أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - الفلسفة ,علم النفس , وعلم الاجتماع - يوسف شوقى مجدى - طائفة انجيلية ضائعة














المزيد.....

طائفة انجيلية ضائعة


يوسف شوقى مجدى

الحوار المتمدن-العدد: 4748 - 2015 / 3 / 14 - 16:00
المحور: الفلسفة ,علم النفس , وعلم الاجتماع
    


فى الاوان الاخيرة انتشرت اخبار عن تصريحات اصدرتها الكنيسة الانجيلية فى مصر و منها (و كان ذلك قبل مجىء رئيس الطائفة الجديد أندرية زكى أى فى عهد صفوت البياضى) سَحب الكنائس المصرية بطوائفها الثلاث لأقتراح التبنى أرضاءاً للأزهر مع العلم ان التبنى فى المسيحية أمرا مقبولا تماما و انا لن أخوض فى شرح ذلك يكفى أن أقول أن فكرة "تبنى الله الاب للبشر" هى فكرة أساسية فى العقيدة المسيحية و أنا لا أتعجب من فعل ذلك من ناحية الكنيسة الاورثوذكسية لانها كنيسة معروفة بمواقفها المليئة بالنفاق للسلطة الحاكمة أو للسلطة الدينية المُهيمنة مثل الازهر و لكن لماذا فعلت الكنيسة الانجيلية مثل تلك الفعلة اظن الاجابة واضحة .. فالكنيسة الانجيلية أصبحت منافقة للكنيسة الاورثوذكسية و تابعة لها و التى بدورها تنافق الاعلى منها قدرة .. تصريح أخر أدلت به الكنيسة الانجيلية على لسان رئيسها الجديد أندرية ذكى يقول فيه أنه يرفض الزواج المدنى .. و هنا دعونى ان أقول شيئا ، فالزواج فى العقيدة الانجيلية ليس سرا كما فى الكنيسة الاورثوذكسية فهو لا يحتاج الى كاهن ليتمم الزيجة و يستحضر الروح القدس فالزواج فى تلك العقيدة زواج مدنى و عندما يقوم القس الانجيلي بعقد الزواج فى الكنيسة هذا ليس الا للتنظيم فأى فرد من شعب الكنيسة يستطيع القيام بذلك و هكذا ايضا فى موضوع المائدة او المناولة أو كما يسمونه الاورثوذكس "سر الافخاريستيا " .. مرة أخري تنقاد الكنيسة الانجيلية و تتبع و تنافق كنيسة رجعية و مُتخلفة بدون أى أدنى سبب الا لأنها تمتلك العدد الاكبر و لديها علاقات وثيقة بالدولة و السؤال هنا هل تمتعت الكنيسة الانجيلية بالراحة و الامان كنتيجة لنفاقها للكنيسة الاورثوذكسية و اتباعها؟! .. الاجابة بالطبع لا فنجد الانبا بيشوي و هو رجل ذا مركز كبير فى الكنيسة الاورثوذكسية يقول أن الانجيليين لن يدخلوا ملكوت السموات و يقول أيضا فى برنامج توك شو مع الاعلامى عمر أديب أن لديه سى دى يكشف تفاصيل المؤامرة التى يقوم بها الانجيليون ليُبعدوا الاورثوذكس الطيبين البسيطين عن كنيستهم الام و نجد رابطة حماة الايمان الالكترونية و التى نعرف جيدا من يُحركها و يقودها تشتم ليلا نهارا فى الانجيليين و الكاثوليك و هم يتبعون ذلك الاسلوب الذى انعته بأنه قذر فهم يبدأون بقولهم "أحبائنا البروتستنت" ثم يبدأ السب و الشتم و حادثة دير سمعان الخراز التى طُرد فيها المرنمين أبشع طرد نهيك عن أقوال عامة الناس التى يتداولونها ..أن الكنيسة الانجيلية تبيح الرقص فى الكنائس .. الخ ، لماذا اذا تصر الكنيسة الانجيلية على النفاق ثم تُضرب بالحذاء على رأسها ؟! .. و هل الامر محصور فى بعد التصريحات أم أنه مُتجذ ر حتى فى التعليم ؟! .. لنرى مثلا القس سامح موريس و هو يعتذر لأنه (كما قال) ارتكب خطأ لاهوتيا عندما قال ان اللاهوت و الناسوت انفصلا عند لحظة موت المسيح و بعد ذلك قال ان افضل حديث قيل فى ذلك الموضوع هو حديث البابا شنودة فى كتابه "طبيعة المسيح" الذى قال فيه ان لاهوته لم يفارق ناسوته ولا لحظة و لا طرفة عين و بالطبع ذلك الكلام غير منطقى فهل اللاهوت مات مع الناسوت ؟! هل الله يموت ؟! كفى لنا ان نذكر ان المسيح قال و هو على الصليب "ايلى ايلى لماذا شبقتنى(أى تركتنى) " فالناسوت يقول مخاطبا اللاهوت و يسأله لماذا تركه و فارقه ..ألم يكفى ايجاد صعوبة فى تصديق المعجزات المنافية للعلم فتثقلوا كاهل العقلاء باللغو الفارغ الغير منطقى !! .. كلامى هذا لا يعنى ان جميع الموظفين فى الكنيسة الانجيلية ( من قساوسة و شيوخ .. ) ان لديهم نفس الفكر الرجعى فهناك بالتأكيد متفتحين كُثر و لكن ينقصهم الشجاعة لاحداث التغيير و الفرق فهم خائفون أما بسبب القطيع (و انا هنا يجب ان اقول ان الناس تمثل خطرا حقيقيا على اى مسئول فى الكنيسة الانجيلية لان الكنيسة الانجيلية كنيسة ديموقراطية ) و هنا يبرز لنا ابشع عيوب الديموقراطية عندما يكون الشعب جاهلا و غبيا و متعصبا يصبح التخلف ارادة شعب .






