أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - مواضيع وابحاث سياسية - مجدى عبد الهادى - في فهم الاستبداد الستاليني















المزيد.....

في فهم الاستبداد الستاليني


مجدى عبد الهادى
باحث اقتصادي

(Magdy Abdel-hadi)


الحوار المتمدن-العدد: 4953 - 2015 / 10 / 12 - 10:36
المحور: مواضيع وابحاث سياسية
    


لا شك أنها مفارقة تاريخية أن تكون التجربة الاشتراكية النموذج واحدة من أعتى وأعنف الديكتاتوريات في التاريخ ، فالاشتراكية التي تبشر بمجتمع عقلاني عادل ، ينبذ الاعتباطية والفساد والاستغلال ، ويحرر جموع الشعب العامل من طغيان المستغلين ، صلبه وناعمه ، لا يمكن أن تتسق منطقياً ولا عملياً مع واقع التجربة السوفييتية ، أو المُتعارف على تسميتها بالستالينية !
فالاشتراكية إذا ما تم تعريفها بأكثر التعريفات السياسية تجريداً ، لا تعدو أن تكون هى بذاتها "ديموقراطية مُتحررة من مصالح المستغلين" ، فلا نقول أن الديموقراطية مهمة للاشتراكية، ولا نقول حتى أن الاشتراكية غير ممكنة كلياً بدون ديموقراطية ، بل نقول أن الاشتراكية نفسها ليست سوى ديموقراطية أوسع نطاقاً وأوفى تطبيقاً !!
فما الذي حدث تحديداً في التجربة السوفييتية وقادنا لهذه النتيجة المأساوية المناقضة كليةً لمحتوى ومضمون الاشتراكية ؟!


الضرورة :
تُفهم الأشياء والوقائع دائماً ، وفقط ، ضمن ومن خلال سياقاتها ، أي تاريخها ؛ ولهذا ننبذ بدايةً وكلياً كافة التحليلات الذاتية المتمحورة حول شيطنة - المُغرضة أحياناً والبلهاء أحاييناً أخرى – شخص ستالين ، تلك التفسيرات التي تختزل مرحلة تاريخية كاملة في أفعال وأخطاء وجرائم شخص واحد ، كما لو كان إلهاً يحدد المصائر ويكتب التاريخ في الواقع ، لا الكتب !
وهكذا فلفهم المآلات التي انتهت إليها التجربة الاشتراكية في الاتحاد السوفييتي ، كحالة دراسة نموذجية ومُمثلة لأغلب الحالات ، يجب أن نعود للسياق التاريخي التي وُجدت فيه تلك التجربة ، وفهم طبيعة التحديات والضرورات والملابسات الخاصة بهذا السياق ، ولضيق المجال سنركز على أكثرها أهمية ، وهو تحديداً الضرورة التاريخية ، أي التحدي الأكثر جوهرية لمرحلة تاريخية معينة ، ما يجب إنجازه لمجتمع ما في مرحلة تاريخية ما ؛ كي يستطيع المضي قُدماً على طريق التقدم الاجتماعي .
فإذا ما نظرنا لحال روسيا السوفييتية إبان الثورة ؛ فسنجد مجتمعاً زراعياً متخلفاً ، لم ينجز تحوله الرأسمالي بعد ، بل هو في الواقع لم ينجز مرحلته الأولى ، أي مرحلة "التراكم الرأسمالي البدائي" ، تلك المرحلة التي تتراكم فيها رؤوس الأموال بكافة الطرائق المشروعة وغير المشروعة ، ومن كافة الروافد الاقتصادية وغير الاقتصادية ؛ بهدف الوصول لحجم الاستثمارات الحرج الذي يحقق - بتعبيرات الاقتصاديين التنمويين - الدفعة القوية التي تكسر حلقة الفقر المُفرغة ، من خلال عملية إعادة إنتاح مُوسعة ، تكفل بتكرارها عبر فترة زمنية معقولة تنمية قاعدة إنتاج تحقق النمو الذاتي المُستمر مُستقبلاً .
هذه ضرورة تاريخية لإنجاز الرأسمالية ذاتها ، ناهيك عن الاشتراكية التي يُفترض أن تعقبها ، وهى كضرورة ذات طابع مادي لا يمكن القفز عليها ، بل لابد من إنجازها ، حتى وإن تم ذلك في إطار علاقات اجتماعية مختلفة ، ذات طابع اشتراكي ، لا رأسمالي ، فالضرورة التاريخية تبقى على طابعها وقانونيتها الأساسية ، تُنجز ولا تُتجاوز !
ودائماً ما تُشتق المهمة التاريخية من الضرورة التاريخية ، وهو ما جعل أولوية الاتحاد السوفييتي كما قدمها ستالين عام 1928م هى "اللحاق بالغرب" الذي " يسبقنا بما يتراوح بين 50 و 100 سنة" وإلا "فالثورة مُهددة" ، وهى حقائق يقرّها كل ذي حس سليم ، إتفق أو اختلف مع ستالين !
فإذا ما أخذنا بالاعتبار أن هذه المهمة التاريخية قد استغرقت من تاريخ بريطانيا ما يقرب من 150 سنة حافلة بالاستبداد والإقصاء الاجتماعي والطبقية وضنك المعيشة ، فلنا أن نتخيل الصورة النهائية لإنجاز ذات المهمة من مستوى تطور أقل وبدون مزايا الهيمنة الاستعمارية وبدرجة تكثيف أكبر كيفاً بحكم مستوى التطور (أي ضرورة تطوير شامل مُخطط) وزمناً بحكم الحصار والتهديدات (أقل من 30 سنة بدلاً من 150 سنة) !!
ولهذا فالتصنيف والتوصيف التاريخي الصحيح للتجربة الستالينية ، إنطلاقاً من سياقها التاريخي ، لا من لافتاتها الإيديولوجية أو أدواتها الفكرية ، هو أنها تجربة "تنمية قومية مُكثفة" ، فمحركها "قومي" باعتبار منطلقها وهدفها الصمود في معركة أمن وطني ضد التهديدات الخارجية ، ومحتواها إنجاز "التراكم البدائي" و "التنمية الاقتصادية" المتمحورة حول التصنيع وبناء الطاقة الإنتاجية واكتساب التقنية ، أي التنمية التي يتقدم شقها المادي على الإنساني بحكم مستوى تطورها المنخفض ، وهى بهذا الطابع "القومي" وبطبيعة مرحلتها "التنموية" المنخفضة تكون قد خرجت نهائياً من عباءة الاشتراكية ؛ ليس لأخطاء نظرية ذات صلة بخلافات ستالين وتروتسكي ، ولا لخيانات فكرية وسياسية كما يزعم البعض ، وإنما لاعتبارات موضوعية تماماً تتعلق بمستوى التطور التاريخي ، وبطبيعة الضرورة التاريخية التي يطرحها ، فضلاً عن سياقات وملابسات التجربة من حصار وتهديدات شددت من مستوى تكثيف أداء المهمة كيفاً وزمناً بما زاد بطبيعة الحال من حدتها وتكاليفها !


