أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - العلمانية، الدين السياسي ونقد الفكر الديني - يوسف يوسف - قراءة ( للنصوص الأسلامية التي تمنع دخول الكفار الى جزيرة العرب ) و ( دعوة المرشح الجمهوري - دونالد ترامب - حول عدم دخول المسلمين لأميركا ) .















المزيد.....

قراءة ( للنصوص الأسلامية التي تمنع دخول الكفار الى جزيرة العرب ) و ( دعوة المرشح الجمهوري - دونالد ترامب - حول عدم دخول المسلمين لأميركا ) .


يوسف يوسف

الحوار المتمدن-العدد: 5025 - 2015 / 12 / 26 - 19:28
المحور: العلمانية، الدين السياسي ونقد الفكر الديني
    


قراءة ( للنصوص الأسلامية التي تمنع دخول الكفار الى جزيرة العرب ) و ( دعوة المرشح الجمهوري " دونالد ترامب " حول عدم دخول المسلمين لأميركا ) .
المقدمة : سأستعرض تفسيرا لأية التوبة 28 ( يا أيها الذين آمنوا إنما المشركون نجس فلا يقربوا المسجد الحرام ) ، و بعض أحاديث الرسول بخصوص الأنجاس الكفرة – أخواننا في الوطن والأنسانية من المسيحيين واليهود ، التي تشير الى عدم دخولهم لجزيرة العرب ، ثم سأبين نص دعوة المرشح الجمهوري للرئاسة الأميريكية 2016 " دونالد ترامب " ، حول عدم دخول المسلمين لأميركا ، ومن ثم سأسرد قراءتي للموضوع .
النص : 1. ورد في موقع مركز الفتوى حول شرح الأية أعلاه الأتي (( الحمد لله والصلاة والسلام على رسول الله وعلى آله وصحبه وسلم أما بعد : فلا يجوز لغير المسلم دخول مكة لقوله تعالى : ( يا أيها الذين آمنوا إنما المشركون نجس فلا يقربوا المسجد الحرام ). [التوبة : 28] . قال البغوي : أراد منعهم من دخول الحرم لأنهم إذا دخلوا الحرم فقد قربوا من المسجد الحرام ، وهذا كما قال الله تعالى :( سبحان الذي أسرى بعبده ليلاً من المسجد الحرام ) . [ الإسراء:1]. وأراد به الحرم لأنه أسري به من بيت أم هانيء . والنصارى مشركون بنص القرآن الكريم ، قال تعالى: ( لقد كفر الذين قالوا إن الله هو المسيح ابن مريم وقال المسيح يا بني إسرائيل اعبدو الله ربي وربكم إنه من يشرك بالله فقد حرم الله عليه الجنة ومأواه النار وما للظالمين من أنصار * لقد كفر الذين قالوا إن الله ثالث ثلاثة ..). [ المائدة : 72-73]. بل لقد جاء الأمر من النبي صلى الله عليه وسلم بإخراج اليهود والنصارى من الجزيرة العربية كلها ، فعن عمر رضي الله عنه قال : سمعت رسول الله صلى الله عليه وسلم يقول : " لئن عشت إن شاء الله لأخرجن اليهود والنصارى من جزيرة العرب حتى لا أدع فيها إلا مسلماً " .[ رواه مسلم]. وأوصى أمته بقوله: " أخرجوا المشركين من جزيرة العرب " .[ متفق عليه ]. والكافر إذا وقعت منه العبادات على النحو المأمور به المسلم لا يصح منه لأنه يفتقد شرطاً أساسياً في الصحة وهو الإسلام . والله تعالى أعلم .)) . 