أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - العلمانية، الدين السياسي ونقد الفكر الديني - يوسف يوسف - قراءة في - مؤسسة الأزهر و أزدراء الأديان -















المزيد.....

قراءة في - مؤسسة الأزهر و أزدراء الأديان -


يوسف يوسف

الحوار المتمدن-العدد: 5127 - 2016 / 4 / 8 - 02:12
المحور: العلمانية، الدين السياسي ونقد الفكر الديني
    



المقدمة :
مؤسسة الأزهر في مصر ، أصبحت الناطق الرسمي و المخول بأسم الأسلام ، فهي تجرم وتكفر وتقصي من تريد من المفكرين والكتاب والناشطين والفنانين .. ، وتتهمه بأزدراء الأديان (*1) ، وفق تصورات وضعت وفق مخيلتها الأسلامية المتحجرة ، وتحولت هذه المؤسسة الى مؤسسة تنافس العسكر في السلطة القمعية على أفواه الفكر والأدب والتنوير والفن .. ، في مصر الأن هناك تبادل بالأدوار ، فالأزهر يقوم مقام الأخوان المسلمين ، فحقبة عبد الفتاح السيسي / تحت ضغط الأزهر ورجاله ، في موضوعة تكميم الأفواه ومصادرة الحرية الفكرية والأبداع ، لا تختلف عن فترة حكم الأخوان المسلمين / تقريبا ، أبان حكم الرئيس محمد مرسي " الأخواني " ! ، أني أرى الوضع الأن قد أخذ يتقولب كفترة حكم الاخوان ، أن المفارقة الوحيدة بين الازهر و الأخوان هو في من يقود ومن الذي يعتبر الناطق الرسمي للأسلام ، وبالتالي يترأس هرم المنظومة الأسلامية ..
القراءة :
أولا - أن الأسلام الأزهري ، باطنيا ، أو من الداخل كمؤسسة ، يعتمد على القرأن والحديث والسنة ، وهذه من الثوابت ، ولا يمكن أن تتغير هذه المرتكزات ، لذا كان خطابه ، الذي يدعى وسطيا ، وهي كلمة حق يراد بها باطل ، لأنه لا يوجد وسطية في الأسلام ، وذلك لأن الأسلام هو واحد ، ولكن يوجد أيات مكية / تؤرخ بعضها للأنبياء والصالحين من الناحية المعلوماتية " كسورة يوسف ، هود ، أبراهيم ومريم .. " كما تضم نصوصا تعايشية و.. ، حيث أن الأسلام كان لا زال في مهده ، والتي تختلف عن الأيات المدنية التي تتميز جهارا ب " الدعوة إلى القتال وذكر الجهاد ، الرد على أهل الكتاب وإقامة الأدلة عليهم و ذكر المنافقين .." ، لذا أرى أن الخطاب الأسلامي كان دوما مبنيا على ماذكر من ثوابت ولا يمكن أن يحيد عنها ، لذا وجب عليه أن يتهم من خالف ما هو منصوص من هذه الثوابت بأزدراء الأديان ، وفق ضوابط وعمليات تعتمد على فريق من العاملين المتخصصين الذين وضعوا الميديا تحت المجهر !! . ثانيا – أخذ كبار رجال المسلمين في الماضي يفسر بشكل كيفي بعض الأيات ، وفقا لمنهجه ، فمثلا أية ( وَلَتَجِدَنَّ أَقْرَبَهُمْ مَوَدَّةً لِلَّذِينَ آمَنُوا الَّذِينَ قَالُوا إِنَّا نَصَارَى ، سورة المائدة:82 ) والتي يفسرها سيد قطب 9) أكتوبر 1906م - 29 أغسطس 1966م ) في كتابه " في ظلال القرآن" ، " وليس كل من قالوا إنهم نصارى إذن داخلين في ذلك