المُقومات :
معروف بما يوفر علينا الجدل أن للديموقراطية مُقومات عديدة ، اقتصادية واجتماعية وثقافية ومؤسسية .. إلخ ، وما يعنينا منها هنا هو الاقتصادية منها ، ليس فقط لكونها أساس المقومات الباقية وشرطها المادي المانع ، لكن أيضاً لاتصالها بالضرورة سالفة الذكر .
فالديموقراطية في قلبها الاقتصادي إنما تتجسد في نمط توزيع ما للفائض الاقتصادي التوزيعي ، أو الدخل القومي بتعبير آخر ، باعتبار ذلك الفائض أو الدخل هو قلب الصراعات الاجتماعية أساساً ، ومحتوى الديموقراطية وخلاصتها النهائية إنما يتجسدان في نمط التوزيع المُحتمل بالنسبة للمجتمع في ضوء مستوى تطوره الاقتصادي وحجم قواه الإنتاجية ومُعدلات نموه الضرورية وحجم نفقاته الوظيفية ، ويتحدد هذا المحتوى ابتداءً بحجم ذلك الفائض أولاً ، فكلما زاد ذلك الفائض زادت بداهةً الموارد القابلة للتوزيع ، كما يتحدد ثانياً بنمط العلاقات الإنتاجية نفسها ، وما تتيحه من إمكانات تفاوضية بين الطبقات العاملة والمالكة لأدوات الإنتاج ، ويتحدد أخيراً بمستوى الوعي الطبقي والاجتماعي والمؤسسي للطبقات العاملة نفسها .
فإذا ما نظرنا لأغلب الدول التي اُصطلح على تسميتها بالدول الاشتراكية ، تلك الدول التي طبقت ملامحاً لا غير من النظام الاشتراكي ، فإننا نجد أنها جميعاً ، وعلى رأسها الاتحاد السوفييتي ذاته وفي قلبه روسيا نفسها ، كانت دولاً متخلفة ومتأخرة اجتماعياً ، تعاني أولاً من تخلف وفقر شديد في قواها الإنتاجية بما لا يسمح بإنتاج فائض توزيعي يحتمل توزيعاً ديموقراطياً واسعاً ، بل هى في الحقيقة لم تكن قد انجزت بعد مرحلة تراكمها الرأسمالي البدائي ، فضلاً عن تحملها نفقات وظيفية هائلة من هذا الفائض التوزيعي لأجل الشئون الإدارية والعسكرية وما شابهها من ضرورات مواجهة الحصار والتهديدات الخارجية ، كما تعاني ثانياً من تقاليد بيروقراطية استبدادية شرقية موروثة وتخلف اجتماعي وثقافي لا يوفر بيئة رقابة ومشاركة شعبية حقيقية .
وهكذا غابت المقومات الاقتصادية للديموقراطية والاشتراكية ، وما تتشابك معها من مقومات أخرى اجتماعية وثقافية ؛ بتأخر مستوى التطور ، كما لعبت السياقات والظروف الخاصة المحيطة بدول التجارب الاشتراكية ، فضلاً عن خلفياتها وخصوصياتها التاريخية ، دوراً في تعزيز آثار هذا التأخر والغياب ؛ بما أنتج لنا في النهاية استبداديات شرقية بوجوه حداثية وشعارات اشتراكية !