2. ونفس المصدر يوضح الأمر بالنسبة لدخول المدينة المنورة ، (( فإن منع دخول الكفار إلى الحرم خاص بمكة ، أما المدينة فإنها وإن كانت حرما فإنه يجوز دخول الكفار إليها ؛ لكن لا يمكنون من الإقامة بها لأنها من ضمن جزيرة العرب التي أمر النبي صلى الله عليه وسلم بإخراج المشركين منها بقوله صلى الله عليه وسلم : أخرجوا المشركين من جزيرة العرب. رواه البخاري ومسلم وغيرهما ، قال القرطبي في تفسير قوله تعالى: ( يَا أَيُّهَا الَّذِينَ آَمَنُوا إِنَّمَا المُشْرِكُونَ نَجَسٌ فَلَا يَقْرَبُوا المَسْجِدَ الحَرَامَ بَعْدَ عَامِهِمْ هَذَا وَإِنْ خِفْتُمْ عَيْلَةً فَسَوْفَ يُغْنِيكُمُ اللهُ مِنْ فَضْلِهِ إِنْ شَاءَ إِنَّ اللهَ عَلِيمٌ حَكِيمٌ ) التوبة:28، فلا يقربوا: نهي ، ولذلك حذفت منه النون . المسجد الحرام هذا اللفظ يطلق على جميع الحرم ، وهو مذهب عطاء ، فإذاً يحرم تمكين المشرك من دخول الحرم أجمع . فإذا جاءنا رسول منهم خرج الإمام إلى الحل ليسمع ما يقول . ولو دخل مشرك الحرم مستوراً ومات نبش قبره وأخرجت عظامه . فليس لهم الاستيطان ولا الاجتياز. وأما جزيرة العرب ، وهي مكة والمدينة واليمامة واليمن ومخاليفها، فقال مالك : يخرج من هذه المواضع كل من كان على غير الإسلام ، ولا يمنعون من التردد بها مسافرين . وكذلك قال الشافعي رحمه الله ، غير أنه استثنى من ذلك اليمن . ويضرب لهم أجل ثلاثة أيام كما ضربه لهم عمر رضي الله عنه حين أجلاهم . ولا يدفنون فيها ويلجؤون إلى الحل. انتهى )) . 3 . وحسب موقع الجزيرة في 8 ديسيمبر ، نعرض دعوة المرشح دوناد ترامب (( دعا أبرز المرشحين الجمهوريين لسباق الانتخابات الرئاسية الأميركية دونالد ترامب إلى وقف دخول المسلمين إلى الولايات المتحدة ، بينما رد البيت الأبيض بقوله إن ذلك يتعارض مع قيم الأميركيين . وقال ترامب في بيان نشره أمس الاثنين تحت عنوان "بيان دونالد ترامب لمنع الهجرة الإسلامية" ، إنه يدعو إلى وقف تام لدخول المسلمين إلى الولايات المتحدة" حتى يفهم نوابنا ما جرى " . ولم يوضح البيان ما إذا كان المسلمون الأميركيون مستهدفين بهذا البيان ، لكنه قال استنادا إلى استطلاع للرأي في صفوف المسلمين الذين يعيشون في الولايات المتحدة ، إن عددا كبيرا من المسلمين يكنون " الحقد " للأميركيين . وأضاف أن الولايات المتحدة لا تستطيع أن تبقى ضحية " هجمات إرهابية من قبل بعض الناس الذين لا يؤمنون إلا بالجهاد ، وليس لهم أي احترام للحياة الإنسانية". ورد بن رودس نائب مستشار الأمن القومي الأميركي على البيان بقوله إن دعوة ترامب تتعارض مع قيم الأميركيين ، ومن شأنه أن يلحق ضررا بأمن الولايات المتحدة . وأضاف رودس قائلا في مقابلة تلفزيونية " إنه على النقيض تماما من قيمنا كأميركيين ، نحن لدينا في قانون حقوق الأفراد احترام لحرية الأديان". وتابع أن بيان ترامب " يتعارض أيضا مع أمننا " ، موضحا أن تنظيم الدولة الإسلامية يحاول تصوير الولايات المتحدة على أنها في حرب مع الإسلام. كما رد المرشح الديمقراطي مارتن أومالي بقوله إن دونالد ترامب بدد كل الشكوك ، " فهو يقوم بحملته الرئاسية بشكل فاشي وديماغوجي ". )) .
القراءة :
