أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - الارهاب, الحرب والسلام - يوسف يوسف - قراءة .. قبل وبعد هجوم - داعش - على بروكسل / بلجيكا














المزيد.....

قراءة .. قبل وبعد هجوم - داعش - على بروكسل / بلجيكا


يوسف يوسف

الحوار المتمدن-العدد: 5112 - 2016 / 3 / 23 - 22:52
المحور: الارهاب, الحرب والسلام
    


قراءة .. قبل وبعد هجوم " داعش " على بروكسل / بلجيكا

أشارة لعمليات الهجوم على مطار بروكسل ومترو الأنفاق في بلجيكا (*1) ، أرى أن حال الغرب أصبح كالأفلام العربية القديمة ، حيث أن الشرطة / البوليس ، تأتي بعد وقوع الحدث و أنتهاء الجريمة وبعد هروب المجرمين ، وتقوم الشرطة بعد ذلك بالتحليل والتفسير والتنظير .. ! فرجال الأمن في بلجيكا / بعد وقوع الهجمات الأرهابية وبعد أن قتل من قتل ! ، أجتهدوا وفرغوا أجهزة المراقبة والسيطرة والتسجيل ، وأستنتجوا أن ارتداء المشبوهون لقفاز واحد (*2) بهذا الشكل وباليد ذاتها لكلا المشتبه بهما قد يشير إلى محاولة لإخفاء جهاز التفجير الخاص بالحزام الناسف المخبأ تحت ملابسهما ، ولكن جاء هذا بعد فوات الأوان !! ونسوا أو تغافلوا السبب الرئيسي وهو التخلخل المجتمعي نتيجة المهاجرين المعبأين فكريا بالجهاد و بالأسلام المتطرف !! الذين يعيشون وسط محيط مختلف دينيا و مجتمعيا وطبائعيا وتقليديا من خلفيتهم العربية و الدينية ..
القراءة :
أن الغرب فتح الأبواب على مصراعيها ، أضافة الى منح عواطفه القلبية والأنسانية للمهاجرين العرب و.. ، دون أدنى تدقيق أمني ، وبدون أي موازنات دينية وقومية وأثنية ، وبدون معرفة ما هو رد فعل التأثير المجتعي على وجودهم ، ومنح الغرب في الوقت نفسه الحرية التامة في تأسيس وأنشاء المساجد والمؤسسات و المراكز الدينية ، والتي تمول غالبيتها بالأموال السعودية والقطرية ، والتي تعمل معظمها على بث روح التطرف والتعصب من جهة ونشر المذهب الوهابي من جهة أخرى ! .. ماذا كان يتوقع الغرب من المتطرفين المسلمين الذين يعيشون في أوربا كخلايا نائمة ! أتتوقع الحكومات الغربية من " بعض هؤلاء " المحبة والتسامح والأيثار ونكران الذات والأنسلاخ من تعاليم الجهاد والثأر ونشر الترويع بين " عموم الكفار الصليبيين !! " ، المذكورة في النصوص القرأنية ! أن الحكومات الأوربية قد أعمتها حرية الأعتقاد وحرية ممارسة العقائد الدينية ! " وناموا بالعسل " كما يقال ، حتى أتاهم أول رد فعل كنتيجة للقبض على المتهم بتفجيرات باريس الأرهابية – صلاح عبد السلام ، بعد أقل من 4 أيام من ألقاء القبض عليه في بلجيكا ، وهذا دليل دامغ على وجود روابط لوجستية عالية الفعالية وسريعة الأستجابة والتنفيذ بين داعش وبين خلاياها النائمة أو الفاعلة في أوربا وغيرها ..
أوربا / بعد الهجمات الأرهابية الأخيرة ، يجب أن تصحوا من غفلتها ، ويجب أن تعيد النظر بالموجود الكمي من المهاجرين ، خاصة المتطرفين منهم ! أني أتساءل مذا سيحدث في ألمانيا مثلا ، مع هذا الكم الهائل من المهاجرين العرب الجدد ، والذي أمتنع بعضهم من شرب مياه موسومة " علبها بالصليب الأحمر " ، ظنا منهم أنه صليب المسيحية ! وهو " لوكو " يمثل صليب منظمة الصليب الأحمر الأنسانية ! فكيف لهؤلاء العطشى أن يتعايشوا مع مجتمع مسيحي وهم شبعى !! من الممكن أن تكون أوربا قد دخلت نفقا مظلما رأينا بشائره من العمليات الأخيرة في فرنسا وأميركا وأخيرا بلجيكا ، خاصة من مهاجرين سيسودون مستقبلا بأغلبية سكانية ، فمعدل الولادة عندهم عال ، مقارنة مع مجتمع أوربي العائلة في نظامه الأجتماعي هزيلة ، وبمعدل ولادة جدا منخفض ! أن التقدم التكنولوجي والتمدن الحضاري الذي سعيتم في بنائه أجيال و أجيال سينهار كجبل من رمل ، أذا لم تنتبهوا الى الحاضر الدموي والمستقبل المظلم ، الذي أنتم بين جنبيه ، أنكم تمرون بمفصل زمني أساسي ومركزي ومهم من حياتكم ، وكما قال شكسبير (*3) " أكون أو لا أكون ، ذلك هو السؤال ! " .

