أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - مواضيع وابحاث سياسية - احمد العتر - الابنودى مات , والخال حي لا يموت .














المزيد.....

الابنودى مات , والخال حي لا يموت .


احمد العتر

الحوار المتمدن-العدد: 4784 - 2015 / 4 / 22 - 07:41
المحور: مواضيع وابحاث سياسية
    


إن جاك الموت يا وليدي..موت علي طول
اللي إتخطفوا فضلوا احباب
صاحيين في القلب،
كأن محدش غاب.
‫-;-#‏سلام‬-;- على روحك الغاليه ياخال عبد الرحمن
ابدأ مقالى بهذه الكلمات الخالد للخال الابنودى واسمحو لى ان ارثيه بطريقه جديده لم يرثيه بها احد فى عصرنا هذا الذى تسود فيه كلمات العزاء المحفوظه والاكليشيهات التقليديه ... انى ارثى شاعر لحم دماغى من خير كلماته فقررت ان ارثيه بطريقه مشابهه لما كتبه سيدي ابى العلاء فى رساله الغفران ودانتى فى الكوميديا الالهيه وكم يداعبنى هذا المشروع بروايييه على هذا النسق منذ زمن طويل :
عندما صعد الابنودى الى السماء قابل فى السماء الاولى يحيى الطاهر عبد الله فسلم عليه باشواق صعيديان لم يرا بعضهما منذ سنوات طوال وطمئنه على ابنته اسماء وعندما ساله يحيى الطاهر عن مصر لم يجب الابنودى وانما اومأ ايمائته شهيره التى تعنى (كله هيبقى تماما نتكلم بعدين مش قدام الولاد ) ...
وفى السماء الثانيه كان امل دنقل يجلس يكتب بعصبيته ويصرخ فى الصمت : لا تصالح .. لا تصالح .. انت فارس هذا الزمان الوحيد وسواك المسوخ وكان محمود درويش يضع ساقا فوق ساق ويصغى وهو يهز راسه باستمتاع فلما راى امل الابنودى قطع قرائته واخذ الابنودى فى احضانه وبكوا وقال امل : طول عمرك براوى ومخبى فى عينيك السحراوى حاجات انما اشهدلك بعبور الوديان ... انت اطولنا عمرا عشان كنت بتعرف تعيش .. بتقول الكلمه بس نص شفايف ... فضحك الخال ضحكه طوح بها راسه للوراء وقال : لساك بدماغك ياامل .. لساك بدماغك ياامل ليوم الجيامه ...
ازيك يامحمود ... قال درويش : انا لست انا انا شبحى ايها الشاعر وانتظرك لان بيننا كلام كثير لتحكى لى عن ما وصلت اليه القضيه ,, فانسل الخال وهو يحس بالخجل ..
وفى السماء الثالثه قابل الخال استاذنا نجيب محفوظ فسلم عليه الاستاذ بحراره وطلب منه ان يقول له اخر نكته جنسيه تقال فى حوارى الازهر والحسين فقال الخال : لم يعد فى مصر نكت يا استاذ نجيب بل اصبح هناك (سكارسيزم واصاحبي ) فسب له الاستاذ الدين واخذه فى احضانه ووجد صلاح جاهين وصلاح عبد الصبور واغلب شعراء وادباء جيل الستينات وكان معهم احمد مظهر الممثل الفارس وعرف انهم الحرافيش فدعوه الى مجلسهم فسلم عليهم وتعلل بتعب الرحله ... ..
وفى السماء الرابعه كان نجيب سرور يجلس بثياب مطرزه بالحرير وتحيط به النساء الجميلات والفودكا من افخر الانواع وصاح بالابنودى وقد كان الابنودى سيمر بصمت لما يعرفه من عصبيه نحيب سرور وصراحته المؤلمه ,, فصاح به سرور بصوته الجهورى : ان كنت سامحت نجيب محفوظ وساكن فوقه مش هسامحك انت يا مغنى الحى يا وسخ , وطوح براسه للوراء وضحك : ههههههههههههه تعالى يا ابو النجوم سلم على الابنودى ... فظهر ابو النجوم من وراء ستار وهو يمسك بيده قرش حشيش طري يشكله بيده ويقوم ياعطاء التعليمات للحوريات بان تظبط الشيشه لان الشيخ امام فى زياره الشيخ سيد مكاوى وهيجيبه وييجوا ... وعرضوا عليه ان يكمل السهره معهم فقال انه جاء لتوه ويريد وقت للراحه فابتسم له عم نجم وقال له : هنا انتهت عدواه الدنيا الفانيه ياابنودى .. هنا دار الحق مافيش كره ولا حسد ولا غيره ولاشغل حياه البنى ادم ده ,, فابتسم له الخال واخده بالاحضان ...
وفى السماء الخامسه قابل العم خيري شلبي بوجهه الجميل الحنون كرغيف بلدى طازج لسه طالع من الفرن فقال له الابنودى وهو يحضنه : انت فى الخامسه ليه ياعم خيري وانت مقامك السابعه ,, فرد عليه عم خيرى : ياواد انا هنا ممشيها زى زمان القعده بالمزاج يوم فى التانيه ويوم فى السابعه حسب الصحبه ,وبعدين انا احب اكون قريب من الارض عشان اعرف اخر الحكايات ..
واقابل اول اللى بييجوا اطمنهم وارسيهم ونضرب حجرين من اسطف عمر مااهلك شافوه .. كان السادات بيشرب منه ايام تجاره الاثار لما كان مسمي نفسه ابو شلوفه وكنا بنتقابل عند المعلم حماد فى الجماليه فى الفصر القديم .. هبقا احكيلك لما ترتاح ..
وفى السماء السابعه وجد الابنودى شبابا كثيرا عرف منهم مصريين وفلسطينيين وسوريين وعراقيين ولبنانيين وليبيين ومن كل اقطار الوطن العربي وكانوا يلتفون حول خليل الوزير ( ابو جهاد ) وناجى العلى وماجد ابو شرار وغسان كنفانى ودلال المغربي وايات الاخرس وشهدى عطيه وغيرهم من الشهداء .. كانوا ينتظروه بعضهم يهتف له ويحتضنه وبعدهم يتهمه بالخيانه فوقف وسطهم وغنى معهم : احنا الصوت لما تحبوا الدنيا سكوت ,,, وغنوا ايضا : اقتلنى قتلى ما هيقيم دولتك تانى ,, بكتب بدمى حياه جايه لاوطانى .. دمى ده ولا الربيع لاتنين بلون اخضر وببتسم من سعادتى ولا احزانى ...
فانفجروا جميعا فى البكاء ,,
وتجمعوا حوله جميعا فقال لهم الخال : بكره ييجى جيل اوصافه غير نفس الاوصاف ويقبض عالقبضه ويقدم الكف للمحاكمه ويحيب حق الدم .
اسف ياولادى ,, انا دلوقتى الرؤيه ادامى اتسعت وبصيت عالمسا والنسايم المنعشه والحياه المتعسه وقلت ورا سقراط : دنيا فى هيئه خنفسه .. دنيا فسا .. مااتعس الانسان ما اسعد الحيوان






