أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - مواضيع وابحاث سياسية - رشيد لزرق - تهافت السياسيين والجهل المبين.. توصية المجلس الأعلى للتربية والتكوين














المزيد.....

تهافت السياسيين والجهل المبين.. توصية المجلس الأعلى للتربية والتكوين


رشيد لزرق

الحوار المتمدن-العدد: 5383 - 2016 / 12 / 26 - 19:39
المحور: مواضيع وابحاث سياسية
    


إن دسترة مؤسسات الحكامة الجيدة يدخل في إطار تدعيم استقلاليتها عن السلطتين التشريعية والتنفيذية، بعيدا عن السياسات الحزبية أو لإيديولوجية الضيقة، دورها يكمن في الإدلاء بآراء مستقلة بشكل استشاري، وجعل سلطة التقرير للحكومة والبرلمان. إن اشتغال المجلس جاء بناءا على طلب من رئيس الحكومة الذي أحاله عليه وفق حالة الاستعجال، و تقليص مدة بلورة مشروع الرأي إلى شهر واحد بدل شهرين، طبقا لمقتضيات المادة 3 من القانون المتعلق بالمجلس. فإن القرارات الصادرة على المجلس تفتقد لعنصر الإلزام لأنها مجرد آراء، ووجهة نظر مصدرها أخصائيون في مجال محدد و لا تلزم الجهة، وهنا (رئيس الحكومة) الذي طلب الاستشارة، وبالتالي فآراء المجلس الأعلى للتربية إن كان لها من تأثير فلا يتجاوز التأثير المعنوي باعتبارها صدرت عن هيئة للنقاش بها ذوي خبرة و فاعلين نقابين في إطار إعمال المقاربة التشاركية داخل المجلس.

إثارة المسؤولية السياسية فيه تهافت، لان المسؤولية السياسية بإجماع الفقهاء هي تقرير مسؤولية الحكومة أمام البرلمان عن الأخطاء التي تقع منها أو من موظفين الذين يعملون تحت إشرافها أثناء أو بمناسبة تأديتهم لوظائفهم وبمقتضى السلطة التي تخولها لهم.

و عليه فان المسؤولية السياسية هي إذن أثر لا وسيلة، فلا تثار بشكل مستقل، وإنما على أثر من خلال الوسائل الرقابية التي يمكن أن تصل إلى حد حجب الثقة وتقديم ملتمس الرقابة، لإثارة المسؤولية السياسية.

و هذا الأمر غير مطروح هنا بتاتا لعدة أسباب لكون عمل المجلس جاء على ضوء توجيهات ملكية، إعداد الحكومة لهذا المشروع، خصوصا في الخطاب الملكي، ولاسیما بمناسبة افتتاح الدورة الخریفیة الحالیة للبرلمان، حیث دعا، “لإعادة النظر في منظور ومضمون الإصلاح، وفي المقاربات المعتمدة، وخاصة من خلال الانكباب على القضایا الجوهرية، التي سبق أن حددناها، في خطاب 20 غشت للسنة الماضیة.

وطرح الملك ضرورة ، إیجاد حل لإشكالیة لغات التدریس، وتجاوز الخلافات الإیدیولوجیة التي تعیق الإصلاح، واعتماد البرامج و المناھج الملائمة لمتطلبات التنمیة وسوق الشغل”، و بناءا على قرار السيد رئيس الحكومة الذي طلب استشارة المجلس بخصوص” الحكومة” مشروع قانون یقضي بتغییر وتیمیم القانون الصادر في 25 مايو 2000 المتعلق بالتعلیم العالي.

وعلى ضوء ذلك فان المجلس طلب تضمين التوصيات في موضوع “القانون الإطار لإصلاح منظومة التربية والتكوين والبحث العلمي”، الذي حظي بمداولات مستفيضة، أوصت في مجملها بضرورة تضمين مشروع هذا القانون كافة التوجهات والأهداف الأساسية لإصلاح المنظومة التربوية، في انسجام مع رافعات التغيير المتضمنة في الرؤية الاستراتيجية، مع استحضار نواظمها الثلاثة، الهادفة الى بناء مدرسة الإنصاف والجودة والارتقاء.

وعليه فان طلب مشروع القانون الإطار المتعلق بالتعليم جاء من طرف المجلس لكي يتضمن فيه توصيات التقرير الإستراتيجي، ليس فيه أي خرق للفصل 49 لأنه يدخل ضمن الأعمال التحضيرية، وبالتالي تفيد تنوير رأي رئيس الحكومة صاحب الطلب الذي تبقى له السلطة التقديرية في الأخذ به أو رفضه وليس في ذلك أي إخلال بالقانون لأن قراءتها ذات طابع استشاري و ليس تقريري. ثانيا ،حديث وهبي عن المسؤولية السياسية يعبر عن جهل فاضح بالقانون ومزايدة يمكن قبولها في السياسية لكن في القانون فلا ينعت إلا بالجهل الفاضح. ثالثا: من هنا الارتباط الوثيق بين المسئولية تكون بتفعيل القرار وحينها يمكن لوهبي المحامي و النائب البرلماني أن يرصد الأخطاء وحشد النصاب بإسقاط الحكومة بدل الحديث بدون معنى. إن المسؤولية السياسية تكون عن خطأ و الخطأ لا وجود له هنا اللهم إن كان بالنوايا، لأن التفعيل لم يتم أصلا و لازال الأمر مجرد رأي لأن الدور الأصلي لهيئات الحكامة هو إعطاء الآراء الاستشارية لا غير.






