أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - مواضيع وابحاث سياسية - حسين طعمة - في العراق قتل ممنهج














المزيد.....

في العراق قتل ممنهج


حسين طعمة

الحوار المتمدن-العدد: 4169 - 2013 / 7 / 30 - 14:29
المحور: مواضيع وابحاث سياسية
    


تتفاقم يوما بعد يوم أزمة التفجيرات الإرهابية في العراق لتأخذ أبعادا خطيرة ,وتطرح أسئلة عديدة نتيجة للتغيير الحاصل في كم ونوع وحجم العمليات التي تنذر بخطر مروع يأتي على جميع العراقيين بكل ألوانهم وأشكالهم دون استثناء ,وعلى الدولة العراقية ومؤسساتها وبناها التحتية وما تحقق من جهود المصالحة ومحاولات حثيثة من اجل تقريب الخطاب المذهبي والديني ,بعد تجربة مريرة من احتراب وإبادة وقتل وتشريد بين أبناء الوطن الواحد .
إن حجم المؤامرة خطير جدا وهو في تصاعد مستمر وقوى الإرهاب بكل أصنافه وحدت جهودها وخطابها الدموي ,وأصبح تأثيرها قويا وفاعلا نتيجة لأسباب عديدة أهمها عدم قيام أصحاب القرار بإنضاج تجربة المصالحة الوطنية ,والصراع المسعور على المكاسب الذاتية للقوى والأحزاب والكتل السياسية ,أدى إلى تمزيق الوحدة الوطنية وتعدد خطاباتها وأهدافها وأجنداتها ,يضاف إلى ذلك أيضا الخلل الكبير والعجز الواضح من القيادات الأمنية وقلة الخبرة الفنية إذا ما أضيف لها بعض من التهاون والخيانات هنا وهناك وانقياد البعض خلف أوامر الكتلة او الجهة بدل التمسك بالهوية الوطنية والانحياز للوطن .أما من أهم الأسباب المباشرة لتوسع العمليات الإرهابية الان هو توحيد جهودها وتوجيهها من مرجعية واحدة تجري بتأثير دول إقليمية راعية وداعمة وموجهة لنشاطها بعد قيام ما يسمى بدولة العراق والشام الإسلامية والتنسيق الذي يجري بين القاعدة بكل مسمياتها في العراق وجبهة النصرة في سوريا والدعم الكبير التي تتلقاه ماديا ومعنويا من خلال مركز العمليات السرية الذي تديره تركيا في مدينة أضنه ودعمها الحربي اللامحدود والسخي ,والذي يتم عبر الأموال القطرية وبعض الدول الأخرى ,وبهذا حصلت القاعدة والمنظمات الإرهابية الأخرى على منجم كبير للسلاح والعتاد وعناصر ومقاتلين جدد يتم دخولهم الى العراق عبر جبهة النصرة والحدود مع تركيا .
من الأمور الأخرى التي ساعدت في انتشار وتوسع العمليات الإرهابية هو تخلي العديد من المنظمات الصغيرة في الداخل عن منهجها السلمي في المعارضة ودخولها مع القاعدة وغيرها بعد التحشيد الذي مارسه البعض أثناء الاعتصامات التي جرت في مناطق متعددة من العراق واستغلال الكثير من الناقمين من أوضاعهم الاجتماعية والاقتصادية لضمهم الى جانبها وتسخيرهم في عملياتها الإرهابية ,رغم اعتدال خطاب العديد من رجال الدين وشخصيات وطنية أخرى لعدم الانجرار للعنف .
وما دام الأمر قد وصل الى هذه الحال ,في واقع صعب جدا ,يذهب خلاله الآلاف من أبناء الشعب في عملية إبادة جماعية وقتل ممنهج بين المفخخات والعبوات وأحزمة ناسفة ,تطال الجميع في المناطق الشعبية والأسواق المزدحمة ,فالسكوت الآن على هذا الخطر الداهم وعدم إيجاد الحلول السريعة والسبل الكفيلة بردعه ولجمه والحيلولة دون وقوعه يعطي إشارة واضحة للإرهاب والإرهابيين على توسيع عملياتهم التدميرية وابتكار وسائل اشد فتكا ودمارا في اي بقعة ,وفي اي مدينة ,حتى تلك التي كانت بالأمس عصية على عملياتهم وتحركهم .
ان العالم مطالب بالتدخل الفوري والسريع من خلال مجلس الأمن وهيئاته الدولية ,لوضع حدا لهذه الكوارث التي تفتك بالمدنيين العراقيين من خلال الكشف عن كل ما يدعم هذه العمليات ويقف خلفها ويساندها ويمدها بأسباب البقاء .
حسين طعمة




