أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - المجتمع المدني - فاطمة ناعوت - حلوى المولد والبيض الأرجنتيني











المزيد.....

حلوى المولد والبيض الأرجنتيني


فاطمة ناعوت

الحوار المتمدن-العدد: 5361 - 2016 / 12 / 4 - 04:55
المحور: المجتمع المدني
    



حلوى المولد والبيض الأرجنتيني


“السُّكر غِلي/ وأنا أحلّي بإيه/ وفي قلبي حِلي/ طعمه كده ليه؟" أغنية شهيرة خفيفة الظل من الفولكلور المصري. وأظن أن السكّر المقصود في الأغنية مجازيُّ المعنى، يغازل به الشاعرُ البناتِ الحسان ويعاتب نُدرتهن أو تدللهن على العشاق. لكن الواقع المصري اليوم حوّل مجازية الأغنية إلى واقع "مُرّ" نعيشه نحن المصريون مع صعوبة الحصول على "السكر"، مادة التحلية، وارتفاع سعره على نحو مستفزّ، بل وغيابه من الأسواق واحتكاره في مخازن بعض التجار الجشعين. والمولد النبويّ الشريف على الأبواب، وعروسة المولد من الطقوس المصرية المحبّبة للمصرين بالإضافة لأطباق حلوى المولد الشهيرة التي تتبادلها الأسرُ المصرية في هذه المناسبة الطيبة. لهذا وصلت أسعار أطباق حلوى المولد لأرقام عجيبة تصل إلى 700 جنيه مصري للعشرين قطعة!
تتزامن أزمة السكر مع الغلاءُ الفاحش لجميع أنواع السلع والخدمات بعد انخفاض القيمة الشرائية للجنيه المصري، عطفًا على جشع التجار. ولكن، مَن الذي علّم التاجرَ الجشَعَ؟ نحن. لأن وراء كل تاجر جشِع، مستهلكًا غير واع. الهَدرُ آفةُ المجتمعات الرجعية. نلعن الغلاء وجشع التجار ولا نعترف أبدًا أننا أحد أسباب الغلاء وجشع التاجر والتضخم وعجز الموازنة. وإن نظرنا إلى سلة مهملات بيوتنا قبل أن يحمل عاملُ النظافة ما بها من صنوف طعام مغدورة لم تؤكَل، سندرك حجم هدرنا.
دعوني أحكي لكم قصة حقيقية عن وعي شعب لا يشبه شعبنا بكل أسف، علّنا نتعلم منهم كيف نروّض جشع التجّار بترويض أنفسنا.
في أحد النهارات، ذهب مواطن أرجنتيني إلى السوبر ماركت ليشتري بعض احتياجاته. لاحظ أن سعر طبق البيض مرتفعٌ عن الأمس. سأل البائع؛ فأجابه بأن شركة الدواجن رفعت سعر البيض 1 بيزو! بهدوء أخذ المواطن الأرجنتيني علبة البيض وأعادها إلى مكانها قائلا إن هناك ما يعوضه عن البيض. حذا حذوه كلُّ المواطنين وقاطعوا البيض دون حملات تعبوية ولا رسائل.
ماذا كانت النتائج؟ في اليوم التالي: جاء مندوبو الشركات لإنزال انتاج اليوم في محلات السوبر ماركت كالعادة؛ فرفض بعض الباعة أن يأخذوا أي جديد لأن إنتاج الأمس لم يُبع، والبعض الآخر طلب تبديل إنتاج الأمس بإنتاج اليوم. توقعت الشركات أن المقاطعة ستنتهي خلال أسبوع وبعدها سيعود الناس للشراء، لكن الأمر لم يختلف. مازال الشعب الأرجنتيني على موقفه بعد مضي أسبوعين وشركات البيض تخسر. الشركات تخسر لإطعام الدجاج، والإنتاج لا يتوقف لأن الدجاج مازال ينتج بغزارة. فتراكمت الخسائر على تلك الشركات وتضاعفت. اجتمع أصحاب شركات الدواجن وقرروا إعادته لسعره السابق. وتواصلت مقاطعة الشعب الأرجنتيني للبيض، والشركات تكاد تفلس والمسؤولون يجن جنونهم لما يحدث. فاجتمع التجار مرة أخرى وقرروا ما يلي:
تقديم اعتذار رسمي للشعب الأرجنتيني عبر جميع وسائل الإعلام.
تخفيض سعر البيض عن سعره السابق إلى ربع القيمة السابقة.
إنها ثقافة شعبٍ ووعيه. ثقافة الاستغناء حين يعمُّ الغلاءُ، وثقافة عدم الهَدر حين تضيقُ ذاتُ اليد.
تقول الإحصاءاتُ الدولية والمراقبون الاقتصاديون إن الدول الأكثر فقرًا هي ذاتُها الدولُ الأكثرُ هدرًا. بينما الدول الغنية لا تعرف تلك الثقافات الشكلانية المرضية التي تجعلك تشتري ما لا تحتاج إليه. مَن سافر إلى دول أوروبا وأمريكا وغيرها من دول الغرب يعرف أن المواطن هناك يذهب إلى السوبر ماركت فيشتري عدد واحد ثمرة برتقال، دون خجل، وعدد واحد عنقود عنب وعدد 2 شريحة بطيخ ملفوفة في غلالة بلاستيكية شفافة أنيقة، دون خجل، وثلاث حبات من ثمر الخوخ دون أن ترتعد فرائصه وهو يفكر في نظرة الكاشير وماذا سيقول عنه. لن يقول عنه شيئًا لأنه مثله ينتهج السلوك المحترم نفسه، ولا يشتري إلا ما يحتاج إليه، وفقط. قاوموا الغلاء بالاستغناء. وقاتلوا الجشع بالوعي وعدم الهدر. دعونا نستمتع بالمولد النبوي الشريف دون أطباق حلوى، ولتكن حلوانا صدقاتٍ طيبة نخرجها للفقراء والمرضى والمعوزين. وكل عام ونحن أكثر طيبة دون سكر.






