أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - مواضيع وابحاث سياسية - عبدالقادربشيربيرداود - كذب الكذب عقوبة الجبناء














المزيد.....

كذب الكذب عقوبة الجبناء


عبدالقادربشيربيرداود

الحوار المتمدن-العدد: 5296 - 2016 / 9 / 26 - 21:44
المحور: مواضيع وابحاث سياسية
    


إن التدخل العسكري الجبان الذي خاضته أمريكا وبريطانيا وفرنسا، ودول غربية أخرى في أفغانستان، العراق وليبيا، ودول ما يسمى (الربيع العربي) أثار جدلاً كبيراً في الأوساط الإقليمية والعالمية، بعدما اكتشف دهاقنة السياسة زيف طروحاتهم؛ المتمثلة بحجج واهية، وأكاذيب لتضليل الرأي العام العالمي، كوسيلة للتصعيد ضد شعوب منطقة الشرق الأوسط وشمال أفريقيا، منها الشعب العراقي والليبي، والعمل على تفتيتهم وتقسيمهم إلى طوائف وإثنيات متحاربة بعضها مع بعضها الآخر، لان تلك الحجج استندت على افتراضات خاطئة، وأخطاء كبيرة؛ تعدت ذريعة حماية المجتمع الدولي من خطر أسلحة الدمار الشامل العراقية، وتصوير ما بدا مذبحة وشيكة سيقوم بها القذافي في بنغازي، وتم تهويل الوضع، والمبالغة في حجم التهديد كي يصل بالنتيجة إلى تغيير النظام الحاكم في البلدين دون تخطيط واضح لما سيحدث بشأن ذلك التغيير القسري، والتداعيات التي تتبعها، فكان وبكل المقاييس خطأً قاتلا لأن الأمر تعلق بأرواح البشر ودمائهم وأعراضهم وأوطانهم، فصار ذلك التدخل المشين حدث مفصلي غيّر مجرى تاريخ المنطقة، وأثـّر في فهمنا للسياسات العالمية التي أعاقت - عمداً - الديمقراطية في المشرق العربي.
تجلت تلك الأخطاء في عدم التحقق من التهديد الفعلي، وعدم إعطاء الأولوية للحلول السلمية، وعدم الاستماع لجميع الشهود، وعدم أخذ رأي الخبراء في الموضوع، فتبع ذلك التدخل السافر تداعيات خطيرة، حيث تحولت ليبيا إلى صومال جديدة تطل على البحر المتوسط، والعراق إلى دولة حاضنة ومصدّرة للإرهاب، وتم تدمير البلدين، والعبث بمكوناتهما الاجتماعية، وبكيانيهما الوطنيين، ونسيجيهما الاجتماعيين، وتمكين القوى المعارضة والموالية للغزاة الصليبيين من السيطرة على النظام الجديد، والحفاظ على الدمار الشامل باسم فضفاض (حكومة وحدة وطنية)، وفرض دستور يؤسس للخراب بشكل يصعب استعادة لحمة الوطن في المستقبل القريب، والتأكيد على الانتماءات الطائفية كصلة بين المواطن والدولة، وذهب بالمجتمعات نحو المحاصصات الطائفية التي هي نوع من التعايش، الذي تحول إلى احتراب وخصومة، وخلق فوضى وخراب واسع؛ ما ولد فراغاً استراتيجياً كبيراً، زاد فيه الوزن النسبي لإيران وتركيا والسعودية، ودول إقليمية أخرى، بالإضافة إلى ظهور تيارات إسلامية متطرفة سيطرت على مساحات جغرافية واسعة، وأصبحت فيما بعد حاضنة للإرهاب، ومصدرَ تهديد للأمن الإقليمي، وسبباً لإشاعة الإرهاب في العالم.
ما كان ذلك ليحدث لولا أن بعض الأنظمة العربية كانت مهيأة للتآمر مع دول العدوان، ومتواطئة مع إسرائيل، متناسين أن دول العدوان بقيادة أمريكا، ينظرون إلى منطقتنا من زاوية نظر إسرائيلية صرفة، فكان ما حدث مغامرة مزرية، وهذا يوضح كيف سيرسم التأريخ صورة لبوش الابن وبلير وساركوزي وكاميرون وغيرهم أكثر من الذين صاروا وبلا منافس من أعتى غزاة الأرض قاطبة، لأن التقارير الدولية - ومنها تقرير تشيلكوت - فضحتهم، وأثبتت بطلان حججهم. ولكن يبقى السؤال المحيّر، لماذا تم اختيار هذا التوقيت لإصدار تقارير تكذب كذب هؤلاء العتاة، بعد سنوات عجاف من التدمير والفوضى والتخريب اللا محدود بحق منطقتنا؟
لكن برغم كل تلك المآسي والمحن لم يتعظ شعبنا، وشعوب المنطقة من الدروس القاسية؛ لأن بلير وبوش الابن ورامسفيلد وديك تشيني هم أنفسهم يصولون ويجولون في بلداننا بكل حرية ووقار، محملين بنفس الأجندات التخريبية، ويُستقبلون كما يُستقبل رؤساء الدول، وتُدفع لهم أموال طائلة؛ مقابل أن يلقوا محاضرات في فلسفة السلم والتعايش السلمي بين الإثنيات والطوائف المختلفة، وصولاً إلى تشكيل خلية إدارة الأزمات، متناسين أن هؤلاء هم من صنعوا الأزمات أصلاً، وكانوا السبب المباشر في أشاعتها؛ فمن سخرية التأريخ أن يعد مجرمو الحرب وسطاء سلام.
اليوم المرشح الجمهوري (ترامب) يتوعد - كزملائه – بأنه إن تولى الحكم، وجلس في المكتب البيضاوي؛ فأنه سيأخذ النفط العراقي، ويترك البلاد لتأكل نفسها دون أن يكترث، وهذا التهديد شمل كل البلدان التي تعاني من صراع مسلح، الصراع الذي سوقوه لأسباب استعمارية وعدوانية. وقبل أن نجيب على سؤالنا المحير، أرى أننا ما زلنا أمام حالة مشابهة؛ إن لم تكن الأقوى، إن لم تنتبه امتنا إلى ما ستؤول إليه الأحداث في القادم من الأيام.
قال تعالى: (وَلَن تَرْضَىٰ عَنكَ الْيَهُودُ وَلَا النَّصَارَىٰ حَتَّىٰ تَتَّبِعَ مِلَّتَهُمْ قُلْ إِنَّ هُدَى اللَّهِ هُوَ الْهُدَىٰ وَلَئِنِ اتَّبَعْتَ أَهْوَاءَهُم بَعْدَ الَّذِي جَاءَكَ مِنَ الْعِلْمِ مَا لَكَ مِنَ اللَّهِ مِن وَلِيٍّ وَلَا نَصِيرٍ)
فاعتبروا يا عرب، يا مسلمين، وافهموا الدرس
-






