أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - العلمانية، الدين السياسي ونقد الفكر الديني - يوسف يوسف - الله المتوحش يلد أمة من القتلة















المزيد.....

الله المتوحش يلد أمة من القتلة


يوسف يوسف

الحوار المتمدن-العدد: 5082 - 2016 / 2 / 22 - 20:31
المحور: العلمانية، الدين السياسي ونقد الفكر الديني
    


أستهلال :
العنف والقتل والتوحش يولد جيلا مأبون بالدم و القتل هذا من الناحية العملية ، ولكن كيف لو كان هذا التوجيه ألهيا ، وبنصوص مؤكدة ، لا تقبل التأويل أو الشك ، فتخيل مثل هكذا نصوص موجهة ألهيا الى العنف والقتل والأنتقام .. من المؤكد ستنتج شعبا مكونه قتلة والقسم الأخر يدعو الى القتل ، هذا مضمون بحثي المختصر ...
أستشهد في بداية هذا البحث المختصر ، بهذا المقطع من رواية ل - بيتر فايس في قصته الذاتية"وداع الوالدين" / الأستعداد الذاتي للعنف ..
( .. لقد كنت معهم عندما جروا ضعيفاً إلى الفرن وأجبروه على تقبيل الحديد الحامي
و كنت معهم عندما رموا أسيراً على لوح خشبي عائم على أرض مغمورة بالمياه ودهكوه بالطين ، ولبرهة تملكتني سعادة أني انتمي للأقوياء مع أني عرفت بأني للضعفاء أنتمي .. )
النص :
سأورد أيات وأحاديث وبعض الوقائع والأحداث / وهي سردت على سبيل المثال وليس الحصر ، والتي تدل على ثقافة قتل وعنف متأصلة منذ البدايات الاولى للرسالة المحمدية ، أضافة الى بعض الوقائع الدموية ، منها الأتي :
الأيات :
من القرأن ، قوله تعالى في سورة التوبة 5
( فَإِذَا انْسَلَخَ الْأَشْهُرُ الْحُرُمُ فَاقْتُلُوا الْمُشْرِكِينَ حَيْثُ وَجَدْتُمُوهُمْ وَخُذُوهُمْ وَاحْصُرُوهُمْ وَاقْعُدُوا لَهُمْ كُلَّ مَرْصَدٍ فَإِن تَابُوا وَأَقَامُوا الصَّلاةَ وَآتَوُا الزَّكَاةَ فَخَلُّوا سَبِيلَهُمْ إِنَّ اللَّهَ غَفُورٌ رَحِيم ) .ٌ
وقوله تعالى في سورة التوبة 29
( قاتلوا الذين لايؤمنون بالله ولاباليوم الآخر ولايحرمون ماحرم الله ورسوله ولايدينون دين الحق من الذين أوتوا الكتاب حتى يعطوا الجزية عن يد وهم صاغرون ) . وقوله تعالى في سورة محمد 4
( فاذا لقيتم الكفارَ فضَربَ الرقاب حتى اذا أثخنتموهُم فشُدوا الوَثاقَ فامّا منَّاً بعدُ وامّا فِداءً حتى تضعَ الحربُ أورزارها ، ولو يشاءُ الله ُ لانتصرَ منهم ولكنْ ليبلوَا بعضَكُم ببعضٍ ، والذين قتلوا في سبيل الله فلن يُضلَّ أعمالَهُمْ)
الأحاديث :
ومن الأحاديث النبوية ، سأورد الأتي :
( أمرت أن أقاتل الناس حتى يشهدوا أن لا إله إلا الله وأن محمدا رسول الله ويقيموا الصلاة ويؤتوا الزكاة فإن هم فعلو ذلك عصمو مني دمائهم وأموالهم وحسابهم على الله إلا بحق الإسلام ) . الحديث الثامن عن ابن عمر رضي الله عنه – نقل من موقع أسلام ويب .
‏‏( .. تَسْمَعُونَ يَا مَعْشَرَ قُرَيْشٍ ، أَمَا وَالَّذِي نَفْسُ مُحَمَّدٍ بِيَدِهِ ، لَقَدْ جِئْتُكُمْ بِالذَّبْحِ ) . / رواه البخاري – نقل من موقع ملتقى أهل الحديث.
( من مات ولم يغزو ولم يحدث نفسه بالغزو مات على شعبة من النفاق ) . / رواه مسلم .
الوقائع :