أولا – لأول مرة نعلم أو نسمع أن الله عز وجل يخلق بشرا على فئتين الأولى بشرا سويا كالمسلمين مثلا ، والفئة الثانية بشرا كافرا ونجسا ! كاليهود والنصارى ، فلا أدري أنا شخصيا كم هذا الله / حسب المفهوم الأسلامي ، من فئوي وطائفي ونازي وعنصري .. ، ولا أكون مبالغا لو قلت أنه ألها غير عادل بالنسبة للبشر الذي خلقهم ! ولكن من ناحية ثانية أن الله من المستحيل أن يكون كذلك أبدا أبدا ، لأن هذا النص أقل ما يقال عنه حسب مفهوم العصر الحالي ضد حقوق الأنسان وضد المساوات وضد الأنسانية ! وأن هذا النص ليس نصا ألهيا بل نصا بشريا عنصريا ! . ثانيا – أرى أن النص أعلاه لا يتوافق مع حديث الرسول ، الذي يبين أن الله خلق الأنسان على صورته ، فلم يذكر حديث الرسول وجود بشر أنجاس وبشر غير ذلك ، أذن هناك نوعا من التقاطع والتضادد بين النص / التوبة 28 ، وحديث الرسول ! فقد ورد في موقع الأسلام سؤال وجواب الأتي (( .. قال رسول الله " وخلق الله آدم على صورته أو هيئته " إلى من تعود كلمة صورته أو هيئته ، وكيف نفسر هذا ؟. الحمد لله روى البخاري (6227) ومسلم (2841) عَنْ أَبِي هُرَيْرَةَ عَنْ النَّبِيِّ صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ قَالَ : خَلَقَ اللَّهُ آدَمَ عَلَى صُورَتِهِ طُولُهُ سِتُّونَ ذِرَاعًا فَلَمَّا خَلَقَهُ قَالَ اذْهَبْ فَسَلِّمْ عَلَى أُولَئِكَ النَّفَرِ مِنْ الْمَلائِكَةِ جُلُوسٌ فَاسْتَمِعْ مَا يُحَيُّونَكَ فَإِنَّهَا تَحِيَّتُكَ وَتَحِيَّةُ ذُرِّيَّتِكَ فَقَالَ السَّلامُ عَلَيْكُمْ فَقَالُوا السَّلامُ عَلَيْكَ وَرَحْمَةُ اللَّهِ فَزَادُوهُ وَرَحْمَةُ اللَّهِ فَكُلُّ مَنْ يَدْخُلُ الْجَنَّةَ عَلَى صُورَةِ آدَمَ فَلَمْ يَزَلْ الْخَلْقُ يَنْقُصُ بَعْدُ حَتَّى الآن".... قال الشيخ الغنيمان : ( وبهذا يتبين أن الصورة كالصفات الأخرى ، فأي صفة ثبتت لله تعالى بالوحي وجب إثباتها والإيمان بها ) شرح كتاب التوحيد من صحيح البخاري 2/41 ... قال الشيخ الغنيمان : ( وبهذا يتبين أن الصورة كالصفات الأخرى ، فأي صفة ثبتت لله تعالى بالوحي وجب إثباتها والإيمان بها ) ، شرح كتاب التوحيد من صحيح البخاري 2/41 ..)) . ثالثا – رجوعا للتأريخ وكتبه حول تأريخ وجود الأديان في الجزيرة العربية مكة والمدينة وغيرها ، يبين التأريخ أن المشركين واليهود والمسيحيين موجودين على أرض الجزيرة قبل الأسلام ، فكيف يأتي الأسلام ويقلعهم من جذورهم ! أذن ظاهرة التهجير والترحيل هو مبدأ أسلامي تأريخي ! وليس وليد الحاضر وما تقوم به داعش من أفعال لها سوابق تأريخية ، وما حدث في الموصل من تهجير للمسيحيين والأزيديين مثلا من قبل داعش ، هو أكبر دليل على هذا العمل الوحشي غير الأنساني . رابعا – أن الرسول نفسه كانت زوجته الأولى مسيحية / خديجة بنت خويلد ، والذي زوجهم هو القس المسيحي ورقة بن نوفل / أبن عمها ، ومادامت الزوجة مسيحية والذي قام بأجراءات الزواج مسيحي أذن العقد كان حسب العقيدة و الطقس المسيحي ، لذا لاحظنا أن الرسول لم يتزوج عليها في حياتها / لأن المسيحية تمنع وتحرم تعدد الزوجات .. فكيف بصدور نص يخرق كل هذه المواثيق من ذوي الرحم والقربى ويمنع المسيحيين لأنهم كفرة وأنجاس من دخول مكة ويسمح المرور بالمدينة ويمنع المكوث بها ! وهل من الممكن أن ننعت السيدة خديجة زوجة الرسول من أنها كافرة نجسة لأنها مسيحية !