أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم
إذا لديكم مشاكل تقنية في تصفح الحوار المتمدن نرجو النقر هنا لاستخدام الموقع البديل

الصفحة الرئيسية - الثورات والانتفاضات الجماهيرية - كمال جبار - -كراسي- البرلمان آو معاناة العراقيين؟















المزيد.....

-كراسي- البرلمان آو معاناة العراقيين؟


كمال جبار

الحوار المتمدن-العدد: 5154 - 2016 / 5 / 6 - 16:35
المحور: الثورات والانتفاضات الجماهيرية
    




لآن آغلب نواب و مسؤولي آحزاب المحاصصة نسوا آو آصلاً لم يدرسوا قوانين الفيزياء، لم يبالوا بالضغط المتراكم في قلوب و مشاعر ملايين العراقيين نتيجة تفاقم الازمات والمعاناة اليومية. قمعت تظاهرات و آعتصامات الشعب للمطالبة بالاصلاح في 2011، ثم عادت و تجددت منذ آب 2015، بدون آن تحقق آي آصلاحات جذرية تقلل من عذابات المواطنين. يوم السبت 30 نيسان 2016، نفذ صبر الشعب و تحول الضغط المتراكم الئ غضب انفجر بدخول المتظاهرين الئ المنطقة الخضراء و مبنئ البرلمان و آمانة مجلس الوزراء.

لا آتفق و لا آشجع ولا آدعوا الئ العنف و التجاوز علئ آعضاء البرلمان و الممتلكات العامة. لكن، عودة لقوانين الفيزياء، علئ آعضاء البرلمان و الحكومة و الاحزاب الحاكمة آن يعلموا بآن لكل فعل رد فعل. العراقيين صبروا آكثر من صبر آيوب و لم يعد لديهم ما يخسروه و ما يخشوه.

ما حدث يوم السبت في البرلمان، نتيجة متوقعة بعد 13 عام من فوضئ و دمار مستديم جاء مكملاً لآربع عقود من مخلفات دمار و مآسي نظام صدام. ردود آفعال الجماهير الغاضبة كانت ستكون آكبر و آعنف بكثير مما وقع، لولا تدخل اللجان المنظمة للتظاهرات. هذا التدخل آن آفلح باطفاء غضب الجماهير و تهدئتها يوم السبت الماضي، ربما لن يفلح في المستقبل حين تغضب الجماهير و تثور لكرامتها و آمن و مستقبل ابنائها.

لا آفهم بآي حق سمئ بعض المسؤولين دخول المتظاهرين بالآقتحام و التجاوز و الاحتلال؟ المنطقة الخضراء ملك كل العراقيين و البرلمان برلمانهم. من المعيب علئ حكومة منتخبة آن تبقئ مؤسسات الشعب معزولة عن الشعب بخرسانات كونكريتية و آرتال بشرية مدججة بالسلاح. المنطقة الخضراء يجب ان ترفع كل الحواجز بينها و بين المواطنين الذين بتضحياتم و اصواتهم آوصلوا ممثليهم للبرلمان و من حقهم الشرعي آن يروهم متئ آرادوا.

الحكومة الايرانية حولت قصور الشاه و قصور آفراد عائلته و مسؤولي نظامه الئ متاحف للشعب بعد سقوط النظام. الاحزاب العراقية الحاكمة، بدون آي مسوغ قانوني، لم تكتفي بتقسيم كل قصور صدام و قصور آزلامه فيما بينها، بل آقتطعت مساحة كبيرة من بغداد الحبيبة اسمتها "المنطقة الكشرة"، لتجعلها منطقة محرمة علئ نفس الملايين من العراقيين الذين انتخبوا الحكومات و البرلمانات الحالية.

آنفجار غضب العراقيين يوم السبت الماضي كان له آسباب لا تزال قائمة، آهمها وجود آحزاب المحاصصة في سدة الحكم. آحزاب وعدت العراقيين بالجنة لكنها فرضت جحيم جهنم عليهم. آحزاب آثبتت بجدارة، آنها السبب في تفاقم معاناة العراقيين. و آنها غير مؤهلة و غير قادرة و غير راغبة آن تكون جزء من حل لانهاء هذه المعاناة و آيصال العراق الئ بر الامان. آحزاب لا تريد آن تفهم بآن الشعب العراقي عاقب صدام حسين و لم يدافع عنه حين دخلت جيوش التحالف للعراق لتسقطه و نظامه، لآن صدام فرض حياة الحروب و القمع و الحصار و الذل عليه. آنه نفس الشعب الصابر و المضحي. و مثلما عاقب صدام حسين، سيعاقب الشعب آي حكومة آخرئ تفرض عليه حياة الذل و الجحيم، تحت آي مبررات كانت.