بعض الوقائع الدموية في صدر الرسالة المحمدية : * الرسول محمد وقتله بني قريضة ، ( قد تقدم أن بني قريظة لما قدمت جنود الأحزاب ونزلوا على المدينة نقضوا ما كان بينهم وبين رسول الله ... ولم يزل بسيدهم كعب بن أسد حتى نقض العهد ... فلما نقضت قريظة وبلغ ذلك رسول الله ساءه وشق عليه وعلى المسلمين جدا فلما أيده الله نصره رجع رسول الله صلى الله عليه وسلم إلى المدينة مؤيدا منصورا فبينما رسول الله يغتسل إذ تبدى له جبريل وقال له جبريل : إن الله يأمرك أن تنهض إلى بني قريظة ... فنهض رسول الله وأمر الناس بالمسير إلى بني قريظة ثم نازلهم رسول الله وحاصرهم و فقال الرسول " لقد حكمت بحكم الله تعالى من فوق سبعة أرقعة ". ثم أمر رسول الله صلى الله عليه وسلم بالأخاديد فخدت في الأرض وجيء بهم مكتفين فضرب أعناقهم وكانوا ما بين السبعمائة إلى الثمانمائة وسبى من لم ينبت منهم مع النساء وأموالهم لأنهم كانو مالئوا المشركين على حرب النبي ..)/تفسير ابن كثير:للأحزاب 26
* أغتيالات ، الرسول كان لا يتهاون في كل من سبه أو شتمه أو أذاه ، ( .. فاغتال كعب بن الأشرف لهجوه المسلمين ، اغتال أبي رافع اليهودي لأنه كان يؤذيه ويعين عليه.. ) / .. نقل بتصرف عن الموقع الرسمي للشيخ محمد صالح المنجد . * سبي وتصفيات جسدية ، الرسول صفى جسديا عشيرة كاملة ودخل بالسبية " صفية " ، وتذكر الروايات أنّ صفيّة هذه هي بنت حيي بن أخطب، زعيم بني النّضير ، ( .. فقد حاول محمّد الإسراع بالدّخول على صفيّة بنت حيي التي قُتل جميع ذويها ، غير أنّها صدّته في البداية ، فاكتئب لذلك واغتمّ على ما تفيد الرّوايات : " قال أنس : انصرفنا مع رسول الله صلعم من خيبر ... فلما بلغ ثبارًا أراد أن يعرس بها هناك ، فأبت عليه حتّى وَجَدَ في نفسه." (مغازي الواقدي: ج 1، 289؛ أنظر أيضًا: الإصابة لابن حجر: ج 7، 739) وتذكر الرّوايات أنّ أبا أيوب الأنصاري طاف اللّيل يحرس قبّة محمّد في اللّيلة الّتي أعرس بها : " قالوا : وبات أبو أيوب الأنصاري قريبا من قبته آخذًا بقائم السّيف حتى أصبح ، فلما خرج رسول الله صلعم بكرة فكبر أبو أيوب فقال: ما لك يا أبا أيوب؟ فقال: يا رسول الله، دخلتَ بهذه الجارية وكنتَ قد قتلتَ أباها وإخوتَها وعمومَتَها وزوجَها وعامّة عشيرتها، فخفتُ أن تغتالك. فضحك رسول الله صلعم وقالَ له معروفًا." (مغازي الواقدي: ج 1، 708؛ أنظر أيضًا: تاريخ دمشق لابن عساكر: ج 16، 46؛ زاد المعاد لابن قيم الجوزية: ج 3، 283 ) / نقل من موقع - من جهة أخرى ، من مقال .. لسلمان مصالحة .
أضاءات :
1. ليس ما ذكر أنفا هو حصر أو أحصاء أو قائمة أو بيان بالنصوص و الأحاديث التي تحث على القتل والدم و العنف ، كما أن الوقائع والأحداث المسردة في أعلاه هي غيض من فيض .. ولكن ذكرت هذا من أجل تقريب وجهة نظر القارئ للنصوص والوقائع ، وحتى تكون فقرة الأضاءأت والخاتمة منسابة من ضمن سياق هذا البحث المختصر ...
2. علميا وعمليا كل " مدخلات " لها " مخرجات " ، فعندما يحث المعلم تلاميذه على الدراسة من أجل التسلح بالعلم والمعرفة ، فهذا توجيها تربويا يمثل ( المدخلات ) ، سينتج أو سيفرز عن طلبة يتوجهون عامة الى الدراسة و التحصيل ، ، وهذه هي ( المخرجات ) .. مع بعض الأستثناءأت .
