أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - مواضيع وابحاث سياسية - هويدا احمد الملاخ - اليمن السعيد الى اين ؟














المزيد.....

اليمن السعيد الى اين ؟


هويدا احمد الملاخ

الحوار المتمدن-العدد: 4709 - 2015 / 2 / 3 - 00:55
المحور: مواضيع وابحاث سياسية
    


اليمن يشكل الإطار الاستراتيجي المحيط بالجزيرة العربية بمركزها الروحي والاستراتيجي من الجنوب ، و كان هذا الإطار دوماً موضع اهتمام القوى الاقليمية الدولية الكبرى ، لان المدخل الجنوبي للبحر الأحمر يخترق قلب المنطقة العربية ، ومن ثم تحاول بعض القوى الاقليمية والدولية اثارة النعرات الطائفية في اليمن ممثلة في الحوثيون ، لتحقيق اهداف سياسية معينة السؤال هل التاريخ يعيد نفسه على ارض اليمن ؟!..
..
أثبـتت الخبـرة التـاريخية أن "عدن " البوابة الجنوبية لمدخل البحرالاحمر .. كانت قـاعدة استعمارية عالمية تمكنـت من خلالـها بريطـانيا إحكـام قبضـتها علي الخليـج العـربي وضـرب أي تحـرك ثـوري عربي كما استطـاعت إخضاع شرق إفريقيا لسيطرتها ... السؤال ..هل ما يحدث الآن على ارض اليمن يؤثر على مصر ومشاريعها الطموحة في قناة السويس على اعتبار ان مصر البوابة ..
لان مشكلة الثورات فى المنطقة العربية انها ثورات عفوية شعبية ، ولدت بلا رأس ، واليمن واحدة منها ، فقد استغلت إيران تلك الاوضاع السياسية الجديدة التى يمر بها اليمن 2011 ، واتجهت الى دعم الاحزاب السياسة التى كانت على الساحة اليمنية قبل قيام الثورة كما شجعت على انشاء احزاب اخرى ، واستقبلت طهران جميع القوى السياسية الفاعلة من أقصى اليمين إلى اليسار، ومن جنوب اليمن حتى شماله ، وفتحت قنوات تواصل مع بعض شباب الثورة تحت دعوى دينية وثقافية لغرز روح الانفصال والشتات بعد الوحدة . فضلا عن التواصل مع الحوثيين كقوة ممثلة لها في اليمن، حيث ترتب ايران لسيناريو جديد للحوثيين في اليمن يكون مشابهة لدور حزب الله في لبنان، الذى له دور فعال فى سياسات الدولة .الخارجية والداخلية ، كما يؤمن الدفاع عن النظام الحليف في سورية ضد السقوط ، ويتصدى لاسرائيل فى حالة توترت العلاقات التى ينتج عنها اختيار الخيار العسكرى من جانب اسرائيل ضد ايران
فى ظل التدخل الايرانى السافر فى الشئون الداخلية لليمن اضطر الرئيس اليمني عبد ربه منصور هادي أثناء زيارته للولايات المتحدة في سبتمبر 2012، التحذير من التدخل الايرانى في اليمن --;-- كما اعلن عن والقبض على خلايا جاسوسية تابعة لطهران في صنعاء تم احالتها للقضاء اليمنى ، ودعى المجتمع الدولى للتصدى العاجل لوقف الزحف الايرانى نحو اليمن الذى يهدد وحدته ومستقبله ، خاصة وان التدخلات الايرانية في شئون اليمن مستمرة منذ عام 2009 عندما أعلنت السلطات اليمنية ضبطها لسفينة إيرانية محملة بالأسلحة لدعم الحوثيين، رغم نفى الخارجية الايرانية تلك الاتهامات .
يبدو ان ايران تسعى لاطماع توسعية فى اليمن ، من خلال جعل اليمن قاعدة للوثوب لبقية الاقطار العربية وبسط هيمنتها على دول الجوار الجغرافى ، بتشديد قبضتها على باب المندب ومضيق هرمز، لتهديد امن واستقرار دول مجلس التعاون الخليجي.
ويبدو ان طهران تحاول استعادة عرش كسرى وسلطان ما قبل القادسية والرغبة فى تحقيق انتصار للقومية الفارسية على القومية العربية ، على ارض الواقع ، بتقديم إيران ما بعد الثورة باعتبارها النموذج الأصلح والافضل للأخذ به في العالم الإسلامي.
للأسف كانت ادارة مبارك 1981-2011 م وسياستها الخارجية المتردية سببا فى تفاقم الاوضاع ..انكفات الادارة داخليا لتكريس السلطة المركزية وتشديد القبضة الامنية على البلاد ..وتجاهلت دورها الاقليمى كقوى محورية فى المنطقة ...فضلا عن امناها القومى ..تركت الساحة لاسرائيل وتركيا وايران تصول وتجول فى المنطقة الافريقية والعربية
لتقوم تلك الدول بلعب دور الدولة الاكبر فى المنطقة ... وكانت تلك الاوضاع المتردية نتيجة طبيعية !!!
اذا رجعنا الى تاريخ اليمن المعاصر وبالتحديد الحرب الاهلية التى اندلعت فى اعقاب سقوط حكم ال حميد فى 26 سبتمبر 1962 م ،. رغم الدعم الاقليمى والدولى المضاد ، انتصرت الجمهورية بالصمود وقبول التحدى ..لان ابناء اليمن انفسهم اقتنعوا بان اسرة ال حميد لا تصلح لادارة شئون البلاد ومن ثم دافعوا عن هوية الدولة ...رغم الاحداث المتسارعة على ارض اليمن .. وحتى لايعيد التاريخ احداثة فى اليمن ... يجب على ابناء اليمن السعيد فى التصدى لتلك المخططات ...وحماية مكتسبات الثورات التى شهدها اليمن والالتفاف حول الجيش اليمنى والعمل على تاكيد نفوذة وهيبتة على ارض الواقع ...وتكرار ملحمة كسر حصار صنعاء .يجب على ابناء الشعب شباب مثقفين اكاديمين التصدى لما يحدث على ارض اليمن وتكوين جبهة قوية معارضة للحوثيين...اليمن يسطيع