عزلة الاحزاب الحاكمة ونوابها في قصورها الفخمة و المنطقة الكشرة بعيداً عن الشعب، و عدم فهما و عدم آحترامها لصبر و معاناة و غضب الجماهير ودخولها المنطقة الخضراء، آنعكس من خلال هروب بعض النواب و المسؤولين خارج العراق و شروع آخرين بآجتماعات و مساومات و تصريحات، لا علاقة لها بانهاء معاناة الشعب.

يوم الاحد 1 ايار، بدعوة من رئيس الجمهورية، عقد آجتماع للرئاسات الثلاثة مع عدد من قيادات الاحزاب الحاكمة و خرج بآربع نقاط يتيمة لا ترتقي لمستوئ غضب و ثورة المتظاهرين و لا تطرح حلول لمطالبهم المشروعة.



يوم الآثنين، نشرت السومرية نيوز، رسالة وجهها احد رؤساء الكتل السياسية المشاركين في الاجتماع الى رئيس الجمهورية، قال فيه "الاجتماع كان مخيب للآمال. اهتمام المجتمعين انصب على محاولة اضعاف فكرة التظاهرات والاعتصامات تحت ذريعة الربط بين المعتصمين والمتظاهرين السلميين من جهة وبين المندسين الذين انتهكوا حرمة مجلس النواب واعتدوا على بعض النواب من جهة اخرى. تبين لي انه لا توجد نية للاصلاح الحقيقي باستثناء لدى قلة من المجتمعين".

هذه اللامبلاة بخيبات آمل و غضب و ثورة الجماهير، و آتهام و آعتقال الناشطين منهم، كان نفس رد فعل حكومة المالكي علئ تظاهرات وآعتصامات 2011. و الان بعد آكثر من خمسة آعوام، يتكرر المشهد. شعب غاضب منتفض ضاقت به السبل و حكومة محاصصة و فساد توعد بالاصلاح، لكن تخطط لقمع المتظاهرين. بعد كل هذه الخيبات، كيف ننتظر كشعب من نفس هذه القيادات آيجاد حلول حقيقية لمشاكل العراق.؟

يوم الاحد، حمل رئيس مجلس النواب سليم الجبوري رئيس الوزراء حيدر العبادي مسؤولية الاعتداء على مبنى البرلمان و اقتحامه من قبل المتظاهرين. و قال في خطاب متلفز: "لا بديل لنا عن حماية العملية السياسية والنظام والحفاظ على هيبة الدولة وتقويم أداء مؤسساتها".

الاحد، استنكرت الكتل الكوردستانية اقتحام مجلس النواب، "ما حصل يوم أمس من انفلات أمني كان بمثابة ضربة موجعة للعملية السياسية ولهيبة الدولة العراقية وخرق أمني خطير".

الاحد، استنكر المالكي " اقتحام المنطقة الخضراء و احتلال البرلمان و الاساءة لهيبة مؤسسات الدولة".

الاثنين، آدانت هيئة رئاسة البرلمان، "التجاوز على قيادات نيابية شامخة تمثل شريحة واسعة من الشعب يعد تجاوز على هيبة الدولة ومجلس النواب الذي يعد أعلى سلطة تشريعية في البلد". و هددت بـ"مقاضاة المتورطين بهذا العمل الجبان".

الاثنين قال النائب عباس البياتي في حديث لـ السومرية نيوز، إن " ما حصل لعدد من النواب واعتداء على حرمة المجلس ينبغي عدم المرور عليه مرور الكرام".

الاثنين، قال صالح المطلك ان رئيس الوزراء حيدر العبادي فقد بوصلة الإصلاح وبدا باستخدام عنوان الإصلاح لحل مشاكله الداخلية في كتلته. و طالب المطلك رئيس الجمهورية فؤاد معصوم الئ سحب الثقة عن رئيس الوزراء حيدر العبادي و تشكيل حكومة آنقاذ وطني.

