أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - مواضيع وابحاث سياسية - احمد عبد مراد - السياسة المصرية في المزاد الخليجي














المزيد.....

السياسة المصرية في المزاد الخليجي


احمد عبد مراد

الحوار المتمدن-العدد: 4770 - 2015 / 4 / 7 - 09:51
المحور: مواضيع وابحاث سياسية
    


مصر العروبة التي ظلت ترفع راية الكفاح والنضال العروبي المتواصل ضد الاستعمار والصهيونية والدفاع عن مقدرات مصر ومكتسبات الشعب المصري ،مصر الوحدة العربية والتضامن والتأخي والتسامح والتصالح ووحدة الشعب العربي ، مصر الدولة والاخ الاكبر والراعي والرائد لمصالح الشعوب العربية ، مصر التي ما انفكت دفاع عن (الثورات) العربية سواء في العراق او السودان اوسوريا والجزائر وتونس ..مصر جمال عبدالناصر الذي ارسل جيشه دفاعا عن الثورة اليمنية التحررية التي قادها السلال، ومع ان التاريخ يعيد نفسه حيث نرى مصر مرة اخرى تزج نفسها ضد سلالة الامامة للحيلولة دون عودتها الى الحكم بدفع واسناد ايراني طامع في الهيمنة على المنطقة ، لكن مصر السيسي لم تأخذ بعين الاعتبار تغير الظروف لا زمانا ولا مكانا مع ان اليمن لم يتغير مكانها ،ومع ان الجميع او بالاحرى الغالبية تقف ضد الطريقة الانقلابية التي استولى بها الحوثيون وهي قوة تصنف طائفية ومعهم حلفائهم سيئي السيرة وهم جماعة علي عبدالله صالح على مقاليد الحكم في اليمن .. الى ان الطرف المقابل ليس افضل حالا من خصومهم سواء بطائفيتهم او رجعيتهم او ولاءاتهم وارتباطاتهم المشبوهة ،فاذا تمت المقارنة بين القوتين المتصارعتين على مقاليد الحكم في اليمن .. فان واقع الحال لا يرجح لا هذا ولا ذاك، بينما الخاسر الاكبر في هذا الصراع هو الشعب اليمني لا غير ، ومن جانب اخر فان الصراعات الاقليمية والدولية على الارض اليمنية لم تتخطى مصالح وهيمنة ونفوذ تلك الدول التي تدخلت بهذا الشكل اوذاك وتسببت في اشتعال هذه الحرب والتي لا يهمها اطلاقا الاّ مصالحها وليست مصالح الشعب اليمني والدولة اليمنية باي حساب واعتبار .. فمتى كانت السعودية التي تقود الخليج الخانع للارادة الامريكية والبريطانية تحرص على مصالح شعوب الخليج العربي؟ ومتى كانت امريكا والسعودية ودويلة قطر على وجه التحديد نصيرا لقضايا الامة العربية ؟ ولماذا لم تجيّش السعودية ودويلة قطر ومصر السيسي ومعهم باكستان بدخولها النشاز على الخط عندما دكت الاراضي الفلسطينية دكا من قبل الكيان الصهيوني وجعلت عاليها سافلها امام انظار (مصر العروبة وسفالة آل سعود وحكومات الخليج المهترئة التي تتقاذفها المواقف التبعية ذات اليمين والشمال والتي ما هي الاّ العوبة ودميّة في ايدي الامريكان وحلفائهم في المنطقة، ونحن نتسائل الم تكن هناك حلول اخرى يمكن الذهاب اليها عدى الحرب الظالمة وتجييش الجيوش لابادة الشعب اليمني وتحطيم بناه التحتية وارجاع هذا الشعب الفقير الى الدرك ناهيك عن القصف العشوائي الذي اودى بمئات الضحايا والتشرد والجوع والحرمان.. الم يكن الاحرى بالدولة العربية الكبرى التي عرفت سواء ادعاء اوصدقا وهي مصر ام الدنيا بتحكيم العقل والمنطق وتتخذ الموقف الصائب والسليم دون اشعال الحرب على شعب ضعيف من حيث امكاناته المادية والاقتصادية ولكنه القوي بعزته وكرامته ونحن هنا نقصد الشعب اليمني كله عبورا فوق الطائفية وغيرها .. هل كان المزاد العلني الذي عقد بشرم الشيخ وتدفق الدولارات الخليجية التي وصلت الى اكثر من ثمانين مليون دولار هو ثمن شراء الموقف المصري ؟ وهل يمكن ان يعتمد على مصر العروبة في المواقف الاخرى وخاصة في النزاعات العربية –العربية ؟ كيف لا نتسائل وهي التي ضربت كل الاعراف واشتركت في عدوان صارخ على شعب جائع وزجت نفسها في صراع داخلي له الف حل وحل .. مصر التي تجمع الفلسطينين والاسرائيليين لحل اعقد واصعب مشكلة في الشرق الاوسط نراها تضرب كل الحلول الممكنة والمتيسرة في نزاع داخلي وتورط نفسها وتبيع مواقفها في المزاد العلني ازاء الملايين من الدولارات الامريكية - الخليجية .. ما كان هذا هو المطلوب والمرجو من مصر العروبة!!!!!.






