أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - الادب والفن - عبد الرزاق الميساوي - لا شيءَ يُنبئُ بالماءِ














المزيد.....

لا شيءَ يُنبئُ بالماءِ


عبد الرزاق الميساوي

الحوار المتمدن-العدد: 5305 - 2016 / 10 / 5 - 11:53
المحور: الادب والفن
    


لا شيءَ يُنبئُ بالماءِ
********
كَتبْتُ ومَزّقْتُ .. ثمَّ كتبْتُ وأَحرقْتُ
عُدْتُ فعَدّلتُ شيئًا تآكلَ
أيقظْتُ موْجًا تلاطمَ في شُعَبي المُتعَبهْ
وقلْتُ: "سأكتُبُ !" ..تُهتُ
ولمْ أجدِ الفكرة-الصُّورةَ-اللّغةَ الهاربهْ
........
توقّفْتُ في المفترقْ
أُسائلُني حائرًا: "أيْن يُمكنُ أنْ ..؟"
فأنتِ الأَمامُ وأنتِ اليمينُ وأنتِ الشِّمالُ
وأنتِ الرّجوعُ إلى نقطةِ البدءِ
أنتِ الحقيقةُ، أنتِ الضَّلالُ
وأنتِ العُروجُ إلى العرْشِ، أنتِ الغرَقْ
توقّفْتُ أسأَلُ ! .. أحتاجُها حيرتي
وأحتاجُ عِرْقًا تضِجُّ دماؤُهُ
.. قلبًا برِيبتهِ يَختنقْ
وأحتاجُ بعضَ الدَّفَقْ.
...........
ومازلْتُ أَنثُرُ بذْري !
ومازلْتُ ذاكَ الذي ظَلَّ ..
يظْهرُ كالظّلِّ من دونِ شمسِ
ومازالتِ الأرضُ عطشَى
وفي النّهرِ لا شيءَ يُنبِئُ بالماءِ
... مازلْتُ ممتشِقًا نَزَقي
حينَ أَمسِكُ ما فرَّ من نبضاتٍ
فأُرجعُها حيُ كانتْ
أُوجِّه للرّيحِ ساريتيِ ..
وفي العُمقِ أُرسي
ومازلْتُ أَكفُرُ بالشّاطئِ الواطئِ الْـ...
يلْتقي فيه مستمتِعين -لجميعُ- بلحظةِ أُنْسِ
أَأُوليسُ ! هَدّكَ حتّى انقلبْتَ عليكَ الرّحيلُ
فعُدْتَ إلى بينيلوبي ؟
ويا سندبادُ ! اكتفيْتَ بسَبْعٍ ؟
جَثوْتَ أمامَ الزّمانِ المكانْ ؟
................ !


**********
عبد الرزاق الميساوي
2016/10/05




لمعرفة اخر تطورات فيروس كرونا في بلدك وفي العالم كله انقر على هذا الرابط
https://ahewar.org/Corona.asp





كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟

تابعونا على: الفيسبوك التويتر اليوتيوب RSS الانستغرام لينكدإن تيلكرام بنترست تمبلر بلوكر فليبورد الموبايل



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 4,226,284,189
- لوحةٌ خريفيّةٌ
- أيقِظْكَ يا الغارقُ فيك !
- خروجًا على القبيلة
- ارتدادات
- اذكريني
- انبعاث
- انْطلقْ!
- ليتني أُغتالُ في قلْبِ القصيد
- أَنُوشكا شَنْكار
- حديثُ المساء
- المُنتمي
- أُرفيوس
- أرى وطنًا
- فلاشْ باكْ
- فجأةً بِنْتُ لي !
- أتعرّى ... تتعرّى الكلمهْ
- االمكشوفة والملفوفة
- وَغَدًا يكونُ لنا الزّمانُ
- كالفراشاتِ لكلٍّ روحُها
- رقصةٌ خارج خطِّ الزّمن


المزيد.....




- ليدي غاغا تعرض نصف مليون دولار مكافأة للمساعدة في استعادة كل ...
- ديو غنائي بالأمازيغية والحسانية بعنوان -وني يا سمرا- يجمع اس ...
- الكشف عن آخر تطورات الحالة الصحية للفنان يوسف شعبان
- المسلسل الكوميدي الشهير -فريرز- يعود للشاشة بعد غياب 17 عاما ...
- رئيس الحكومة: إنجاح حملة التلقيح إنجاز يحق لجميع المغاربة ال ...
- المفكر الفلسطيني الأميركي إدوارد سعيد وموقف نقدي من الأدب ال ...
- وفاة الفنان الكويتي مشاري البلام عن عمر يناهز 48 عامًا بعد م ...
- الموت يغيب فنانا كويتيا مشهورا
- الساحة الغنائية تودع رائدة الاغنية الشعبية أيمان عبدالعليم ا ...
- وفاة الفنان الكويتي مشاري البلام متأثرا بكورونا


المزيد.....

- هل يسأم النهب من نفسه؟ / محمد الحنفي
- في رثاء عامودا / عبداللطيف الحسيني
- ظلال الاسم الجريح / عبداللطيف الحسيني
- أسأم / لا أسأم... / محمد الحنفي
- ستّ مجموعات شِعرية- الجزءالثاني / مبارك وساط
- ظلال الاسم الجريح / عبداللطيف الحسيني
- خواطر وقصص قصيرة / محمود فنون
- هل يسأم النهب من نفسه؟ / محمد الحنفي
- قصة المايكرو / محمد نجيب السعد
- ديوان شعر 21 ( غلاصم الزمن ) / منصور الريكان


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - الادب والفن - عبد الرزاق الميساوي - لا شيءَ يُنبئُ بالماءِ