أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - مواضيع وابحاث سياسية - عبدالقادربشيربيرداود - شباب الأمة وتداعيات اللجوء والاغتراب














المزيد.....

شباب الأمة وتداعيات اللجوء والاغتراب


عبدالقادربشيربيرداود

الحوار المتمدن-العدد: 4933 - 2015 / 9 / 22 - 01:07
المحور: مواضيع وابحاث سياسية
    


يشهد العالم الإسلامي، وتحديداً بلدان الربيع العربي، تطورات متسارعة؛ كالنار في الهشيم، وتداعيات خطيرة تجعل الأرض والعِرض في مهب الريح؛ بسبب انهيار المنظومة الأمنية فيه، وتفكك النسيج الاجتماعي، بفعل سطوة قاداتنا وحكامنا المتنازعين دوماً على السلطة والجاه والمال، وتداعٍ اقتصادي خطير ينذر بالإفلاس، حتى عجزوا عن توفير لقمة العيش الكريم الآمن، والمستقبل الزاهر لشبابنا. فأي نظام أو قانون تتشدقون به أنتم؟ وأي ولاة أمر أنتم؟
يا سادة يا كرام، الآلاف من أطفالنا؛ فلذات أكبادنا في أوروبا يبيتون في الشوارع بلا طعام، وبلا مأوى، والعشرات منهم يموتون غرقا في عرض البحر؛ غير مأسوف عليهم، وحرائرنا اللواتي حملنا أمانة شرفهن، وشبابنا قادة المستقبل، ودعامة حياتنا في السلم والحرب يطوفون أمام العالم عراة حفاة، يتسولون المرور عبر البوابات الأوروبية؛ مخذولين ومنحطي الكرامة، يأكلون طعامهم من صناديق المزابل الأوروبية، وما رافق ذلك من معاناة إنسانية من غرق في عرض البحر، وملاحقة من قبل الشرطة المجرّية بأساليب غير حضارية، وغير مدنية، من عنف وضرب وركل وإعاقة، واستخداماً لألفاظ مسيئة بحقهم بلا تحفظ، ناهيكم عما واجهتهم من أهوال في طريق رحلتهم.
إنها كارثة بلا حدود، والسبب إشاعة الهرج والمرج، فصار البقاء في البلد يعني الموت، والفقر تحت مستوى 30% وتفشي الجوع، والمرض والبطالة، والفساد المستشري كالسرطان في جسم الدولة إن صحت تسميتها (دولة)، حتى انعدم أبسط مقومات الحياة التي تليق بشبابنا؛ ما أسهم في توجيه خيارات الشباب للهرب من أرض الوطن مكرهين، لأن الأوضاع كانت تسوء يوماً بعد آخر.
لقد تراءى للشباب، من كثرة الحيف والظلم الذي لحق بهم بلا هوادة، أن أوروبا هي خزين أموال، وأنها أرض الأحلام، والجنة الأبدية... فالقهر أكل العقل والتفكير فيهم، من أن القارة الأوربية - وهذا ما أثبتتها التجارب - لم تكن فعلاً إنسانية، ولم تراع الديمقراطية الحقيقية في التعامل مع الآخر المختلف... ويسألون لماذا يتطرف الشباب المسلم؟
إننا أمة، ولكن لا تساعد بعضها حتى لو كان لديها مال قارون، أما حكوماتنا فتصب الزيت على النار، حينما ينتزع عنصر الأمل من حياة شبابنا، فهذه المأساة الإنسانية يتحملها العالم أجمع عندما سمح بتطور المشكلة بدون حل... خاصة الأطراف الفاعلة في الشرق الأوسط.
على الجميع تحمل العواقب؛ لأن اللاجئين يمثلون اختباراً صعباً لقدرة الدول الإسلامية قبل الأوربية، فيقع على عاتقهم التحرك بعقلانية، لمواجهة أزمات اللاجئين الذين لا ذنب لهم فيما يحدث في بلدانهم من حرب ضروس، دفعتهم مرغمين لترك الوطن، ولكن جُل دول العالم خذلت أبسط حقوق الإنسان، وأثبت النظام العالمي، والعالم الإسلامي فشلهما في الحفاظ على كرامة الإنسان.
برغم كل تلك التداعيات الخطيرة، نسأل ليكتب التاريخ لأجيالنا القادمة... لماذا لم تحافظ البلدان الإسلامية المستقرة أمنياً واقتصادياً على شبابنا المسلم؟ وتفتح أبوابها.. أليسوا هم أولى باللاجئين من بريطانيا وفرنسا والمانيا ونمسا؟ أولم يرَ حكامنا أنهم في قفص الاتهام عندما صبوا الزيت على نار الأزمة، حينما تورطوا في مخططات تفتيت هذه الأمة، وتقسيمها على أسس طائفية، تحت ذرائع شتى، لتصعيد أعمال العنف والقتل والتهجير؟ فلنصرخ بقوة في وجه حكامنا الذين ماتت ضمائرهم؛ ليكفوا شرهم وعنادهم الشيطاني الذي أوصلنا إلى ما نحن عليه.
نعم نحن من أوصلنا أنفسنا إلى هذه الحالة المأساوية أمام العالم، حين عادينا بعضنا الآخر... حينما حارب بعضنا الآخر... حينما أفسدنا بقصد أوطاننا، بلا وازع من ضمير.
أنتم أيها القادة... أيها السياسيون، طرف قوي في المشكلة، ومثلكم حكام دول الخليج العربي، عندما أغلقوا حدودهم بوجه اللاجئين العُزّل من أبناء عمومتهم.. وتركوهم يواجهون زوارق الموت مع أطفالهم.
ظهر الحق فالكل يدعم خياراته دون تفكير أو حساب لمستقبل البلدان الشقيقة المتضررة، فالشعوب العربية عانت ولا تزال تعاني القهر والإذلال والتشريد والموت، بسبب تفرّدكم بالسلطة دون الشعب، برغم ثورات الربيع العربي التي أثبت الواقع فشلها الذريع في إنقاذ الأمة، من مارد الديكتاتوريات المقيتة. فأقترح؛ وهذا أضعف الإيمان، ومن باب العقاب من جنس العمل، أن يوضع هؤلاء القادة والحكام والسياسيون المتجبرون والمتنفذون، في قوارب شبيهة بقوارب الموت التي أغرقت الآلاف، ليلاقوا ذات المصير، والأفضل أن نذهب إلى أصل المشكلة، للإسراع بإيجاد حلول ناجعة، لأنهاء بؤر النزاع؛ كي لا يضطر شبابنا المظلومون إلى تحمل مخاطر الاغتراب واللجوء، التي حصدت وتحصد أرواحهم النبيلة بغير وجه حق، وليسأل الشباب أنفسهم ما ثمن الهروب من الوطن؟ غير الإهانة والأشغال الشاقة المنحطة، التي لا تلائم الشباب المسلم الغيور؛ أبناء العراق العظيم... وللحديث بقية.






