده -تخرج- من أزمة وباء كورونا
- رئيس وزراء فرنسا يؤكد أن بلاده -تخرج- من أزمة وباء كورونا
- مأرب.. مركز الملك سلمان يدشن مشروع توزيع زكاة الفطر
- هيفاء وهبي توجه رسالة -قاسية- وتحدد موقفها من أحداث القدس و ...
- معلنا الحداد... الرئيس الفلسطيني يلغي احتفالات عيد الفطر ويأ ...
- مسئول بالزراعة المصرية: تسمم المواطنين من بعض الفواكه سببه ا ...
- الجيش اليمني يعلن مقتل مسلحين من -أنصار الله- وتدمير عتاد في ...
- -حماس- تمهل إسرائيل ساعتين لفك الحصار عن المعتكفين في الأقصى ...
- إسرائيل تسمي عميلتها العسكرية ضد غزة بـ-حارس الأسوار-
- الولايات المتحدة تتيح لقاح -فايزر- بيونتيك- لليافعين


المزيد.....

- التحليل الماركسي للعرق وتقاطعه مع الطبقة / زهير الصباغ
- البحث عن موسى في ظل فرويد / عيسى بن ضيف الله حداد
- »الحرية هي دوما حرية أصحاب الفكر المختلف« عن الثورة والحزب و ... / روزا لوكسمبورغ
- مخاطر الإستراتيجية الأمريكية بآسيا - الجزء الثاني من ثلاثة أ ... / الطاهر المعز
- في مواجهة المجهول .. الوباء والنظام العالمي / اغناسيو رامونيت / ترجمة رشيد غويلب
- سيمون فايل بين تحليل الاضطهاد وتحرير المجتمع / زهير الخويلدي
- سوريا: مستودع التناقضات الإقليمية والعالمية / سمير حسن
- إقتراح بحزمة من الحوافز الدولية لدفع عملية السلام الإسرائيلى ... / عبدالجواد سيد
- مقالات ودراسات ومحاضرات في الفكر والسياسة والاقتصاد والمجتمع ... / غازي الصوراني
- استفحال الأزمة في تونس/ جائحة كورونا وجائحة التّرويكا / الطايع الهراغي


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - مواضيع وابحاث سياسية - زياد عبد الفتاح الاسدي - الازدواجية في سياسة الغرب من الارهاب التكفيري وتبدلات السياسة التركية