أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - دراسات وابحاث في التاريخ والتراث واللغات - هويدا احمد الملاخ - نحن والتاريخ














المزيد.....

نحن والتاريخ


هويدا احمد الملاخ

الحوار المتمدن-العدد: 4804 - 2015 / 5 / 12 - 02:52
المحور: دراسات وابحاث في التاريخ والتراث واللغات
    


ما دفعني لكتابة هذا المقال هو مشاهدة احد البرامج التلفزيونية لإحدى المذيعات ، تسأل وترد على نفسها فى نفس الوقت !!
"هو احنا ليه كانوا بيحفظونا فى المدرسة فى مادة التاريخ بنود اتفاقية لشخصيات ماتت واحداث احنا لم نعاصرها !! انتهت وخلصت ..!!! اية الفايدة اللى هتعود علينا من حفظها وكتابتها فى الامتحان !! اعتقد انى دة تخلف !!!!"
فى الواقع هذا الانطباع للبعض عن علم التاريخ باعتباره علم ليس له أهمية فى مجتمعاتنا ، يرجع فى الأساس إلى الطريقة الخاطئة التي يدرس بها علم التاريخ فى مراحل التعليم المختلفة ، وتحصيل حاصل نتيجة توجيه فكر الطلاب إلى أن علم التاريخ مادة إنشائية ، واتخاذ مبدأ أحفظ واكتب لكي تنجح ، دون ان تفهم لماذا تدرس معاهدة واو حدث تاريخي انتهى من عشرات او آلاف السنيين !
الكثير منا لا يعرف بان علم التاريخ قد اتخذ مكانه عظيمة عند المسلمين بتوجيه القرآن الكريم
فقد ذكر الله عز وجل في كتابة العزيز:
"فاقصص القصص لعلهم يتفكرون" الأعراف 176 .
" أو لم يسروا في الأرض فينظروا كيف كان عاقبة الذين من قبلهم" الروم9.
" قل سيروا في الأرض ثم انظروا كيف كان عاقبة المكذبين " الأنعام 11 .
"لقد كان في قصصهم عبرة لأولي الألباب" يوسف 111 .
" إن هذا لهو القصص الحق" آل عمران 62 .
من الآيات السابقة نستنتج أن القران الكريم طالب الإنسان المسلم بالمعرفة الثقافية التاريخية من خلال طرح القصَّة القُرآنيَّة، وقصص القُرآن أصدق القصص؛ لقوله تعالى : "وَمَنْ أَصْدَقُ مِنَ اللَّهِ حَدِيثًا " النساء 87 ، و التي تُعَدُّ لونًا من ألوان التاريخ، الذى ربْط الأحداث بأزْمانها، وهكذا تكونُ الأشخاص في القصَّة القُرآنيَّة جُزءًا من أحداث حياة زمانها ، ويستبصرُ الانسان بالسُّنن الربانيَّة الجارية في الكون وأحداثه ووقائعه، وحتى يعلَمَ عواملَ قِيام الأمم، وأسباب سُقوطها وإهلاكها .
وجاء عرض الأحداث والمعلومات التي جاءت بها القصة في مواضع متعددة من القران ، بحسب تسلسلها التاريخي المستفاد من القرآن الكريم، بحيث تتكون لدينا صورة عن التسلسل التاريخي للقصة ، يمتاز بالواقعية، والصدق، والحكمة، والأخلاقية .
وتظهر القصة دعوة محمد صلى الله عليه وسلم ليست بدعاً في تاريخ الرسالات وإنما هي وطيدة الصلة بها في أهدافها وأفكارها ومفاهيمها ، وتوضح الوحدة العميقة الجذور منذ القدم للأمة المؤمنة بالإله الواحد ، كما تبرز وحدة الوسائل والمناهج التي اتبعها الأنبياء، ووحدة أساليب مجابهة أقوامهم لهم.
لاشك بان التاريخ الموثق يُمكِّن من معرفة حقائق الأحداث والوقائع ومدى صدقها ، فقد كان حديث الرسول عليه الصلاة والسلام عن أخبار الأمم السالفة وأنبيائهم ورسلهم بهذه الدقة والتفصيل والثقة والطمأنينة، مع ملاحظة ظروفه الثقافية والاجتماعية كل ذلك يكشف عن حقيقة ثابتة وهي تلقيه هذه الأنباء والأخبار من مصدر غيبي مطلع بواطن الأمور، وهذا المصدر هو اللّه سبحانه وتعالى .
ونظرا لأهمية التاريخ فى تاريخ الأمم فقد سألت اليهود المصطفى صلى الله عليه وسلم عن أحداث فى التاريخ هم أنفسهم كانوا يعلمون عنها القليل فسألوه عن أهل الكهف وقصتهم وعددهم ، وسألوه عن الملك الذى جاب أطراف الأرض وغيرها ، من أحداث التاريخ الغير معلوم إلا القليل من خاصة أحبارهم ، فأجاب عنه المولى عز وجل فى سورة الكهف ، فأورد قصة سيدنا موسى مع الرجل الصالح (الخضر) كذلك قصة ذى القرنين، وقصـة أهل الكهف وأوردت القصص الكثير والكثير من العبـر .
كما وقعت أشاعه اليهود أن النبي صلى الله عليه وسلم أسقط فيه الجزية عن أهل خيبر، وفيه شهادة معاوية و سعد بن معاذ ، وعند التحقيق والتدقيق يتبين أن معاوية أسلم بعد الفتح، و سعد قد مات يوم بني قريظة، قبل خيبر بسنتين، وبهذا نعلم عدم مصداقية هذا الخبر ، هنا تظهر جليا مدى أهمية علم التاريخ !
ان تحديات عصر العولمة الذي نعيشه يحتم علينا إعادة النظر فى الطريقة التى يدرس بها التاريخ للأجيال الصاعدة ، لان علم التاريخ يعد من اهم موارد التشكيل الثقافي للأمة ، وعلم التاريخ نبراساً وهادياً للأمم في حاضرها ومستقبلها ، والحارس الأمين للهوية والخصوصية الحضارية ، وهو المفتاح الرئيسي لكل محاولة نهوض أو إصلاح أو تغيير ، لان من صفحاته تقرأ الأمم والشعوب .
ويوضح ما سبق ما قاله " ابن خلدون " في مقدمته " أعلم أن فن التاريخ فن عزيز المذهب جم الفوائد شريف الغاية ، إذ هو يوقفنا على أحوال الماضيين من الأمم في أخلاقهم ، والأنبياء في سيرهم ، والملوك في دولهم وسياستهم ، حتى تتم فائدة الاقتداء في ذلك لمن يرومه في أحوال الدين والدنيا ، فهو محتاج إلى مأخذ متعددة ومعارف متنوعة ، وحسن نظر وتثبت يفضيان بصاحبهما إلى الحق ، وينكبان به عن المذلات والمغالط " .
ومن علماء التاريخ من قال : "أن قراءة التاريخ تضيف لقارئه عمراً ثانياً ، وإنها من ثم – تضاعف العمر ، لأنها تضيف إلى عمر القارئ عمر الشعوب والقادة والأبطال الذين قرأ تاريخهم عن طريق إكسابه خبراتهم ، وجعله يعيش ما عاشوا من أحداث ووقائع وأيام" .
وأخيرا.. اختتم الحديث بيت شعر لأمير الشعراء :
مثل القوم أضاعوا تاريخهم كلقيطٍ عيّ في الحي انتسابا !




