أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - الادب والفن - عبد الرزاق الميساوي - دائرتان وخطوط














المزيد.....

دائرتان وخطوط


عبد الرزاق الميساوي

الحوار المتمدن-العدد: 5350 - 2016 / 11 / 23 - 00:27
المحور: الادب والفن
    


دائرتان وخطوط
----------

بكى الطّفلُ فيَّ اشتياقا إليهِ
وناداني: «لا تُغلقِ البابَ دوني» !
وكان ينافسُه النّهرُ ماءً
وتهطلُ كلُّ السّماواتِ في غيمةٍ واحدهْ
... وعاد إلى بيْدرِ القمحِ حيثُ اليماماتُ
يأتينَ بعدَ الشّروقِ ... ليلْقطنَ حَبًّا وحُبًّا
وحين يشاكسُهنَّ يُحلّقن غيرَ بعيدٍ
... يُغافلِنه ويَعُدنَ
فيضحكُ يضحكُ يضحكُ ... حتّى المساءِ
... وأضحكُ حتّى جنوني
وذاك الكتابُ القديمُ
يُهجّي حروفَه في لهفةٍ...
بين حرفٍ وحرفٍ ... يُطيلُ تساؤلَه في سكونِ
ويَرسُمُ أصعبَ ما في الوجودْ
فتى وفتاةً، يدًا في يدٍ ...
بدائرتين وبعضِ خطوطٍ
وقلْبٍ حوى الكوْنَ ... أَغرقَ فيه جميعَ الفنونِ
وتسألُ أمُّه ضاحكةً:
«أينها الأرضُ ؟ أين السّماءُ ؟»
ولستَ إلهً أتى معجزاتٍ
ولم يكنِ الكونُ غيرَ حدودٍ تحدُّ حدودْ ؟
يجيبُ:
«سأرسمُ صوتَ الضّبابِ ...
يلامسُ شَعرَ السّنابلِ صُبحًا
ورفرفةً وهواءً تماوجَ بين الخوافي وريشِ الطّيورْ
ودفءَ الأشعّةِ حين تُلامسُ خدّي
ورقصَ الفراشاتِ بين الزّهورْ
سأرسُمُ حُلمي الذي كلًّ ليلٍ ...
يخبّئُ سرَّه عندي»
..............
بكى الطّفلُ وهو يسائلُني:
«أأنتَ أنا ؟ أم سَرقْتَك منّي ؟»
أجبْتُ: «أنا ............ !!!»

-----------
عبد الرزاق الميساوي
2016/11/22






قناة الحوار المتمدن على اليوتيوب
واقع ومستقبل اليسار العالمي والعربي حوار مع المفكر الماركسي الفلسطيني غازي الصوراني
حول آفاق ومكانة اليسار ، حوار مع الرفيق تاج السر عثمان عضو المكتب السياسي - الحزب الشيوعي السوداني


كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟

تابعونا على: الفيسبوك التويتر اليوتيوب RSS الانستغرام لينكدإن تيلكرام بنترست تمبلر بلوكر فليبورد الموبايل



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 4,294,967,295
- قصيدةً يا شهرزادُ
- الحُبُّ زمنَ الإرهابِ
- بلدًا تآلفَ والغرقْ
- خيْبةٌ
- تبايُن
- ماذا تُريدْ ؟
- إنّي المُحاولُ أقصاهُ
- لِتكنْ أزمةً
- تحتَ المطر
- انفتاح
- حِصانُ طَروادة
- مُراوَدة
- أبشّركُم أنّكم خالدون
- في غيابِ القمرِ
- البُومةُ والعربيُّ النّائمُ
- بلا مَدار
- احتفالٌ في الظّلام
- لا شيءَ يُنبئُ بالماءِ
- لوحةٌ خريفيّةٌ
- أيقِظْكَ يا الغارقُ فيك !


المزيد.....




- إختطاف الممثلة الشابة إنتصار الحمادي وثلاث اخريات في العاصمة ...
- مهرجان القاهرة السينمائي الدولي يعلن موعد دورته الجديدة
- سعيد يحضر أمسية فنية مصرية تونسية في دار الأوبرا احتفاء بزيا ...
- 4 فصول في دمشق.. كتاب لصحفية هولندية عن جحيم الفلسطينيين في ...
- أمسية عن المسرح الأنصاري
- السعودية تدعم صناع السينما المحليين بتخفض أسعار تذاكر الأفل ...
- جوائز بافتا: المخرجة البريطانية-الفلسطينية فرح النابلسي تقطف ...
- رواية -الرجل الذى صلب المسيح- للكاتب الفرنسي إيريك إيمانويل ...
- المجموعة القصصية -خيط العنكبوت وقصص أخرى-
- ذكرى ميلاد الشاعر المصري الكبير الراحل عبد الرحمن الأبنودي


المزيد.....

- رجل من الشمال وقصص أخرى / مراد سليمان علو
- مدونة الصمت / أحمد الشطري
- رواية القاهرة تولوز / محمد الفقي
- كما رواه شاهد عيان: الباب السابع / دلور ميقري
- الأعمال الشعرية / محمد رشو
- ديوان شعر 22 ( صلاة العاشق ) / منصور الريكان
- هل يسأم النهب من نفسه؟ / محمد الحنفي
- في رثاء عامودا / عبداللطيف الحسيني
- ظلال الاسم الجريح / عبداللطيف الحسيني
- أسأم / لا أسأم... / محمد الحنفي


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - الادب والفن - عبد الرزاق الميساوي - دائرتان وخطوط