أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - العلمانية، الدين السياسي ونقد الفكر الديني - عاد بن ثمود - عقيدة المسلم المزعزَعة














المزيد.....

عقيدة المسلم المزعزَعة


عاد بن ثمود

الحوار المتمدن-العدد: 4784 - 2015 / 4 / 22 - 18:44
المحور: العلمانية، الدين السياسي ونقد الفكر الديني
    


عقيدة المسلم المزعزَعة



ـ مسلم: يا سيدي القاضي، إن هذا الكافر كان ينوي أن يزعزع عقيدتي.

ـ القاضي: ما ردك على هذا الإدعاء يا كافر؟

ـ كافر: قبل أن أردّ عليه سيدي القاضي، أطلب منه أن يشرح لي معنى الزعزعة، فلست أفهم معناها جيّداً.

ـ مسلم: الزعزعة؟...نعم... زعزع يزعزع زعزعة، بمعنى حرّك بشدّة. و زعزعت الريح الشجرة أي حركتها بقوة، و الله أعلم.

ـ كافر: و هل الشجرة ذات الجذور المتغلغلة في الأرض تخشى من زعزعة الريح لها سيدي القاضي؟
هل كلّما تحاججنا مع مسلم، أتى متباكياً لمحكمتكم الموقرة لإلباسنا تهمة الزعزعة السخيفة هته؟
أليست شجرة إيمانه ثابتة في الأرض بما يكفي لتتصدّى للرياح العاتية؟
ألا يؤمن هذا المدّعي الآثم بما يقوله ربه في قرآنه:
( يُثَبِّتُ اللّهُ الَّذِينَ آمَنُواْ بِالْقَوْلِ الثَّابِتِ فِي الْحَيَاةِ الدُّنْيَا وَفِي الآخِرَةِ وَيُضِلُّ اللّهُ الظَّالِمِينَ وَيَفْعَلُ اللّهُ مَا يَشَاءُ ) ؟
لو كانت شجرة خصمي ثابتة و مثمرة، لكانت أسقطَتْ علي بعضاً من ثمارها الطيبة عندما قمت بزعزعتها، و لكنتُ هُديتُ لسواء السبيل.
ألا يعلم هذا المدّعي الأفّاك أن رسوله كان يُكثر في دعائه بقوله:
(اللهم مقلبَ القلوب، ثبت قلبي على دينك)
فهل كان نبيه يخشى على شجرته من الزعزعة يا ترى و قد مكنه إلهه بالذكر الحكيم؟
و إذا كان رسوله يخاف من أن تزعزع شجرة دينه فماذا بوسعي فعله لهذا الرعديد المغرض؟
و هل أنا مكَرتُ به عندما حاججته في أمور دينه سيدي القاضي؟ ألم يكن الإحرى به أن يتدبر قول ربه:
(أَفَأَمِنُوا مَكْرَ اللَّهِ فَلا يَأْمَنُ مَكْرَ اللَّهِ إِلَّا الْقَوْمُ الْخَاسِرُونَ)
هذا المدّعي لا يأمن مكر إلهه الذي يمكنه زعزعة عقيدته بل يمكنه إنتزاعها من قلبه حتى.
ألم يطّلع على ما قاله شيخه ابن القيم (رحمه الله):
(إن العبد إذا علم أن الله - سبحانه و تعالى - مقلب القلوب وأنه يحول بين المرء وقلبه وأنه - تعالى - كل يوم هو في شأن يفعل ما يشاء ويحكم ما يريد وأنه يهدي من يشاء ويضل من يشاء ويرفع من يشاء ويخفض من يشاء فما يؤمّنه أن يقلب الله قلبه ويحول بينه وبينه ويزيغه بعد إقامته وقد أثنى الله على عباده المؤمنين بقوله: (رَبَّنَا لا تُزِغْ قُلُوبَنَا بَعْدَ إِذْ هَدَيْتَنَا) فلولا خوف الإزاغة لما سألوه أن لا يزيغ قلوبهم. )

كان من المفروض ـ سيدي القاضي ـ أن يرفع هذا الأفّاك دعواه على إلهه المريض المخبول و على نبيه المصطفى المسطول.

و لكم واسع النظر.




لمعرفة اخر تطورات فيروس كرونا في بلدك وفي العالم كله انقر على هذا الرابط
https://ahewar.org/Corona.asp





كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟

تابعونا على: الفيسبوك التويتر اليوتيوب RSS الانستغرام لينكدإن تيلكرام بنترست تمبلر بلوكر فليبورد الموبايل



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 4,241,764,966
- تناكحوا تناسلوا، فإني مباهٍ بكم الأمم يوم القيامة
- هل الرجل يعرف حقاً قيمة المرأة؟
- عذاب القبر
- ماذا لو كان الله بريئاً؟
- كل ديانة على قد عقل معتنقيها
- هل الله يتخيّل ؟
- أسئلة عن جَنّة الإسلام
- الفكر الخرافي من الجاهلية إلى الإسلام
- دحض الصوم
- دحض الصلاة
- دحض الشهادة
- حديث الإستخصاء الماكر
- لقد زَنيْتُ و أنا في إنتظار الرجم
- حديث في الفضاء
- المرأة و المجال المغناطيسي
- و إذا التماثيل سُئلت بأيّ ذنْب حُطّمت ؟
- و أمّا من خفّت موازينه فأمّه هاوية
- إلهك متخصص في النكاح يا عابد الحجر الأسود يا مدمّر الحضارات
- الكون ضخم جدّاً جدّاً، أضخم ممّا تُصوّره الديانات
- عن وَطَر زَيْد و زَواج محمد


المزيد.....




- إغلاق حضانة في سلفيت لمدة 14 يوما بسبب -كورونا-
- أمزازي يحث على زيارة التلاميذ للكُنُس اليهودية
- بابا الفاتيكان: من الضروري التصدي لآفة الفساد وسوء إدارة الس ...
- وزير النقل العراقي: خصصنا طائرات لتنقل بابا الفاتيكان بين ال ...
- تتلو القرآن وتطمئن المحتضر.. مهنة -قابلة الموت- التي عرفها ا ...
- الخارجية العراقية: زيارة بابا الفاتيكان تدفع بإعادة حوار الأ ...
- الرئيس العراقي يقدم منحوتة «آلام المسيح» هدية لبابا الفاتيكا ...
- زيارة البابا فرانسيس: مسيحيو بلدة قره قوش العراقية يبتهجون ب ...
- مستشار البابا لشؤون الحوار مع المسلمين: مسيحيو العراق كانوا ...
- بالصور...رئيس مجلس النواب العراقي يستقبل بابا الفاتيكان


المزيد.....

-  عصر التنوير – العقل والتقدم / غازي الصوراني
- صفحات من التاريخ الديني والسياسي للتشيع / علي شريعتي
- أوهام أسلمة الغرب عند المسلمين / هوازن خداج
- جدل الدنيوية العقلانية والعلمانية الإلحادية / مصعب قاسم عزاوي
- كتاب النصر ( الكتاب كاملا ) / أحمد صبحى منصور
- الماركسية والدين / ميكائيل لووي
- الجيتو الاسلامى والخروج للنهار / هشام حتاته
- الكتاب كاملا :( مسلسل الحُمق في ذرية : علىّ بن أبى طالب ) / أحمد صبحى منصور
- خَلْق الكون في مقاربته القرآنية! / جواد البشيتي
- للقراءة أونلاين: القبر المحفور للإسلام - دراسة نقدية شاملة ... / لؤي عشري


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - العلمانية، الدين السياسي ونقد الفكر الديني - عاد بن ثمود - عقيدة المسلم المزعزَعة