قناة الحوار المتمدن على اليوتيوب
واقع ومستقبل اليسار العالمي والعربي حوار مع المفكر الماركسي الفلسطيني غازي الصوراني
حول آفاق ومكانة اليسار ، حوار مع الرفيق تاج السر عثمان عضو المكتب السياسي - الحزب الشيوعي السوداني


كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟

تابعونا على: الفيسبوك التويتر اليوتيوب RSS الانستغرام لينكدإن تيلكرام بنترست تمبلر بلوكر فليبورد الموبايل



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)

الكاتب-ة لايسمح بالتعليق على هذا الموضوع


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 4,294,967,295
- قضية الوزيران في المغرب و السؤال حول المجال الخاص و المجال ا ...
- لماذا الحاجة لانبعاث كثلة حداتية بالمغرب؟
- لقد ولى زمن الفانتازيا النخبوية
- الفعل الطلابي وصدمة التحديث
- العنف اللفظي والبؤس النخبوي في المشهد السياسي
- الاتحاد الاشتراكي وأسئلة - أولاد الشعب-
- الاتحاد الاشتراكي و البناء المتجدد
- الاختيار الحداثي الشعبي و التجدد الفقهي
- رسالة الى شيوخ التكفير الرد الفصيح لتهذيب أبي اللسان القبيح
- من أجل تحالف استراتجي بين الاتحاد والبام
- النخب العائلية و خطر المؤسساتي
- المخطط التشريعي والتأويل الأبوي للدستور
- البديل الحداثي في مواجهة الانتحار السياسي
- من اجل بديل حداثي .... لا للوصاية باسم الدين أو باسم العائلة
- المؤتمر التاسع من أجل اتحاد اشتراكي اجل المشروعية التاريخية ...
- من أجل ثورة ثقافية في المغرب على الحداثين أن يتحدوا ...
- الاتحاد الاشتراكي و مسؤولياته الحالية
- التنافي بين صفة النيابة و الوزارة بالمغرب على ضوء التجارب ال ...
- دعوة لعقد مناظرة حول موضوع الحرية، جواب الجيل الجديد حول الد ...
- مسار التحول الديمقراطي في المغرب و ليبيا على ضوء التجارب الد ...


المزيد.....




- الأمين العام لحلف الناتو يدعو روسيا لوقف التصعيد وسحب قواتها ...
- بعدما وصفه بـ-القاتل-.. بايدن يدعو بوتين خلال اتصال هاتفي إل ...
- وزير خارجية روسيا يستنكر -محاولات عرقلة- المحادثات النووية خ ...
- مصر.. الحجز على سفينة -إيفرغيفن- وطلب تعويضات بـ900 مليون دو ...
- وزير خارجية روسيا يستنكر -محاولات عرقلة- المحادثات النووية خ ...
- مصر.. القبض على مذيعة بتهمة القتل
- جونسون يؤكد دعم بريطانيا لأمن الأردن واستقراره بقيادة الملك ...
- ظريف يغرد بعد لقاء لافروف
- مصر.. مساعد الشيخ الموقوف بسبب صلاة التراويح يكشف سبب تحويله ...
- شركة روسية خاصة بصدد إطلاق صاروخ فضائي خفيف


المزيد.....

- في مواجهة المجهول .. الوباء والنظام العالمي / اغناسيو رامونيت / ترجمة رشيد غويلب
- سيمون فايل بين تحليل الاضطهاد وتحرير المجتمع / زهير الخويلدي
- سوريا: مستودع التناقضات الإقليمية والعالمية / سمير حسن
- إقتراح بحزمة من الحوافز الدولية لدفع عملية السلام الإسرائيلى ... / عبدالجواد سيد
- مقالات ودراسات ومحاضرات في الفكر والسياسة والاقتصاد والمجتمع ... / غازي الصوراني
- استفحال الأزمة في تونس/ جائحة كورونا وجائحة التّرويكا / الطايع الهراغي
- مزيفو التاريخ (المذكرة التاريخية لعام 1948) – الجزء 2 / ترجم ... / جوزيف ستالين
- ستّ مجموعات شِعرية- الجزء الأول / مبارك وساط
- مسودات مدينة / عبداللطيف الحسيني
- اطفال الفلوجة: اللغز الطبي في خضم الحرب على العراق / قصي الصافي


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - مواضيع وابحاث سياسية - رشيد لزرق - تهافت السياسيين والجهل المبين.. توصية المجلس الأعلى للتربية والتكوين