قناة الحوار المتمدن على اليوتيوب
نحو يسار عربي جديد حوار مع الباحث الماركسي اللبناني د. محمد علي مقلد
واقع ومستقبل اليسار العالمي والعربي حوار مع المفكر الماركسي الفلسطيني غازي الصوراني


كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟

تابعونا على: الفيسبوك التويتر اليوتيوب RSS الانستغرام لينكدإن تيلكرام بنترست تمبلر بلوكر فليبورد الموبايل



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 4,294,967,295
- صباح فيروز … وجه الفرح
- هل الآخر جحيم … نعيم؟
- “فن- الحذر من الآخر
- فن الحذر من الآخر
- خيانة الأفكار
- ماذا يعني مهرجان الموسيقى العربية؟
- متى المسافرُ يعود؟
- هل نحب؟
- لن تدخلوا الجنة حتى تحابّوا
- شريهان.... العصافير أنبأتنا عن مخبئك!
- حوار مع أبي .... وألحقني بعبادك الصالحين
- سوف يكبرون ويحبّون العالم
- بيان من فاطمة ناعوت بخصوص مؤتمر واشنطن | لماذا يهاجمني بعض أ ...
- الحرفُ يقتل!
- المعادلة المستحيلة ... لا تطفئوا مِشعلها!
- كيف تصير مشهورًا دون تعب؟
- حُرّاس لغتنا الجميلة، وقاتِلوها
- يا ماعت: اخلعي حذاءك في المطار
- صاحبة السعادة تهدينا مذاقاتِ طفولتنا
- سبعُ قبّعات فوق رأسك


المزيد.....




- مفوض أممي يدعو لإغلاق مراكز احتجاز المهاجرين في ليبيا
- مراسل العالم في اليمن: حجز جميع السفن التابعه للإستهلاك العا ...
- مفوضية حقوق الإنسان تقدم للعراق آلية عمل لحل مشكلة الاختفاء ...
- مفوض أممي يدعو لإغلاق مراكز احتجاز المهاجرين في ليبيا
- شهيد و74 عملية هدم و465 عملية اعتقال في القدس خلال الربع الأ ...
- جورج بوش الابن: هكذا نستطيع إعادة الثقة في نظام الهجرة الأمي ...
- مصر: قيود على العمل الأهلي
- اعتقال القادة الـ13، عام2011 في البحرين
- شاهد قصة اعتقال القادة الـ13عام2011 في البحرين
- تمديد اعتقال مقدسي التقط فيديو صفع مستوطن


المزيد.....

- منظمات المجتمع المدني في سوريا بعد العام 2011 .. سياسة اللاس ... / رامي نصرالله
- من أجل السلام الدائم، عمونيال كانط / زهير الخويلدي
- فراعنة فى الدنمارك / محيى الدين غريب
- منظمات «المجتمع المدني» المعاصر: بين العلم السياسي و«اللغة ا ... / جوزف عبدالله
- وسائل الاعلام والتنشئة الاجتماعية ( دور وسائل الاعلام في الت ... / فاطمة غاي
- تقرير عن مؤشر مدركات الفساد 2018 /العراق / سعيد ياسين موسى
- المجتمع المدني .. بين المخاض والولادات القسرية / بير رستم
- المثقف العربي و السلطة للدكتور زهير كعبى / زهير كعبى
- التواصل والخطاب في احتجاجات الريف: قراءة سوسيوسميائية / . وديع جعواني
- قانون اللامركزية وعلاقته بالتنمية المستدامة ودور الحكومة الر ... / راوية رياض الصمادي


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - المجتمع المدني - فاطمة ناعوت - حلوى المولد والبيض الأرجنتيني