أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - الادب والفن - رستم أوسي - وحيد (قصة قصيرة)














المزيد.....

وحيد (قصة قصيرة)


رستم أوسي

الحوار المتمدن-العدد: 4927 - 2015 / 9 / 16 - 08:56
المحور: الادب والفن
    


أمران حدثا في غضون خمس دقائق ، كانا مبالغة في السكْر السائد هذه الأيام ، جعلا خالد الصافي يظن أنّه يعايش مناماً. الأول ؛ كيف تخلى صديقه المقرّب عنه بهذه الطريقة ، و كأنه كان ينتظر إشارة من الجندي ليفرّ و يتركه وحيداً ؛ لم يسأل حتى إلى أي فرع أمنيّ سوف يسوقونني كي يخبر أهلي على الأقل. كيف يتركني و يهرب هكذا!.
كانا يتمشّيان ، دون وجهة مقصودة ، حين ناداهما العسكري كما ينادى المدنيون عادةً في بلد ممزق ((هيي ، أنتم!)).
((يا حبيبي!))
((سترك يارب.)) تمتما و هما يجرّان جسديهما باتجاه الحاجز الأمني حيث يقف العسكري.
علق البارودة على كتفه ، ثم صاح ((إلى أين؟)). تلكأا في الجواب كمن يضمر سراً ما ، فتجاوز السؤال بسؤال آخر أكثر شيوعاً ((الهويات!)). الشابان المتوجّسان شراً أخرجا حالاً بطاقتيهما الشخصيتين لينزعَهما من يديهما ، مطيلاً التفرس في الوجهين الذين يتنافران بامتلائهما مع سمات الشقاء ، ثم يرفعَ سبابته و هيئته المتصحرة تهيب بهما إلى عدم المؤاتاة بأيّة حركة إلى أن يعود. و فيما طال غيابه في المحرس الإسمنتي ذي السقف الحديد التفت كلٌ منهما إلى الآخر بابتسامة ، تبعها ، على الأرجح ، ظلّ شعور بالنصر للقدرة على تدبير اللامبالاة و الابتسام على حاجز عسكري ، دون أن يشعرا بوجهيهما يتلظّيان بحرارة شمس آب. عاد الجندي يسألهما بنزق عن دفتري الخدمة العسكرية ، قبل أن يدلف مجدداً إلى المحرس و بحوزته الدفتران. شرع خالد يسأل عن أمور ثانوية ، في هذا التوقيت على الأقل ، تخص مشروع التخرج و الكلية ، و ما انثنت الأجوبة تأتيه من مخلص ، الصديق و زميل الدراسة ، مجوّفة و مختصرة ليعاود الأخير بعدها زمّ شفتيه مصفّراً و متلفّتاً ببطء يتأمل المباني من حوله. و مع النداء خرج الجندي من جديد ((مخلص وزّان)). ((نعم!)) صاح الشاب.
((امسك و روح.)) ؛ ناوله الدفتر و البطاقة. قبل أن يخاطب خالداً ((أنت تبقى هنا.)). امتقع وجه الفتى. استُطيِر قلبه من الرهبة و الجزع.
أثناء الانتظار الأخير تحت أنظار الجندي ، تمنى لو يُسمح له باتصال واحد ، بل باثنين.. اتصالان فقط يودّع بهما أحبّ شخصين إلى قلبه. من يدري الآن! قد يذهب و لا يعود ؛ لم يكن ممكناً أن يشهر جوّاله أمام المجنّد.
يدسّ يده في جيب بنطاله و تبدأ أصابعه بحرص الضغط على أزرار الجوّال القاسية. أراد أن يكتب الرسالة دون أن يرى ، و أن يرسلها دون ذلك أيضاًّ. و قد تصل الرسالة للشخص الصحيح أو لا تصل ؛ كان يفكر في جملة مقتضبة و ذات قيمة ، لا يفهمها إلا المقصود منها.
في لحظة لاحقة ، و قبل أن يبلغ خالد مبتغاه ، قاطعه صوت أجش صاح من داخل المحرس ((خليه يفوت.)). يرتبك خالد و هو يسحب يده من جيبه و يدخل برفقة المجنّد. هناك في المحرس ، قبالة السرير الحديد الذي تتكئ عليه البواريد و يتمدد فوقه رجل بقميص داخلي ، كان ضرباً من الهلوسة _و هو الأمر الثاني الذي جعل الشابّ يخال الشمسَ تشرق من الغرب و الحياةَ بلا منطق_ أن يقول له الضابط ، أو المجنّد ، ذو القميص الداخلي و هو ينهض (( يعني أنت وحيد لأهلك ، و معفي من الخدمة العسكرية ، و أهلك أكيد مبسوطين فيك. معقول تمرق من هون هيك من دون ما تحلّينا؟!)). ضحك خالد بعد برهة ، لكنه لم يتنفس الصعداء ، بل ظل يشعر بالهواء عصيّاً على صدره طوال الطريق إلى دكان الحلويات ، إلى دكان الحلويات لشراء الحلوى للعسكريَّين.

حلب- 2014.




لمعرفة اخر تطورات فيروس كرونا في بلدك وفي العالم كله انقر على هذا الرابط
https://ahewar.org/Corona.asp





كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟

تابعونا على: الفيسبوك التويتر اليوتيوب RSS الانستغرام لينكدإن تيلكرام بنترست تمبلر بلوكر فليبورد الموبايل



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 4,232,585,830
- الغريق (قصة قصيرة)
- الهديّة (قصة قصيرة)
- الصاروخ
- الوطن عزيز
- القربان
- البرّاد
- مُجاهِد
- عدلة
- الجوع أفضل
- الى صديقتي في الجبهة
- الحب في زمن البراميل
- شهاب في عنتاب
- فتى المعبر


المزيد.....




- تبون يصدر أمرا باستحداث نص قانوني يضبط معايير استقدام الفنان ...
- الحشد يكذب الرواية الاميركية.. القصف كان داخل العراق
- -آخرتها متر في متر-.. آخر كلمات الفنانة الراحلة أحلام الجريت ...
- الشاعر الكريك يصدر ديوانا جديدا -ما بعد الخريف-
- وفاة الفنانة المصرية أحلام الجريتلي عن 73 سنة
- الجزائر تُقنن دعوة الفنانين الأجانب حفاظا على المرجعية الثقا ...
- -توم أند جيري- يتصدر إيرادات السينما في أمريكا الشمالية (فيد ...
- وفاة الفنانة المصرية أحلام الجريتلي
- وفاة الفنانة المصرية أحلام الجريتلي عن عمر ناهز الـ70 عاما
- أكثر من 400 موقع يضم أسرار التاريخ.. خفايا تحت تراب الأنبار ...


المزيد.....

- هل يسأم النهب من نفسه؟ / محمد الحنفي
- في رثاء عامودا / عبداللطيف الحسيني
- ظلال الاسم الجريح / عبداللطيف الحسيني
- أسأم / لا أسأم... / محمد الحنفي
- ستّ مجموعات شِعرية- الجزءالثاني / مبارك وساط
- ظلال الاسم الجريح / عبداللطيف الحسيني
- خواطر وقصص قصيرة / محمود فنون
- هل يسأم النهب من نفسه؟ / محمد الحنفي
- قصة المايكرو / محمد نجيب السعد
- ديوان شعر 21 ( غلاصم الزمن ) / منصور الريكان


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - الادب والفن - رستم أوسي - وحيد (قصة قصيرة)