------------------------------------------------------------------------------------------------------------
(*1) أفادت وكالة روسيا اليوم
هزت 3 تفجيرات الثلاثاء 33.03.2016 قلب العاصمة البلجيكية اثنان منها في مطار بروكسل وثالث في إحدى محطات المترو ما أسفر حسب حصيلة غير نهائية عن مقتل نحو 30 شخصا وإصابة أكثر من مئة آخرين .
وإليكم تسلسل وقائع الأحداث بتوقيت موسكو:
الساعة 10:24:10 وكالة "رويترز" تفيد بوقوع انفجارين في مطار بروكسل وإصابة عدة أشخاص .
الساعة 10:29:31 إخلاء الركاب من المطار ووقف القطارات القادمة إليه .
الساعة 10:39:54 صحيفة Laatste Nieuws تؤكد سقوط قتلى نتيجة التفجيرين بمطار بروكسل ، وتطويق المطار ووقف حركة الطائرات والمواصلات باتجاه المطار، بالإضافة إلى توجه قوى الأمن ومركبات الإطفاء والإسعاف إلى الميناء الجوي.
الساعة 11:23:10 وقوع تفجير في مترو بروكسل بالقرب من منطقة إدارات الاتحاد الأوروبي .
الساعة 11:24:16 إغلاق مترو بروكسل . / المصدر : " تاس" – نقل بتصرف من موقع RT .
(*2) في 22.3.2016 أوضح محللون لـCNN إن ارتداء قفاز واحد بهذا الشكل وباليد ذاتها لكلا المشتبه بهما قد يشير إلى محاولة لإخفاء جهاز التفجير الخاص بالحزام الناسف المخبأ تحت ملابسهما ، في حين ذهب محللون آخرون للقول بأن هذا قد يكون محاولة لإخفاء آثار مواد كيماوية استخدمت في تصنيع الأحزمة الناسفة .
(*3) تراجيديا هاملت Hamlet واحدة من أهم مسرحيات الكاتب الانجليزى ويليام شكسبير. كتبت في عام 1600 أو 1602 وهي من أكثر المسرحيات تمثيلاً وإنتاجاً وطباعة ، وهى أطول مسرحيات شكسبير وأحد أقوى المآسي ، وتعتبر الأكثر تأثيراً في الأدب الإنجليزي ، فهي من كلاسيكيات الأدب العالمي ، وربما ترجع شهرتها إلي العبارة الشهيرة والسؤال الذي يناجي فيه هاملت نفسه قائلاً : أكون أو لا أكون.




