أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - مواضيع وابحاث سياسية - هيثم بن محمد شطورو - -بشار الأسد- و الناعقون على حلب














المزيد.....

-بشار الأسد- و الناعقون على حلب


هيثم بن محمد شطورو

الحوار المتمدن-العدد: 5372 - 2016 / 12 / 15 - 01:53
المحور: مواضيع وابحاث سياسية
    


ظهر الرئيس السوري في حوار مع قـناة روسية الاربعاء 14 ديسمبر 2016 بوجه متعب لكنه أكد إصراره على مواصلة الصمود.
كان واضحا جدا في عدة مسائل، و أبرزها هي التأكيد أن "داعش" في ذاته لا يملك أي قوة باعتبار افتـقـاده إلى أي حاضنة شعبية، و لكن يستمد قوته من الجهات الدولية التي صنعته و مولته و أمدته بالأسلحة، و قال أن "داعش" ما هي في نهاية الأمر إلا مجموعة مقاتلين مرتـزقـة لهدف تخريب سوريا و الدول العربية التي يراد تطويعها.
كان واضحا كذلك في فضح حجم الحرب الإعلامية المهولة التي تُـشن ضد نظامه، و قد تكلم بنبرة موضوعية و بلغة انكليزية طليقة، انه بافتراض صحة المعلومات حول ما يصيب المدنيـين من عمليات الجيش السوري و حلفائه، فلماذا لا يعرضون كذلك الضحايا المدنيين في الجهة المقابلة نتيجة صواريخ الإرهابيـين؟
كان واضحا كذلك في التأكيد أن الحرب الحقيقية هي ليست حربا أهلية سورية و إنما حرب بين روسيا و أمريكا. إما أن تـقبل أمريكا بأن عهد السيادة الأمريكية على العالم قد انتهى و بالتالي القبول بتعدد الأقطاب و السيادة الفعلية للدول و عدم التدخل فيها، و إما أن تـتواصل الحروب و تـنـشب حروب أخرى في العالم.
و عن الرئيس الأمريكي "ترامب" تساءل الرئيس السوري عن مدى قدرته على تـنـفيذ تصوره السياسي. إذا تمكن من ذلك فالعام سيعرف توازنا جديدا قائم على السلم الدولي.
و في إجابته عن سياسة العفو عن الإرهابيـين نعتهم أولا بوصف "إنسان" مما أدهـش الصحفية المحاورة فسألته لتـتأكد أنها ليست زلة لسان قائلة: " يعني انك تعتبرهم أناس؟"، فأجاب نعم هم أناس أصبحوا إرهابيـين نتاج وضعيات مختلفة، فمنهم من اجل المال، و منهم لأسباب إيديولوجية، و منهم اضطر إلى ذلك لعدة أسباب. أما عن العفو فانه أقـر بالخسائر فيها لأن عـددا منهم قد عاد لرفع السلاح ضد الدولة، و لكنه أكد أن عـددا منهم كذلك قد عاد للحياة الطبيعية مثلما أن بعضهم قد أصبح جنديا في الجيش السوري يحارب الجماعات التي كان ينتمي إليها سابقا..
أما عن الضحايا من المدنيـين فقد أكد أن مراسيم العفو و الهدن المتـتالية و الممرات الآمنة كلها كانت لأجل تخـفيض عـدد الضحايا من المدنيـين أكثر ما يمكن، أما تحديد كفاية ذلك من عـدمه فالتـقيـيمات نسبية.
كما أن الأطراف المتباكية على "حلب" اليوم كذبا و نفاقـا تـتـناسى مسؤولية الإرهابيـين في إصرارهم على التواجد وسط المدنيـين رغم الطلبات العديدة من الدولة لخروجهم الآمن، مثلما حدث في عدة مناطق أخرى.
و بالتالي ألا يتطلب التـفكير السياسي الواقعي في المسألة السورية اليوم هو الابتعاد عن منطق تحميل المسؤولية باعتباره حلقة مفرغة لدائرة جحيمية، نحو البحث الجدي عن كيفية إنهاء الحرب و كيفية صياغة حل سياسي يستـند إلى الاعتراف بوجود النظام الحالي باعتباره عنوان وحدة الدولة السورية و هو العنوان القاعدي لكل حقوق ممكنة، و بالتالي الاتجاه نحو مفاوضات سياسية غايتها خلق معـطى سياسي جديد يشهـد انـفـتاحا و مكاسب حريات ممكنة تؤسس للتوحيد الفعلي بين السوريـين بعناوين الكرامة الإنسانية الفعلية و واجب الدولة في حفظ كرامة الإنسان..
لكن الإشكالية في هذا المسار تجدها فيما يسمى بالمعارضة السورية المرتبطة بالدول الأخرى و أجنداتها مثل السعودية و قطر و تركيا و إسرائيل و أمريكا و فرنسا. لو كانت المعارضة السورية ذات أجندات وطنية سورية بحتة لاتجهت في هذا الاتجاه بكل يسر.
فالأكيد أن هذه الأجندات الخارجية لا تهدف إلى ديمقراطية حقيقية في سوريا. لو كان للشعب السوري أن يفـرض إرادته لاتجه مباشرة إلى محاربة الكيان الصهيوني و إرجاع لبنان و الأردن و فلسطين إلى سلطة دمشق باعتبار الكيان الشامي الواحد إضافة إلى الموصل العراقية. هل في صالح الدول الداعمة للمعارضة السورية تجـسيد هذه الإرادة العميقة للسوريـين؟ و بالنسبة لهذه الإرادة العامة أليس النظام السوري الحالي أقـرب إليها مما يسمى معارضة سورية؟
من الواضح أننا في سوريا لا نتحدث بتاتا عن ثورة، و إنما عن حركة انحطاط تاريخي معاكسة لأي مضمون ثوري حقيقي باعتباره حركة تـقـدمية في التاريخ. إن ما نـشهده في سوريا حركة ارتكاس نحو الإمارات الشامية المتـناحرة قبل و بعد صلاح الدين الأيوبي.
و الغريب في الأمر حقيقة هو وقوف بعـض ممن يتـشـدقون بالوحدة العربية مع تمزيق سوريا لان النظام متحالف مع إيران. كيف يكون المرء قوميا عربيا و في نفس الوقت يكون معاديا للنظام السوري عـدو إسرائيل و حزب الله المقاوم لإسرائيل؟
ألم يقل "ميشيل عفلق" أن طريق الوحدة هو طريق تحرير فلسطين و أن طريق تحرير فلسطين هو طريق الوحدة؟
أليس من العار أن يتـفـق موقـف هؤلاء مع إسرائيل و أمريكا و الرجعيات العربية؟ أما عن حلب و بكاء التماسيح حولها، ألم يقـتـل "صدام حسين" الآلاف بدون رحمة أو مراسيم عـفو أو ممرات آمنة فيما سمي بـ"صفحة الغدر و الخيانة" في سنة 1991 للحفاظ على وحدة الدولة ؟، أيكون ذلك محمودا و صنيع "بشار الأسد" مذموما؟






