أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - الادب والفن - وليم نصار - #وليم_نصار_إعترافات_لامرأة_ومدينة














المزيد.....

#وليم_نصار_إعترافات_لامرأة_ومدينة


وليم نصار
مؤلف موسيقي ومغني سياسي

(William Nassar)


الحوار المتمدن-العدد: 4788 - 2015 / 4 / 26 - 09:31
المحور: الادب والفن
    


في هذه المدينة الجميلة الملونة أعيش .. إنها كيبوبيدز .. في مقاطعة نيوفاوندلاند و لبلادور …
لا يزال الطقس باردا … رغم ذوبان الثلج … لكنه برد يدفيء الروح …
في هذه المدينة … أكتب موسيقا .. وقصائد … لا علاقة لها بالموت والثورات والثوريين المحدثين … حماميش الفايسبوك وكاميرات صوريني يا ماما …

في هذه المدينة .. يعرفني كل العاملين في المقاهي والمطاعم … دون مبالغة … يحبونني وأحبهم لأنني أتذكرهم دائما في أعياد ميلادهم … وهم يقابلوني بنفس الاحساس والفعل …
لا أذكر متى كانت آخر مرة أعطيت بها بقشيشا لأحدهم … فهم لا يأخذون مني البقشيش رغم أنه إلزامي نوعا ما …
يقول لي أندريا: “يكفي أنك تسهر معنا في ليلة الميلاد ورأس السنة .. وهذا لم يفعله حتى الرب يسوع” … ويعيد لي البقشيش مبتسما …

في هذه المدينة .. كنت أحلم أن تكون امرأتي إنسانة لا تتكلم في الطبخ والغسيل والانجاب والجنس … بل إمرأة .. تأخذ يدي في أسابيع الصيف القليلة وتقول لي .. تعال .. تعــــال …. ننام على الحشائش ونعد النجوم … وفي فصل الشتاء الطويل تقترب مني وتقول .. قدماي باردتان … فأقبلهما لتشتعلان دفئا ..

على الرغم من معرفتي لنساء كثر .. مذ كنت في الثالثة عشرة من عمري … لم يتبق في ذاكرتي أحد منهن … إلا أنني عندما تخطيت الخامسة والثلاثين .. بدأت بالتفكير في الارتباط … لكنني لم أستطع الارتباط دون حب …

قبل عشر سنوات .. خضت تجربة مع مطلقة لديها ولدان شابان .. لم أكمل معها لأنها كانت تريد أن تكون عزيمة ارتباطنا في مطعم خمس نجوم … لم يعجبها أن أقيم حفل الغداء في مطعم الساحة في الضاحية الجنوبية .. فلم تأت … وبعض الاصدقاء “الرفاق سابقا” يذكرون تلك الحادثة …

المضحك أن والدتها وأختها حضرتا … لووووووووووووووووول …

التجربة الثانية بغية الارتباط كانت في العام 2010 .. حيث زرت دمشق كعضو مجلس إدارة في لجنة جوائز سلام القدس الدولية … بعد منع من دخول سورية منذ العام 1983…. كنت أمشي أنا وصديقتي ..المطلقة أيضا .. وخلفنا مرافقين .. قرب أوتيل دمشق .. مرت سيارة مسرعة لإبن أحد المسؤولين كادت أن تدهسنا .. فما كان مني إلا أن صرخت … “كس إختك وإخت البعث وإخت رئيسك السامح بهيك زعرنات ” …

انتفضت صديقتي وقالت لي:”كيف تشتم رئيسنا القائد” … وبدأت تبكي في الشارع لأنني شتمت البعث والرئيس … وانتهى مشروعنا …

المضحك .. أن صديقتي سابقا هذه المدافعة عن البعث والرئيس القائد .. أصبحت اليوم برتبة “ندابة رسمية” للثورة السورية …ولنساء الثورة السورية
لوووووووووووووووووووول .. مرة ثانية ….

التجربة الثالثة ابتدأت قبل خمس سنوات … حيث تعاونت معنا إمرأة سورية .. أيضا مطلقة :) … قلت في نفسي .. هذه المرأة تشجعني على الاستمرار في ما أحب فعله .. وتدفعني دفعا للكتابة وللموسيقا … فلآخذ فرصتي معها لربما تحول المشاركة في العمل إلى حب …

أيضا .. لم أكمل معها لأنها بدأت في اختراع قصص مثل: “وصلني تهديد بالقتل” .. “تركوا سكينا على باب شقتي” … “وضعوا لي رسالة في صندوق البريد يقولون أنهم سيقتلوني وسيقتلون سمير القنطار” …

لم أعد أطيق حركات النسوان تلك … فاختلفنا … وانتهى المشروع بعد أقل من شهرين …
لووووووووووووووووووووووول .. كبيرة وطويلة هذه المرة ..


التجربة الأخيرة .. والأخيرة … ابتدأت في نيسان قبل سنوات أربع … وأعتقد .. بل أجزم .. أنها كانت التجربة الأكثر صدقا وجدية واحتراما في حياتي كلها …
استمرت تلك التجربة سنوات أربع .. وانتهت بالزواج … رغم معرفتي بكل السواد المحيط … لكنني راهنت على التغيير والتأقلم بعد الزواج .. واكتساب عادات جديدة …
وضعت كل أحلامي .. وكل بوح العشق .. وأعطيت روح الروح لهذا العشق والزواج .. وأعلنت أنني مستعد للتخلي عن كل شيء … عن تاريخي .. موسيقاي .. دمي … من أجل من أحببت وعشقت …
باقي القصة معروف .. ولا أخفيه أو أخجل به …
ولا زلت أعشقها .. رغم كل اللؤم والغدر وعدم احترام المواثيق والعهود … وأهمها .. الميثاق والعهد عند مهد يسوع في كنيسة المهد .. والعهد والميثاق عند الحجر الذي سجي عليه يسوع بعد صلبه في كنيسة القيامة …

نعم .. لا زلت أعشقها رغم كل السواد المحيط … ورغم كل الأسنان الصفراء لبدوي لا يعرف كيف يلتقط الجمال بعينه واحتقرته بعدما لمست عقد النقص التي تأكل وجهه المسود بالخبث …
كنت أحبك يا شبه رجل ….

