أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - مواضيع وابحاث سياسية - عبد صموئيل فارس - هجمات سبتمبر وبيع الجُزر ؟!














المزيد.....

هجمات سبتمبر وبيع الجُزر ؟!


عبد صموئيل فارس

الحوار المتمدن-العدد: 5141 - 2016 / 4 / 23 - 09:42
المحور: مواضيع وابحاث سياسية
    


أتابع منذ فتره طويله تداعيات تقرير لجنة تقصي الحقائق حول هجمات سبتمبر 2001 داخل الولايات المتحده الامريكيه والشبهات القويه حول تورط الحكومه السعوديه في الهجمات وما اثير حول تورط أسماء بعينها من الصف الأول للعائله المالكه من بينهم سلمان بن عبد العزيز الذي يجلس علي عرش المملكه الان حاكما وهو ما يفسر رد وزير الخارجيه السعودي والذي جاء في صورة تصريحات عنيفه حيث

حذر وزير الخارجية السعودي عادل الجبير الولايات المتحدة من مغبة تمرير مشروع قانون يجري تداوله في مجلس الشيوخ الامريكي يهدف الى السماح للمحاكم الامريكية بقبول دعاوي تعويضات ضد المملكة العربية السعودية عن هجمات 11 سبتمبر/ايلول 2001 من قبل ذوي ضحايا هذه الهجمات.

وكشف مسؤولون أمريكيون أن السعودية حذرت من أنها قد تبيع أصولا تقدر بمئات مليارات الدولارات في أمريكا، إذا تم تمرير مشروع القانون.

ونقلت شبكة سي ان ان عن مسؤولين كبيرين بوزارة الخارجية الامريكية ان الجبير وجه هذا التحذير خلال زيارته إلى واشنطن، في مارس/ آذار الماضي، إلى مشرعين بالكونغرس.

وتضغط إدارة الرئيس الأمريكي باراك أوباما بقوة على الكونغرس لمنع تمرير مشروع القانون.

وحذر مسؤولون كبار في وزارتي الخارجية والدفاع الأمريكيتين، الشهر الماضي، أعضاء لجنة القوات المسلحة بمجلس النواب، من أن تمرير مشروع القانون، قد يعرض الاقتصاد الأمريكي للخطر.

ولم يسبق توجيه أي اتهام للحكومة السعودية، الحليفة للولايات المتحدة، في هجمات سبتمبر، كما نفى المسؤولون السعوديون أي علاقة لهم بالهجمات، ولكن 15 شخصا من الـ19 الذين نفذوا الهجمات كانوا سعوديين.

وتفرض السلطات الأمريكية السرية على 28 صفحة من تقرير التحقيق حول 11 سبتمبر، يقال إنها تتناول دور الحكومات الأجنبية في الهجمات.

وقالت صحيفة نيويورك تايمز في تحقيق نشرته في الخامس عشر من الشهر الجاري ان اللجنة التابعة للكونجرس الامريكي والتي حققت عام 2002 في هجمات سبتمبر قد خلصت الى استبعاد "تورط كبار المسؤولين السعوديين او جهات حكومية سعودية في تمويل المنظمة" في اشارة الى تنظيم القاعدة.

ويرى النقاد ان هذا التوصيف قد ترك الباب مفتوحا امام امكانية تأويل ذلك بانه لا يستبعد تورط مسؤولين سعوديين من مستويات دنيا او اطراف حكومية سعودية.

ومبعث الشكوك حول امكانية وجود دور حكومي سعودي في الهجمات، ان تحقيق الكونغرس اشار الى بعض الادلة عن وجود دور لمسؤولين سعوديين كانوا مقيمين في الولايات المتحدة حينذاك في الهجمات.

ويطالب المسؤولون السعوديون بالكشف عن هذه الصفحات المفروضة عليها السرية منذ عام 2003، قائلين إن ذلك سيمنحهم الفرصة للدفاع عن أنفسهم ضد الاتهامات بالتورط في الهجمات.

ولكن إدارة الرئيس السابق جورج بوش رفضت ذلك بذريعة أنه سيضعف قدرتها على جمع معلومات استخباراتية عن المشتبه بتورطهم في عمليات "إرهابية"، وهو النهج الذي سارت عليه إدارة أوباما ايضا.

وكانت أسر ضحايا هجمات 11 سبتمبر رفعت دعوى قضائية ضد الحكومة السعودية، ولكن قضت المحكمة الفيدرالية، العام الماضي، برفض الدعوى بسبب الحصانة التي تملكها المملكة في هذه القضية.

وتشير التقديرات الى ان قيمة الاصول والاستثمارات السعودية في الولايات المتحدة تقارب 750 مليار دولار.

ويرى المراقبون ان فرص بيع هذه الاصول الضخمة محدودة وبالغة الصعوبة لان ذلك سيلحق اضرارا كبيرة بالاقتصاد السعودي.

ونقلت نيويورك تايمز عن ادوين ترومان، زميل في معهد بيترسون للاقتصاديات الدولية، قوله "ان التهديد السعودي هو اجوف الى حد كبير، فبييع ارصدة بمئات المليارات ليس صعبا من الناحية الفنية فقط، بل سيحدث زلزالا في الاسواق العالمية سيتحمل السعوديون مسؤوليته".

ويرى المراقبون ان هذه القضية ليست سوى حلقة في سلسلة من القضايا تلقي بظلها على علاقات السعودية بالولايات المتحدة التي كانت تعتبر الحليف الاول للمملكة حتى فترة قريبة.

