أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - الادب والفن - سلام إبراهيم - في الوسط الأدبي العراقي -2- ماذا لو بيده سلطة؟!.














المزيد.....

في الوسط الأدبي العراقي -2- ماذا لو بيده سلطة؟!.


سلام إبراهيم
روائي

(Salam Ibrahim)


الحوار المتمدن-العدد: 5136 - 2016 / 4 / 18 - 03:20
المحور: الادب والفن
    


في الوسط الأدبي العراقي -2-
روائي عراقي يعيش في المنفى من جيلي، لم يعش التجارب العراقية العنيفة بعد 1980 سنة إعلان الحرب العراقية الإيرانية، إذ تمكن من الهروب من العراق واللجوء باكرا إلى دولة أوربية، ومن هناك كتب العديد من القصص القصيرة والروايات وأغلبها تتعلق بالشأن العراقي وما يجري سنوات الحرب والدكتاتورية. وعن طريق المراسلة أوائل تسعينات القرن الماضي نشأت علاقة ودية بيننا وقمنا بتبادل كتبنا الصادرة لتوها. وكنت معجباً بقصصه القصيرة عن أحوال الجندي العراقي المساق قسرا للجيش والحرب. وقتها دعوته للقدوم إلى الدنمارك لإقامة أمسية له في البيت العراقي. وفعلا زارني في بيتي هو وزوجته، وقضينا وقتا ليلة ممتعة، وكنت قد حضّرتُ ورقة تقديم تتعلق بنصوصه القصصية والروائية ما زلت أحتفظ بها.
أتذكر ليلتها قالت له زوجتي ضاحكة:
- "قريت ما كاتبه عنك، فقلت لسلام شنو جاي تقدمه لو تكسره!."
وفعلا راجعت ما كتبت فوجدت أني مسجل العديد من الملاحظات النقدية تبرز عيوب نصه.
نظر لي بعينين جزعتين ووجهٍ شحب بغتة. فأخبرته بأني سأقدم كلاما مختلفا عما كتبته.
في اليوم التالي قدمته وأدرت الندوة والحوار وتحدثت عن ميزات نصوصه الإيجابية فقط. كان ذلك بالضبط صيف عام 1996. وبقينا نتواصل في التلفون والرسائل الورقية، وقتها انشغلتُ في مشروع نقدي معنى بأدب المنفى العراقي "لم أستمر فيه"، فقمت بتحليل كل رواية أو مجموعة قصصية تصلني من زميل بمقالات نشرتها في الصحف العربية وصحف المعارضة العراقية وقتها. ورواية صاحبنا الأولى كانت من ضمن الروايات التي حللتها، وكانت أحداثها في جبهة الحرب وشخصياتها من جنود الوحدات الأمامية، فوجدت أن الكاتب لم يجمع معلومات عن طبيعة الأنظمة والقوانين الجديدة التي صيغت زمن الحرب، مثلا كان يظن أن الغجر لا يساقون للخدمة الإلزامية بينما الدكتاتور أصدر قوانين منحتهم الجنسية العراقية فسيقوا إلى الجبهات وقتل العديد منهم، فجعل أبطاله والجنود الهاربين يتخفون في بيوت الغجر. كما أستخدم أدوات ومواد الجيش العراقي زمن السلم فيكتب بأن الجنود في الجبهات يسكنون خيماً، بينما كنا "كنت جنديا في الجبهات لسنوات" نحفر خنادق حصينة. وغيرها من الملاحظات التي جعلت الرواية جاهلة بواقع الحرب وما يجري. وهذا ليس موضوعنا، لكن أوردت بعضا منها كي تكون واضحة للقارئ. نشرت المقال في صحيفة معارضة عراقية حسب ما أتذكر 1997 ومن يومها قطع علاقته بيّ تماما.
أي روح ديمقراطية تسمع الرأي الآخر وتحاوره يمتلكها كاتب روائي عراقي عاش في بلد ديمقراطي منذ 1980؟!.
وبأية طريقة يفكر؟!.
وماذا لو صارت بيده سلطة ما؟!.