لمعرفة اخر تطورات فيروس كرونا في بلدك وفي العالم كله انقر على هذا الرابط
https://ahewar.org/Corona.asp





كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟

تابعونا على: الفيسبوك التويتر اليوتيوب RSS الانستغرام لينكدإن تيلكرام بنترست تمبلر بلوكر فليبورد الموبايل



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 4,227,406,021
- أسوان جسر التواصل مع أفريقيا
- أهم المحميات الطبيعية في أسوان
- التنمية الاقتصادية في أسوان .. ادفو نموذجا
- التراث العراقي .. وهمجية عبدة الشيطان
- رمز الصداقة المصرية السوفيتية في أسوان
- تراث أسوان.. ورحلة الصمود
- الجيش المصري وباب المندب
- التحدي الأكبر للقارة الأوروبية
- اليمن السعيد الى اين ؟


المزيد.....




- منظمات ملاحية: تعرض سفينة لانفجار في خليج عُمان
- اختطاف مئات من طالبات مدرسة في نيجيريا.. وآباء يرون لـCNN ما ...
- السلطات الروسية تنقل زعيم المعارضة أليكسي نافالني إلى مكان م ...
- منظمات ملاحية: تعرض سفينة لانفجار في خليج عُمان
- وليامز: شهوة السلطة والثروة الموجودة لدى البعض التحدي الأكبر ...
- موريتانيا.. توقيف نشطاء شباب من -حركة 25 فبراير- (فيديو)
- وسائل إعلام: اقتياد زعيمة ميانمار المعتقلة من منزلها إلى جهة ...
- وزيرة الدفاع الألمانية: لا نزال ملتزمين بعملية السلام في أفغ ...
- يوتيوب تطلق ميزة تسمح للآباء بالتحكم بما يشاهده أطفالهم وفقا ...
- قناة سعودية ترد على -خريطة أردوغان-: أنقرة استخدمت الدراما ا ...


المزيد.....

- تشكُّل العربية وحركات الإعراب / محمد علي عبد الجليل
- (ما لا تقوله كتب الاقتصاد) تحرير: د.غادة موسى، أستاذ العلوم ... / محمد عادل زكى
- حقيقة بنات النبى محمد / هشام حتاته
- كيف ومتى ظهرت العربية بصورتها الحالية / عزيزو عبد الرحمان
- الحلقة المفرغة لتداول السلطة في بلدان الوطن العربي و العالم ... / محمد عبد الشفيع عيسى
- دور الزمن في تكوين القيمة / محمد عادل زكى
- مستقبل اللغات / صلاح الدين محسن
- ألدكتور إميل توما وتاريخ الشعوب العربية -توطيد العلاقات الاج ... / سعيد مضيه
- نقد الاقتصاد السياسي، الطبعة السادسة / محمد عادل زكى
- التاريخ المقارن / محسن ريري


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - دراسات وابحاث في التاريخ والتراث واللغات - هويدا احمد الملاخ - نحن والتاريخ