إطلاق البث التجريبي لقناة الحوار المتمدن على اليوتيوب
واقع المرأة في المشرق والمهجرمقابلة مع د. إلهام مانع
في الثامن من مارس لانريد وردا ولامدحا - مقابلة مع د.امال قرامي


كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟

تابعونا على: الفيسبوك التويتر اليوتيوب RSS الانستغرام لينكدإن تيلكرام بنترست تمبلر بلوكر فليبورد الموبايل



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 4,249,002,361
- بين الحربين ( اليمن ام سيناء )
- ضد الاسلام وليس لتجديد الدين .
- اعلام الدوله ضد الوطن .
- عن القضاء الشامخ .
- مصر تحارب الالحاد !
- فى الحراك الطلابي 1
- صاحب الظل الاخضر
- الروليت البيولوجى ..
- من وحى المحاكم .
- حلم لم يكتمل .
- يوم انتصر الديكتاتور .
- هذا مارواه الكلب الاسود .(الارهابي)
- الحاكم اخيرا ..
- عن قضيه مؤسسه بلادى : ضحايا الرومانسيه الثوريه .
- لاخبز,ولاحب للفقراء .
- أسبوع الآم الثقافه المصريه .
- المعضله المصريه .
- اليسار المتقوقع .
- سليمان خاطر..المظلوم حيا وميتا .
- حق المواطن اولا .


المزيد.....




- أمير سعودي يرد على تغريدة لسفارة أمريكا بالرياض تدين فيها هج ...
- أول مرشدة سياحية في أفغانستان..قصة فاطمة التي كانت ترعى الأغ ...
- أمريكي يعيش في دبي -الفاخرة- مجاناً لمدة يوم كامل..ماذا فعل؟ ...
- الحبتور: لبنان يمر بأسوأ الظروف في تاريخه والسبب حزب الله
- صدر في الأيام الأخيرة لترامب.. إدارة بايدن تلغي قرار إعفاء ق ...
- البابا فرنسيس ينهي رحلته التاريخية إلى العراق.. ويكشف عن الد ...
- البابا فرنسيس ينهي رحلته التاريخية إلى العراق.. ويكشف عن الد ...
- سلالة كورونا -النيجيرية- تنتشر في الولايات المتحدة ودول أورو ...
- انتفاخ البطن قد يكون من أعراض مرض خطير
- قاض في المحكمة العليا في البرازيل يسقط جميع الادانات الصادرة ...


المزيد.....

- إقتراح بحزمة من الحوافز الدولية لدفع عملية السلام الإسرائيلى ... / عبدالجواد سيد
- مقالات ودراسات ومحاضرات في الفكر والسياسة والاقتصاد والمجتمع ... / غازي الصوراني
- استفحال الأزمة في تونس/ جائحة كورونا وجائحة التّرويكا / الطايع الهراغي
- مزيفو التاريخ (المذكرة التاريخية لعام 1948) – الجزء 2 / ترجم ... / جوزيف ستالين
- ستّ مجموعات شِعرية- الجزء الأول / مبارك وساط
- مسودات مدينة / عبداللطيف الحسيني
- اطفال الفلوجة: اللغز الطبي في خضم الحرب على العراق / قصي الصافي
- صفقة ترامب وضم الاراضى الفلسطينية لاسرائيل / جمال ابو لاشين
- “الرأسمالية التقليدية تحتضر”: كوفيد-19 والركود وعودة الدولة ... / سيد صديق
- المسار- العدد 48 / الحزب الشيوعي السوري - المكتب السياسي


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - مواضيع وابحاث سياسية - احمد العتر - الابنودى مات , والخال حي لا يموت .