ولا يزال مسلسل تبادل الاتهامات و التصريحات و الاجتماعات و المفاوضات والصفقات مستمر بين الاحزاب الحاكمة، لا لحل مشاكل الشعب، بل للم شمل و تعزيز مواقع الاحزاب المتضررة من حدوث آي تغييرحقيقي يصب في مصلحة الشعب. آحزاب مهما آستعرت خلافاتها، ستنتهي بتدخلات و وساطات آقليمية و دولية و بآجتماعات مصالحة "بوس عمك ، بوس خالك" ثم توزيع "آستحقاقاتنا الانتخايبة" و"حصتنا من البترودولار". آما آحلام و طموحات الشعب بآنهاء الفساد و تحقيق اصلاحات جذرية ف "الله كريم" و موت يا شعب لما يجيك الربيع.

مصطلحات "هيبة الدولة"، "هيبة مؤسسات الدولة"، "سيادة الدولة" وردت في آغلب آجتماعات و تصريحات النواب و المسؤولين و رؤساء الكتل السياسية. لا آفهم عن آي هيبة و سيادة دولة يتحدثون، و السيارات المفخخة و عصابات داعش و الميليشيات المسلحة تفتك بالشعب؟ عن آي حرمة برلمان يتباكون و الترويع و التشريد و التجويع و الخراب اليومي يفتك بكرامة و قوت وحرمات الشعب؟

بيان رئاسة البرلمان وصف كسر "كراسي و مايكروفونات"البرلمان ب "العمل الجبان"، و طالب بمقاضاة الجناة. مسؤولين و نواب آخرين نعتوا المتظاهرين بالجبناء و طالبوا بآنزال آقصئ العقوبات بهم. اسآل كل هؤلاء النواب و المسؤولين المتباكين،و ماذا عن العظام المكسورة و الجماجم المثقوبة لضحايا سبايكر و كنيسة النجاة و الايزيديين و السماوة و البصرة و المقدادية وصلاح الدين و الحلة و كركوك و بغداد و كل العراق؟ كسر عشرات و ربما مئات المقاعد في البرلمان قضية تافهة، قياساً بالفتك اليومي بآجساد و آرواح ابناء الشعب بسبب عقم و فشل خطط و قيادات المؤسسات الامنية. تهديد النواب و المسؤولين لآعتقال و آنزال العقوبات بمتظاهرين شباب آعياهم الفقر و طفح بهم كيل الظلم، دليل لاوطنية وعدم جدية الاحزاب الحاكمة لتحسين حال الشعب. الآجدر بهده الاحزاب آن توجه هذا التهديد للفاسدين بداخل آحزابها و داخل برلمان المحاصصة و للقتلة الذين استباحوا دم العراقيين.

جيش الضحايا و الشهداء من آبناء الشعب و قواته المسلحة في تزايد، و الحكومة تكتفي بالتنديد و الاستنكار و العويل في مؤتمرات مكافحة الارهاب. وزراء و مسؤولي الامن في الاتحاد الاوربي استقالوا بسبب آعتداء او آعتدائين آرهابيين بحق مواطني بلدانهم. آحذوا حذوهم. تقارير الامم المتحدة ـ يونامي تتحدث عن الاف الضحايا بين شهيد و جريح، شهرياً، ناهيك عن معاناة 3 ملايين و 400 آلف عراقي نازح شردوا من منازلهم بسبب داعش و العصابات و المليشيات المسلحة الخارجة عن سيطرة الحكومة الاتحادية والحكومات المحلية. آلن يكفي هذا الدمار و الخراب لتستحي و تستقيل الاحزاب الحاكمة؟

كمواطن عراقي آقول لكل نواب الشعب و الكتل السياسية الحاكمة و الحكومة الاتحادية، رحم الله آمرىء عرف قدر نفسه. آنتخبكم و دعمكم و آختبركم الشعب لمدة 13 عام. آخرجوا للشارع و آسئلوا العراقيين عنكم. ستجدون لديهم نفس الجواب، من الشمال الئ الجنوب، "تعبنا من نفس الوجوه و نفس الزعامات و وعودها الفارغة. آنهم الداء و ليسوا الدواء لمشاكلنا و آحتياجاتنا". هذا رآي الشعب، اسمعوه.

آستقيلوا و آرحموا الشعب العراقي من "العملية السياسية الفاشلة" و "الدستور المهلهل" و "برلمان وحكومة و قضاء المحاصصة". آستقيلوا الان ربما يسامحكم الشعب علئ ما آقترفتوا بحقه من آخطاء و سرقات و انتهاكات و جرائم، بغباء آو بدراية.