، وهذا الأمر ينطبق أيضا على زوجته فيما بعد ماريا القبطية . خامسا – أما ما تقوم به داعش من أفعال يدنى لها جبين الأنسانية ، كأخراج المسيحيين من ديارهم - الذين تم تهجيرهم من الموصل ، أنما هو عملا أسلاميا تاما ، وذلك وفقا وتطبيقا لأحاديث الرسول ، منها " لئن عشت إن شاء الله لأخرجن اليهود والنصارى من جزيرة العرب حتى لا أدع فيها إلا مسلماً " .[ رواه مسلم]... وأوصى الرسول أمته بقوله: " أخرجوا المشركين من جزيرة العرب " . [ متفق عليه]. بالرغم من أن المسيحيين يعيشون على بعد شاسع من جزيرة العرب ، ولكن الحديث طبق بعموميته ! ، وأنا لا أعرف كيف أن رسولا مبعثا من الله يخرج العالم من ديارهم ، وهؤلاء القوم هم أخوال ذريته ، وذلك لأن عددا من زوجاته ليسوا على دين الأسلام ، منهم ( عائشة بنت خويلد وماريا القبطية ) / وهما مسيحيتان ، ( صفية بنت حيي بن أخطب ) وهي يهودية . أذن الحقد والكراهية على غير المسلمين تمتد جذوره التأريخية من أيام الرسول محمد ، بل هو الذي وجه وحث ودعا أليه ، وحتى وصل الأمر الى ( ولو دخل مشرك الحرم مستوراً ومات نبش قبره وأخرجت عظامه ) . فما أشبه اليوم بالبارحة ! .
دعوة دونالد ترامب :
أما دعوة دونالد ترامب ، فأنا أحللها كالأتي ، أولا – أذا كان المقصود منها منعا باتا تاما كليا لعدم دخول المسلمين لأميركا ، فأرى أن هذا الأجراء غير منطقيا وليس من باب العدالة بشئ ، لأن الدعوة تتعارض مع قيم الأميركيين ، وتتضادد مع قانون حقوق الأفراد ومبدأ احترام حرية الأديان المعمول بهما في أميركا ، كما أن ليس كل المسلمين أرهابيين . ثانيا – لكن من جهة أخرى أرى أن كانت الدعوة أنتقائية ضد فئة معينة من المسلمين من الذين أوراقهم وسجلاتهم الثبوتية غير موثقة أمنيا فأرى في هذا الصدد للدعوة بعضا من المنطق خاصة بعد أعمال الأرهاب الأسلامي في أميركا وأوربا ، ثالثا – أما موضوع مراقبة المساجد والمراكز الأسلامية ، فلا من ضرر في هذا ، حتى وأن كانت هذه الأماكن للعبادة ، وهذا أنطلاقا من التحسب والحذر . أما أذا كانت الأماكن مشككا بها ! وتستخدم كقاعدة لأغراض الدعوة للجهاد والحث على تجنيد الشباب للمنظمات الأرهابية ، فأرى ليس فقط مراقبتها بل غلقها الى الأبد لأنها تهدد الأمن . رابعا – أرجو الأطلاع على مقال للكاتبه نادين البدير ( * ) ، المستغرب بالأمر أن الكاتبة سعودية الجنسية ! ( والكاتبة تشير الى دعوة المرشح الجمهوري "ترامب" حول حظر المسلمين من دخول أميركا ) ، ومن سياق المقال نلحظ دليلا على صحوة فكرية في العقلية السعودية التئ تحاول المملكة ومؤسستها الدينية تغييبها ! . خامسا – دعوة ترامب تمخضت أنطلاقا من أن أميركا ديمقراطية وعلمانية ، فهي من جانب أنها تكرس مبدا حرية الأديان والمعتقدات ، ولكنها بنفس الوقت تقبل الرأي و الرأي الأخر وتحترم الكلمة الحرة .
خاتمة :