3. القرأن ، أسلاميا ، هو كتاب ألهي ، وكل ما كتب هو كان في اللوح المحفوظ ، (( قال الله تعالى : ( ألم تعلم أن الله يعلم ما في السماء والأرض إن ذلك في كتاب ) [الحج:70 ] قال ابن عطية : هو اللوح المحفوظ . وقال تعالى : ( ما أصاب من مصيبة في الأرض ولا في أنفسكم إلا في كتاب من قبل أن نبرأها ) [الحديد: 22 ] قال القرطبي يعني اللوح المحفوظ . وقد روى البخاري في صحيحه من حديث عمران بن حصين - الطويل - وفيه أن النبي صلى الله عليه وسلم قال : " كان الله ولم يكن شيء غيره ، وكان عرشه على الماء ، وكتب في الذكر كل شيء ، وخلق السموات والأرض". )) / نقل من أسلام ويب . أي أن كل نص قرأني هو كان في اللوح المحفوظ ، وهو ثابت ومؤكد . ومن المبدأ العقائدي والديني أتباعه وتنفيذه ، وأكيد من هذا هي النصوص التي تدعو الى القتل والدم . 4. كذلك النصوص القرأنية / أيات السيف وغيرها ، التي ذكرت أمثلة منها في أعلاه ، هي نصوص تحث على القتل والعنف ، وهذا مبدأ كارثي ، لأنها صادرة من الله / حسب المفهوم الأسلامي ، النصوص تصور الله كأنه خطيب بليغ مفوه يحث على القتل ، وهذه هي " المدخلات " ، فتصور " المخرجات " أي المنتج منها أكيد سيكون شعبا موجها الى القتل ، هذا هو المنطق ، لأن الله يدعو الى قتل الكفار ، والرسول كذلك ، أذن الامة الأسلامية ككل ، يجب أن تنفذ هذا التوجيه أو الأمر ، هذا ليس من باب أطاعة للرسول فقط ، ولكن هذا أيمان وعقيدة ودين ، لأنه مسند الى نص ألهي .
5. النص القرأني / الألهي ، دعا أيضا الى قتل كل مخالف لله ولرسوله ، كقوله تعالى ( إنما جزاء الذين يحاربون الله ورسوله ويسعون في الأرض فسادا أن يقتلوا أو يصلبوا أو تقطع أيديهم وأرجلهم من خلاف أو ينفوا من الأرض ذلك لهم خزي في الدنيا ولهم في الآخرة عذاب عظيم ) المائدة سورة 33 . فمن هذه النصوص الدموية خلق العنف والقتل وغيره ، ومنها نشأت المنظمات الأرهابية كالقاعدة وداعش و النصرة وبوكوحرام والاخوان المسلمين .. وغيرها ، التي تقتل كل مخالف لها ليس في الدين فقط بل في المذهب والطائفة ايضا .
6. أن الرسول كان معصوما من الخطأ ، ولا ينطق عن الهوى ، لذا فأن كل أحاديثه مأخوذا بها ويجب أن تتبع وأن تنفذ ، .. ( أن الرسول محمد (ص) كان معصوما فيما يبلغ عن الله ؛ لقوله –تعالى-: " وما ينطق عن الهوى إن هو إلا وحي يوحى" [النجم : 3-4]. ولهذا قال –تعالى-: " ولو تقوّل علينا بعض الأقاويل لأخذنا منه باليمين ثم لقطعنا منه الوتين فما منكم من أحد عنه حاجزين " ، [الحاقة : 44-47] . والأدلة في هذا المعنى متوافرة متكاثرة متواترة على أنه - صلى الله عليه وسلم- معصوم فيما يبلغ عن ربه - عز وجل- ، لا يقع منه خلاف ذلك لا عمداً ولا سهواً..) نقل من موقع صيد الفوائد / د. سلمان العودة .
خاتمة :
* أذا سلمنا جدلا أن النص القرأني هو نصا ألهيا فهذا نصا متوحشا كتب من قبل الله الوحش ، وخلاف ذلك ، فنحن أمام كتابات دموية ، تدعو الى القتل والعنف ، بغض النظر عن أسم كاتبها !
* عندما تكون المقدسات سوداوية ، عقائدا و أفكارا ومنطلقات و.. ، فأنها تدمر عقلية الأمة ، وأن كل الأشارات المنطلقة منها ، ستكون أشعة ظلامية ، ومن المؤكد سوف لن تكون أشعة قوس قزح ، بل ستكون سموم وضغينة مؤطرة بدماء .. لكن من الضروري أنصافا أن لا نغفل أن الأمة مظللة ومتعبة ، ويجب أن لا نحملها أكثر مما هي معبئة من ضغط نفسي وعصبي تجاه قبول الأخر ، من جراء هذه النصوص ، حيث أصبحت في بعض الأحيان ثقافيا تفتن بالعنف والقتل ، وأصبح لديها قتل الاخر مسلم به دون أي أعتبارات أنسانية ، لأن الأنسان عندما يتوحش ، يصبح أكثر وحشية من الوحوش !




