أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - الفلسفة ,علم النفس , وعلم الاجتماع - يوسف شوقى مجدى - سيكولوجية الاعتقاد(1)..دور اللاوعى














المزيد.....

سيكولوجية الاعتقاد(1)..دور اللاوعى


يوسف شوقى مجدى

الحوار المتمدن-العدد: 4712 - 2015 / 2 / 6 - 20:58
المحور: الفلسفة ,علم النفس , وعلم الاجتماع
    


ان الفكرة المثالية للاعتقاد ان المرء عندما يسمع بفكرة جديدة يقوم اولا بفحصها فحصا دقيقا بالمنطق و يبحث عن أى مُغالطات منطقية و عندما يجد ان الفكرة مقبولة بالنسبة للمنطق يأخذ هذه الفكرة الجديدة ليقارنها مع فكرته القديمة التى يعتنقها بالفعل و عندما يرى ان الفكرة الجديدة افضل من الفكرة القديمة من حيثُ مبادىء المنطق ، يترك الفكرة القديمة و يعتنق الجديدة ، وعندما يسمع بأفكار جديدة أخرى يُطبق نفس العملية مرة أخرى و هكذا .. و لكن كما قلنا فى بداية المقال ان هذا هو المنهج المثالى الذى يجب ان يستخدمه الناس للاعتقاد بالافكار الجديدة و لكن لو فَكرنا بشكل واقعى ، سنرى ان الامر يختلف تماما فالاعتقاد لا يتم "عند الاغلبية العُظمى للناس " بهذا الشكل بل يتداخل الهوى و الارادة و اللاوعى فى العوامل التى تجعلهم يعتقدون و يصدقون و لنبدأ بقضية مهمة نجد ان لها قدرًا كبيرا على الساحة الثقافية .. و هى قضية الالحاد و وجود الله ، و انا اريد ان اوضح شيئًا قبل ان أُكمل كلامى اننى هنا لا أريد ان ابرهن على وجود الله او انفى وجوده بل الهدف الاساسى من المقال هو توضيح الدوافع النفسية لدى اى انسان لاعتقاد بوجود الله او الالحاد .. فى البداية سأبين حالة من الممكن ان يمر بها اى انسان .. الحالة هى وجود أب قاسى فى التعامل مع أبنه ، يُعاقب بشدة و حزم و عنف .. ومن الممكن ان تكون هى تلك الطريقة نفسها التى يتعامل بها الاب مع الام و هذا سيولد مشاعر كره و بغضه و تمرد ناحية الاب و لكن تلك المشاعر ستُخزن فى اللاوعى و ستكون فى حالة كَبت و كمون و من الممكن "الانا" لا أراديا ينتج صورًا تُصارع و تُحارب هذه مشاعر الكراهية الموجودة فى اللاوعى فمثلا سيرى الابن المغلوب على أمره قسوة ابيه و عنفه ، حماية و عناية له .. سيخلق الابن مُبررات لتك القسوة ليحارب مشاعر الكراهية كما تقول لنا "أنا فرويد" ، و لكن عبثا يفعل الابن فتلك المشاعر ستخرج خارجا و تنفجر بعد سنين و لكنها لن تنفجر فى الاب و ان طالت كما سنوضح ، و عندما يَكبُر الابن و يبدأ مرحلة تفكيره سنجد أنه ألحد و رفض الله و ذلك ليس لاسبابا منطقية أو عقلية فمشاعر الكراهية و التمرد التى تحدثنا عنها قد انفجرت فى صورة الله فعلاقة الانسان بالله هى انعكاس لعلاقته بأبيه و عُقدة التَخلص من الاب تصبح عُقدة التخلص من الله .. وننظر لحالة أخرى و هى حالة التَعلق الشديد لدى الاطفال نحو أبائهم فهذه مرحلة حتمية و لكن قد تستمر عند البعض لفترة من الزمان ، فيها يشعر الطفل نحو ابيه بمشاعر التعلق الشديد و الحاجة الكبيرة للأب الذى يُعطى الاطمئنان و هذه المشاعر تُخزن ايضا فى اللاوعى و عندما يَكبر الانسان تتجه تلك المشاعر نحو الله فيعتقد الانسان بوجود الله لا من أجل اسباب منطقية ولكن لأسبب نفسية و لمرة أخرى يحدث أنعكاس العلاقة الذى تحدثنا عنه و هذا سماه فرويد مرحلة الطفولة عند بعض الناس و التى تجعلهم يعتقدوا بوجود اله.