خاتمة :
إن الاشتراكية كنظام اجتماعيي والديموقراطية كمضمون لها لا تتخلقان في الفراغ ، ولا تنشئان من العدم ، بل هى نتاجات لتطور تاريخي ، ومهما كانت آمالنا فيها ، فإنها لا تتنزل علينا من السماء بكرم إلهي ، ولا تطفو على الأرض بطفرات طبيعية ، بل هى بنات مستويات تطور تاريخي ومقومات وشروط وضرورات اجتماعية واقتصادية صارمة ، شرط تجاوزها هو إنجازها ، وشرط إنجازها يبدأ بوعيها !






#مجدى_عبد_الهادى (هاشتاغ)       Magdy_Abdel-hadi#          



اشترك في قناة ‫«الحوار المتمدن» على اليوتيوب
حوار مع الكاتب التونسي د. هشام القروي حول تعدد الاحزاب والديمقراطية في تونس والعالم العربي بشكل عام
حوار مع الباحثة اللبنانية د. ريتا فرج حول الاسلام والجندر واتجاهاته الفكرية في التاريخ المعاصر


كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟

تابعونا على: الفيسبوك التويتر اليوتيوب RSS الانستغرام لينكدإن تيلكرام بنترست تمبلر بلوكر فليبورد الموبايل



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 4,294,967,295
- تجديد نماذج التنمية للقرن الحادي والعشرين - سمير أمين
- الاقتصاد السياسي لثورة الياسمين - حكيم بن حمودة
- الإنحطاط الحتمي للرأسمالية
- كفاءة التخصيص الرأسمالية كقاعدة للإفقار المُطلق
- الإفقار المُطلق والنسبي في الرأسمالية المُعاصرة
- لماذا المساواة ضرورية ؟
- الثورة المأزومة..الحلقة المفقودة من الإحتجاج الإجتماعي إلى ا ...
- الخلافة والإمامة والولاية..لمحة أصولية تاريخية
- فلسفة ألفريد مارشال الإجتماعية - سكريبانتي & زاماجني
- الاشتراكية النيوكلاسيكية لأوسكار لانجه وأبا ليرنر - سكريبانت ...
- الفكر الاقتصادي للماركسية التحليلية - سكريبانتي & زاماجني
- الماركسية التحليلية - فيليب فان بارجيس
- إقتصاد أميركا العالمثالثي - بول كريج روبرتس
- أزمة السياسة..نظرة هيكلية في أزمة الاقتصاد المصري
- النضال على الهامش
- التحرش الجنسي..تحليل مادي
- الأصول الإجتماعية للسلطة..شكلاً ومضموناً
- الجوانب الثورية في فكر الخُميني
- أكتوبر 73..الحرب كمسألة طبقية
- الغزو الوهابي لمصر


المزيد.....




- مصر.. توقيف صيدلانية تسببت بوفاة طفلتين
- كوريا الشمالية: ماذا نعرف عن ترسانتها الصاروخية؟
- روسيا وأوكرانيا: الجيش الأوكراني يواصل تقدمه ويسيطر على قرى ...
- آرتي ترصد إحباط محاولة تخريبية في مقاطعة خيرسون
- البنتاغون: كييف قادرة على مهاجمة القرم باستخدام -هيمارس-
- هنغاريا: تمكنا من تحقيق استثناءات من العقوبات الأوروبية ضد ر ...
- المغرب يعلن تفكيك خلية تابعة لـ-داعش- في مليلة والناظور
- وزير الخارجية الأذري يؤكد استعداد باكو لتوقيع معاهدة سلام مع ...
- روسيا تجري تجارب مع أقمار صناعية أجنبية
- الدبابات المضادة للجو التي تسلمتها أوكرانيا من ألمانيا عاجزة ...


المزيد.....

- مسرحية إشاعة / السيد حافظ
- الميراث - مسرحية تجريبية - / السيد حافظ
- غرض الفلسفة السياسية المعاصرة بين الاستئناف والتوضيح / زهير الخويلدي
- العدد 56 من «كراسات ملف»: الاستيطان في قرارات مجلس الأمن / الجبهة الديمقراطية لتحرير فلسطين
- هيثم مناع: عميد المدرسة النقدية في حقوق الإنسان / ماجد حبو، مرام داؤد، هدى المصري، أسامة الرفاعي، صالح النبواني
- اسرائيل والتطبيع مع الدول العربية-المسار واّليات المواجهة 19 ... / سعيد جميل تمراز
- كتاب جداول ثقافية: فانتازيا الحقائق البديلة / أحمد جرادات
- غرامشي والسياسي، من الدولة كحدث ميتافيزيقي إلى الهيمنة باعتب ... / زهير الخويلدي
- خاتمة كتاب الحركة العمالية في لبنان / ليا بو خاطر
- على مفترق التحولات الكبرى / فهد سليمان


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - مواضيع وابحاث سياسية - مجدى عبد الهادى - في فهم الاستبداد الستاليني