#سلام_إبراهيم (هاشتاغ)       Salam_Ibrahim#          



اشترك في قناة ‫«الحوار المتمدن» على اليوتيوب
حول الانتخابات في البرازيل مع عالم الاجتماع والفيلسوف الماركسي ميكائيل لووي - اضواء على احداث ساخنة
حوار مع صلاح عدلي الامين العام للحزب الشيوعي المصري حول اوضاع ومكانة القوى اليسارية والتقدمية في مصر


كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟

تابعونا على: الفيسبوك التويتر اليوتيوب RSS الانستغرام لينكدإن تيلكرام بنترست تمبلر بلوكر فليبورد الموبايل



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 4,294,967,295
- حفيد علي بن أبي طالب
- في الوسط الأدبي العراقي عن الصراحة والرأي الآخر -1-
- حارس الموتى من روايات قائمة البوكر القصيرة 2016
- إلإنسان هش
- نوميديا من روايات القائمة القصيرة بوكر 2016
- عن موت خضير ميري
- يكون موجودا لا أخنه لكن حينما يسافر
- نقاد العراق الجدد -1-
- لوعة وفراش بارد
- في وداع الروائي -جمال الغيطاني-
- شهوة الرجل
- الشخصية الروائية والواقع
- الجنس في الرواية
- أصدقائي الكتاب 4- القاص والروائي إبراهيم أحمد
- أصدقائي الأدباء 3- الروائي والشاعر حميد العقابي
- ليس هنالك مبرر لقتل الإنسان بالمطلق
- يومي الدنمركي -3- عناق حصان في البرية
- يومي الدنمركي2 مقتدى الصدر في الدنمرك
- أصدقائي الكتاب 2- الروائي جنان جاسم حلاوي
- نماذج زمن سلطة الطوائف الثقافية في عراق الخراب


المزيد.....




- شاهد: الأوكرانيون يعانون انقطاع التيار الكهربائي ونقص الخدما ...
- موسيقى الراي الجزائرية والهريسة التونسية والمنسف الأردني على ...
- عنصر أساسي للحياة اليومية في تركيا وأذربيجان.. تقاليد الشاي ...
- تحفيزات حكومية جديدة لتعزيز جاذبية القطاع العام أمام مهنيي ا ...
- فيلم فرحة: غضب إسرائيلي من عرضه في نتفليكس بسبب --قتل المدني ...
- معهد الفيلم البريطاني يختار فيلم -جين ديلمان- للمخرجة شانتال ...
- رئيس مجلس النواب يتباحث مع نائب الوزير الأول المجري
- آثار السيول في حفل افتتاح مهرجان البحر الأحمر السينمائي بجدّ ...
- يعكس عراقة التقاليد بالسلطنة.. الخنجر العُماني المزخرف ثقافة ...
- -جيروزاليم بوسط-: المغرب مملكة النور


المزيد.....

- المرأة والرواية: نتوءات الوعي النسائي بين الاستهلاك والانتاج / عبد النور إدريس
- - السيد حافظ في عيون نقاد وأدباء فلسطين- دراسات عن السيد ح ... / مجموعة مؤلفين عن أعمال السيد حافظ
- البناء الفني للحكاية الشعبية على بابا والأربعين حرامي (بين ... / يوسف عبد الرحمن إسماعيل السيد
- شخصية مصر العظيمة ومصر العبيطة / السيد حافظ
- رواية سيامند وخجي مترجمة للغة الكردية / عبد الباقي يوسف
- كتاب (كحل الفراشة) - ايقاعات نثريَّة - الصادر في عام 2019 عن ... / نمر سعدي
- رواية تأشيرة السعادة : الجزء الثاني / صبيحة شبر
- مسرحية حكاية الفلاح عبدالمطيع ممنوع أن تضحك ممنوع أن تبكي / السيد حافظ
- مسرحية حلاوة زمان أو عاشق القاهرة الـحـاكم بأمـــــر اللـه / السيد حافظ
- المسرحية الكوميدية خطفونى ولاد الإيه ؟ / السيد حافظ


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - الادب والفن - سلام إبراهيم - في الوسط الأدبي العراقي -2- ماذا لو بيده سلطة؟!.