أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - حقوق المراة ومساواتها الكاملة في كافة المجالات - شذى احمد - ضاع محمد والوطن














المزيد.....

ضاع محمد والوطن


شذى احمد

الحوار المتمدن-العدد: 5289 - 2016 / 9 / 19 - 11:27
المحور: حقوق المراة ومساواتها الكاملة في كافة المجالات
    



رويدا رويدا تعلمت الخروج الى الشارع لتبتاع بعض حاجياتها. تخصص لها بعض المعونات الاجتماعية وتستطيع شراء بعض المستلزمات الضرورية من احد المتاجر الكبيرة المنتشرة في المدينة

كانت تذهب بصحبة ولدها الصغير محمد . لم يزل صغيرا ، لم تفلح في ايجاد مكان له في احدى الحضانات الى الان . قدمت اوراقه للعديد منها ..وراحت تنتظر

كان محمد هادئ الطباع ،اسمر البشرة. ورغم غزارة شعره الاسود لكنه كان قريب الشبه من اي طفل في العاصمة الالمانية برلين التي اكتظت بمواطنين من قوميات مختلفة

للحظات دلفت الى احدى المحال التجارية تسأل عن سلعة معروضة ببابه. هي لحظة القدر التي غفلت فيها عن محمدها. خرجت ،لكنها لم تجده. اختفى صغيرها بين المارة . راحت تبحث عنه كالمجنونة لكن دون جدوى
سارعت تطلب النجدة من الجميع فتحت حقيبتها لتخرج صورته. عرضتها على الجميع.. لكنها لم تتلقى أي جواب. نادرا ما يكون هناك من يلتفت للاخرين الكل مشغول بنفسه. يشارك أحدهم الاخرين الطريق لكنه لوحده!. اذن اختفى . لم يبقى لديها غير الشرطة. هرعت اليها . فوزعوا صوره على كل القنوات التلفزيونية والنت في كل المحطات والاماكن العامة

هل يعقل اختفاءه. نشرت الجرائد صورته. بعضها على الصفحة الاولى مع مكافأة مالية من بلدية برلين لمن يعثر عليه . لكن لم يستدل عليه احد

رويت قصص العداء للاجانب لترويعهم بترك البلاد ،والعودة لمواطنهم الاصلية. نشاط اليمين المتطرف. البعض الاخر حركت القصة فيه بعض انسانيته. وما دخل الطفل بكل هذا، فهو بريء لا ذنب له. واستمر الحال حتى كادت قصته تطوى مثل عشرات غيرها في سجل الاحداث اليومية المتسارعة. لولا تقرير مؤلم عن قاتل متسلسل مصاب بالبتوفيليا وهو مرض الشذوذ الجنسي مع الاطفال
وملخص الفاجعة .. ان جارته لمحته يرمي شيئا غريبا خلف حديقة بيته فسارعت تبلغ عنه، فاذا هي جثة محمد.. الطفل المهاجر الصغير الذي غفلت عنه امه المنكوبة لحظة واحدة ليخطفه فيها القدر العاثر وتخسره الى الابد

المجرم اخذه ببرودة اعصاب معه. سلمه الصغير يده مثلما نفعل كل يوم باقدارنا كل بغفلته ،وسذاجته ، وحسن نيته بما يعد له. وذهب طائعا بين زحام الشارع الى الموت المؤكد بعدما اغتصبه المجرم ،ورمى جثته في قمامة المنزل

هربت به من ضياع العصابات الدخيلة ، وتجنيد ،وتعذيب واغتصاب الاطفال في بلدها المنكوب الى بلد المهجر الامن. فاخذه منها دون ان ينبس ببنت شفه... كل ما خافت منه حدث بلحظة . وما بين بلد صار صرحه حجارة واخر تشهق بناياته لعنان السماء عمرانا ورقيا . ضاع وطنها مرتين . واختلط عليها نوع المناحة ترى أتندب ندما ام سخرية من عالمين متناقضين بكل شيء..
مع هذا ضاع بينهما الوطن مرتين. فماتت بينهما مرتين






قناة الحوار المتمدن على اليوتيوب
التحولات في البحرين والمنطقة ودور ومكانة اليسار والقوى التقدمية، حوار مع الكاتب البحريني د. حسن مدن
نحو يسار عربي جديد حوار مع الباحث الماركسي اللبناني د. محمد علي مقلد


كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟

تابعونا على: الفيسبوك التويتر اليوتيوب RSS الانستغرام لينكدإن تيلكرام بنترست تمبلر بلوكر فليبورد الموبايل



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)

الكاتب-ة لايسمح بالتعليق على هذا الموضوع


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 4,294,967,295
- يظل اللون ارجواني اللبوة الجريحة
- لما يزعجك دكاني
- عندما تكون العيد
- أصفار شهادة الميلاد
- يظل القيد ارجواني- الخديعة
- يظل القيد ارجواني -الطاعة اولا
- يظل القيد ارجواني-التمرد
- خياطة تقود ثورة
- كان له
- وضاع الوطن مرتين
- ترحل وقيودها معها
- مخالب الامومة
- اغراء لاينتهي
- فرنسا تلعب بهن
- اوراق انثى . النادلة
- السلطان في حدائق الكون
- رماد النقاب
- رفعة رأس بالمايوه
- خوذ العار
- كتبوا (يطالبون باعادة نظام الجواري)هم


المزيد.....




- ضحيتها امرأة مسنة.. هونغ كونغ تسجلُ أكبر عملية سرقة هاتفية ...
- السعودية.. بعد انتشار فيديو لـ-جثة امرأة معلقة بمبنى- شرطة ج ...
- امرأة ثانية تتقدم بطلب الترشح لمنصب رئيس سوريا.. وعدد المتقد ...
- تصويت فرنسا الأخير لحظر الحجاب يظهر إلى أي مدى تنوي باريس إق ...
- لماذا تخلو غواصات السفن الحربية الروسية من النساء؟
- تقرير رسمي: النساء ضحايا للممارسات العنيفة أكثر من الرجال با ...
- السعودية.. العثور على جثة امرأة وافدة معلقة بسطح مبنى سكني
- السعودية.. العثور على جثة امرأة وافدة معلقة بسطح مبنى سكني
- آلام الظهر تظهر ارتباطا بزيادة خطر الوفاة لدى النساء!
- -الإجهاض غير القانوني- يوقع بمولدة في يد الأمن


المزيد.....

- الهزيمة التاريخية لجنس النساء وأفق تجاوزها / محمد حسام
- الجندر والإسلام والحجاب في أعمال ليلى أحمد: القراءات والمناه ... / ريتا فرج
- سيكولوجيا المرأة..تاريخ من القمع والآلام / سامح عسكر
- بين حضور المرأة في انتفاضة اكتوبر في العراق( 2019) وغياب مطا ... / نادية محمود
- ختان الإناث بين الفقه الإسلامي والقانون قراءة مقارنة / جمعه عباس بندي
- دور المرأة في التنمية الإجتماعية-الإقتصادية ما بعد النزاعات ... / سناء عبد القادر مصطفى
- من مقالاتي عن المرأة / صلاح الدين محسن
- النسوية وثورات مناطقنا: كيف تحولت النسوية إلى وصم؟ / مها جويني
- منهجيات النسوية / أحلام الحربي
- الواقع الاقتصادي-الاجتماعي للمرأة في العراق / سناء عبد القادر مصطفى


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - حقوق المراة ومساواتها الكاملة في كافة المجالات - شذى احمد - ضاع محمد والوطن