أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - المجتمع المدني - فهد المضحكي - شيء من تمنيات العام الميلادي الجديد














المزيد.....

شيء من تمنيات العام الميلادي الجديد


فهد المضحكي

الحوار المتمدن-العدد: 5396 - 2017 / 1 / 8 - 15:29
المحور: المجتمع المدني
    


بحلول العام الميلادي الجديد تتجدد الآمال والتمنيات والتطلعات، واذا كانت أمنياتنا لعام 2017 أن تنتهي الحروب والمجاعات، وتخف حدة التوترات، وأن يعم العالم السلام والأمن والاستقرار انتصارًا للإنسانية، فإن تطلعاتنا على الصعيد المحلي، تحقيق الكثير من الإنجازات والنجاحات على مستوى التنمية التي أهم شروط نجاحها الجهود المشتركة بين القطاع الحكومي والخاص ومنظمات المجتمع المدني.

ومن بين الأماني الطيبة أن تُحل مشكلات البطالة والفقر، والأزمة السياسية، ويسود الحوار الوطني والمصالحة الوطنية على أنقاض العنف والإرهاب، وأن نلتزم بالحقوق والواجبات، وأن نستجيب لآماني المواطنين، وأن يكون عامًا جديدًا مستقرًا يتسم بإصلاحات اقتصادية تحقق أهداف البلاد التنموية، وتحسنا في الأوضاع المعيشية، ونرتقي بالخدمات، والأجور، والقضاء على استغلال المناصب والنفوذ، وتحقق مبدأ تكافؤ الفرض والمساواة، وأن تستمر عملية الإصلاح والتغيير بما يعزز الوضع السياسي بصورة تتفق مع القيم الديمقراطية، وتفعيل القوانين لمكافحة الإرهاب، والتمييز، وتجريم الخطاب الطائفي، وكل ما يدعو إلى الكراهية، وتخوين الآخر، والتطرف، واستغلال الدين والمتاجرة به لمنافع شخصية وسياسية!

ويدخل في إطار التمنيات وجود سلطة تشريعية تجعل وباستقلالية الوطن في مقدمة أولوياتها، والمواطن ثروته الحقيقية، وتؤدي بفعالية دورها الرقابي والتشريعي من أجل الحفاظ على الوحدة الوطنية وحماية المجتمع من الانقسامات الطائفية وصون الاقتصاد الوطني، ومطالب وحاجات الناس الاجتماعية والاقتصادية والثقافية، ومن أجل مكافحة الفساد وملاحقة المفسدين لابد من تطوير الأداء البرلماني بما يؤدي إلى حلول عملية ناجعة للتصدي لهذه الآفة، وللتجاوزات المالية والإدارية التي تتطلب استجوابات ومساءلة، محتواها يتوافق مع الحافظ على ثروات الوطن، ومستقبل المواطنين والأجيال القادمة.

ومن الخطأ الاعتقاد بأن هذا الأداء يتطور من خلال نواب الخدمات الذين قدموا خلال حملاتهم الانتخابية وعودًا برَّاقة، في حين أن هذه الوعود ذهبت أدراج الرياح، وذهبت معها البرامج الانتخابية التي لعبت بعواطف الناخبين، وهو ما يتطلب من الناخب في الاستحقاق القادم إعادة النظر في هكذا نواب استغلوا حاجة الناخب، وأجادوا اللعبة الانتخابية من خلال شراء الأصوات، وفي بازار هذه اللعبة أصبح التنصل من الوعود أمرًا ممكنًا!
ومن جملة التطلعات أن لا يتجاهل المجتمع الدولي، خطورة الأزمات الاقتصادية والاجتماعية التي تعم دول عديدة تتفشى فيها الحروب، والتفرقة العنصرية، والصراعات المذهبية والطائفية والسياسات المعرقلة للديمقراطية وحقوق الإنسان، والاعتداءات الوحشية على المهاجرين واللاجئين، والفقر والجوع، والحرمان، واغتصاب النساء، واختطاف الأطفال، وقتلهم. يقول المدير التنفيذي لليونسيف انتوني ليك: لم يسبق في ذاكرتنا الحديثة أن تعرض هذا العدد من الأطفال لمثل هذه الفظائع - اليتم، والخطف والتعذيب والتجنيد والاغتصاب والبيع كعبيد - (15 مليون طفل) يعانون من النزاعات العنيفة في جمهورية افريقيا الوسطى والعراق وجنوب السودان ودولة فلسطين وسوريا، وأصبح الكثير منهم بفعل الصراعات نازحين او لاجئين، ويقدر أن 230 مليون طفل في العالم يعيشون في دول ومناطق تتأثر بالنزاعات المسلحة.

