أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - دراسات وابحاث في التاريخ والتراث واللغات - هويدا احمد الملاخ - رمز الصداقة المصرية السوفيتية في أسوان














المزيد.....

رمز الصداقة المصرية السوفيتية في أسوان


هويدا احمد الملاخ

الحوار المتمدن-العدد: 4725 - 2015 / 2 / 19 - 00:42
المحور: دراسات وابحاث في التاريخ والتراث واللغات
    


لا شك أن "رمز الصداقة المصرية السوفيتية " بمحافظة أسوان جنوبي مصر معلم سياحي تاريخي من معالم المحافظة ، ويعد شاهد عيان على قوة العلاقات المصرية الروسية منذ عهد الرئيس الراحل جمال عبدالناصر ، حيث جاءت فكرة بناء الرمز تتويجا للعلاقات المصرية السوفيتية ، بعد الانتهاء من المراحل الأولية للسد العالى ، تم الإعلان فى مارس 1967 م عن مسابقة لإنشاء نصب تذكاري يرمز للصداقة بين البلدين تحت مسمى "رمز الصداقة المصرية السوفيتية". يقام عند مدخل السد العالي من الجهة الغربية قريبا من بحيرة السد العالي وذلك تخليدا للانتصار على التحديات السياسية والعسكرية والمالية التى واجهت تنفيذ مشروع السد العالى على ارض الواقع ‏.

كان أبـرز شروط الاشتـراك في المسابقة اقتصــار المشاركين علي العــرب والسوفيت وحددت خمسة أشهـر للمسابقة تنتهي في أغسطس‏1967‏ وتقـدم بالفعل حـوالي‏80‏ متسابقا منهم ‏12‏ معماريا مصــريا و‏36‏ معماريــا سوفيتيــا ، كان مــن بين المتقــدمين المهنــدس المعماري الروسي " يوري أومليتر شينكو" الذي فاز بإعداد التصميم الهندسي للزمر ، وجاء التصميم علي شكل زهره لوتس خماسيه بطول 76 متـر يـربط أعلاها ترس و تطل علي السد العالي ، يصل ارتفاع رمز الصداقة بأسوان مثل هضبـة المقطم، ويوضح انحدار مستوى الأرض من الجنوب إلى الشمال ، وجدير بالذكر ان برج القاهرة تم بناءه على شكل زهرة اللوتس.
واسند تنفيذ المشروع لشركة مصر للأسمنت المسلح المصرية، كان التصميم مكون من 5 ورقات مثل زهرة اللوتس التي اختارها المصمم لما لها من قدسية لدى المصريين القدماء ، والتي تمثل في صعودها فوق سطح المياه فاتحة أوراقها الخمس عند شروق الشمس وتغلقها عند الغروب وتغطس في المياه مرة أخرى، فكان يعتقد القدماء المصريون أن تلك الزهرة لها علاقة بالإله رع إله الشمس وكانوا يقدسونها.
يرجع أصل تسمية زهرة اللوتس منشق من كلمة " لوتاز" وهي كلمة من اللغة اليونانية وقد أطلق اليونانيون هذا الاسم على زهرة اللوتس .
و تظهر زهرة اللوتس على النقوش الفرعونية بشكل ملفت للنظر فى كثير من المعابد الفرعونية وهذا ان دل على شيء فإنما يدل على مدى اهتمام المصريين القدماء بزهرة اللوتس وقد ظهر فى عدة رسومات بعض ملوك الفراعنة وهم يمسكون زهـرة اللوتس في أيديهم ، كما كان المصريين القدماء يستخدمون زهرة اللوتس فى طقوسهم الدينية ومما يدل على أهميـة زهـرة اللوتس عند المصريين القدماء وجـود بعض بقايا زهـرة اللوتس تغطي مومياء " توت عنخ آمون " عندما اكتشفت مقبرته عام 1922 .
كما جاء فى مؤلفات هيرودوت فى القرن الخامس قبل الميلاد ان زهرة اللوتس كانت تستخدم أوراقها المجففة فى صناعة الخبز ، وتمتاز زهرة اللوتس بأوراقها الكاملة الاستدارة وقلبها الذي يكون على شكل اسطواني ، وتزهر اللوتس في النهر حيث تتفتح أزهارها عند الفجر وتقفل عند الغسق لمدة اربعة أيام، وفى اليوم الخامس تسقط بتلات الزهرة ليظهر مكانها قرنة خضراء ومن ثم تبدأ دورة حياة جديدة .
تعددت انواع زهرة اللوتس لكن اشتهر فى مصر منها ثلاث انواع نبات اللوتـس الابيض وكان يسمى " سشن و سسن" و زهـرة اللوتـس الزرقاء التى عرفت باسم "سارات "و تعرف باسم"البشنين العربى" او آكل النمل لأنه يقتل النمل ، الذى يقترب منه ، و اللوتـس الاحمر وكان يسمى " نخب" عند القدماء المصريين لكن العرف وعرفه باسم "الباقلى" اللوتـس زهـرة جميله ومن حيث الشكل و الرائحة العطرة الزكية ، وتعد من الـزهور الرئيسية التي لا غنى عنها في صناعة العطور ، وقد حرص المصرى القديم على استخدامها في صنع العطور والماكياج وإضافتها الى لمساحيق المخصصة للحفاظ على الجـسم ونضارة البشرة ، وفى عصرنا الحديث فى صناعة أدوات الزينة والعطور كما تستخدم كعلاج لكثير من الأمراض وتعتبر مقوي لأمراض القلب .
وكان المكون الثاني فى التصميم الهندسي للرمز التاريخى هو العلم السوفيتي، والمكون من النجمة الخماسية، والمنجل الزراعى، والمطرقة، وبحيرة صناعية، والمنجل دليل على الزراعة، والمطرقة تدل على الصناعة، بينما البحيرة الصناعية تدل على الصيد.
وأخيرا يربط " رمز الصداقة المصرية السوفيتية " بين التاريخ المصري القديم والحديث والمعاصر ، ليوضح لنا ...بان المصري الذي بني الحضارات القديمة الشامخة قادرًا على صنع المعجزات فى كل العصور.