الحكم..... كما يحاول أن يقول من يقتطعون آيات القرآن دون تمامها ، إنما هذا الحكم مقصور على حالة معينة لم يدع السياق القرآني أمرها غامضاً ولا ملامحها مجهلة ولا موقفها متلبساً بموقف سواها في كثير ولا قليل .. " . أذن الخطاب الأسلامي في حقبة سيد قطب ، لو ساد حكمه فكرا ومنهجا ، لكفر وجرم كل الكتاب و المفكرين ، أضافة للمسيحيين ، لأنه حدد بمفهوم ضيق من المراد بهم في سورة المائدة المذكورة على سبيل المثال وليس الحصر ! . ثالثا - أن الأزهر و الخطاب الأسلامي عامة ، كفر أو حاول تكفير أو أمر بحكم الردة أو هاجم الكثير من المفكرين والمتنورين والكتاب أمثال : علي حسن أحمد عبد الرازق ، طه حسين ، نجيب محفوظ ، فرج فودة / أغتيل ، نصر حامد أبو زيد ، وحاليا : نوال السعداوي وسيد القمني وأسلام البحيري وفاطمة ناعوت .. ، وغيرهم الكثير ، أن للأزهر ثوابت ، فهو كالحاكم بأمر الله (*2) يأمر ويحكم بما يشاء ، ولا يسمح بأن تخرج بوصلة القيادة من رئاسته . رابعا - أن مصر قد سنت قانونا وفق المادة 98 من قانون العقوبات (*3) ، صيغته عامة ولكن تطبيقه خاص ! لغرض ربط دور الأزهر وخطابه الديني من أجل مقاضاة أي متجاوز يراه الأزهر / وفق دوره السلطوي ، وذلك وفق شبكة مؤسساتية تكيف القضايا على هواها الأزهري ! . خامسا - تساؤل هل هناك أزدراء للأديان بالنسبة لغير المسلمين ، مثلا الأقباط والكثير غيرهم كالشيعة والبهائية في مصر! ، أم أن هذا القانون سن عاما ويطبق لصالح المسلمين ومؤسسته الأزهر ! أذن هناك مبدأ " الكيل بمكيالين " حتى في سن وتطبيق القوانين في مصر ! سادسا – والأزهر من ناحية أخرى لم يعبأ بدوره الرئيسي في الدفاع عن الشعوب ، وقول كلمة الحق في الأحداث ، فلم نلاحظ من أن الأزهر ، مثلا ، أن يكفر من قام بذبح الأبرياء كما تقو به داعش والقاعدة وغيرهم ، وجلهم من المسلمين ، وهذا الامر يتوافق مع رجال المذهب الوهابي في السعودية ، التي أنطلقت أغلب المنظمات الارهابية من هدى فكرها المتزمت المتحجر المكفر للأخرين ! . سابعا - أن الأزهر ودوره المؤسساتي في موضوعة " أزدراء الأديان " يقوم على تكبيل الأبداع وحجب التنوير وحجر الحريات الفكرية وهذا الدور هو تخريب حضاري تام ، بكل معنى الكلمة ، على دولة كمصر لها باع طويل على المستوى الفكري المتمدن ، وأن بقاء الظلمة معششة على ذهنية العامة هو ما يأمل الخطاب الأسلامي الماضوي أن يقوم به ، من أجل تغييب هذه الطبقة من المجتمع ! ولكن الفجر لا بد ان يبزغ ! لكي يقبر الظلمة ورجالها الى الأبد بثورة فكرية متنورة تقوم على فصل الدين عن الدولة ، والحل الجذري العملي التطبيقي لكل هذا هو " الدولة العلمانية " وذلك من أجل عودة الوعي للحياة المجتمعية ! .
----------------------------------------------------------------------------------------