نحمد الله كثيرا ، من أن المرشح دونالد ترامب لم يطلع على الأيات القرأنية والأحاديث النبوية التي تصف المسيحيين بالكفرة الأنجاس هذ من ناحية ، ومن ناحية أخرى الى ماذا كان سيدعو ترامب لو أطلع على هذه النصوص التي تحظر دخول المسيحيين الأنجاس الكفرة الى مكة وترامب هو أحدهم لأنه مسيحي !! من المؤكد أنه كان سيدعو الى أخراج المسلمين المقيمين في أميركا أيضا ، وذلك من منطلق المعاملة بالمثل / كما هو معمول به بالسعودية التي لا تسمح بدخول الأنجاس الكفرة من المسيحيين واليهود الى مكة ، و " السعودية من ناحية أخرى منبطحة على بطنها أمام الغرب ! " .. وعلى أقل تقدير كان ترامب سيدعوا الى أخراج " المحجبات والمنقبات وأصحاب الدشاديش السلفية القصيرة وذوو اللحى غير المشذبة تشبها بأسامة بن لادن " من أميركا – والله أعلم ! .
( * ) ملخص مقال للكاتبه السعودية - نادين البدير ، بعنوان ( هل يثورون باسم الصليب ) / نقل بتصرف :
.. تخيلوا أن شابا من الطرف الغربي من العالم سافر إلى هنا ، ونفذ مهمة تفجير نفسه ، باسم الصل...يب ، وتخيلوا أصواتاُ لرهبان وقساوسة تصل مسامعنا من كنائس ومعابد داخل العالم العربي وخارجه ، وهي تصرخ أمام مكبرات الصوت داعية على المسلمين الكَفَرة (اللهم دمر المسلمين واهزمهم أجمعين).. تصوروا أننا مَنحنا مجموعات أجنبية لا حصر لعددها إقاماتِ وهويات وجنسيات . ثم يخرج مارد الكره من بين المهاجرين كالهمجي المتعطش للدم فيقتل ويسفك أرواح أبنائنا في شوارعنا وداخل مبانينا وصحفنا ومساجدنا ومدارسنا .. وظهر الغضب و نشروا تصريحات مخيفة بطل آخرها كان " دونالد ترامب " يطالب بمنع المسلمين من دخول الولايات المتحدة . غريب اعتقادنا بامتلاك حق استنكار تلك التصريحات ، بدلاً من أن ندس رؤوسنا خجلاً وخزياً من العار الذي جنته مناهج تعليمنا وتربيتنا وتنشئتنا وأنظمتنا التي استهترت بواجب بناء الإنسان . بدلا من الالتفات لداخلنا وطرق عبادتنا المتطرفة وأساليب تعاملنا الرجعي مع بعضنا ومع العالم ، بدلاً من الاعتذار للعالم شُنت الحملات ضد تطرف ترامب وماري لوبين اليمينية . ولو أننا بقينا صامتين لكان أفضل .. فمَن ردَّ عليهم كان العالم الغربي نفسه البيت الأبيض .. ، ماذا ستكون ردة فعلك لو أن أوروبياً فجر مسرح مدينتك أو المقهى الذي يرتاده ابنك ؟ وماذا ستفعل لو سمعتَ اللعنات على دينك ومعتقدك أيام الآحاد . تخيل نفسك في أمستردام أو لندن أو نيويورك ووجدت من يشكّك في أصل كتابك القرآن ، أو في خلق رسولك الكريم ، وعرفت أن الطلبة هناك يدرسون بمناهجهم أنك كافر وأن أمر قتلك جهاد يوصل للحور العين ، هل كنت لتمضي بقية الصيف أو تبتعد أو تفجر نفسك أو تفعل أدنى الأمرين فتنفس عن غضبك وتطالب بمنع دخول المسيحيين بلاد العرب ، ماذا كنت ستفعل ؟ وأي حرب ستندلع لو تخلى الغربي عن قيمه أمام جرائم الدم الدخيلة وظهر تطرف غربي أو مسيحي مضاد في مدننا العربية ؟ بعد كل هذه المهازل يخرج عليك محلل عربي مهزوز بخطاب هش يردد صاحبه عبارة مكررة ملايين المرات : ( هؤلاء لا يمثلون الإسلام ) . هذا فقط ما تحويه جعبتنا .. مجرد عواء .