أعشقها .. رغم قباحة تلك العجوز المتصابية .. صاحبة الرداء الازرق والكلب الشالو … والتي لم تنجب لا ثوارا ولا ثائرين .. والتمسح بأب استشهد على يد حركة أمل … وأخ استشهد في الحرب الأهلية .. لا يورث صفة الثائر لاقربائه…

نعم .. أعشقها … ولا أستح .. ولا أخجل بها … فالحب أقوى من كل ما عرفته وقرأته وشاهدته .. وأقوى من كل ما حصل … ويكفيني أنني صمت كل تلك السنوات … ولم أرتبط إلا عن حب … ليس لملء فراغ … وليس لمؤانسة وحدة … وهذا باعتقادي .. حبي الحقيقي الأول .. والأخير …
أليس الحب .. مسامحة ومغفرة؟

قد يقول أحدهم … يا رجل استفق .. لا امرآة تستحق كل هذا العشق … لكنني أقول … العشق نفسه .. يستحق العشق .. وهذا أعلى وأسمى آيات الحب …

يا كيوبيدز .. إسمك جميل .. بيوتك دافئة ملونة وجميلة … قلوب مواطنيك القلائل قرمزية … ولازمة Eh بعد كل جملة تستحثني على القول … أحبك كما لم أحب من قبل … لكن سؤال …
لماذا خان وطني الاسود … بيوتك الملونة؟

*ملحوظة: قريبا.. أكتب عن الظروف والملابسات التي دفعتني لاعلان موتي ..
----------------------------------------------------------
د.وليم نصار، أكاديمي ومؤلف موسيقي كندي من أصل لبناني






قناة الحوار المتمدن على اليوتيوب
واقع ومستقبل اليسار العالمي والعربي حوار مع المفكر الماركسي الفلسطيني غازي الصوراني
حول آفاق ومكانة اليسار ، حوار مع الرفيق تاج السر عثمان عضو المكتب السياسي - الحزب الشيوعي السوداني


كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟

تابعونا على: الفيسبوك التويتر اليوتيوب RSS الانستغرام لينكدإن تيلكرام بنترست تمبلر بلوكر فليبورد الموبايل



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)

الكاتب-ة لايسمح بالتعليق على هذا الموضوع


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 4,294,967,295
- للنصارى .. وللكنعانية ... معمول العيد
- قصقص ورق (2)
- قصقص ورق
- لوكيميات الرحيل الشيوعي
- لوكيميات ما قبل العشاء الأخير
- لوكيميات
- ... بحبكن ...
- وصيتي ... ووداعا
- عصفور الشمس
- إسق العطاش
- أرض الحكايات
- في أرض الحكايات
- رسالة قصيرة جدا إلى تجار الممانعة ومكافحة التطبيع مع العدو
- نكزة سريعة على هامش الحراك النقابي المطلبي في بيروت
- رئاسيات لبنانية
- أكونا ماتاتا
- نعم أنا ضد
- مجرّد أسئلة
- أمي ليلي شاهين
- رسالة إلى الموارنة... إذا شئنا أن نكون نصارى


المزيد.....




- الجاي يستعرض ميلاد وتأثير -المسرح الشعبي- على حركة -أب الفنو ...
- عباس: رغم المعاناة والظلم نحتفل ببيت لحم عاصمة للثقافة العرب ...
- -آخر سلطنة-... جورج وسوف ينشر فيديو له مع أم كلثوم... فيديو ...
- عمرو دياب معلقا على ظهور تركي آل شيخ مع رامز جلال: -أنا مش ق ...
- مدير الكشف الأثري بالسودان: محاولات كثيرة لفك شفرات -اللغة ا ...
- تأجيل عرض 3 أفلام من بطولة توم كروز
- عمر الشريف بعيدا عن هوليود.. تجارب سينمائية فريدة للمغامر ال ...
- رواية الفلسطيني في -أرض البرتقال الحزين- غسان كنفاني
- فوز الشاعر سلطان الضيط من السعودية بلقب أمير الشعراء
- جائزة التحبير للقرآن الكريم وعلومه تنطلق أول رمضان


المزيد.....

- رجل من الشمال وقصص أخرى / مراد سليمان علو
- مدونة الصمت / أحمد الشطري
- رواية القاهرة تولوز / محمد الفقي
- كما رواه شاهد عيان: الباب السابع / دلور ميقري
- الأعمال الشعرية / محمد رشو
- ديوان شعر 22 ( صلاة العاشق ) / منصور الريكان
- هل يسأم النهب من نفسه؟ / محمد الحنفي
- في رثاء عامودا / عبداللطيف الحسيني
- ظلال الاسم الجريح / عبداللطيف الحسيني
- أسأم / لا أسأم... / محمد الحنفي


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - الادب والفن - وليم نصار - #وليم_نصار_إعترافات_لامرأة_ومدينة