في حين أكدت اليونسيف في يوم الطفولة العالمي (2016) أن الأزمة السورية على سبيل المثال جعلت 2.4 مليون طفل لاجئين من أصل 8.4 ملايين طفل سوري او ما يقدر بنحو 80% من عدد الأطفال المتضررين من النزاع السوري!
أما أطفال العراق فيقدر أن 2.7 مليون طفل تأثروا بالصراع، وذكرت المنظمة المذكورة في تقرير لها أن أكثر من 360 ألف طفل يعانون من أمراض نفسية، وأن 50% من طلبة المدارس الابتدائية لا يرتادون مدارسهم، و40% منهم فقط يحصلون على مياه شرب نظيفة!
في حين أكدت دراسة أمريكية أنه يوجد أكثر من 100 مليون طفل مشرد في العالم، منهم من يعانون من الشلل الدائم بسبب العنف الذي يتعرضون له او إصابتهم بجروح نتيجة الحروب، وأربعة ملايين طفل آخر يعيشون لاجئين في المخيمات، والباقي موزع على الشوارع والإصلاحات والسجون في مختلف أنحاء العام!
ومن التطلعات أيضًا أن تتراجع معدلات البطالة في البلدان العربية التي وبحسب – العربية نت – جاءت ضمن عشر مناطق جغرافية في العالم سجلت فيها أعلى معدلات البطالة بين الشباب للعام 2016، وكانت الوحيدة التي بلغ فيها معدل بطالة الشباب 30% أو ما يعادل ثلاثة أضعاف متوسط العام لبطالة الشباب في العالم تقريبًا.






الرأسمالية والصراع الطبقي، وافاق الماركسية في العالم العربي حوار مع المفكر الماركسي د.هشام غصيب
حوار مع الكاتب و المفكر الماركسي د.جلبير الأشقر حول مكانة وافاق اليسار و الماركسية في العالم العربي


كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟

تابعونا على: الفيسبوك التويتر اليوتيوب RSS الانستغرام لينكدإن تيلكرام بنترست تمبلر بلوكر فليبورد الموبايل



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 4,294,967,295
- صادق جلال العظم
- دول الخليج بين الإصلاحات والمخاطر الإقليمية!
- عن حقوق الفتيات!
- عادل محمد
- عن التسامح
- ماذا بعد ردود الفعل النيابية؟
- الإمارات.. والقانون الوطني للقراءة
- منع الموسيقى وإعادة الثقة المفقودة!
- سوق العمل مرة أخرى !
- المرأة والسياسة
- عن اختلالات سوق العمل!
- عبد الرحمن عثمان
- الاتحاد الأوروبي!
- محمود أمين العالم وإشكالية الثنائيات في الفكر العربي!
- حول المواطنة والتعليم
- شيء من تاريخ إسرائيل الدائرة المغلقة لإراقة الدماء!
- فصل الدين عن السياسة واستقرار المجتمع
- عن الفساد المالي العالمي!
- فلسطين في أغانينا
- في ذكرى القنبلة الذرية على هيروشيما


المزيد.....




- المندوب الدائم للسعودية لدى الأمم المتحدة: القضية الفلسطينية ...
- الأمم المتحدة: جرائم حرب إسرائيلية محتملة في القدس الشرقية
- الصين تطالب أعضاء الأمم المتحدة بعدم المشاركة في اجتماع بشأ ...
- اعتقال 5 من عناصر -داعش- في العراق بينهم هدف مهم
- متحدث الخارجية الايرانية: طهران تطالب الأمم المتحدة والمنظما ...
- الصين تطالب أعضاء الأمم المتحدة بعدم المشاركة في اجتماع بشأن ...
- لجنة حقوق الانسان الايرانية: نيران فتنة الصهاينة ستنطفئ بالم ...
- الأمم المتحدة: أحداث الشيخ جراح ترقى إلى -جريمة حرب-
- الأمم المتحدة: ما يجري في الشيخ جراح قد يرقى إلى -جريمة حرب- ...
- الأمم المتحدة تعلن ان الوضع الإنساني في اليمن يسقط من حافة ه ...


المزيد.....

- منظمات المجتمع المدني في سوريا بعد العام 2011 .. سياسة اللاس ... / رامي نصرالله
- من أجل السلام الدائم، عمونيال كانط / زهير الخويلدي
- فراعنة فى الدنمارك / محيى الدين غريب
- منظمات «المجتمع المدني» المعاصر: بين العلم السياسي و«اللغة ا ... / جوزف عبدالله
- وسائل الاعلام والتنشئة الاجتماعية ( دور وسائل الاعلام في الت ... / فاطمة غاي
- تقرير عن مؤشر مدركات الفساد 2018 /العراق / سعيد ياسين موسى
- المجتمع المدني .. بين المخاض والولادات القسرية / بير رستم
- المثقف العربي و السلطة للدكتور زهير كعبى / زهير كعبى
- التواصل والخطاب في احتجاجات الريف: قراءة سوسيوسميائية / . وديع جعواني
- قانون اللامركزية وعلاقته بالتنمية المستدامة ودور الحكومة الر ... / راوية رياض الصمادي


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - المجتمع المدني - فهد المضحكي - شيء من تمنيات العام الميلادي الجديد