أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - الادب والفن - احمد ابو ماجن - ياقاصد الحب














المزيد.....

ياقاصد الحب


احمد ابو ماجن
شاعر وكاتب

(Ahmed Abo Magen)


الحوار المتمدن-العدد: 5271 - 2016 / 8 / 31 - 23:07
المحور: الادب والفن
    


يّاقاصدَ الحُبِّ لاتَسجُر مَــآقينا
وَابقَ على العَهدِ أنَّ البُعد يُشجينا

وَكنْ كما الماءُ مَوكولٌ بِــخاطرِنا
إن زارنا عَطشٌ من وَحيكَ اسقينا

وَكنْ كما الرُّوحُ لا تَرجو لِصاحبِها
أدنى المَآسي ، وِلاتَذهبْ فَتُؤذينا

وَكنْ كتاباً إذا شِئنا نُـــداهمُهُ
يُلقي ذِراعيهِ ، بِالأحسانِ يُلهينا

وَاذرفْ لنا الحُبَّ إيماناً بِلهفتِنا
وَاسكبْ على الرَّاحِ وَصلاً لايُجافينا

دَعنا نُصلِّي على كَفيكَ مَنقـــبةً
مَوصولةَ الشُّكرُ ، تُبديها مَراضينا

حتَّى إذا رامَ وَصلُ الحُبِّ قُبلتَنا
نُقبلُ الثَّــغرَ إذعــاناً لـِما فِينا

وَنَملأُ الرَّحــبَ آيـــاتٍ وَطائرُنا
تَهفو جَناحــاهُ تَـصفيقاً لِيغرينا

فَننتقي فَرجاً من عطرٍ بَسمتِكَ
يَنسابُ من فَوقِ هَاماتِ المُصلينا

يَاقاصدَ الحُبِّ تَدري أن مِحنتَنا
طالتْ كما طالَ يأسٌ في بَوادينا !!

حتَّى إذا جاءَ يَومٌ نَلتقي خَجلاً
نَستلهمُ العِشقَ من كفيكَ يادِينا

يَاقاصدَ الحُبِّ يامن فيكَ حِكمتُنا
إجهزْ على اللَّيلِ وَألطُّفْ بِالمَساكينا

فَأنما اللَّيـــلُ لا تـَنزاحُ ظُلمتَهُ
لَولاكَ يَاعِشقُ أمسينا مَجانينا

أرجوكَ بِاللهِ حَققْ كــلَّ أمنيةٍ
وَلاتَذرنا هَـــواكَ الغُـــرَّ ، آمينا !!



#احمد_ابو_ماجن (هاشتاغ)       Ahmed_Abo_Magen#          



اشترك في قناة ‫«الحوار المتمدن» على اليوتيوب
محمد دوير كاتب وباحث ماركسي في حوار حول دور ومكانة الماركسية واليسار في مصر والعالم
المناضل والكاتب اليساري الكبير كاظم حبيب في لقاء خاص عن حياته - الجزء الأخير


كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟

تابعونا على: الفيسبوك التويتر اليوتيوب RSS الانستغرام لينكدإن تيلكرام بنترست تمبلر بلوكر فليبورد الموبايل



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 4,294,967,295
- سيدتي الصغيرة
- رباه
- مشانق الأرق
- ثنايا الاستدراج
- مناجاة فارغة
- كيمياء الوصال
- الحتف الأخير
- قصائد محترقة
- اطلق لها الحب
- تعال وشوفني.... شعبية
- عبق المراضي
- واخيرا .....
- لوجودر.... شعبية
- كان من المُفترضِ
- خدران.... شعبية
- شعبية... عمر اسود
- فم القيامة
- رفاة على قيد الحياة
- هيمتني بهواك
- نصف وجه


المزيد.....




- افتتاح السنة القضائية الجديدة
-  بوريطة يتباحث مع الأمين العام لمجلس التعاون لدول الخليج الع ...
- تبون خرج خاوي الوفاض من لقاء السيسي!
- غموض الوساطة الجزائرية يفشل مبادرة الحوار بين فتح وحماس
- -البوكر- للرواية العربية تعلن القائمة الطويلة للمرشحين للجائ ...
- موسكو تشهد عرض مسرحية الدمى المستوحاة من حكاية -أليس في بلاد ...
- الروائية السورية لينا هويان الحسن: بالحكايات يُشفى العالم وك ...
- وزير الداخلية الفرنسي يلمح لصعوبة حصول مغني الراب الكونغولي ...
- تاجر أقمشة حلبي مقيم بمصر يحصد شهرة واسعة عبر -تيك توك-
- الاستشراق السينمائي وفيلم -أصحاب ولا أعز-


المزيد.....

- في رحاب القصة - بين الحقول / عيسى بن ضيف الله حداد
- حوارات في الادب والفلسفة والفن مع محمود شاهين ( إيل) / محمود شاهين
- المجموعات السّتّ- شِعر / مبارك وساط
- التحليل الروائي لسورة يونس / عبد الباقي يوسف
- -نفوس تائهة في أوطان مهشّمة-- قراءة نقديّة تحليليّة لرواية - ... / لينا الشّيخ - حشمة
- المسرحُ دراسة بالجمهور / عباس داخل حبيب
- أسئلة المسرحي في الخلاص من المسرح / حسام المسعدي
- كتاب -الأوديسة السورية: أنثولوجيا الأدب السوري في بيت النار- / أحمد جرادات
- رائد الحواري :مقالات في أدب محمود شاهين / محمود شاهين
- أعمال شِعريّة (1990-2017) / مبارك وساط


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - الادب والفن - احمد ابو ماجن - ياقاصد الحب