أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - الارهاب, الحرب والسلام - عبدالرازق مختار محمود - العزف علي أطلال حلب














المزيد.....

العزف علي أطلال حلب


عبدالرازق مختار محمود

الحوار المتمدن-العدد: 5384 - 2016 / 12 / 27 - 12:51
المحور: الارهاب, الحرب والسلام
    


علي أبواب الأعياد في المشرق ارتدى طاقم أوركسترا فرقة الجيش الأحمر الموسيقية الروسية ملابسهم الأنيقة واصطفوا؛ ليطيروا إلي سوريا حتي يشاركوا زملاءهم في الميدان لحظات اللهو والاستمتاع، وهم في طريقهم إلى سلم الطائرة كانت ترادوهم أحلام حلب، ونسائم اللاذقية، ورائحة البحر المتوسط، وزهور دمشق، وتلك النساء العربيات ذوات البشرة المميزة والروح المتألقة، نعم كان كل جمال المشرق يتراقص أمام أعينهم، ولا يفصلهم عنه إلا فك أحزمة تلك المقاعد المتهالكة على طائرة صنعت بيدهم.
كانوا على يقين أنهم سائرون إلى أطلال حلب، حيث تجري من تحتهم أنهار الدماء المنهمرة من شهداء تجاوزا مئات الآلاف، يطوف عليهم ولدان وقعوا من أسر الفاسدين، أما خمور الشرق المعتقة فقد أخرجت من قبو مهترئ ضارب في القدم أعد خصيصا لهكذا مناسبة، عندما حفرته حملة الملوك، وهي أول حملة يشارك فيها الملوك، وقد بدأت في العام 1147م وانتهت في العام 1192م، وفيها أسّسَ أحفاد هؤلاء إماراتهم الأربعة (أنطاكية، والرُها، وطرابلس، والقدس)، بعد أن هزموا السلاجقة في مواجهات عديدة، وفيها أيضاً قتلوا جميع سكان القدس، ويُقال أنهم قتلوا في ساحات المسجد الأقصى سبعين ألف مسلم، وقد تغنّوا بهذه النجاحات، حيث استطاعوا أن يحقِّقُوا الهدف الأسمى، وهو السيطرة على بيت المقدس، ولكن سرعان ما جاءت معركة حطين في اليوم الرابع من شهر يوليو للعام الميلادي 1187، وهى المعركة الفاصلة والحاسمة في تاريخ المسلمين، بقيادة سلطان مصر والشام (السلطان صلاح الدين الأيوبي)، الذي استطاع أن يُحرّر بيت المقدس.

نعم كان موعدهم يوم الزينة، وحشروا جميعا في قاعدة عسكرية، احتسوا بعضا من الفودكا الروسية علهم يشعرون بالنشوة والانطلاق عندنا تقع أعينهم على تلك الجثث المتناثرة من كل الأحياء، وحتى لا تزكم أنوفهم من رائحة الدمار المتدلي من كل الأرجاء، وحتي لا تخجل مشاعرهم من سيول النزوح الجارفة تحت وقع سيول السماء، حملوا آلات العزف، وانطلقوا ووجوههم كلها تألق، فوجهتها قاعدة حميميم في اللاذقية السورية جلسوا مطمئنين فرحين فخوريين بنياشين النصر، وعبق الثروات الآتية من الشرق.

نسي أو تناسى هؤلاء وغيرهم أن للكون إله. نعم أنا لست مع التواكل وإطلاق العنان للأحلام، ولكنني من المؤمنين أن للكون إله يغار على صنعته، وللكون إله يرسل من الرسائل ما يبث الطمأنينة في نفوس المستضعفين، مؤمن أن للكون إله هو من يمسك بمقاليد الكون، هو من يملك وحده الموت والحياة، فقد نتألم، وقد يبلغ الألم مداه؛ ولكن بين الحين والآخر يرسل لنا من بيده مقاليد الأمور من الآيات ما يحقق وعده، ويشفي صدور قوم مؤمنين، قد تألموا حتى فقدوا الوعى، ولكن لا حلية لهم، قد تكون قلوبهم اعتصرت ودموعهم انهمرت؛ فاطلع الله علي إخلاص القلوب وصدق العبرات؛ فأرسل ما يشفي تلك الصدور. فأطفال رضع لا حيلة لهم، وشيوخ ركع، وبهائم رتع وعد الله أن يرفع العذاب عن أهل الأرض بفضلهم، فكيف به وهؤلاء قد سالت دماؤهم دون ذنب يذكر، فمن لم تقتله البراميل ، قذفته الطائرات، ودهسته الدبابات، وفتكت به المفخخات، واخترقت جسده الرصاصات، ومن هرب من كل ذلك تلقته الثلوج القاسية، وقد باشرت جسده البالي والعاري تفتك به، وقد خارت قواه.
مهما طال ظلم المستعمرين، ومهما بلغ قهرهم مداه، ومهما ظن أهل الشرك، أنهم غالبون، فإن لدينا من اليقين بالله ما يطاول الجبال علوا ورسوخا، فإن النصر بيد الله وحتما سيكون واضحا يوما ما، ذلك اليوم هو بيد الله، وأول أولئك البشر الذين يسعدون بهذا هم أيضا من اختيار الله، هم أولئك الذين نطقت قلوبهم وكلماتهم وأفعالهم وسرهم وجهرهم وبإخلاص بأن العزف على أطلال حلب هي سيمفونية الموت لا النصر.