اشترك في قناة ‫«الحوار المتمدن» على اليوتيوب
نادية خلوف كاتبة واديبة وناشطة نسوية من سوريا في حوار حول تجربتها الحياتية ونضالها اليساري والنسوي
أحمد عصيد كاتب وباحث في حوار حول الدين و الاسلام السياسي والانتقال الديمقراطي والقضية الأمازيغية


كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟

تابعونا على: الفيسبوك التويتر اليوتيوب RSS الانستغرام لينكدإن تيلكرام بنترست تمبلر بلوكر فليبورد الموبايل



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 4,294,967,295
- تحليلات سايكولوجية مُتفرقة (2)
- تحليلات سايكولوجية مُتفرقة(1)...اسطورتا التنين و الفردوس الم ...
- الخلاص على مستوى الفرد و الجماعة
- سيكولوجية التحكم بالعقول
- قيمة الانسان فى الكون
- التحليل السيكولوجى للأساطير القديمة
- الاثار الاتونية فى الديانة اليهودية
- الحياه مع الله و قيود العقيدة المسيحية
- ريتشل و الريتشلية
- مأزق المحافظين !!
- ننتقد المجتمع ام نبدأ بأنفسنا؟!
- يوحنا الاسكتلندى و فلسفته (2)
- الرائع يوحنا الاسكتلندى و فلسفته (1)
- الخوف و الاعتقاد بالقوة العليا
- كيان المنظومة بين الهدم و البناء
- عاصفة التبرير!
- الاختلاف جريمة يعاقِب عليها الناس!!
- دعوة للرذيلة !!
- دفاع عن السخرية!!
- اعوذ بالعقل


المزيد.....




- مقتل ثلاثة أطفال في الغارات على تيغراي الإثيوبية
- الكرملين: من الواقعي عقد لقاء جديد بين بوتين وبايدن بصيغة أو ...
- قضية الشريط الجنسي | بدء المحاكمة بغياب كريم بنزيمة
- قضية الشريط الجنسي | بدء المحاكمة بغياب كريم بنزيمة
- كوريا الجنوبية تطلق صاروخا فضائيا محلي الصنع غدا
- معركة في المغرب بعد وفاة نجل المطرب المصري الكبير عبد المطلب ...
- الإمارات..محمد بن راشد يجتمع مع محمد بن زايد ضمن -لقاءات الم ...
- تقارير: غارة جديدة تستهدف عاصمة إقليم تيغراي الإثيوبي
- -حماس- تدعو المؤسسات الحقوقية لإنقاذ حياة القواسمي
- مصري يحاول الانتحار بطريقة مأساوية في الكويت


المزيد.....

- جائحة كورونا وإعادة انتاج الحياة الاجتماعية تأملات سوسيولوجي ... / محمود فتحى عبدالعال ابودوح
- تأملات فلسفية وسينمائية / السعيد عبدالغني
- حوار مع جان بول سارتر حياة من أجل الفلسفة / الحسن علاج
- عن المادية و الخيال و أشياء أخرى / احمد النغربي
- الفاعل الفلسفي في إبداع لويس عوض المسرحي / أبو الحسن سلام
- الماركسية كعلم 4 / طلال الربيعي
- (المثقف ضد المثقف(قراءات في أزمة المثقف العربي / ربيع العايب
- نحن والجان البرهان أن الشيطان لا يدخل جسد الإنسان / خالد محمد شويل
- الذات بين غرابة الآخرية وغربة الإنية / زهير الخويلدي
- مكامن الانحطاط / عبدالله محمد ابو شحاتة


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - الفلسفة ,علم النفس , وعلم الاجتماع - يوسف شوقى مجدى - سيكولوجية الاعتقاد(1)..دور اللاوعى