أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - الادب والفن - رفقة رعد - ذاكرة بطعم الخبز














المزيد.....

ذاكرة بطعم الخبز


رفقة رعد

الحوار المتمدن-العدد: 3876 - 2012 / 10 / 10 - 21:13
المحور: الادب والفن
    


في الحياة آنية تقتل آنية، فنتوهم ان للحياة زمن يمكن الامساك به وادراكه، ويمكن ان نزداد صراعاً للبقاء أو للأبدية، بينما تكمن الابدية في ما سنخزنه من لحظات نحملها معنا من شارع سرنا به يوماً أو من اكلة استطعمناها من يد فرحة بنا، ولربما نحمل رائحة نكدسها في جوف عقولنا نطلقها كلما دقت لحظتها ابواب ذاكرتنا. فهذا درويش يحن إلى خبز امه، واي خبز تحن إليه يا درويش ذلك المختوم بأنامل ( أم ) تكاد حدائق قلقيلية تنمو بين ممرات طبعتها.

روائح الخبز المؤلمة تولد في النفس جوع الحنين والذاكرة قبل جوع الجوف، حيث تستعيدنا الذاكرة لا نستعيدها ، بطقوس من حرارة و خشب ولفحات من نسيم يحرقنا ونحرقه، اذا ما طرنا مع لهيب الخبز أو تطايرنا.

لامستُ جِدار فنائنا الخلفي بحرارته المرتفعة التي تشعل مسامات الجلد ، خيل لي للحظة انه مريض، لكن لم يخيل لي ان يكون جزء من معاش عائلة أو لقمة طفل كثير الحركة، عندما يكون هذا الحائط ظهراً لتنور خبز. فلا نقطن الارياف و لا نقتات على الرعي لكننا نعيش في مدينة كل شيء فيها متوقع ويمكن تحمل فكرته.

فكرة ان تكون لفحات التنور الساخنة تؤذي رموشهن لتلفح ما تبقى من جمال أو يمكن ان تزيدهن جمالاً بترك بصمات الأحمر على وجنات تخشنت حرارةً، فما بال هذا التنور يحتضنكن ويحتضن سعادتكن التي دارت مع دورات فمه الأكول، وما بال هذا الحطب يزداد اشتعالاً على مسمع ضحكاتكن، اي سعادة واي حياة خلقتن هناك في فناء هو الفناء اللامعقول كأنه واحة من بجعات تتلاطم بإجنحتها تغتسل وتوشح برؤوسها خجلاً..

فناء خلفي بل قلعة يحرسها تنين يتربع بجلده السميك بين ذرات حائط يهدد بالسقوط، ونوافذ مسح الزمان عليها الوانه، حيث ارضية تُحدث الماء عن اقدام الراحلين وما تبقى من القادمين وعن فتات لامس يوماً ما ثناياه، هناك اتخذن جزيرتهن وخبزهن الملاذ الاخير لظهرن المتعب و لقطرات عرق شفقت على سواقيها.

كيف يمكن لهذه البقعة من الكون ان تأوي الحسناوات وتحتضن ارواح تسلسلت اقدامها وافواهها بسلاسل الممنوع، فخلقن خشبة مسرح في مؤخرة منزلهن يعرضن عليها مواهبهن و طقوسهن في العيش. فتبدأ الحكايات تسرد نفسها، فهذه تطلقت واخرى تزوجت، والغريب ان بنت فلان انجبت... فتسأل احدهن متى تزوجت؟ فتجيب الاخرى عندما كان اخوها في السجن..ويستمر الحديث ويطول انتظار الخبز بين ايديهن والدهشة لا تفارقهن بأخر الاخبار.

ذلك الفناء الروحي، ذلك المركز الانوثي الذي تستقر فيه اصوات نسائية استثنائية تتلفظ بحروف ممتزجة مع ابتسامة، حين يسرقن اوقات الصباح أو الظهيرة لينعمن بلحظة مشاركة لأخبار بعضهن، فتُستنشق من خلف الدار رائحة الخبز وصوت التنور الذي تتقطع انفاسه بين ضربات أكفهن في بسط العجين.

فليس بالغريب اننا نعشق الحرارة ونتلوى اشتهاءاً فيها، فكيف للتذوق ان يعمل على وقع البرودة التي تحاصرنا والتي لا يولد منها غير مرارة الرغبة لحرارة تلمنا أو تنجينا من ضراوة الجوع البرية.

