أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - اليسار ,الديمقراطية, العلمانية والتمدن في العراق - حسين طعمة - من اجل ارساء مشروع المجتمع الحداثوي














المزيد.....

من اجل ارساء مشروع المجتمع الحداثوي


حسين طعمة

الحوار المتمدن-العدد: 3513 - 2011 / 10 / 11 - 21:18
المحور: اليسار ,الديمقراطية, العلمانية والتمدن في العراق
    


من اجل إرساء مشروع المجتمع الحد اثوي
بعد الفراغ الثقافي الكبير الذي أفرزته حقبة طويلة من الاستبداد والتسلط الدكتاتوري على المجتمع العراقي ,تعرض خلالها إلى مختلف السياسات العنفية والقمعية ,من قتل وتشريد وسجون وخنق للحريات الفكرية والثقافية ,واستخدام سياسة التجهيل ونشر ثقافة العنف والفرقة بين مكونات المجتمع 0وبعدما أضحى العراق ساحة للأمراض الاجتماعية ,وتدني مستوى وعي الفرد العراقي ,في متوالية غرائبية 0كانت آخرها طامة الحصار الاقتصادي من قبل مجلس الأمن ليضاف هما آخرا ونكبة أخرى على كاهل هذا الشعب 0غير انه كان دفقة أمل وقشة نجاة وعاملا أساسيا مدروسا بروية ,لتثبيت دعائم السلطة المركزية الآيلة للسقوط0
كانت هذه العوامل وغيرها كافية لتحطيم إرادة الإنسان ,وضياع أحلامه وآماله ,وبالتالي سببا في تحطيم كل المنظومات القيمية للشعب العراقي كله0فكان نتاج هذه الفوضى ,واقعا ثقافيا مزريا ,حيث أصيبت المؤسسة التعليمية والتربوية بالشلل,كما هو حال كل مؤسسات الدولة ,نتيجة للوضع الاقتصادي والمعاشي المتردي أدى إلى عزوف أعداد هائلة من الطلبة من الالتزام بالتعليم كذلك هو واقع الهيئات التعليمية المسئولة عن هذا التعليم وانخراطهم في أعمال حرة صغيرة لأجل توفير الحد الأدنى من مستلزمات المعيشة التي أخذت أبعادا خطيرة 0واصبح الكلام عن الثقافة والتربية والتعليم بطرا ونكتة سمجة ,في مجتمع خال من كل قيمه الإنسانية والأخلاقية وتفشت فيه الكثير من الأمراض الاجتماعية,التي حفرت اخاديدا عميقة في عقل ووعي الفرد العراقي 0
لذا فان محاولة القيام بإصلاح هذه التركة الثقيلة ,تستوجب عملا وجهدا كبيرا وتتطلب مزيد من الهيئات المدربة جيدا ,وخططا وبرامجا ودراسات كثيرة لانجاز هذا الجهد الكبير ومن ثم إملاء الفراغ الثقافي والمعرفي ,من اجل تأهيل المنظومة الفكرية والثقافية للفرد العراقي ,لوضعه على الطريق الصحيح ,وليأخذ دوره كفاعلا ومؤثرا في مجمل التحولات السياسية والاجتماعية و التنموية الجارية 0
ولأجل النهوض بهذا العمل ,والقيام بمشروع إعادة أعمار العقل العراقي وتأهيل الوعي المجتمعي ,تستوجب من القائمين عليه تهيئة مستلزمات هذا المشروع والاستفادة من التجارب العالمية الأخرى ,وبلورة الأفكار والتجارب الحاصلة فيها بالإضافة الى التجارب الوطنية عبر تاريخ شعبنا الحافل بالكثير من القيم والعبر الإنسانية والوطنية بجميع مكوناته الاثنية والقومية والدينية,وكل ما من شانه أن يؤسس لمجتمع مدني عصري ,يسوده الوئام والمحبة والتسامح 0مجتمع يتساوى فيه الجميع بعيدا عن التعصب والاحتراب بين مكوناته وألوانه 0
وهذه بعض من الأسس الواجب اتخاذها لقيام مثل هذا المشروع :
1-العودة الى تطبيق قانون التعليم الإلزامي الصارم ,وتغيير المناهج الدراسية بما يتلاءم والمبادئ الإنسانية واحترام الأخر والتسامح وفق التوافق بين جميع أبناء الشعب0
2-توجيه وسائل الإعلام وتسخيره لهذه المهمة والعمل على تطوير الفضائيات الرسمية لمواجهة السموم التي تطلقها الكثير من الفضائيات التي تكرس الكراهية بين الناس وتقوم بنشر الأفكار والآراء الطائفية المتعصبة ,والتي تستخدم بعضها الخرافات والشعوذة 0
3-دعم وإسناد المنظمات الإنسانية العاملة في مجال حقوق الإنسان ومنظمات المجتمع المدني التي تجاهد وتعمل في سبيل إرساء مفاهيم إنسانية وثقافية وتربوية ,لما تمتلكه من خزين معرفي ,يستوجب العمل على دفعها إلى أمام والاستفادة من خبراتها من قبل المؤسسات الحكومية المختصة بهذا الشأن 0
4-وضع ضوابط مهنية وأخلاقية لجميع المؤسسات الفكرية والثقافية والاجتماعية ومراقبتها من قبل لجان مختصة ,محلية وعالمية ,لأجل نشر الفكر المعتدل وتوضيح المبادئ العامة لحقوق الإنسان,والتعايش السلمي بين مكونات الوطن الواحد0
5-الدعم المادي والمعنوي للشريحة الواعية والمثقفة في المجتمع ,وتشمل الأدباء والفنانين والصحفيين وكل الفاعلين على الساحة الثقافية والتعليمية والتربوية والعمل على تقديم التسهيلات والمغريات الواجبة لدفعهم للتوجه إلى بلدهم ,وتقديم كل مستلزمات استمرار أعمالهم ونتاجهم ,باعتبارهم العنصر المؤثر والفاعل في توجيه الجماهير 0
6- إطلاق الحريات الفكرية والثقافية والمعلوماتية والاستفادة من وسائل الإعلام والتكنولوجيا الحديثة داخل المؤسسات التعليمية والتربوية ,من اجل الاستفادة من التطورات العلمية الحاصلة في ميادين المعرفة العامة وعدم الانغلاق أمام التطورات الحاصلة في مختلف الميادين0
7-الانفتاح الكامل نحو ترسيخ مبادئ الديمقراطية من قبل الحكومة التي تتولى إدارة الدولة وعدم الانجرار نحو مفاهيم دكتاتورية واقصائية والسماح بالتعددية الفكرية والثقافية لجميع أبناء الشعب 0