قناة الحوار المتمدن على اليوتيوب
واقع ومستقبل اليسار العالمي والعربي حوار مع المفكر الماركسي الفلسطيني غازي الصوراني
حول آفاق ومكانة اليسار ، حوار مع الرفيق تاج السر عثمان عضو المكتب السياسي - الحزب الشيوعي السوداني


كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟

تابعونا على: الفيسبوك التويتر اليوتيوب RSS الانستغرام لينكدإن تيلكرام بنترست تمبلر بلوكر فليبورد الموبايل



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)

الكاتب-ة لايسمح بالتعليق على هذا الموضوع


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 4,294,967,295
- التحالف الدولي الأسلامي .. قيادة غير مؤهلة ونتائج مستقبلية م ...
- وطن للبيع / بالجملة أو بالمفرق
- بغايا وسبايا الجاهلية تلدن حكام وأمراء .. الدولة الأسلامية - ...
- داعش - ترد الجميل - نفطا الى - أردوغان -
- حقبة قبل وبعد - أسقاط الطائرة الروسية -
- عبثية (*) حكومات العراق بعد 2003
- العرب / الفلسطينيين ، وأسرائيل أين ... والى أين
- باريس تذبح تحت راية - الله أكبر -
- قراءة من - الذاكرة الجنسية - ..
- الشهداء - يعمذون - بالدم
- العناية بالنشء .. وعملية النهوض المستقبلي
- قراءة في كتابة تأريخ الخلافة الأسلامية .. رؤية شخصية
- قراءة في الأمن الغذائي العربي
- قراءة حداثوية للحج و الكعبة ... مع أستطراد لحوادث التدافع في ...
- خواطر شخصية .. غير صالحة للنشر
- يوميات شعب
- مسألة اللاجئين و - النواصب والروافض والكفار -
- حيدر العبادي والوقوف بين - المطرقة و السندان -
- برقية الى المتظاهرين - بعنوان / بداية النهاية
- العراق ... و .. أزمة الهوية


المزيد.....




- مصر.. حريق هائل بحارة اليهود في منطقة الموسكي
- الوافدون إلى -الأقصى- في رمضان.. مخاوف من حرمانهم بلوغ المسج ...
- مصر.. المؤبد لـ4 عناصر من جماعة الإخوان لقتلهم رجال شرطة
- باحث روسي: دورة القمر تحدد مستقبل الإسلام في اوروبا!
- الكويت: إقامة التروايح في المساجد للرجال لمدة 15 دقيقة
- رابطة علماء اليمن تهنئ الأمة الإسلامية بمناسبة دخول شهر رمضا ...
- السيد عبدالملك الحوثي يبارك للأمة الإسلامية بحلول شهر رمضان ...
- الأنظمة العربية الرجعية.. ضد -الإسلام السياسي- ومع -الصهيوني ...
- شرطة دبي توجه تنويها هاما لمرتادي المساجد في رمضان
- تونس تتراجع عن حظر صلاة التراويح في المساجد بسبب جائحة كورون ...


المزيد.....

- الطاعون قراءة في فكر الإرهاب المتأسلم / طارق حجي
-  عصر التنوير – العقل والتقدم / غازي الصوراني
- صفحات من التاريخ الديني والسياسي للتشيع / علي شريعتي
- أوهام أسلمة الغرب عند المسلمين / هوازن خداج
- جدل الدنيوية العقلانية والعلمانية الإلحادية / مصعب قاسم عزاوي
- كتاب النصر ( الكتاب كاملا ) / أحمد صبحى منصور
- الماركسية والدين / ميكائيل لووي
- الجيتو الاسلامى والخروج للنهار / هشام حتاته
- الكتاب كاملا :( مسلسل الحُمق في ذرية : علىّ بن أبى طالب ) / أحمد صبحى منصور
- خَلْق الكون في مقاربته القرآنية! / جواد البشيتي


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - العلمانية، الدين السياسي ونقد الفكر الديني - يوسف يوسف - قراءة ( للنصوص الأسلامية التي تمنع دخول الكفار الى جزيرة العرب ) و ( دعوة المرشح الجمهوري - دونالد ترامب - حول عدم دخول المسلمين لأميركا ) .