خلف الدار تجتمع الالوان السبعة في لقائها الاول ، وتتنوع اغطية الاجساد بين الطري و الخشن، فتسقط كل قوانين الشريعة والحشمة، فيغدو المكان خالي الوثاق من حجاب يستر كل جميل...فالظفائر تظهر كما تحب ان تظهر، والاكتاف تكشف كما يحلو لها الكشف، والوجه بطبيعته تلفحه نيران التنور، وبقايا دقيق تجالس خدهن المسكين.

في الفناء النسوي تُسمع اللغة بطعم جديد فأنصتُ لهن يتلفظن بلهجة سومرية أكاد اسمعها اول مرة فإستحضر شبعاد تضحك وسميراميس تلّمِع سيوفها...فأضحك معهن واستشعرهن، استشعر ذلك الرعب الذي يسكنهن من صوت يصيح ، يطلق نداء التأخر قبل ان يضيق سلسلة خفهن فيخدش الجذوع ويسيل الرحيق.

هناك حيث يكمن العشق الاول والرسالة الاولى والرومانسية في ماهيتها الحقيقة، تتخذ النساء منها احياناً انطلاقة لحريتهن المخفية خلف الاسمنت، فتغدو السماء هي الحد الأوحد لأحلامهن وتغدو الارض تحتهن بساط أحمر ينقلهن من حكاية لحكاية ومن عصر إلى عصر.

فإي قانون يحق له الحكم على هكذا ذوات لها ارواح؟؟ واي قدرة تجعل من مساحة باربع جدران مكشوفة السطح صيوان سمر أو ديوان ترحيب ؟؟
في بلدي ما زالت الامهات يلدن الطقوس في فنائهن الخلفي.






قناة الحوار المتمدن على اليوتيوب
نحو يسار عربي جديد حوار مع الباحث الماركسي اللبناني د. محمد علي مقلد
واقع ومستقبل اليسار العالمي والعربي حوار مع المفكر الماركسي الفلسطيني غازي الصوراني


كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟

تابعونا على: الفيسبوك التويتر اليوتيوب RSS الانستغرام لينكدإن تيلكرام بنترست تمبلر بلوكر فليبورد الموبايل



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 4,294,967,295
- خارج اطار مشروع السلام الدائم
- ذاكرة بطعم التمر
- أمنية فخارية
- ما زال هناك ثلج
- حمراءُ الشَعر
- حكاية لحظة
- أهداء الى كل نساء الثورة
- لما أنا بنية العينين
- السلام وضمان الطبيعة له عند الفيلسوف كانط
- رمالُ أنا
- أمنيات رجل
- صحوة صوت
- الموقف الأسطوري من طبيعة الحرب:
- قديسة
- ثمرةُ غير صالحة لأكل


المزيد.....




- تراث وتاريخ صيد اللؤلؤ كما ترويه مدينة الزبارة الأثرية شمال ...
- بعد الرواية التي قدمها بشأن اعتصام رابعة.. -الاختيار 2- يثير ...
- المغرب ينضم إلى -مجموعة محدودة من البلدان- يتمتع مواطنوها بخ ...
- مصر.. المجلس الأعلى للإعلام يفتح تحقيقا عاجلا مع المسؤولين ع ...
- افتتاح قبة ضريح الإمام الشافعي في القاهرة (بالصور والفيديو) ...
- بصورة -فريدة-.. أحلام تهنئ ولي العهد السعودي بمولوده الجديد ...
- قصة الزير سالم الكبير  تأليف أبو ليلى المهلهل الكبير
- سوريا: تحديد موعد انتخابات رئاسية تصفها المعارضة بـ-المسرحية ...
- -أرقام صادمة-... الشركة المتحدة ترد لأول مرة على تقارير عن أ ...
- أول تحرك من عائلة سعاد حسني بعد أنباء تحضير عمل سينمائي عن - ...


المزيد.....

- القصة المايكرو / محمد نجيب السعد
- رجل من الشمال وقصص أخرى / مراد سليمان علو
- مدونة الصمت / أحمد الشطري
- رواية القاهرة تولوز / محمد الفقي
- كما رواه شاهد عيان: الباب السابع / دلور ميقري
- الأعمال الشعرية / محمد رشو
- ديوان شعر 22 ( صلاة العاشق ) / منصور الريكان
- هل يسأم النهب من نفسه؟ / محمد الحنفي
- في رثاء عامودا / عبداللطيف الحسيني
- ظلال الاسم الجريح / عبداللطيف الحسيني


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - الادب والفن - رفقة رعد - ذاكرة بطعم الخبز