قناة الحوار المتمدن على اليوتيوب
واقع ومستقبل اليسار العالمي والعربي حوار مع المفكر الماركسي الفلسطيني غازي الصوراني
حول آفاق ومكانة اليسار ، حوار مع الرفيق تاج السر عثمان عضو المكتب السياسي - الحزب الشيوعي السوداني


كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟

تابعونا على: الفيسبوك التويتر اليوتيوب RSS الانستغرام لينكدإن تيلكرام بنترست تمبلر بلوكر فليبورد الموبايل



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 4,294,967,295
- ناسك في محراب العيون
- بانا العابد رسالة في جدار الإنسانية
- قهر الاختبارات
- التعليم المجتمعي من رحم التجربة
- أفيخاي أدرعي وميلاد الرسول!!!
- وطنك فقط من يروي عطشك
- حكايات الكلبة أناستازيا؟!
- كلاسيكو الأرض أزمة هوية
- قلم شريف
- حلب الشهباء التي أحببت
- إسرائيل تحترق وماذا بعد ؟!!
- ما وراء مباراة مصر وغانا
- المرضى لا يعرفون
- شد السيفون ولا تخجل
- مفتون أصابته دعوة سعد
- اسم الآلة
- للاحتكار وجوه أخرى
- للشعب إعلام يلهيه
- لا صوت يعلو فوق صوت المصلحة
- وزارة واحدة تكفي


المزيد.....




- بسبب عقوبات على مسؤولين ومؤسسات.. إيران تعلق المفاوضات مع ال ...
- بسبب عقوبات على مسؤولين ومؤسسات.. إيران تعلق المفاوضات مع ال ...
- الأردن.. اشتباك بالأيدي بين نائبين خلال اجتماع مع الخصاونة ب ...
- قتيل وجريح في عملية إطلاق نار أمام مستشفى في باريس
- كيف يقرأ إعلان البيت الأبيض -عدم ضلوع- الولايات المتحدة في ا ...
- رئيس وزراء الأردن ينفي وقوع محاولة انقلابية أو محاكمة الأمير ...
- ما أسباب مشكلة التمييز بين الجنسين في اليابان؟
- قتيل وجريح في عملية إطلاق نار أمام مستشفى في باريس
- رئيس وزراء الأردن ينفي وقوع محاولة انقلابية أو محاكمة الأمير ...
- أمريكا ترصد مكافأة 5 مليون دولار لإعادة أحد رعاياها من اليمن ...


المزيد.....

- الانتحاريون ..او كلاب النار ...المتوهمون بجنة لم يحصلوا عليه ... / عباس عبود سالم
- البيئة الفكرية الحاضنة للتطرّف والإرهاب ودور الجامعات في الت ... / عبد الحسين شعبان
- المعلومات التفصيلية ل850 ارهابي من ارهابيي الدول العربية / خالد الخالدي
- إشكالية العلاقة بين الدين والعنف / محمد عمارة تقي الدين
- سيناء حيث أنا . سنوات التيه / أشرف العناني
- الجدلية الاجتماعية لممارسة العنف المسلح والإرهاب بالتطبيق عل ... / محمد عبد الشفيع عيسى
- الأمر بالمعروف و النهي عن المنكرأوالمقولة التي تأدلجت لتصير ... / محمد الحنفي
- عالم داعش خفايا واسرار / ياسر جاسم قاسم
- افغانستان الحقيقة و المستقبل / عبدالستار طويلة
- تقديرات أولية لخسائر بحزاني وبعشيقة على يد الدواعش / صباح كنجي


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - الارهاب, الحرب والسلام - عبدالرازق مختار محمود - العزف علي أطلال حلب