الرأسمالية والصراع الطبقي، وافاق الماركسية في العالم العربي حوار مع المفكر الماركسي د.هشام غصيب
حوار مع الكاتب و المفكر الماركسي د.جلبير الأشقر حول مكانة وافاق اليسار و الماركسية في العالم العربي


كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟

تابعونا على: الفيسبوك التويتر اليوتيوب RSS الانستغرام لينكدإن تيلكرام بنترست تمبلر بلوكر فليبورد الموبايل



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 4,294,967,295
- كامب ديفيد منتجع التسكع السياسي للخليجيين
- الغرب وتجارة الشبهات


المزيد.....




- أمريكية أنجبت 16مولودا تواجه مشكلة في اختيار الأسماء لهم
- -كتائب القسام- توجه ضربة صاروخية كبيرة بـ100 صاروخ لبئر السب ...
- وزير الدفاع الإسرائيلي يتوعد بأن الضربات الإسرائيلية على قطا ...
- مشاركة عزاء للرفيق محمد زهير بوفاة خاله
- المقاومة الفلسطينية تطلق رشقات صاروخية باتجاه المستوطنات ال ...
- مقتل 3 فلسطينيين في قصف إسرائيلي لمبنى سكني بمدينة غزة شمال ...
- الطائرات الحربية الإسرائيلية تدمر برج الجوهرة بغزة بالكامل
- بعد نحو 4 أشهر في البيت الأبيض ترامب و-الانتخابات المزورة- ي ...
- السودان.. مقتل شخصين خلال احتجاجات في الذكرى الثانية لفض اعت ...
- شاهد.. متحدث باسم نتنياهو ينشر تسجيلا قديما من سوريا للزعم أ ...


المزيد.....

- التحليل الماركسي للعرق وتقاطعه مع الطبقة / زهير الصباغ
- البحث عن موسى في ظل فرويد / عيسى بن ضيف الله حداد
- »الحرية هي دوما حرية أصحاب الفكر المختلف« عن الثورة والحزب و ... / روزا لوكسمبورغ
- مخاطر الإستراتيجية الأمريكية بآسيا - الجزء الثاني من ثلاثة أ ... / الطاهر المعز
- في مواجهة المجهول .. الوباء والنظام العالمي / اغناسيو رامونيت / ترجمة رشيد غويلب
- سيمون فايل بين تحليل الاضطهاد وتحرير المجتمع / زهير الخويلدي
- سوريا: مستودع التناقضات الإقليمية والعالمية / سمير حسن
- إقتراح بحزمة من الحوافز الدولية لدفع عملية السلام الإسرائيلى ... / عبدالجواد سيد
- مقالات ودراسات ومحاضرات في الفكر والسياسة والاقتصاد والمجتمع ... / غازي الصوراني
- استفحال الأزمة في تونس/ جائحة كورونا وجائحة التّرويكا / الطايع الهراغي


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - مواضيع وابحاث سياسية - عبدالقادربشيربيرداود - شباب الأمة وتداعيات اللجوء والاغتراب