أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - الفلسفة ,علم النفس , وعلم الاجتماع - عبدالرازق مختار محمود - المرضى لا يعرفون














المزيد.....

المرضى لا يعرفون


عبدالرازق مختار محمود

الحوار المتمدن-العدد: 5341 - 2016 / 11 / 12 - 16:53
المحور: الفلسفة ,علم النفس , وعلم الاجتماع
    


كثير من القيم التي كانت تاجاً علي الرؤوس، اليوم أصابها المرض، وعلاها الضعف، وخيم عليها التزييف، وأحاط بها العطب.
وللأسف كثير من المرضى لا يعرفون أنهم مرضى، يمارسون حياتهم بصورة تفوق قدرات الأصحاء، يصولون ويجولون، وعلامات مرضهم بادية للعيان، يراها القريب والبعيد، ويشم رائحتها العفنة العامة قبل الطبيب، أما المريض فهو لا يدري أنه مريض عن جهل أحيانا، وعن وهم أحيانا، وعن إنكار في كثير من الأحيان، وعلماء النفس يفسرون ذلك، بأن الفرد إذا عجز عن مواجهة
مشكلاته بصراحة؛ فإن ذلك يدفعه إلى أساليب من التكيف يقصد بها تخفيف حدة بعض التوترات التي لا يستطيع التعامل معها، ومن هذه الأساليب ما يسمى بالحيل الدفاعية اللاشعورية: وهى عبارة عن عملية عقلية هدفها خفض القلق، وتشترك جميعها في خاصيتين: أنها تعمل بطريقة لا شعورية، كما أنها تنكر الواقع وتشوهه وتزيفه.
والحيلة الدافعية هي عملية لاشعورية ترمي إلى تخفيف التوتر النفسي المؤلم، وحالات الضيق التي تنشأ عن استمرار حالة الإحباط مدة طويلة، بسبب عجز المرء عن التغلب على العوائق التي تعترض إشباع دوافعه، وهي ذات أثر ضار عموماً إذ أن اللجوء إليها لا يُمَكِّن الفرد من تحقيق التوافق، ويقلل من قدرته على حل مشاكله، وإذا استخدمت بشكل مسرف؛ فإنها يمكن أن تؤثر في النمو النفسي؛ لأنها تعمى الفرد عن رؤية عيوبه، ومشاكلة الحقيقية.
ويعد الإسقاط من أبرز تلك الحيل وفيه ينسب الفرد عيوبه ورغباته المحرمة والعدوانية للناس حتى يبرء نفسه، ويبعد الشبهات عنها؛ فالكاذب يتهم معظم الناس بالكذب, والمزور ومحترف شهادة الزور يحب أن يرى عدوه يمارس التزوير، ومعدوم الإمكانات يتبارى في وصف من يكره بأنهم جهلة وبلا إمكانات.
وآلية الإسقاط هي آلية نفسية لا شعورية بحتة، وهي عملية هجوم لاشعوري يحمي الفرد بها نفسه بإلصاق عيوبه ونقائصه بالآخرين، كما أنها عملية لوم الآخرين على ما فشل هو فيه، فيقول الشخص في لاشعوره: أنا أكره شخص ما، ولكني أقول هو يكرهني، هنا أريد أن أخفف من ذنبي، ومشاعري الدفينة تجاه ذلك الشخص.
والخطر الأشد في تلك الأيام من تلك الحيل أن صاحبها يصدق بصحته وسلامته، وأن الآخرين هم المرضى بالداء الذي أصابه.
والعجب العجاب أن هذا المريض يقاتل؛ لكي يجد زمرة من المصدقين والسائرين خلف حيلته الدفاعية مدفوعين بأمراض اجتماعية أخرى من قبيل: الحقد، والحسد، والجهل، والبعض، وكراهية الحياة، والشعور بالقزمية والدونية، إلي غير ذلك من الأمراض الاجتماعية التي تحولت في بيئتهم الاجتماعية التي هي في الأصل مفككة، أو مملوءة بهذا الخليط المقيت من القيم الفاسدة؛ فأنتجت تلك الحيل، مع تلك الأمراض الاجتماعية أمراضا جديدة متحولة أهم ما يميزها أن المرضى لا يعرفون.
وعلماء النفس يخبروننا أن أولي مراحل العلاج أن يعرف المريض أنه مريض، وأنه يمارس المرض في كل لحظات حياته، فهو يمارسه في صحوه وفي منامه، يمارسه مع أهله وبين أصدقائه، يمارسه في عمله وفي هواياته، يمارسه في واقعه وفي خياله، يمارسه وهو لا يدري أنه يمارسه.
كما أن الأمراض الجديدة والمتحولة؛ تتطلب علاجات جديدة بالطبع لا يجيدها العامة، ولكن يتقنها الخبراء، وهم لا يقدمون عليها إلا بعد أن تخبرهم معاملهم، وتشير عليهم تجاربهم، وإلا تزايد المرض، وتفاقمت الأعرض.
فليشمر علماء النفس، والاجتماع عن سواعدهم ويعملوا أدواتهم، ويشخصوا تلك الأمراض، التي تنخر في أعمده المجتمع، ضاربة في صلب قيمه الحاكمة، ومعرضة تماسكه للانهيار منتجة جيلا جديدا من القيم الهدامة، والتصرفات الشاذة، والسلوكيات المنحرفة، والمبررات المتطرفة، التي أصبحت شائعة، ومتقبله، بل وأحيانا تجد من يدافع عنها، تحت ستار المنفعة، والمصلحة العابرة، بحجج واهية، وأسانيد عبيطة، ومبررات مرفوضة، سرعان ما تنفضح وينفضح أصحابها، مستغلة في ذلك منافذ عدة للتنفيس، من أهمها وسائل التواصل الاجتماعي؛ كمنفذ مميز للتعبير عن تلك الأمراض.
وعلي هؤلاء العلماء أن يضعوا أيديهم علي مكمن الداء، ويعملوا مشرط الجراح في أصل الداء بلا هوادة، ففي تلك اللحظات لا ينفع التطواف، ولا يصح معالجة الأعراض، دون الولوج إلي الجذور، فقد وصلنا إلي مرحلة أصبحت فيها الهوية علي المحك، وصارت القيم الحاكمة في مهب الريح، وأصبح المرضى قادة الفكر، ورواد العصر، وعمالقة الجيل، وأصحاب رايات التغير، وخطباء منابر الحقيقة.
وأخيرا فإن أمة تعرف سر تأخرها، ولا تبذل الغالي والنفيس من أجل علاجه، هي أمه تحتاج الكثير من الوقت والجهد؛ حتي تبرأ مما أصابها، وهي أمة سوف تتفاقم أمراضها؛ حتي تنتج جيلا جديدا من الأمراض عصيا علي العلاج، متحولا عن العافية، متأقلما مع الواقع، ضاربا جذوره في بنية المجتمع، وعندها يصبح الأمر في سجل المستحيل، فلنبادر قبل أن تتأصل الأمراض، ويصبح الإنكار هو السيد، ويصبح المرضي ممن لا يعرفون أكثر بكثير ممن يعرفون.