قناة الحوار المتمدن على اليوتيوب
نحو يسار عربي جديد حوار مع الباحث الماركسي اللبناني د. محمد علي مقلد
واقع ومستقبل اليسار العالمي والعربي حوار مع المفكر الماركسي الفلسطيني غازي الصوراني


كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟

تابعونا على: الفيسبوك التويتر اليوتيوب RSS الانستغرام لينكدإن تيلكرام بنترست تمبلر بلوكر فليبورد الموبايل



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 4,294,967,295
- المثقف و الاستبداد
- الفوضى السياسية في تونس
- مارد الاستثمار في تونس
- وقف سلسلة الانتقام في تونس
- بوح معذبي الدكتاتورية في تونس
- مهزلة العراق الجحيمية
- صدمة -ترامب-
- مأزق الراهن
- الجسدي التائه
- بين العلم و الايمان
- حصان الثورة
- -جمنة- بين الثورجية و المعقولية
- تعاونية -جمنة-
- الكاتب و الزبالة
- أمريكا الداعشية
- -بورقيبة- و الثورة
- -يلزمنا ناقفو لتونس- رئيس الحكومة الجديد يستحضر شعار -شكري ب ...
- في الالحاد الاسلامي
- الفردوس المفقود المأمول
- رئيس الجمهورية التونسية يسحب البساط من الجميع


المزيد.....




- منظمة حظر الأسلحة الكيميائية تجرد سوريا من حق التصويت في خطو ...
- منظمة حظر الأسلحة الكيميائية تجرد سوريا من حق التصويت في خطو ...
- إسبانيا: محاكمة رجل في مدريد لـ -قتله والدته وأكلها-
- مانشستر سيتي يسحق أستون فيلا ويقترب خطوة من لقب الدوري الإنج ...
- واشنطن: لن نرفع كل العقوبات عن إيران ولا نضمن التزام الإدارا ...
- بوتين يحذر.. لا تتجاوزوا خطوط موسكو الحمر
- مصر.. رامز جلال يسبب أزمة بعد تنمره على مدحت فقوسة
- الكويت.. توجه لفتح الطيران المباشر مع مصر
- بايدن يرجح إمكانية عدم الاحتفال بعيد الاستقلال
- مباحثات وزير الخارجية الأردني بـ رام الله


المزيد.....

- في مواجهة المجهول .. الوباء والنظام العالمي / اغناسيو رامونيت / ترجمة رشيد غويلب
- سيمون فايل بين تحليل الاضطهاد وتحرير المجتمع / زهير الخويلدي
- سوريا: مستودع التناقضات الإقليمية والعالمية / سمير حسن
- إقتراح بحزمة من الحوافز الدولية لدفع عملية السلام الإسرائيلى ... / عبدالجواد سيد
- مقالات ودراسات ومحاضرات في الفكر والسياسة والاقتصاد والمجتمع ... / غازي الصوراني
- استفحال الأزمة في تونس/ جائحة كورونا وجائحة التّرويكا / الطايع الهراغي
- مزيفو التاريخ (المذكرة التاريخية لعام 1948) – الجزء 2 / ترجم ... / جوزيف ستالين
- ستّ مجموعات شِعرية- الجزء الأول / مبارك وساط
- مسودات مدينة / عبداللطيف الحسيني
- اطفال الفلوجة: اللغز الطبي في خضم الحرب على العراق / قصي الصافي


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - مواضيع وابحاث سياسية - هيثم بن محمد شطورو - -بشار الأسد- و الناعقون على حلب