(*1) قانون ازدراء الأديان .. من حامى حمى الوحدة الوطنية إلى " سبوبة " للمتطرفين - مقال لدينا عبد العليم في اليوم السابع يوم 26 - 01 – 2009 : " ازدراء الأديان " ، تهمة يتعرض لها كل من يختلف عقائدياً أو فكرياً فى مصر ، بالرغم من أن الدستور المصرى يكفل حرية العقيدة والتعبير ، وبين كل فترة والأخرى نسمع عن القبض على أحد أفراد جماعة القرآنيين أو الشيعة أو البهائيين ، وكأن العقيدة بين الفرد وربه يتم تحديدها فى محاضر النيابة وتخضع للتحقيق الجنائى. كما نسمع دائماً عن إقامة أحد الشيوخ دعوى قضائية ضد أحد من المفكرين أو الكتاب يتهمه فيها بازدراء الدين أو سب الذات الإلهية ، وهناك العديد من النماذج ، آخرها الكاتب الشاب حامد عبد الصمد الذى اتهمه موقع " نصرة الإسلام " بالكفر والإساءة للذات الإلهية بسبب روايته " وداعاً أيتها السماء " الصادرة عن دار ميريت للنشر . كما طال الاتهام العديد من الكتاب أشهرهم نوال السعداوى التى طالب مجمع البحوث الإسلامية بإسقاط الجنسية المصرية عنها بعد نشر إحدى مسرحياتها والشاعر حلمى سالم بسبب قصيدته " شرفة ليلى مراد " وسحبت منه جائزة الدولة ، والدكتور نصر حامد أبو زيد الذى تم اتهامه بالكفر بسبب أبحاثه التى تقدم بها لنيل درجة الأستاذية وحكم فيها بالتفريق بينه وبين زوجته ، وعلاء حامد بسبب " مسافة فى عقل رجل .. محاكمة الإله " التى حكم عليه فيها بالسجن 8 سنوات وغرامة 2500 جنيه . نقل بتصرف من الموقع التالي : http://www.masress.com/youm7/66606 .
(*2) كان نظام الحكم في الدولة العبيدية الخبيثة يقوم على أساس تعاليم الطائفة الإسماعيلية الباطنية ، والتي تقضي أن يتولى الولد الأكبر لكل خليفة الأمر من بعده ، مهما كان سنه أو عقله أو دينه ، وهذا النظام أدى لظهور أعجب حاكمٍ لبلد مسلم على مر التاريخ ، والذي جمع بين كل المتناقضات والمتضادات في آن واحد وصار يُضرب به الأمثال في الخرف واللامعقول . / نقل بتصرف من موقع قصة الأسلام .
(*3) المادة 98 من قانون العقوبات المصري تحدّد عقوبة السجن مدة تراوح بين 6 أشهر و5 أعوام وغرامة تراوح بين 70 و140 دولاراً لكل “ من استغل الدين في الترويج أو التحبيذ بالقول أو بالكتابة أو بأية وسيلة أخرى لأفكار متطرفة بقصد إثارة الفتنة أو تحقير أو ازدراء أحد الأديان السماوية أو الطوائف المنتمية إليها أو الإضرار بالوحدة الوطنية". في تركيبته المطاطية، يتيح هذا النص لأي شخص أن يستهدف أي صاحب رأي ببلاغات ودعاوى كيدية، متهماً إياه بازدراء أو تحقير أو إهانة الدين ، فهو لا يضع مفاهيم واضحة للمصطلحات التي يذكرها، مثل "ازدراء وتحقير الدين” أو “الإضرار بالوحدة الوطنية ” ، الأمر الذي يتيح إمكانية تفسيرها بما تقتضيه المصلحة . نقل من raseef22.com/life/.blasphemy-laws-in-the-arab-worl .




