أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - اليسار ,الديمقراطية, العلمانية والتمدن في العراق - حسين طعمة - مجتمع يقتل أبنائه (4)














المزيد.....

مجتمع يقتل أبنائه (4)


حسين طعمة

الحوار المتمدن-العدد: 4759 - 2015 / 3 / 26 - 00:05
المحور: اليسار ,الديمقراطية, العلمانية والتمدن في العراق
    


حكاية اخرى في مجتمع فقد أنسانيته وتربى على غرائب وعجائب ما أنزل بها حتى الشيطان نفسه ,فكل شئ مباح هنا ,أولها الغدر والكذب والتسقيط والخيانة والنفاق والخداع والكره ,شعارهم ,الطيب كذبة ,والغدر شيمة ,فهم يتلذذون بقهر الاخر وأيذائه والنيل منه في مناسبة أودونها ,وهو نتاج سيكولوجيا متوارثة عبر تأريخ مشوه .
هذه واقعة حدثت لأحدهم في زمن معين ,يعرفها البعض من أصدقائه وهي بمثابة أدانة لوعي مجتمع غرائبي ,يرسم حقيقة وصورة وهشاشة بنيته الاجتماعية ,كونه فاقد لأبسط شروط الأنسانية وضميرها :
لم يدر بخلد الفتى (س), ما سوف يحدثه ويعد ويخطط له ابن الجيران (ع)الذي كان يضمر حقدا وعداءا لأخيه الاكبر منه سنا (ص) .هذا العداء ألذي كاد ان يكون مزمنا بينهما . أراد(ع) ان يقتص من الشقيق الكبير (ص), ليكون الفتى الصغير(س) هو الضحية ,وبطريقته الخاصة وفي محاولة لأذلال غريمه ونده ,قام وعند اخر شجار بينهما ,لأستمالة والايقاع بالفتى الصغير بدعوته لركوب واحدة من الاراجيح وعلى حسابه الخاص حيث صادف يومها حلول احد الاعياد ,وكانت الأراجيح ايام زمان تتسع لركوب شخصين وحتى ثلاثة أشخاص على مقطع من جذوع النخيل تقتطع لتكون مقعدا للجلوس عليها ,يقوم بعدها صاحبها بتحريكها الى الامام والخلف لفترة قصيرة مقابل ثمن .كان الفتى الصغير قد عرف نية ابن الجيران (ع) وهو يحاول الالتصاق به اثناء جلوسه على الارجوحة لذا رمى بنفسه على الارض معرضا نفسه للخطر وما سيحدث له اثناء سقوطه وولى هاربا .أما (ع)فسوق الحادثة بعدئذ للثأر من غريمه شقيق الفتى الصغير ,وفي اول شجار بينهما ادعى انه اغتصب شقيقه لذا ثارت ثائرة الشقيق الاكبر (ص)بعدما حدث الشجار امام البعض من اصدقائه واضمر له فعلا موازيا لفعلته .....وهكذا كانت تتوالى الثارات بين الجميع ويسقط احدهم الاخر والضحية هم الصغار من الذكور والأناث ,ولا سبيل أو رادع يوقف هذه الممارسات الكارثية الغرائبية التي راح ضحيتها الكثير من الابرياء في مجتمع متوحش لا يعي أو يقيم وزنا لابسط مقومات العفة والشرف ,تجده سرعان ما يرتد للمطالبة به والثأر له وكأنه ليس من أسس وأوجد ومهد لسبل نضوج فشله وسقوطه .
هذه صورة لمجتمع كان يؤطرصورته بزخرف خادع فهو يخاف العار وينتفض ويقدم الاراوح الكثيرة من اجل الخلاص منه ,ولكنه يمارسه بابشع الصور ويتلذذ في اظهاره للاخرين من اجل سحقهم وتدميرهم .




لمعرفة اخر تطورات فيروس كرونا في بلدك وفي العالم كله انقر على هذا الرابط
https://ahewar.org/Corona.asp





كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟

تابعونا على: الفيسبوك التويتر اليوتيوب RSS الانستغرام لينكدإن تيلكرام بنترست تمبلر بلوكر فليبورد الموبايل



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 4,224,342,269
- مجتمع يقتل ابنائه (3)
- مجتمع يقتل أبناءه(2)
- مجتمع يقتل ابنائه
- وجوه
- حكاية من ايار في الزمن الصعب
- استحالة
- حلم
- قصةحب حقيقية بين شاب عراقي وشابة روسية قتلتها ارادة الطغاة و ...
- في العراق قتل ممنهج
- محطات مستحيلة
- السبعينيات وذكريات الميلاد
- محاولة لكتابة الغزل
- أسانيتنا الى أين ؟
- الى استاذي صالح البدري
- اليسار والثورات العربية
- من اجل ارساء مشروع المجتمع الحداثوي
- البطالة ..ورم يتفشى في الجسد العراقي
- اوقفوا الهجرة ونزيف الدم
- ازمة المثقف السبعيني في الواقع العراقي
- تداعيات انحسار الحركة الفنية في العراق


المزيد.....




- بايدن: قرأت تقرير الاستخبارات حول مقتل خاشقجي.. وسأتحدث إلى ...
- بايدن: قرأت تقرير الاستخبارات حول مقتل خاشقجي.. وسأتحدث إلى ...
- شاهد: قطاع الزيتون في إسبانيا في مواجهة الرسوم الجمركية الأم ...
- المصادر المتجددة وفّرت أكثر من ربع الطاقة في فرنسا العام الم ...
- شاهد: قطاع الزيتون في إسبانيا في مواجهة الرسوم الجمركية الأم ...
- المصادر المتجددة وفّرت أكثر من ربع الطاقة في فرنسا العام الم ...
- بايدن يطلع على تقرير المخابرات بشأن مقتل خاشقجي
- أندراوس شابو... -السرياني- الذي حمل على عاتقه تراث الجزيرة ا ...
- المقداد: أمريكا تستغل منظمة حظر الأسلحة الكيميائية لخدمة أهد ...
- بعد اطلاعه على تقرير مقتل خاشقجي.. بايدن يعلن نيته الحديث قر ...


المزيد.....

- بوصلة صراع الأحزاب والقوى السياسية المعارضة في سورية / محمد شيخ أحمد
- التقرير السياسي الصادر عن اجتماع اللجنة المركزية للحزب الشيو ... / الحزب الشيوعي العراقي
- شؤون كردية بعيون عراقية / محمد يعقوب الهنداوي
- ممنوعون من التطور أم عاجزون؟ / محمد يعقوب الهنداوي
- 14 تموز والتشكيلة الاجتماعية العراقية / لطفي حاتم
- المعوقات الاقتصادية لبناء الدولة المدنية الديمقراطية / بسمة كاظم
- الدين، الدولة المدنية، والديمقراطية / ثامر الصفار
- قراءات في ذاكرة عزيز محمد السكرتير السابق للحزب الشيوعي العر ... / عزيز محمد
- رؤية الحزب لمشروع التغيير .. نحو دولة مدنية ديمقراطية اتحادي ... / الحزب الشيوعي العراقي
- نقاش مفتوح حول اللبرالية واللبرالية الجديدة وواقع العراق؟ ال ... / كاظم حبيب


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - اليسار ,الديمقراطية, العلمانية والتمدن في العراق - حسين طعمة - مجتمع يقتل أبنائه (4)