اشترك في قناة ‫«الحوار المتمدن» على اليوتيوب
فهد سليمان نائب الامين العام للجبهة الديمقراطية في حوار حول القضية الفلسطينية وافاق و دور اليسار
لقاء خاص عن حياته - الجزء الاول، مؤسسة الحوار المتمدن تنعي المناضل والكاتب اليساري الكبير كاظم حبيب


كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟

تابعونا على: الفيسبوك التويتر اليوتيوب RSS الانستغرام لينكدإن تيلكرام بنترست تمبلر بلوكر فليبورد الموبايل



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 4,294,967,295
- سيكولوجية الاعتقاد(2)..دور الوعى
- سيكولوجية الاعتقاد(1)..دور اللاوعى
- تحليلات سايكولوجية مُتفرقة (2)
- تحليلات سايكولوجية مُتفرقة(1)...اسطورتا التنين و الفردوس الم ...
- الخلاص على مستوى الفرد و الجماعة
- سيكولوجية التحكم بالعقول
- قيمة الانسان فى الكون
- التحليل السيكولوجى للأساطير القديمة
- الاثار الاتونية فى الديانة اليهودية
- الحياه مع الله و قيود العقيدة المسيحية
- ريتشل و الريتشلية
- مأزق المحافظين !!
- ننتقد المجتمع ام نبدأ بأنفسنا؟!
- يوحنا الاسكتلندى و فلسفته (2)
- الرائع يوحنا الاسكتلندى و فلسفته (1)
- الخوف و الاعتقاد بالقوة العليا
- كيان المنظومة بين الهدم و البناء
- عاصفة التبرير!
- الاختلاف جريمة يعاقِب عليها الناس!!
- دعوة للرذيلة !!


المزيد.....




- وزير الري المصري: تنفيذ 1500 منشأة لحماية مصر من أخطار السيو ...
- السلطات العراقية تعلن إنهاء نزاع عشائري في ذي قار واتخاذ إجر ...
- -هسبريس-: تعويضات ضخمة تنتظر وزراء حكومة العثماني عقب انتهاء ...
- شاهد.. لقاء يجمع ولي عهد السعودية وأمير وقطر ومستشار الأمن ا ...
- اللسان يمكن أن يكشف عن نقص معدن هام في الجسم
- واشنطن تدعو دولاً عربية أخرى إلى التطبيع مع إسرائيل
- استقالة وزيرة الدفاع الهولندية على خلفية فوضى عمليات الإجلاء ...
- فرنسا: لا يمكن الوثوق بأستراليا في المحادثات التجارية بعد قض ...
- بوتين يرغب في توسيع الدورين الروسي والصيني في أفغانستان
- فيديو: واقعة التحرش بفتاة في شوارع طنجة تثير غضب الشارع المغ ...


المزيد.....

- تأملات فلسفية وسينمائية / السعيد عبدالغني
- حوار مع جان بول سارتر حياة من أجل الفلسفة / الحسن علاج
- عن المادية و الخيال و أشياء أخرى / احمد النغربي
- الفاعل الفلسفي في إبداع لويس عوض المسرحي / أبو الحسن سلام
- الماركسية كعلم 4 / طلال الربيعي
- (المثقف ضد المثقف(قراءات في أزمة المثقف العربي / ربيع العايب
- نحن والجان البرهان أن الشيطان لا يدخل جسد الإنسان / خالد محمد شويل
- الذات بين غرابة الآخرية وغربة الإنية / زهير الخويلدي
- مكامن الانحطاط / عبدالله محمد ابو شحاتة
- فردريك نيتشه (1844 - 1900) / غازي الصوراني


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - الفلسفة ,علم النفس , وعلم الاجتماع - يوسف شوقى مجدى - طائفة انجيلية ضائعة