أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - مواضيع وابحاث سياسية - رفقة رعد - الموصل و غرابة الحدث














المزيد.....

الموصل و غرابة الحدث


رفقة رعد

الحوار المتمدن-العدد: 5270 - 2016 / 8 / 30 - 16:40
المحور: مواضيع وابحاث سياسية
    


كنت أقف قرب نافذة تطل على الشارع الرئيسي حينما جاءت سيارة مسرعة بصياح عالي، صياح إسلامي مصحوب بطلق ناري استقر بسرعة خاطفة في صدر رجل يعبر الشارع، فنام قرب الرصيف لساعات طويلة حتى جاء اهله في لقطة اخرى لا اريد ان أصفها ، كان هذا الموقف الاول لي داخل الموصل وأنا الهاربة من طائفية بغداد إلى نينوى لأجد القاعدة و أشباههم يجولون في المدينة و قد بدت علامات الخوف في وجوه اَهلها، كانوا طيبين بسيطين كل همهم ان يتحصلوا قوت يومهم، و ان لا يفرغ بيتهم من انبوبة الغاز، و الصلاة جداً مهمة عندهم. كل مجتمع رأيته يحمل سلبياته و إيجابيته، أفراد يبحثون عن الحياة في ابسط الأمور، واخرين يبحثون عن السلطة .
ليلهم كان مرعب بسكونه يبدأ مبكراً لأنهم ينامون مبكراً، و صباحهم مخيف لان القتل يبدأ مع الصباح، يتهامسون بينهم عن جثث القتلة التي وجدوها في بداية الزقاق أو على الجسر الخامس أو في النزلة بداية شارع 17 تموز، كان العراق بكل تفاصيله فوضى و الحال كما حال بغداد لكن لم اتصور لحظة ان تصل الموصل إلى ما وصلته اليوم من حال غريب، و هنا سيبدأ كلاً يحلل كما يشاء بين خيانة للجيش و بين خيانة اهل الموصل أنفسهم لتستقر داعش بينهم، لكن الموضوع اكبر بكثير من هذه الاسباب، يتعدى سبب واحد نتكئ عليه لتحليل ما يجري ....

اذكر نسائهم بملابسهم المحتشمة و الحجاب، اما الملابس المنوعة فنجدها في جامعة الموصل و الشوارع الراقية ضمن الموصل في حي الزهور مثلاً، حياة بسيطة لتتحول فجأة إلى جدول من العقوبات، فقبل فترة قصيرة مضت تُرجم فتاة لانها تضع عطراً و شاب اخر يجلد لانه يرتدي قميص بنصف كم، هذا التستر السياسي العنيف يحافظ على هيبة داعش و قدرتها الترويضية للجسد البشري، هي تكنولوجيا ارهابية اذا صح التعبير، تكتيك لمحاصرة الجسد و استخدامه و الانتفاع به سياسياً و إعلامياً، كسلعة نروج لها فتنتفع كل الأطراف بها ...
كما يحاصرون اصحاب المحلات بفرض الاتاوات و الضرائب على كل سلعة و قطعة معروضة للبيع، كمحلات البقالة و شركات الإنترنيت، هذا الاستنفاذ لكل شبر في الموصل، هذا الاستغلال المخيف لكل شيء يجلب النفع يطال حتى الجدران و الأرضيات للمباني الحكومية، حيث يتم بيعها قطعة قطعة على حدةِ، من حلان و مرمر و قرميد للدوائر الحكومية و المقامات الدينية، كمقام الخضر و النبي يونس و بوابة نركال ...
وهكذا ارتفعت الأسعار مع بداية عمليات تحرير الموصل و الفلوجة ليصل سعر قنينة الغاز الواحدة إلى خمسة و أربعين الف دينار، و الكيلو الواحد من الدقيق بسعر خمسة و ثلاثين الف دينار، و سعر كيس السكر إلى خمسة و ثمانين الف دينار، و سعر الكيلو من الطماطم ألفين و نصف دينار، على الرغم من توفر كل شيء في الأسواق ما يباع في العلن و ما يباع سراً حتى المشروبات المسكرة .
داعش تروض السكان باستثمار اجسادهم و عقولهم و دينهم و مأكلهم و مشربهم، بامتلاكها حق مباشر على الموت و الحياة، بامتلاكها السلطة المروعة التي عن طريق إماتة الفرد تضمن لنفسها البقاء، أو كما يقول ميشيل فوكو:"سلطة تعريض ساكنة ما إلى موت عام محقق هي الوجه الاخر لسلطة ضمان بقاء اخرين على قيد الحياة،...، لان السلطة تتعين و تُمارس على مستوى الحياة و النوع و الجنس و الظواهر الكثيفة للسكان".