الرأسمالية والصراع الطبقي، وافاق الماركسية في العالم العربي حوار مع المفكر الماركسي د.هشام غصيب
حوار مع الكاتب و المفكر الماركسي د.جلبير الأشقر حول مكانة وافاق اليسار و الماركسية في العالم العربي


كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟

تابعونا على: الفيسبوك التويتر اليوتيوب RSS الانستغرام لينكدإن تيلكرام بنترست تمبلر بلوكر فليبورد الموبايل



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 4,294,967,295
- شد السيفون ولا تخجل
- مفتون أصابته دعوة سعد
- اسم الآلة
- للاحتكار وجوه أخرى
- للشعب إعلام يلهيه
- لا صوت يعلو فوق صوت المصلحة
- وزارة واحدة تكفي
- المسئول الفقاعة
- أُريد: منصة عربية في زمن التغريب
- لا تقف على ظل المعلم
- لأننا فقراء ننفق على التعليم
- ودقت أجراس الضغط النفسي
- أمة بلا أهداف سفينة بلا رُبّان
- خدعوك فقالوا ثروة
- معوقات تطوير التعليم في وطننا العربي
- تسريع القراءة في عصر التكنولوجيا
- أطفالنا أكبادنا في أحضان الشاشات


المزيد.....




- منافس Zoom يحصل على ميزات جديدة
- النواب الفرنسيون يصوتون ضد -بطاقات المرور الصحية-
- شاهد: إطلاق 130 صاروخا من غزة في اتجاه تل أبيب وضواحيها
- بعد 18 شهرًا: إخلاء سبيل الناشط العمالي خليل رزق بتدابير احت ...
- أعجوبة العالم الثامنة في روسيا التي اختفت بعد الحرب العالمية ...
- شاهد: إطلاق 130 صاروخا من غزة في اتجاه تل أبيب وضواحيها
- -القسام- تقصف تل أبيب بـ 130 صاروخا ردا على استهداف برج هن ...
- روسيا تعلن استعدادها للتوسط بين فلسطين وإسرائيل
- إيران تكشف رسميا عن محادثات مع السعودية.. لماذا تجري سرا وما ...
- محمد رمضان يرد بصورة على أنباء انفصاله عن زوجته


المزيد.....

- الماركسية كعلم 4 / طلال الربيعي
- (المثقف ضد المثقف(قراءات في أزمة المثقف العربي / ربيع العايب
- نحن والجان البرهان أن الشيطان لا يدخل جسد الإنسان / خالد محمد شويل
- الذات بين غرابة الآخرية وغربة الإنية / زهير الخويلدي
- مكامن الانحطاط / عبدالله محمد ابو شحاتة
- فردريك نيتشه (1844 - 1900) / غازي الصوراني
- الانسحار / السعيد عبدالغني
- التَّمَاهِي: إِيجَابِيَّاتُ التَّأْثِيلِ وَسَلْبِيَّاتُ التَ ... / غياث المرزوق
- التَّمَاهِي: إِيجَابِيَّاتُ التَّأْثِيلِ وَسَلْبِيَّاتُ التَ ... / غياث المرزوق
- سيرورة التطور والنضج العقلي عند الأطفال - أسس الرعاية التربو ... / مصعب قاسم عزاوي


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - الفلسفة ,علم النفس , وعلم الاجتماع - عبدالرازق مختار محمود - المرضى لا يعرفون