اشترك في قناة ‫«الحوار المتمدن» على اليوتيوب
فهد سليمان نائب الامين العام للجبهة الديمقراطية في حوار حول القضية الفلسطينية وافاق و دور اليسار
لقاء خاص عن حياته - الجزء الاول، مؤسسة الحوار المتمدن تنعي المناضل والكاتب اليساري الكبير كاظم حبيب


كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟

تابعونا على: الفيسبوك التويتر اليوتيوب RSS الانستغرام لينكدإن تيلكرام بنترست تمبلر بلوكر فليبورد الموبايل



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 4,294,967,295
- رفاق في الذاكرة
- الجماهير العمالية تعيد امجادها النضالية
- 2- دوافع واهداف حركة ارادة
- تشكيل حركة ارادة فتلكة مالكية
- الناصرية ليست قندهار، قالتها هيفاء الامين
- قليلا من الانصاف يا حكام العراق
- قليلا من الانصاف يا حكام لعراق
- علاوي يحن الى جذوره
- متى كانت اميركا نصيرة الشعوب
- اردوغان برسم خدمة مخططات داعش
- هل جائت داعش من العالم الاخر؟
- الكافرون بنعم الله
- هرطقة الناطق بأسم حزب البعث
- عار عليكم يا حكام العراق
- البرلمان العراقي والمسؤولية التاريخية
- لاتستغربوا خيبة البرلمان
- احترموا انفسكم يحترمكم شعبكم
- سينتصر الحق وان بعد حين
- لمن اعطي صوتي
- ما اسهل الاختيار ايها العراقيون


المزيد.....




- أردوغان وغوتيريش يبحثان الأوضاع في أفغانستان وسوريا وليبيا
- شركة اتصالات إسرائيلية تتعرض لهجوم سيبراني كبير
- باريس: يجب تبني نهج تنافسي مع الصين بدل استراتيجيات تأخذ طاب ...
- محامي الأسير الفلسطيني أيهم كممجي ينقل عنه تفاصيل جديدة حول ...
- تونس: سعيّد يقدم وعودا جديدة ويبقي على الإجراءات الاستثنائية ...
- أهداف مباراة برشلونة وغرناطة المثيرة (1-1) في الدوري الإسبان ...
- روسيا تعرضت لعدد كبير من الهجمات الإلكترونية خلال الانتخابات ...
- مصر.. أول سيدة تحصل على رخصة قيادة مهنية في الصعيد تعمل في ن ...
- ما وراء مقترح تأجيل الانتخابات الرئاسية في ليبيا؟
- حكومة ميقاتي تنال ثقة البرلمان اللبناني


المزيد.....

- هيكل الأبارتهايد أعمدة سرابية وسقوف نووية / سعيد مضيه
- جريدة طريق الثورة، العدد 41، جويلية-اوت 2017 / حزب الكادحين
- جريدة طريق الثورة، العدد 42، سبتمبر-أكتوبر 2017 / حزب الكادحين
- جريدة طريق الثورة، العدد 43، نوفمبر-ديسمبر 2017 / حزب الكادحين
- جريدة طريق الثورة، العدد 44، ديسمبر17-جانفي 2018 / حزب الكادحين
- جريدة طريق الثورة، العدد 45، فيفري-مارس 2018 / حزب الكادحين
- جريدة طريق الثورة، العدد 46، أفريل-ماي 2018 / حزب الكادحين
- جريدة طريق الثورة، العدد 47، جوان-جويلية 2018 / حزب الكادحين
- جريدة طريق الثورة، العدد 48، سبتمبر-أكتوبر 2018 / حزب الكادحين
- جريدة طريق الثورة، العدد 49، نوفمبر-ديسمبر 2018 / حزب الكادحين


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - مواضيع وابحاث سياسية - احمد عبد مراد - السياسة المصرية في المزاد الخليجي