لمعرفة اخر تطورات فيروس كرونا في بلدك وفي العالم كله انقر على هذا الرابط
https://ahewar.org/Corona.asp





كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟

تابعونا على: الفيسبوك التويتر اليوتيوب RSS الانستغرام لينكدإن تيلكرام بنترست تمبلر بلوكر فليبورد الموبايل



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 4,244,660,722
- أتركيني ( أعشقك على طريقتي ... وشكرا )
- قراءة .. في عقيدة - صلب المسيح - بين المسيحية و الأسلام / ال ...
- قراءة .. قبل وبعد هجوم - داعش - على بروكسل / بلجيكا
- قراءة .. في عقيدة - صلب المسيح - بين المسيحية و الأسلام / ...
- قراءة في تصريحات - أبي محمد المقدسي - حول أقتران - القرأن با ...
- شيوخ السعودية بين الأستقلالية الفكرية والتبعية / وعاظ السلاط ...
- الوهابية .. مذهب و سلطة / مع أستطراد للحالة السعودية
- الله المتوحش يلد أمة من القتلة
- العرب ومرحلة التطاحن و التفكك
- الدين الأسلامي .. بين تجاذبات العلم و الأيمان
- أضاءة .. حول وصف الداعية السعودي علي المالكي بأن البنت - عار ...
- مسرحية - الشحن الأسلامي - في قتل - د. فرج فودة -
- الأرهاب بين مرجعية الأسلام السلفي وبين تضليل المرجعية
- قراءة في فتوى الشيخ علي جمعة / مفتي مصر السابق ( الحشيش والا ...
- العراق خسر نفسه كعراق ، فلنسعى ل - نوبل - لليزيدية نادية مرا ...
- الأسلام والعرب والقتل .. مع أستطراد لأية ( كنتم خير أمة ... ...
- قراءة ( للنصوص الأسلامية التي تمنع دخول الكفار الى جزيرة الع ...
- التحالف الدولي الأسلامي .. قيادة غير مؤهلة ونتائج مستقبلية م ...
- وطن للبيع / بالجملة أو بالمفرق
- بغايا وسبايا الجاهلية تلدن حكام وأمراء .. الدولة الأسلامية - ...


المزيد.....




- بابا الفاتيكان يصل كنيسة «حوش البيعة» بمدينة الموصل العراقية ...
- البابا فرانسيس يتوجه إلى قرقوش لإحياء قداسا حول ضحايا الإرها ...
- البابا يلتقي مسيحيي شمال العراق الذي دمّره تنظيم الدولة الإس ...
- طلب رسمي للاحتفاظ بكرسي بابا الفاتيكان ووضعه في متحف الناصري ...
- بارزاني: نتعهد بالإلتزام بالحرية الدينية والسلام في كردستان ...
- الزيارة الأولى من نوعها.. بابا الفاتيكان يصل محافظة نينوي ال ...
- رئيس الحزب الديمقراطي الكردستاني: زيارة بابا الفاتيكان إلى أ ...
- رئيس إقليم كردستان بعد لقاء بابا الفاتيكان: ملتزمون بالسلام ...
- بابا الفاتيكان يصل مدينة الموصل العراقية وسط استقبال رسمي وش ...
- كم يبلغ عدد المسيحيين في إقليم كردستان الذي يزوره البابا


المزيد.....

-  عصر التنوير – العقل والتقدم / غازي الصوراني
- صفحات من التاريخ الديني والسياسي للتشيع / علي شريعتي
- أوهام أسلمة الغرب عند المسلمين / هوازن خداج
- جدل الدنيوية العقلانية والعلمانية الإلحادية / مصعب قاسم عزاوي
- كتاب النصر ( الكتاب كاملا ) / أحمد صبحى منصور
- الماركسية والدين / ميكائيل لووي
- الجيتو الاسلامى والخروج للنهار / هشام حتاته
- الكتاب كاملا :( مسلسل الحُمق في ذرية : علىّ بن أبى طالب ) / أحمد صبحى منصور
- خَلْق الكون في مقاربته القرآنية! / جواد البشيتي
- للقراءة أونلاين: القبر المحفور للإسلام - دراسة نقدية شاملة ... / لؤي عشري


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - العلمانية، الدين السياسي ونقد الفكر الديني - يوسف يوسف - قراءة في - مؤسسة الأزهر و أزدراء الأديان -