التشبث بالدعم الاقليمي و الدولي و بزيارة و دعم السنتور مارك روبيو الذي فشل في الحصول علئ اصوات مواطني ولايته، و زيارات و دعم بايدن و قاسم سليماني و السفير السعودي، لن تداوي جراحات العراقيين و لن تطيل بقائكم في سدة الحكم لتواصلوا مسلسل الفشل الامني و الاقتصادي و السياسي الذي يدفع ثمنه الباهض ملايين العراقيين. آذا تبقئ شيء من مخافة الله في قلوبكم، و اذا كنتم فعلاً حريصين علئ آن يداوي العراق جراحاته و يستقر و يعيش بآمن و سلام، استقيلوا و اتركو الشعب يخوض آنتخابات نزيهة بآشراف دولي لينتخب ممثلين حقيقيين مخلصين و حكومة وطنية، قبل آن يغضب الشعب من جديد، و يعود ليدخل المنطقة الكشرة، و هو يهتف يا فلان شيل ايدك بايدن، روبيو، سليماني،السبهان، ميفيدك.



#كمال_جبار (هاشتاغ)      



اشترك في قناة ‫«الحوار المتمدن» على اليوتيوب
حوار مع د. علي بداي حول التلوث البيئي والتغيير المناخي، اسبابهما وتاثيراتهما على الارض الان ومستقبلا
حوار مع الكاتب الروائي البحريني احمد جمعة حول الادب الروائي في المنطقة العربية ودوره في قضايا اليسار


كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟

تابعونا على: الفيسبوك التويتر اليوتيوب RSS الانستغرام لينكدإن تيلكرام بنترست تمبلر بلوكر فليبورد الموبايل



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)

الكاتب-ة لايسمح بالتعليق على هذا الموضوع


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 4,294,967,295
- تظاهرات يوم الاثنين 25 نيسان 2016
- مسيرة 8 اذار 1975
- ضحايا سبايكر, و جلسة البرلمان العلنية (2)
- ضحايا سبايكر, و جلسة البرلمان السرية (1)
- محاذر توظيف -دعوة التطوع- للسيد السيستاني
- أحداث الموصل, عصابات داعش أم إنتفاضة شعبية؟
- انتخبوا , لا تنتخبوا
- خانقين مدينتي
- مرحباً بعودة شبابنا الرائعين مؤيد و علي و أحمد و جهاد
- حملة لوقف إنتهاكات حقوق الإنسان في العراق بالرغم من تصريحات ...
- 14تموز2010الموعد الأخير


المزيد.....




- فاجعة أخرى تودي بحياة عاملة وعشرات الضحايا (فيديو)
- بيان صادر عن ائتلاف الأحزاب القومية واليسارية
- حزب الشعب الفلسطيني: جرائم الاحتلال المتصاعدة تتطلب تعزيز وح ...
- -التاريخ سينصفني-.. كاسترو في مواجهة خصم -يحب العمل في الظلا ...
- مظاهرات إيران: طهران تطالب المتظاهرين بإظهار الندم مقابل الع ...
- رئيس حزب اليسار الألماني يدعو إلى الحوار مع روسيا وإيجاد حل ...
- لا يمكن انهاء الفساد من قبل نظام مبني على الفساد، تدهور سعر ...
- إضراب عام وطني لمدة يومين بقطاع التعليم
- في الذكرى العاشرة لاغتيال الشهيد شكري بلعيد: شكري حي
- حزب التجمع ينعي رئيس وزراء مصر السابق ..


المزيد.....

- يناير المصري.. والأفق ما بعد الحداثي / محمد دوير
- احتجاجات تشرين 2019 في العراق من منظور المشاركين فيها / فارس كمال نظمي و مازن حاتم
- أكتوبر 1917: مفارقة انتصار -البلشفية القديمة- / دلير زنكنة
- ماهية الوضع الثورى وسماته السياسية - مقالات نظرية -لينين ، ت ... / سعيد العليمى
- عفرين تقاوم عفرين تنتصر - ملفّ طريق الثورة / حزب الكادحين
- الأنماط الخمسة من الثوريين - دراسة سيكولوجية ا. شتينبرج / سعيد العليمى
- جريدة طريق الثورة، العدد 46، أفريل-ماي 2018 / حزب الكادحين
- جريدة طريق الثورة، العدد 47، جوان-جويلية2018 / حزب الكادحين
- جريدة طريق الثورة، العدد 48، سبتمبر-أكتوبر 2018 / حزب الكادحين
- جريدة طريق الثورة، العدد 50، جانفي-فيفري 2019 / حزب الكادحين


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - الثورات والانتفاضات الجماهيرية - كمال جبار - -كراسي- البرلمان آو معاناة العراقيين؟