أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - الادب والفن - دينا سليم حنحن - وحيدة














المزيد.....

وحيدة


دينا سليم حنحن

الحوار المتمدن-العدد: 4816 - 2015 / 5 / 24 - 15:36
المحور: الادب والفن
    


قصة من الحياة:

داهمهم الشَّك بأن تكون الجدة مريضة بالسّل فخشي زوج ابنتها على نفسه رافضا إيوائها في بيته، وعندما سمعته الجدّة هانت عليها نفسها فقررت أن تفعلها وتتخلص من حياتها، ففعلت، لقد تخلصت من حياتها منتحرة، مما أغاظ حفيدتها التي حفظت هذا الأسى في قلبها طوال عمرها.
كبرت الحفيدة وأصبحت في السبعين من عمرها، داهمها مرض مشابه للمرض الذي أصيبت به جدتها، منعها زوج ابنتها الاقتراب من أطفاله، هانت عليها نفسها وباغتتها ذكرى الماضي الموجع الذي عادها لقسوته.
خرجت من بيت ابنتها إلى الطبيب الذي قام بتحويلها إلى مختبر للأشعة.
أغمضت عينيها داخل الجهاز وتنفست بقلق واضح، ثم حبست أنفاسها كما أرشدها الطبيب أن تفعل بعد أن حقنها بحقنة تساعده على رؤية الجذوع المصابة، وعندما خرجت من بطن الجهاز ذرفت دموعا غالية ساخنة لسعت وجنتيها.
مسح لها الطبيب دموعها وقال لها:
لا سلّ في رئتيكِ ولا مرض خبيث، كل ما في الأمر التهاب رئوي حاد ستشفين منه كليا.
غسلت وجهها ولملمت جراحها، ثم استقلت سيارتها وتاهت في شوارع المدينة الصاخبة، وقبل انتصاف الليل أخذت تبحث عن أول منتجع تجده في طريقها لكي تنزل فيه بعيدا عن زوج ابنتها.
استقرت في المنتجع وواصلت الحياة وحيدة معتمدة على الضمان الاجتماعي.




لمعرفة اخر تطورات فيروس كرونا في بلدك وفي العالم كله انقر على هذا الرابط
https://ahewar.org/Corona.asp





كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟

تابعونا على: الفيسبوك التويتر اليوتيوب RSS الانستغرام لينكدإن تيلكرام بنترست تمبلر بلوكر فليبورد الموبايل



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 4,070,047,980
- جميلة المحيا لكنها لئيمة
- الهبوط
- آآه... نسيت تهنئة المرأة يوم عيد العمال، خاصة المُدرسات
- اعلان عن اصدار
- الرجل الأعزب وعبر النت هل ينتظر حبا حقيقيا
- عذابات بالتقسيط
- الأول من نيسان
- التطور
- مشهد للحب وآخر للعنصرية
- الكلاب لا تعمر طويلا
- محارة للذكرى
- الحافلة دليل قاطع على اختلاف الثقافات
- منازل بلا شرفات
- هل أدركك النعاس
- أغبياء
- حوار على رصيف ما
- كلوا بامية
- تناثر زهر التفاح
- اختيار الأديان لا الأزواج!
- ربيع المسافات لدينا سليم


المزيد.....




- المغرب يؤكد على اندماج المجموعات الاقتصادية الإقليمية لتحقيق ...
- السينما لرواية التاريخ.. حكايات عربية في معرض -الأفيش السينم ...
- لايا: موقف إسبانيا من قضية الصحراء هو -سياسة دولة-
- كريستيان كامبون يعبر عن دعمه لمبادرة المغرب المتعلقة باستعاد ...
- الرقص في زمن كورونا: راقصة فلسطينية -تُحول دقات القلب إلى مو ...
- تقنية لدمج اللوحات المرسومة يدوياً في أفلام الرسوم المتحركة ...
- سفير المغرب بجنيف يعيد الوفد الناميبي إلى جادة الصواب
- الفنانة المعتزلة راندا عوض تتصدر الترند بعد ظهورها الإعلامي ...
- اتحاد الاعلام الرياضي ينظم ندوة رياضية في فنون الإذاعة
- سفير البحرين في الرباط: فتح قنصلية في العيون انعكاس لدعم الس ...


المزيد.....

- لستُ أنا... / محمد جبار فهد
- مثل غيمة بيضاء / نامق سلطان
- ستولَد شمس / ج. د. بن شيخ- ترجمة مبارك وساط
- ستولَد شمس من أهدابك / ج. د. بن شيخ- ترجمة مبارك وساط
- لستُ أنا... / محمد جبار فهد
- جورج لوكاتش - مشكلات نظرية الرواية / صلاح السروى
- أثنتا عشرة قصيدة لويس غلوك / إبراهيم الماس
- أنطولوجيا مبارك وساط / مبارك وساط
- على دَرَج المياه / مبارك وساط
- فكر الأدب وادب الفكر / نبيل عودة


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - الادب والفن - دينا سليم حنحن - وحيدة