قناة الحوار المتمدن على اليوتيوب
واقع ومستقبل اليسار العالمي والعربي حوار مع المفكر الماركسي الفلسطيني غازي الصوراني
حول آفاق ومكانة اليسار ، حوار مع الرفيق تاج السر عثمان عضو المكتب السياسي - الحزب الشيوعي السوداني


كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟

تابعونا على: الفيسبوك التويتر اليوتيوب RSS الانستغرام لينكدإن تيلكرام بنترست تمبلر بلوكر فليبورد الموبايل



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 4,294,967,295
- سر صغير بيني و بين زها حديد
- ذاكرة بطعم الجنون
- ذاكرة بطعم الكتب
- أحلام يقظة شعوب الحرب
- عيد اكيتو واسراري للآلهة
- سبايا داعش نساء خارج الارض
- نازحة
- ذاكرة بطعم الالعاب
- صوت طفل الحرب
- الكلام النسوي ( حل لمشكلة العدم )
- نساء العراق بين فكي داعش والحروب
- ذاكرة بطعم العشب
- في الطريق إلى شارع المتنبي
- العدم في دقائقهِ الاولى
- الضياع بين اربع جدران
- نوايا السلاميات
- السلم وحتمية الانصياع للدولة عند اسبينوزا
- بعد صوت الباب
- ذاكرة بطعم الخبز
- خارج اطار مشروع السلام الدائم


المزيد.....




- عون: الفاسدون يخشون التدقيق الجنائي المالي أما الأبرياء فيفر ...
- طرح البرومو التشويقي لمسلسل -كوفيد-25-.. فيديو
- -أنصار الله-: 24 غارة جوية للتحالف على ثلاث محافظات
- فتى تركي يختم القرآن كاملا بقراءة واحدة
- العراق.. هزتان أرضيتان تضربان محافظة السليمانية شمال شرقي ال ...
- وكالة -فارس-: التحقق من رفع الحظر الأمريكي قد يستغرق 3 إلى 6 ...
- الأمير أندرو: وفاة الأمير فيليب خلفت فراغا هائلا في حياة الم ...
- الولايات المتحدة تحطم رقما قياسيا بحصيلة التطعيم ضد كورونا ف ...
- بالصور.. الرئيس التونسي يزور بقايا خط بارليف قبل مغادرته مصر ...
- -إيران إير- تطالب شركة بوينغ بالوفاء بتعهداتها تجاه تسليم ال ...


المزيد.....

- في مواجهة المجهول .. الوباء والنظام العالمي / اغناسيو رامونيت / ترجمة رشيد غويلب
- سيمون فايل بين تحليل الاضطهاد وتحرير المجتمع / زهير الخويلدي
- سوريا: مستودع التناقضات الإقليمية والعالمية / سمير حسن
- إقتراح بحزمة من الحوافز الدولية لدفع عملية السلام الإسرائيلى ... / عبدالجواد سيد
- مقالات ودراسات ومحاضرات في الفكر والسياسة والاقتصاد والمجتمع ... / غازي الصوراني
- استفحال الأزمة في تونس/ جائحة كورونا وجائحة التّرويكا / الطايع الهراغي
- مزيفو التاريخ (المذكرة التاريخية لعام 1948) – الجزء 2 / ترجم ... / جوزيف ستالين
- ستّ مجموعات شِعرية- الجزء الأول / مبارك وساط
- مسودات مدينة / عبداللطيف الحسيني
- اطفال الفلوجة: اللغز الطبي في خضم الحرب على العراق / قصي الصافي


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - مواضيع وابحاث سياسية - رفقة رعد - الموصل و غرابة الحدث