لمعرفة اخر تطورات فيروس كرونا في بلدك وفي العالم كله انقر على هذا الرابط
https://ahewar.org/Corona.asp





كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟

تابعونا على: الفيسبوك التويتر اليوتيوب RSS الانستغرام لينكدإن تيلكرام بنترست تمبلر بلوكر فليبورد الموبايل



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 4,227,373,912





- منظمات ملاحية: تعرض سفينة لانفجار في خليج عُمان
- اختطاف مئات من طالبات مدرسة في نيجيريا.. وآباء يرون لـCNN ما ...
- السلطات الروسية تنقل زعيم المعارضة أليكسي نافالني إلى مكان م ...
- منظمات ملاحية: تعرض سفينة لانفجار في خليج عُمان
- وليامز: شهوة السلطة والثروة الموجودة لدى البعض التحدي الأكبر ...
- موريتانيا.. توقيف نشطاء شباب من -حركة 25 فبراير- (فيديو)
- وسائل إعلام: اقتياد زعيمة ميانمار المعتقلة من منزلها إلى جهة ...
- وزيرة الدفاع الألمانية: لا نزال ملتزمين بعملية السلام في أفغ ...
- يوتيوب تطلق ميزة تسمح للآباء بالتحكم بما يشاهده أطفالهم وفقا ...
- قناة سعودية ترد على -خريطة أردوغان-: أنقرة استخدمت الدراما ا ...


المزيد.....

- مقالات ودراسات ومحاضرات في الفكر والسياسة والاقتصاد والمجتمع ... / غازي الصوراني
- استفحال الأزمة في تونس/ جائحة كورونا وجائحة التّرويكا / الطايع الهراغي
- مزيفو التاريخ (المذكرة التاريخية لعام 1948) – الجزء 2 / ترجم ... / جوزيف ستالين
- ستّ مجموعات شِعرية- الجزء الأول / مبارك وساط
- مسودات مدينة / عبداللطيف الحسيني
- اطفال الفلوجة: اللغز الطبي في خضم الحرب على العراق / قصي الصافي
- صفقة ترامب وضم الاراضى الفلسطينية لاسرائيل / جمال ابو لاشين
- “الرأسمالية التقليدية تحتضر”: كوفيد-19 والركود وعودة الدولة ... / سيد صديق
- المسار- العدد 48 / الحزب الشيوعي السوري - المكتب السياسي
- العلاقات العربية الأفريقية / ابراهيم محمد


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - مواضيع وابحاث سياسية - هويدا احمد الملاخ - اليمن السعيد الى اين ؟