أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - الصحافة والاعلام - شكري شيخاني - مرة ثانية.. السيد عطوان دع العراق للعراقيين














المزيد.....

مرة ثانية.. السيد عطوان دع العراق للعراقيين


شكري شيخاني

الحوار المتمدن-العدد: 1352 - 2005 / 10 / 19 - 11:06
المحور: الصحافة والاعلام
    


كل التحية والتقدير للعاملين في موقع دنيا الوطن هذه الصحيفة التي أعتنز بالكتابة اليها وأشكر بهذه المناسبة الاستاذ عبد الله عيسى على اهتمامه بهذا الموقع ..أردت من خلال هذه المقدمة التنويه الى كلماتي التي كانت تحت عنوان السيد عطوان دع العراق للعراقيين ولي الفخر بأن هذا المقال قد حاو على أكبر نسبة من التعليقات حيث وصلت الى 20 وأكثر وقد حاز هذا المقال على أعلى نسبة من التصويتات حيث بلغت 80 تصويت طبعا هذه التعليقات والتصويتات هي وساما أضعه على صدر مقالاتي وان جاء البعض منها سلبا فهذا حق للقارىء أن يعبر عن رأيه كما عبرت أنا ولكن الذي لم أفهمه ما هو سر الحقد والكره والبغضاء لسورية ولشعب سورية ولقيادة سورية وما دخل المقال بهذا أم أن الذين علقوا قد كشفوا أنفسهم بحقدهم الأعمى ونكرانهم لكل ما قدمته سوريا أرضا وشعبا وقيادة لهؤلاء الجبناء الذين توارو خلف أسماء مستعارة وايميلات وهمية مهلهلة كشخصياتهم وهم بلا شك مرضى نفسيين إما بالحقد الأعمى على سورية وإما بغرور ونفوس ( حامضة ومحمّضة) وما دخل تل الزعتر يا من تختبئون وراء أجهزة الكومبيتر وتصنعون من أنفسكم معلقين وكتاب وأشباه صحفيين ومع هذا فانني أكرر دعوتي للسيد الاستاذ عطوان أن يدع العراق للعراقيين وسوريا للسوريين وفلسطين للفلسطينيين .. وخسىء من قال بأنه لو رشح نفسه لرئاسة السلطة فانه سيفوز اصحوا ففي الأرض المحتلة زعيم وطني وحقيقي أنه السيد عباس ويجب أن يكون السيد أبو مازن مبعث فخر واعتزاز لكل فلسطيني في الداخل والخارج وخاصة فلسطينيي الشتات لأنه الرمز الصادق للمرحلة القادمة وهنا أكرر مرة ثانية ما كتبته مع توقع المزيد من التعليقات والانتقادات من معلقين جيدين وفاشلين
السيد عطوان ..الى متى ستبقى هناك
في البعيد البعيد وتعالج قضايا أمة العرب من المحيط الى الخليج.. لم نسمع عنك في غابر الزمان أيام المدحور الى غير رجعة صدام حسين... ولي نعمتك ونعمة الكثيرين أمثالك القابعين في السويد وبريطانيا والنرووج والدانمارك وأغلبهم للأسف من الفلسطينيين انهم يحاربون بالنظارات وياليتها نظارات طبية بل هي شمسية في عاصمة الضباب والمسرات ..سيد عطوان لم نسمع صوتك ولم نرى لقلمك المداد حول ما جرى في العراق من جنوبه الى شماله ومن غربه الى شرقه,لم نسمع تعليق واحد عن الجرائم التي ارتكبها نظام صدام بحق الأطفال في حي الأزبكية في دمشق وعن مساعدة الاخوان المسلمون لتخريب سورية أم أنك كنت مشغولاً . هنا أقول حسنا فعلت الحكومة السورية عندما حجبت موقع القدس العربي وكان الأولى بك أن تسميها القدس العبري عبد الباري عطوان الاستاذ... أتمنى أن تعود الى أي بلد عربي وتعاني ما يعانيه هذا الشعب أدعوك لزيارة أرض فلسطين كونك تحمل الجنسية البريطانية وتتمتع بالحقوق الصحفية أن تنزل من برجك وتشاهد عن قرب ما الذي يحصل فعلاً في الأرضي المقدسة والأراضي العراقية من مازل ومآسي عدوانية وقمعية تجري بحق هذه الشعوب تعال الى هنا وتفرج بعينك ما الذي يجري لا أن تنترنا( تقرعنا ) كل ساعتين مقالاً صميدعيا له أول وليس له آخر أعترف بشىء هنا أنني في البدايات أحببت مقالاتك وأعجبت بها ولكنني وجدت نفسي أقرا فيما بعد ترهات يقال بأنها مقالات لاتصلح لصحفي مبتدأ فكيف بعبد الباري عطوان الاستاذ.. دع العراق ودع سوريا دع الفلسطينيين وودع اتهاماتك على الطالع والنازل بحق الدول ولا أظنك تنسى بأن كرامة الشعوب وأوطانهم من كرامة حكامهم أنى كانوا هؤلاء الحكام يكفي أنهم لم يأتوا على دبابات أجنبية؟
شكري شيخاني-دمشق