لمعرفة اخر تطورات فيروس كرونا في بلدك وفي العالم كله انقر على هذا الرابط
https://ahewar.org/Corona.asp





كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟

تابعونا على: الفيسبوك التويتر اليوتيوب RSS الانستغرام لينكدإن تيلكرام بنترست تمبلر بلوكر فليبورد الموبايل



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 4,226,906,182
- قراءة .. في عقيدة - صلب المسيح - بين المسيحية و الأسلام / ...
- قراءة في تصريحات - أبي محمد المقدسي - حول أقتران - القرأن با ...
- شيوخ السعودية بين الأستقلالية الفكرية والتبعية / وعاظ السلاط ...
- الوهابية .. مذهب و سلطة / مع أستطراد للحالة السعودية
- الله المتوحش يلد أمة من القتلة
- العرب ومرحلة التطاحن و التفكك
- الدين الأسلامي .. بين تجاذبات العلم و الأيمان
- أضاءة .. حول وصف الداعية السعودي علي المالكي بأن البنت - عار ...
- مسرحية - الشحن الأسلامي - في قتل - د. فرج فودة -
- الأرهاب بين مرجعية الأسلام السلفي وبين تضليل المرجعية
- قراءة في فتوى الشيخ علي جمعة / مفتي مصر السابق ( الحشيش والا ...
- العراق خسر نفسه كعراق ، فلنسعى ل - نوبل - لليزيدية نادية مرا ...
- الأسلام والعرب والقتل .. مع أستطراد لأية ( كنتم خير أمة ... ...
- قراءة ( للنصوص الأسلامية التي تمنع دخول الكفار الى جزيرة الع ...
- التحالف الدولي الأسلامي .. قيادة غير مؤهلة ونتائج مستقبلية م ...
- وطن للبيع / بالجملة أو بالمفرق
- بغايا وسبايا الجاهلية تلدن حكام وأمراء .. الدولة الأسلامية - ...
- داعش - ترد الجميل - نفطا الى - أردوغان -
- حقبة قبل وبعد - أسقاط الطائرة الروسية -
- عبثية (*) حكومات العراق بعد 2003


المزيد.....




- مخبز بأفكار كبيرة يخلق ضجة في دبي
- محمد رمضان يثير تفاعلا بصورة -دولارات في بنطاله-
- شاهد.. لحية من النحل على وجه تونسي
- شاهد: بركان إتنا يقذف سيلا من الحمم البركانية في صقلية والسل ...
- وزير الدفاع الأمريكي: استندنا إلى معلومات استخباراتية وفرها ...
- الصحة تتوعد إحدى النائبات: الصور والأرقام لدينا والقضاء هو ا ...
- معبر حدودي بعد عملية عسكرية.. ما أجندة تركيا بالعراق؟
- وثائق تكشف محادثات مارغريت تاتشر بعد غزو صدام حسن للكويت: يت ...
- وزير الخارجية : العراق لم يطلب إشرافاً أممياً على الانتخابات ...
- -أرماتا- أبدت قدرة منقطعة النظير خلال معرض -آيديكس 2021-


المزيد.....

- الانتحاريون ..او كلاب النار ...المتوهمون بجنة لم يحصلوا عليه ... / عباس عبود سالم
- البيئة الفكرية الحاضنة للتطرّف والإرهاب ودور الجامعات في الت ... / عبد الحسين شعبان
- المعلومات التفصيلية ل850 ارهابي من ارهابيي الدول العربية / خالد الخالدي
- إشكالية العلاقة بين الدين والعنف / محمد عمارة تقي الدين
- سيناء حيث أنا . سنوات التيه / أشرف العناني
- الجدلية الاجتماعية لممارسة العنف المسلح والإرهاب بالتطبيق عل ... / محمد عبد الشفيع عيسى
- الأمر بالمعروف و النهي عن المنكرأوالمقولة التي تأدلجت لتصير ... / محمد الحنفي
- عالم داعش خفايا واسرار / ياسر جاسم قاسم
- افغانستان الحقيقة و المستقبل / عبدالستار طويلة
- تقديرات أولية لخسائر بحزاني وبعشيقة على يد الدواعش / صباح كنجي


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - الارهاب, الحرب والسلام - يوسف يوسف - قراءة .. قبل وبعد هجوم - داعش - على بروكسل / بلجيكا