حسين طعمه -الناصرية




لمعرفة اخر تطورات فيروس كرونا في بلدك وفي العالم كله انقر على هذا الرابط
https://ahewar.org/Corona.asp





كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟

تابعونا على: الفيسبوك التويتر اليوتيوب RSS الانستغرام لينكدإن تيلكرام بنترست تمبلر بلوكر فليبورد الموبايل



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 4,239,906,197
- البطالة ..ورم يتفشى في الجسد العراقي
- اوقفوا الهجرة ونزيف الدم
- ازمة المثقف السبعيني في الواقع العراقي
- تداعيات انحسار الحركة الفنية في العراق
- التسامح الديني والشخصية العراقية
- في الناصرية ..نهاية لعلاقة حب مندائية


المزيد.....




- موسكو ترفض اتهامات الدول الغربية لسوريا بشأن السلاح الكيميائ ...
- تبدأ المهارات المعرفية في التراجع بعد الـ30… 5 طرق طبيعية لت ...
- هاريس ونتنياهو يؤكدان رفضهما لمحاولات الجنائية الدولية ممارس ...
- رصد أمواج تسونامي بعد سلسلة زلازل عنيفة قبالة نيوزيلندا
- مصر.. وفاة اللواء أحمد رجائي عطية مؤسس الفرقة 777
- إدارة بايدن: لا حل عسكريا في اليمن وسنواصل محاسبة قيادة الحو ...
- بريطانيا تعزي تركيا في ضحايا تحطم المروحية العسكرية
- أمواج تسونامي متوقعة في المحيط الهادئ بعد زلزال عنيف قبالة ن ...
- هاريس ونتنياهو يؤكدان معارضة واشنطن وتل أبيب لقرار الجنائية ...
- بعد مرور 10 سنوات.. الصليب الأحمر يخشى من أن تصبح سوريا أزمة ...


المزيد.....

- بوصلة صراع الأحزاب والقوى السياسية المعارضة في سورية / محمد شيخ أحمد
- التقرير السياسي الصادر عن اجتماع اللجنة المركزية للحزب الشيو ... / الحزب الشيوعي العراقي
- شؤون كردية بعيون عراقية / محمد يعقوب الهنداوي
- ممنوعون من التطور أم عاجزون؟ / محمد يعقوب الهنداوي
- 14 تموز والتشكيلة الاجتماعية العراقية / لطفي حاتم
- المعوقات الاقتصادية لبناء الدولة المدنية الديمقراطية / بسمة كاظم
- الدين، الدولة المدنية، والديمقراطية / ثامر الصفار
- قراءات في ذاكرة عزيز محمد السكرتير السابق للحزب الشيوعي العر ... / عزيز محمد
- رؤية الحزب لمشروع التغيير .. نحو دولة مدنية ديمقراطية اتحادي ... / الحزب الشيوعي العراقي
- نقاش مفتوح حول اللبرالية واللبرالية الجديدة وواقع العراق؟ ال ... / كاظم حبيب


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - اليسار ,الديمقراطية, العلمانية والتمدن في العراق - حسين طعمة - من اجل ارساء مشروع المجتمع الحداثوي