اشترك في قناة ‫«الحوار المتمدن» على اليوتيوب
طارق حجي مفكر علماني تنويري في حوار حول الحداثة والاسلام السياسي والتنمية وحقوق المرأة في بلداننا
رشيد اسماعيل الناشط العمالي والشيوعي في حوار حول تجربة الحزب الشيوعي العراقي - القيادة المركزية


كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟

تابعونا على: الفيسبوك التويتر اليوتيوب RSS الانستغرام لينكدإن تيلكرام بنترست تمبلر بلوكر فليبورد الموبايل



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 4,294,967,295
- السيد عطوان..دع العراق للعراقيين
- الانتماء للوطن أساس الاصلاح السياسي
- كلنا شركاء في هذا الوطن
- لماذا إيران الآن.... ولماذا إيران وحدها؟؟
- في ذكرى انتفاضة شعب شجاع
- نحن لا نكره أمريكا
- عندما يتكلم الصغار
- ما يجري في العراق أصبح لا يطاق
- أوقفوا قتل الشعب العراقي
- أضواء...على مذكرة الجبهة الوطنية التقدمية حول مكافحة الفساد
- تيسير علوني أنت فخر للشعب السوري
- وعادت ذكرى تشرين
- والصمت العربي الثقيل الى متى
- حب الوطن
- الصحافة.. والفساد.. معركة النفس الطويل
- من دمشق بعيداً عن السياسة ..حنين..و دفء..وشواهد جمالية لا تن ...
- بناء الشبح في قلب دمشق؟؟
- الأن ...الوطن بحاجة للجميع
- المواطن اللبناني بين ساحتين!
- الانتماء والمواطنة


المزيد.....




- روسيا: تشكيل -أوكوس- يهدد نظام الحد من انتشار النووي وتداعيا ...
- رئيس أركان القوات الإيرانية يوجه -تحذيرا للأعداء-
- الرئيس الجزائري عبد المجيد تبون متفائل بارتفاع نسبة المشاركة ...
- الشرطة الإيرانية تعلن توقيف 67 متظاهرا مع استمرار العنف في أ ...
- العثور على مومياء عمرها 800 عام في بيرو
- محافظ ذي قار في ذكرى مجزرة الزيتون: فقدنا كواكب منيرة في درب ...
- مسيرة راجلة وسط ذي قار في الذكرى الثانية لـ-مجزرة الزيتون-
- ألمانيا تعتزم دفع إعانات عمل إضافية بقيمة 400 مليون يورو
- مقتل شخصين جراء اشتباك بين محتجين مع قافلة عسكرية فرنسية في ...
- سانا: -قوات سوريا الديمقراطية- تخطف عددا من المدنيين في ريف ...


المزيد.....

- داخل الكليبتوقراطية العراقية / يونس الخشاب
- تقنيات وطرق حديثة في سرد القصص الصحفية / حسني رفعت حسني
- فنّ السخريّة السياسيّة في الوطن العربي: الوظيفة التصحيحيّة ل ... / عصام بن الشيخ
- ‏ / زياد بوزيان
- الإعلام و الوساطة : أدوار و معايير و فخ تمثيل الجماهير / مريم الحسن
- -الإعلام العربي الجديد- أخلاقيات المهنة و تحديات الواقع الجز ... / زياد بوزيان
- الإعلام والتواصل الجماعيين: أي واقع وأية آفاق؟.....الجزء الأ ... / محمد الحنفي
- الصحافة المستقلة، والافتقار إلى ممارسة الاستقلالية!!!… / محمد الحنفي
- اعلام الحزب الشيوعي العراقي خلال فترة الكفاح المسلح 1979-198 ... / داود امين
- پێ-;-شە-;-کی-;-ە-;-ک بۆ-;- زان ... / حبيب مال الله ابراهيم


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - الصحافة والاعلام - شكري شيخاني - مرة ثانية.. السيد عطوان دع العراق للعراقيين