لمعرفة اخر تطورات فيروس كرونا في بلدك وفي العالم كله انقر على هذا الرابط
https://ahewar.org/Corona.asp





كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟

تابعونا على: الفيسبوك التويتر اليوتيوب RSS الانستغرام لينكدإن تيلكرام بنترست تمبلر بلوكر فليبورد الموبايل



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 4,239,910,162
- محطات مستحيلة
- السبعينيات وذكريات الميلاد
- محاولة لكتابة الغزل
- أسانيتنا الى أين ؟
- الى استاذي صالح البدري
- اليسار والثورات العربية
- من اجل ارساء مشروع المجتمع الحداثوي
- البطالة ..ورم يتفشى في الجسد العراقي
- اوقفوا الهجرة ونزيف الدم
- ازمة المثقف السبعيني في الواقع العراقي
- تداعيات انحسار الحركة الفنية في العراق
- التسامح الديني والشخصية العراقية
- في الناصرية ..نهاية لعلاقة حب مندائية


المزيد.....




- موسكو ترفض اتهامات الدول الغربية لسوريا بشأن السلاح الكيميائ ...
- تبدأ المهارات المعرفية في التراجع بعد الـ30… 5 طرق طبيعية لت ...
- هاريس ونتنياهو يؤكدان رفضهما لمحاولات الجنائية الدولية ممارس ...
- رصد أمواج تسونامي بعد سلسلة زلازل عنيفة قبالة نيوزيلندا
- مصر.. وفاة اللواء أحمد رجائي عطية مؤسس الفرقة 777
- إدارة بايدن: لا حل عسكريا في اليمن وسنواصل محاسبة قيادة الحو ...
- بريطانيا تعزي تركيا في ضحايا تحطم المروحية العسكرية
- أمواج تسونامي متوقعة في المحيط الهادئ بعد زلزال عنيف قبالة ن ...
- هاريس ونتنياهو يؤكدان معارضة واشنطن وتل أبيب لقرار الجنائية ...
- بعد مرور 10 سنوات.. الصليب الأحمر يخشى من أن تصبح سوريا أزمة ...


المزيد.....

- مقالات ودراسات ومحاضرات في الفكر والسياسة والاقتصاد والمجتمع ... / غازي الصوراني
- استفحال الأزمة في تونس/ جائحة كورونا وجائحة التّرويكا / الطايع الهراغي
- مزيفو التاريخ (المذكرة التاريخية لعام 1948) – الجزء 2 / ترجم ... / جوزيف ستالين
- ستّ مجموعات شِعرية- الجزء الأول / مبارك وساط
- مسودات مدينة / عبداللطيف الحسيني
- اطفال الفلوجة: اللغز الطبي في خضم الحرب على العراق / قصي الصافي
- صفقة ترامب وضم الاراضى الفلسطينية لاسرائيل / جمال ابو لاشين
- “الرأسمالية التقليدية تحتضر”: كوفيد-19 والركود وعودة الدولة ... / سيد صديق
- المسار- العدد 48 / الحزب الشيوعي السوري - المكتب السياسي
- العلاقات العربية الأفريقية / ابراهيم محمد


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - مواضيع وابحاث سياسية - حسين طعمة - في العراق قتل ممنهج