أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - الهجرة , العنصرية , حقوق اللاجئين ,و الجاليات المهاجرة - شذى احمد - اللعبة الجائرة














المزيد.....

اللعبة الجائرة


شذى احمد

الحوار المتمدن-العدد: 5297 - 2016 / 9 / 27 - 16:07
المحور: الهجرة , العنصرية , حقوق اللاجئين ,و الجاليات المهاجرة
    



عندما نكون في دوامة الاحداث المتلاطمة لا نملك اعطاء تحليل دقيق ،وشامل لما يدور ، وكيف .. لكن على الاقل يمكننا تشخيص بعض الحقائق التي تعطي ملامح واضحة لما سيؤول عليه الحال

ومن ضمن هذه الحقائق الدامغة ، ما يمر به اللاجئون من ويلات واذلال لانهاية له. هؤلاء الذين يعانون من البحر الذي خلفهم والسراب الذي امامهم!!. فهم على مر الايام يفيقون رويدا رويدا من حلم الوصول الى بر الأمان ويبدأون مشوار المعاناة الحقيقية، في الايفاء بمتطلبات بلد اللجوء. البلد المتفضل الواهب المانح العاطي المقتدر الجبار القهار الذي من اجله خيرة الجباه تنحني وتنهار بل تركع ب وبدون تقديم اعذار
هذه البلاد التي طالما جلد بها المهاجرون المغرورن السواد الاعظم بالتغني بامجادها ،مدعين عدالتها ، وملمعين على مر الزمن صورتها ، ومحيطين اياها بهالة المجد والنزاهة والعفة والعدالة والانسانية

ولكن ربما حالها كبيت الشعر
هي الدنيا في كل يوم ترينا
من جديد الآلام ما هو اوجع


يصحى المهاجر على كومة اوراق عليه التعامل معها كأبن البلد ، ولقلة المترجمين ،او تعذر الوصول اليهم ، او الزخم المترتب عليهم يظل الكثير حائر بما عليه عمله مع كومة الاوراق هذه ، كيف يتصرف بها. نصوص تتخللها ارقام وجداول و و و. تعتريه الرعشة . يضع الاوراق جانبا . حانقا مما ارسل اليه محاولا ايجاد مخرج . لكن لا سبيل لذلك . تأكله الحسرة. لم يكن ببلده الاصلي كل هذا الروتين والتعقيد والبيروقراطية. ولم يكن يدور في دوامة اللافهم ،وعدم القدرة على فك طلاسم الرسائل المتكررة والمتتالية التي تصله وفي كل مرة يخفق قلبه هلعا مخافة ان تكون رسالة رفض لجوءه ، او ابعاده. او باختصار.. تحمل من المفاجأت غير السارة ما لا يرغب في معرفته

وتبدأ مفارقات لا تنتهي ، فالدوائر الرسمية تبدأ بشحذ اسواطها اللاسعة اذا ما تأخر بالإجابة، وبالحكم على الاجابات التي جاءت اعتباطية لبعض المغامرين من اللاجئين الذين يعتبرون ان المبلل لا تخشى من المطر!!. والمفارقات المضحكة حصول اللاجئين على عقوبات قاسية من خصم لمخصصات معيشتهم او حرمانهم من اشياء اساسية وضرورية . لانهم لم يلتزموا بالقواعد والقوانين. هذه الدولة السيدة المضيفة التي تعلم وافديها الجدد بلسع السياط قوانينها، وتذكرهم بانهم ليسوا اكثر من مهاجرين تحت رحمتها مهما كانوا ،واي ماضي دسوه بوجع في جيوبهم الممزقة من ملوحة البحار التي عبروها






قناة الحوار المتمدن على اليوتيوب
التحولات في البحرين والمنطقة ودور ومكانة اليسار والقوى التقدمية، حوار مع الكاتب البحريني د. حسن مدن
نحو يسار عربي جديد حوار مع الباحث الماركسي اللبناني د. محمد علي مقلد


كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟

تابعونا على: الفيسبوك التويتر اليوتيوب RSS الانستغرام لينكدإن تيلكرام بنترست تمبلر بلوكر فليبورد الموبايل



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)

الكاتب-ة لايسمح بالتعليق على هذا الموضوع


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 4,294,967,295
- اوجاع المهاجرين
- من فتحت الحدود خسرت الاصوات
- ضاع محمد والوطن
- يظل اللون ارجواني اللبوة الجريحة
- لما يزعجك دكاني
- عندما تكون العيد
- أصفار شهادة الميلاد
- يظل القيد ارجواني- الخديعة
- يظل القيد ارجواني -الطاعة اولا
- يظل القيد ارجواني-التمرد
- خياطة تقود ثورة
- كان له
- وضاع الوطن مرتين
- ترحل وقيودها معها
- مخالب الامومة
- اغراء لاينتهي
- فرنسا تلعب بهن
- اوراق انثى . النادلة
- السلطان في حدائق الكون
- رماد النقاب


المزيد.....




- من الإمارات إلى مصر.. قائمة بالدول التي ترحب بعودة السياح إل ...
- تأجيل المحادثات الأفغانية المزمعة في تركيا
- وكالة: ألمانيا تخطط لشراء 30 مليون جرعة من لقاح -سبوتنيك V- ...
- إيطاليا توقف شخصاً يشتبه بتورّطه في هجوم نيس في فرنسا عام 20 ...
- انفجار صاروخ سوري قرب مفاعل ديمونا النووي جنوبي إسرائيل
- إيطاليا توقف شخصاً يشتبه بتورّطه في هجوم نيس في فرنسا عام 20 ...
- برلماني يتحدث عن زيارة قريبة يجريها الكاظمي إلى واشنطن ويكشف ...
- العراق خارج التصنيف في مؤشر تحوّل الطاقة 2021
- النزاهة تحبط عملية نقل ملكية عقار قيمته نصف مليار دينار بمعا ...
- خلفا لأحد -الانقلابين- ـ الخليفي رئيسا لرابطة الأندية الأورو ...


المزيد.....

- المرأة المسلمة في بلاد اللجوء؛ بين ثقافتي الشرق والغرب؟ / هوازن خداج
- حتما ستشرق الشمس / عيد الماجد
- تقدير أعداد المصريين في الخارج في تعداد 2017 / الجمعية المصرية لدراسات الهجرة
- كارل ماركس: حول الهجرة / ديفد إل. ويلسون
- في مسعى لمعالجة أزمة الهجرة عبر المتوسط / إدريس ولد القابلة
- وضاع محمد والوطن / شذى احمد
- نشرة الجمعية المصرية لدراسات الهجرة حول / الجمعية المصرية لدراسات الهجرة
- العبودية في الولايات المتحدة الأمريكية / أحمد شوقي
- ألمانيا قامت عملياً بإلغاء اللجوء كحق أساسي / حامد فضل الله
- هجرة العراقيين وتأثيراتها على البنية السكانية - الجزء الأول / هاشم نعمة


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - الهجرة , العنصرية , حقوق اللاجئين ,و الجاليات المهاجرة - شذى احمد - اللعبة الجائرة