لمعرفة اخر تطورات فيروس كرونا في بلدك وفي العالم كله انقر على هذا الرابط
https://ahewar.org/Corona.asp





كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟

تابعونا على: الفيسبوك التويتر اليوتيوب RSS الانستغرام لينكدإن تيلكرام بنترست تمبلر بلوكر فليبورد الموبايل



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)

الكاتب-ة لايسمح بالتعليق على هذا الموضوع


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 4,230,500,651
- العرب ومرحلة التطاحن و التفكك
- الدين الأسلامي .. بين تجاذبات العلم و الأيمان
- أضاءة .. حول وصف الداعية السعودي علي المالكي بأن البنت - عار ...
- مسرحية - الشحن الأسلامي - في قتل - د. فرج فودة -
- الأرهاب بين مرجعية الأسلام السلفي وبين تضليل المرجعية
- قراءة في فتوى الشيخ علي جمعة / مفتي مصر السابق ( الحشيش والا ...
- العراق خسر نفسه كعراق ، فلنسعى ل - نوبل - لليزيدية نادية مرا ...
- الأسلام والعرب والقتل .. مع أستطراد لأية ( كنتم خير أمة ... ...
- قراءة ( للنصوص الأسلامية التي تمنع دخول الكفار الى جزيرة الع ...
- التحالف الدولي الأسلامي .. قيادة غير مؤهلة ونتائج مستقبلية م ...
- وطن للبيع / بالجملة أو بالمفرق
- بغايا وسبايا الجاهلية تلدن حكام وأمراء .. الدولة الأسلامية - ...
- داعش - ترد الجميل - نفطا الى - أردوغان -
- حقبة قبل وبعد - أسقاط الطائرة الروسية -
- عبثية (*) حكومات العراق بعد 2003
- العرب / الفلسطينيين ، وأسرائيل أين ... والى أين
- باريس تذبح تحت راية - الله أكبر -
- قراءة من - الذاكرة الجنسية - ..
- الشهداء - يعمذون - بالدم
- العناية بالنشء .. وعملية النهوض المستقبلي


المزيد.....




- الحوار الإسلامي المسيحي من واجبات الحياة المعاصرة
- سفير الفاتيكان بالعراق: أصبت بفيروس كورونا لكن زيارة البابا ...
- بعد إصابته بكورونا... سفير الفاتيكان بالعراق يكشف مصير زيارة ...
- الأزهر يدين اعتداءات الاحتلال على المسجد الأقصى ومنعه رفع ال ...
- للاحتفال بعيد -المساخر-.. -مستوطنون- إسرائيليون يستعدون لاقت ...
- مصر.. الإفتاء ترد على تصريح منسوب للمفتي تسبب في جدل واسع
- الأزهر يدين اعتداءات الكيان الصهيوني المتكررة على المسجد الأ ...
- بغداد: زيارة بابا الفاتيكان ستدعم التعددية الدينية في العراق ...
- -جماعات الهيكل- تستعد لاقتحام المسجد الأقصى غدًا
- مفتي مصر يعلق على منع تل ابيب رفع الأذان في الحرم الإبراهيمي ...


المزيد.....

-  عصر التنوير – العقل والتقدم / غازي الصوراني
- صفحات من التاريخ الديني والسياسي للتشيع / علي شريعتي
- أوهام أسلمة الغرب عند المسلمين / هوازن خداج
- جدل الدنيوية العقلانية والعلمانية الإلحادية / مصعب قاسم عزاوي
- كتاب النصر ( الكتاب كاملا ) / أحمد صبحى منصور
- الماركسية والدين / ميكائيل لووي
- الجيتو الاسلامى والخروج للنهار / هشام حتاته
- الكتاب كاملا :( مسلسل الحُمق في ذرية : علىّ بن أبى طالب ) / أحمد صبحى منصور
- خَلْق الكون في مقاربته القرآنية! / جواد البشيتي
- للقراءة أونلاين: القبر المحفور للإسلام - دراسة نقدية شاملة ... / لؤي عشري


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - العلمانية، الدين السياسي ونقد الفكر الديني - يوسف يوسف - الله المتوحش يلد أمة من القتلة