لمعرفة اخر تطورات فيروس كرونا في بلدك وفي العالم كله انقر على هذا الرابط
https://ahewar.org/Corona.asp





كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟

تابعونا على: الفيسبوك التويتر اليوتيوب RSS الانستغرام لينكدإن تيلكرام بنترست تمبلر بلوكر فليبورد الموبايل



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 4,227,337,302
- تراث أسوان.. ورحلة الصمود
- الجيش المصري وباب المندب
- التحدي الأكبر للقارة الأوروبية
- اليمن السعيد الى اين ؟


المزيد.....




- منظمات ملاحية: تعرض سفينة لانفجار في خليج عُمان
- اختطاف مئات من طالبات مدرسة في نيجيريا.. وآباء يرون لـCNN ما ...
- السلطات الروسية تنقل زعيم المعارضة أليكسي نافالني إلى مكان م ...
- منظمات ملاحية: تعرض سفينة لانفجار في خليج عُمان
- وليامز: شهوة السلطة والثروة الموجودة لدى البعض التحدي الأكبر ...
- موريتانيا.. توقيف نشطاء شباب من -حركة 25 فبراير- (فيديو)
- وسائل إعلام: اقتياد زعيمة ميانمار المعتقلة من منزلها إلى جهة ...
- وزيرة الدفاع الألمانية: لا نزال ملتزمين بعملية السلام في أفغ ...
- يوتيوب تطلق ميزة تسمح للآباء بالتحكم بما يشاهده أطفالهم وفقا ...
- قناة سعودية ترد على -خريطة أردوغان-: أنقرة استخدمت الدراما ا ...


المزيد.....

- تشكُّل العربية وحركات الإعراب / محمد علي عبد الجليل
- (ما لا تقوله كتب الاقتصاد) تحرير: د.غادة موسى، أستاذ العلوم ... / محمد عادل زكى
- حقيقة بنات النبى محمد / هشام حتاته
- كيف ومتى ظهرت العربية بصورتها الحالية / عزيزو عبد الرحمان
- الحلقة المفرغة لتداول السلطة في بلدان الوطن العربي و العالم ... / محمد عبد الشفيع عيسى
- دور الزمن في تكوين القيمة / محمد عادل زكى
- مستقبل اللغات / صلاح الدين محسن
- ألدكتور إميل توما وتاريخ الشعوب العربية -توطيد العلاقات الاج ... / سعيد مضيه
- نقد الاقتصاد السياسي، الطبعة السادسة / محمد عادل زكى
- التاريخ المقارن / محسن ريري


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - دراسات وابحاث في التاريخ والتراث واللغات - هويدا احمد الملاخ - رمز الصداقة المصرية السوفيتية في أسوان