واشارت الانباء الى ان هيلاري كلينتون، المرشحة الاوفر حظا عن الحزب الديمقراطي في الانتخابات الرئاسية الامريكية والمرشح الجمهوري المحتمل تيد كروز يؤيدان مشروع القرار مما يعني ان المشروع قد يتحول الى قرار بعد الانتخابات الرئاسية المقبلة خلال العام الحالي.

ليس من السهل ان تترك الولايات المتحده دماء مواطنيها تذهب سدي دون محاسبة من تورطوا أيا كانت مواقعهم او أماكنهم في العالم وهو ما يترجم التحركات السعوديه التي تتم بالوكاله بين مصر وإسرائيل وحزمة المساعدات الضخمه التي وعدت بها السعوديه مصر في سبيل التخلي عن جزيرتي تيران وصنافير والتي من الواضح انها تمت لصالح الجانب الإسرائيلي

بصوره غير مباشره ومن المنتظر ان يكون الجانب الإسرائيلي هو المستثمر الأول والأخير داخل الجزر لما تمثله من بعد امن قومي للدوله العبريه بالاضافه الي البعد الاقتصادي الخيالي في حال تم تنفيذ مشروع قناة بن جوريون الموازيه لقناة السويس في هذه الحاله سيكون علي الجانب الإسرائيلي الوقوف بكل قوه وحزم لدعم النظامين السعودي والمصري !!






دور ومكانة اليسار والحركة العمالية والنقابية في تونس، حوار مع الكاتب والناشط النقابي
التسجيل الكامل لحفل فوز الحوار المتمدن بجائزة ابن رشد للفكر الحر 2010 في برلين - ألمانيا


كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟

تابعونا على: الفيسبوك التويتر اليوتيوب RSS الانستغرام لينكدإن تيلكرام بنترست تمبلر بلوكر فليبورد الموبايل



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 4,294,967,295
- مؤشر الديمقراطيه كسر الخوف في جمعة الارض هي العرض
- فضح المستور في تسريبات وثائق بنما ؟!
- بروكسل مركز العمليات الارهابيه في اوروبا ؟!
- الرجل الذي ارشد عن مكان بن لادن مقابل 25 مليون -$-
- مصر علي خطي المافيا والميلشيات ؟!
- من الالف الي الياء داخل دولة الامناء ؟!
- الصحافه في عهد السيسي 2
- الصحافه في عهد السيسي !!
- الجماعه التي تتبخر ؟!
- لغز الصناديق الخاصه في مصر ؟!
- الحكم علي مبارك صراع داخلي بين ورثة يوليو 52 !
- ما جناه الاوروبيين من استقبال اللاجئين ؟!
- حصاد عام 2015
- قصص انسانيه لهؤلاء الذين لقوا حتفهم في الهجمات الباريسيه
- حصاد الجوله الثانيه للانتخابات البرلمانيه المصريه
- بوكو حرام تنتزع لقب الاكثر دمويه من القاعده وداعش
- حمامة رويتر الاكثر شهره في عالم الصحافه
- العمليات الارهابيه في فرنسا من عام 94 حتي 2015
- الطائره المفقوده ؟!
- ستيف جوبز واسطورة أبل


المزيد.....




- بصور مدن -الخلايجة البدو-.. أمير سعودي يرد على شربل وهبه وزي ...
- بحيرات تظهر وسط الكثبان الرملية في دبي بشكل مفاجئ..ما حقيقته ...
- فنادق -هيلتون- تقدم قائمة طعام راقية للكلاب..ماذا تتضمن؟
- بصور مدن -الخلايجة البدو-.. أمير سعودي يرد على شربل وهبه وزي ...
- شاهد: شرطة تكساس تعثرُ على نمر بنغالي يتجوّل في شوارع هيوستن ...
- شاهد: شرطة تكساس تعثرُ على نمر بنغالي يتجوّل في شوارع هيوستن ...
- اصطدام طائرتين تابعتين للبحرية الأمريكية فوق ولاية تكساس
- ناريشكين: اتهامات واشنطن للاستخبارات الروسية الخارجية بالقر ...
- مروحية -الصياد الليلي- الروسية الجديدة تخطف اهتمام الأجانب
- الجيش الإسرائيلي: أسقطنا طائرة مسيرة عند الحدود مع الأردن


المزيد.....

- الرجل ذو الجلباب الأزرق الباهت / السمّاح عبد الله
- في تطورات المشهد السياسي الإسرائيلي / محمد السهلي
- التحليل الماركسي للعرق وتقاطعه مع الطبقة / زهير الصباغ
- البحث عن موسى في ظل فرويد / عيسى بن ضيف الله حداد
- »الحرية هي دوما حرية أصحاب الفكر المختلف« عن الثورة والحزب و ... / روزا لوكسمبورغ
- مخاطر الإستراتيجية الأمريكية بآسيا - الجزء الثاني من ثلاثة أ ... / الطاهر المعز
- في مواجهة المجهول .. الوباء والنظام العالمي / اغناسيو رامونيت / ترجمة رشيد غويلب
- سيمون فايل بين تحليل الاضطهاد وتحرير المجتمع / زهير الخويلدي
- سوريا: مستودع التناقضات الإقليمية والعالمية / سمير حسن
- إقتراح بحزمة من الحوافز الدولية لدفع عملية السلام الإسرائيلى ... / عبدالجواد سيد


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - مواضيع وابحاث سياسية - عبد صموئيل فارس - هجمات سبتمبر وبيع الجُزر ؟!