التسجيل الكامل لحفل فوز الحوار المتمدن بجائزة ابن رشد للفكر الحر 2010 في برلين - ألمانيا
الرأسمالية والصراع الطبقي، وافاق الماركسية في العالم العربي حوار مع المفكر الماركسي د.هشام غصيب


كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟

تابعونا على: الفيسبوك التويتر اليوتيوب RSS الانستغرام لينكدإن تيلكرام بنترست تمبلر بلوكر فليبورد الموبايل



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 4,294,967,295
- دور المراة في حل النزاعات وبناء السلام والتوافقات
- محاربة الفساد فريضة وضرورة وطنية
- داعش؛ فرانكشتاين أمريكي بامتياز
- الواقع التركي ما بين سيناريوهات انقلاب العسكر وحراك الشعب
- ديمقراطيتهم قتلت إنسانيتهم
- شباب الأمة وتداعيات اللجوء والاغتراب
- كامب ديفيد منتجع التسكع السياسي للخليجيين
- الغرب وتجارة الشبهات


المزيد.....




- حريق هائل بالأقصر المصرية يلتهم 11 منزلا ووفاة رجل إطفاء.. ف ...
- -مراسلون بلا حدود-: شكوى ضد إسرائيل أمام الجنائية الدولية لق ...
- شاهد.. قائد المنطقة الجنوبية بجيش الاحتلال ينسحب من مقابلة ت ...
- المقاومة الفلسطينية تقصف مستوطنات غلاف غزة برشقات صاروخية.. ...
- القدس الشرقية: تصاعد المواجهات في حي الشيخ جراح بعد عملية ده ...
- بلينكن يبحث مع وزراء خارجية قطر ومصر والسعودية وفرنسا إنهاء ...
- لوقف التصعيد في فلسطين.. اتصالات أميركية مع قطر ومصر والسعود ...
- تسوي أبراج غزة بالأرض.. تحقيق للجزيرة يكشف نوعية القنابل الت ...
- أحداث الداخل الإسرائيلي تعكس تاريخا طويلا من تهميش الفلسطيني ...
- الصين: بسبب عرقلة أمريكا لم يتمكن مجلس الأمن من التحدث بصوت ...


المزيد.....

- في تطورات المشهد السياسي الإسرائيلي / محمد السهلي
- التحليل الماركسي للعرق وتقاطعه مع الطبقة / زهير الصباغ
- البحث عن موسى في ظل فرويد / عيسى بن ضيف الله حداد
- »الحرية هي دوما حرية أصحاب الفكر المختلف« عن الثورة والحزب و ... / روزا لوكسمبورغ
- مخاطر الإستراتيجية الأمريكية بآسيا - الجزء الثاني من ثلاثة أ ... / الطاهر المعز
- في مواجهة المجهول .. الوباء والنظام العالمي / اغناسيو رامونيت / ترجمة رشيد غويلب
- سيمون فايل بين تحليل الاضطهاد وتحرير المجتمع / زهير الخويلدي
- سوريا: مستودع التناقضات الإقليمية والعالمية / سمير حسن
- إقتراح بحزمة من الحوافز الدولية لدفع عملية السلام الإسرائيلى ... / عبدالجواد سيد
- مقالات ودراسات ومحاضرات في الفكر والسياسة والاقتصاد والمجتمع ... / غازي الصوراني


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - مواضيع وابحاث سياسية - عبدالقادربشيربيرداود - كذب الكذب عقوبة الجبناء