أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - حقوق المراة ومساواتها الكاملة في كافة المجالات - شذى احمد - يظل اللون ارجواني اللبوة الجريحة














المزيد.....

يظل اللون ارجواني اللبوة الجريحة


شذى احمد

الحوار المتمدن-العدد: 5287 - 2016 / 9 / 17 - 09:40
المحور: حقوق المراة ومساواتها الكاملة في كافة المجالات
    



التفتت الأم الملكومة يمينا ويسارا فلم تجد من ناصر ولا معين. اذهلها الحدث اول الأمر كانه عاد بها الى ايام القصف في بغداد. دوي هائل. ثم سكون القبور . رويدا رويدا تتحرك الاجسام والاشياء … لتدب من جديد الحياة في كل مكان. ولانها بلا خيار التفتت الى المترجمة اللصيقة بها لتسألها عما يحدث. بكلمات مبتسرة راحت تقص عليها ما كان مبيت لها ولأولادها بسبب رجوع الأب
احست بالصمم من هول ماسمعت... انقطع كل اتصال بينها وبين الحاضرين وراحت تنادي .. اولادي .. اولادي اين هم
حاولت المترجمة تهدئتها لكنها انهارت امام مأساوية الموقف . امسكت بيدها فانتفضت كمن مسه الجن .. بدأت بالصراخ عله يخيفهم. يردهم عن عزمهم. رفضت كل من حاول لتهدئتها. فاندفعت الى الجدار تصرب به رأسها المرة تلو الاخرى دون هوادة .صار ندائها صراخا. عويلا... فاستهجن الحاضرات عصبيتها ،وانفعالها. فلحقت بها المترجمة تتوسلها .. كي تلتزم بالهدوء ورباطة الجأش.... والا القوا بها في مشفى للامراض العقلية وعندها لن تتمكن ابدا من رؤية اولادها.
كانت المترجمة صادقة في كلامها قابلت دعوتها بالصمت لكن عيونها عاتبتها قائلة كيف تسكت ام سرقوا منها للتو صغارها. في بلد لجأت اليه كي يساعدها من هول مأساتها فاذا به يعد لها مأساة من نوع جديد
تشجعت المترجمة لما رأت تفاعل الأم واستجابتها بالقول .. هناك حل لكل مشكلة . كل ما عليك فعله هو الهدوء الان . بصوت منكسر ردت عليها: اولادي .. اخذوا اولادي هذا كل ما قدرت على قوله ظل حزنها ،وانكسارها يردد بعدها في ذلك المكان صراخ روحها الهائمة باولادها




مكانك من قلبي هو القلب كله
فليس لشيء فيه غيرك موضع

كان حمما لاهبة صبت عليها فافقدها القدرة على الحركة، حدثتها نفسها بالانقضاض على هؤلاء المتأمرين. فكرت بالسب والشتم . لو مزقت هذا الوجه البارد الذي يتطلع اليها بشماته بل باحتقار. وذاك الوجه الذي بدا عليه نفاذ الصبر .لكن الوجوه لم تكن ما يشغلها الان بل صغارها. هم . اين ذهبوا بهم اي حطوا ، هل يمكن لقلبها مناداتهم الان ، وهل يسمعوها. اه يا حسرتي، يا وجعي وسبب حياتي

وحطتك روحي بين جلدي وأعظمي
فكيف تراني أن فقدتك أصنع

مضت الايام والاسابيع التالية رتيبة بائسة . فها هو الزوج يعود لما اختفى الاولاد لعبة سمجة. تدفع للجنون. ما العمل .. هل يمكن لأحد مساعدتها . قبل وقت قصير كانت امراة شديدة الخجل تتعثر كلماتها امام ابسط العاملين . ولكنها الان امراة اخرى ممتلئة بالتحدي والغضب. عرف المقيمين على النزل انهم جميعا لكموها، هاهي لبوة مجروحة تزأر روحها في طلب من اضاعت






قناة الحوار المتمدن على اليوتيوب
التحولات في البحرين والمنطقة ودور ومكانة اليسار والقوى التقدمية، حوار مع الكاتب البحريني د. حسن مدن
نحو يسار عربي جديد حوار مع الباحث الماركسي اللبناني د. محمد علي مقلد


كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟

تابعونا على: الفيسبوك التويتر اليوتيوب RSS الانستغرام لينكدإن تيلكرام بنترست تمبلر بلوكر فليبورد الموبايل



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)

الكاتب-ة لايسمح بالتعليق على هذا الموضوع


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 4,294,967,295
- لما يزعجك دكاني
- عندما تكون العيد
- أصفار شهادة الميلاد
- يظل القيد ارجواني- الخديعة
- يظل القيد ارجواني -الطاعة اولا
- يظل القيد ارجواني-التمرد
- خياطة تقود ثورة
- كان له
- وضاع الوطن مرتين
- ترحل وقيودها معها
- مخالب الامومة
- اغراء لاينتهي
- فرنسا تلعب بهن
- اوراق انثى . النادلة
- السلطان في حدائق الكون
- رماد النقاب
- رفعة رأس بالمايوه
- خوذ العار
- كتبوا (يطالبون باعادة نظام الجواري)هم
- خرق الذاكرة


المزيد.....




- قرار محكمة النقض حول المواليد خارج الزواج يؤجج الانتقادات في ...
- دراسة CDC الأمريكية: التطعيم ضد فيروس كورونا أثناء الحمل قد ...
- ضحيتها امرأة مسنة.. هونغ كونغ تسجلُ أكبر عملية سرقة هاتفية ...
- السعودية.. بعد انتشار فيديو لـ-جثة امرأة معلقة بمبنى- شرطة ج ...
- امرأة ثانية تتقدم بطلب الترشح لمنصب رئيس سوريا.. وعدد المتقد ...
- تصويت فرنسا الأخير لحظر الحجاب يظهر إلى أي مدى تنوي باريس إق ...
- لماذا تخلو غواصات السفن الحربية الروسية من النساء؟
- تقرير رسمي: النساء ضحايا للممارسات العنيفة أكثر من الرجال با ...
- السعودية.. العثور على جثة امرأة وافدة معلقة بسطح مبنى سكني
- السعودية.. العثور على جثة امرأة وافدة معلقة بسطح مبنى سكني


المزيد.....

- الهزيمة التاريخية لجنس النساء وأفق تجاوزها / محمد حسام
- الجندر والإسلام والحجاب في أعمال ليلى أحمد: القراءات والمناه ... / ريتا فرج
- سيكولوجيا المرأة..تاريخ من القمع والآلام / سامح عسكر
- بين حضور المرأة في انتفاضة اكتوبر في العراق( 2019) وغياب مطا ... / نادية محمود
- ختان الإناث بين الفقه الإسلامي والقانون قراءة مقارنة / جمعه عباس بندي
- دور المرأة في التنمية الإجتماعية-الإقتصادية ما بعد النزاعات ... / سناء عبد القادر مصطفى
- من مقالاتي عن المرأة / صلاح الدين محسن
- النسوية وثورات مناطقنا: كيف تحولت النسوية إلى وصم؟ / مها جويني
- منهجيات النسوية / أحلام الحربي
- الواقع الاقتصادي-الاجتماعي للمرأة في العراق / سناء عبد القادر مصطفى


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - حقوق المراة ومساواتها الكاملة في كافة المجالات - شذى احمد - يظل اللون ارجواني اللبوة الجريحة