أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - مواضيع وابحاث سياسية - محمد حومد - حركة 20 فبراير والجاليات المغربية كندا نموذجا














المزيد.....

حركة 20 فبراير والجاليات المغربية كندا نموذجا


محمد حومد

الحوار المتمدن-العدد: 4736 - 2015 / 3 / 2 - 07:46
المحور: مواضيع وابحاث سياسية
    


حركة 20 فبراير والجاليات المغربية
كندا نموذجا

خلد الشعب المغربي هذه الأيام الذكرى الرابعة لانطلاق حركة 20 فبراير ضدا على المحاولات اليائسة لإجهاضها وإجهاض أي خطوة تسير نحو إعطاء دم ونفس جديدين للحركة، وذلك من طرف النظام والقوى الذيلية له أو حتى من بعض المناضلين الانتظاريين الذين أكل اليأس من عظمهم. لقد أعلن المناضلون التحدي وتشبثوا باستمرارية الحركة باعتبارها محطة سياسية من المحطات النوعية التي عرفها تاريخ بلادنا، فالتحق المناضلون بشوارع المدن لإحياء الذكرى وإعلان استمرارية الحركة. وبحكم امتداد الحركة على المستوى الدولي وما لمواقع التواصل الاجتماعي من صدى، التحق المناضلون والغيورون من أبناء الجالية المغربية إلى تخليد الذكرى في مجموعة من العواصم والمدن بدول مختلفة. وهكذا أعلن مناضلو الجالية بكندا تخليد الذكرى عبر تجسيد وقفة نضالية أمام القنصلية المغربية بمدينة مونتريال رغم قساوة الطقس، وقفة نضالية رفع من خلالها شعارات متعددة من بينها شعارات ضد الاعتقال السياسي تضامنا مع كافة المعتقلين السياسيين ببلادنا..
لقد ساهمت حركة 20 فبراير منذ انطلاق شراراتها الأولى في خلق جو نضالي نوعي جد متميز بكندا، وكانت بمثابة البنزين المحرك لمجموعة من الطاقات النضالية التي كانت إلى وقت قريب منغلقة على ذواتها وغائبة عن الساحة السياسية. لقد ساهمت الحركة في مد الجسور بين طاقات فاعلة في الميدان وفي شتى المجالات، فانطلقت حركات قوية لرص الصفوف من أجل الإبداع النضالى... فحملت مجموعة من المناضلين مشعل الحركة إلى يومنا هذا. وبحكم القمع والاعتقال اللذين لازما الحركة في صفوف المناضلين، وخصيصا المناضلين الميدانيين ببلادنا، تم تأسيس لجنة الدعم للمعتقلين السياسيين وعائلاتهم في كندا بمبادرة من مجموعة من المناضلين، هذه الأخيرة، أي اللجنة، لم تصمد طويلا أمام مجريات التطورات السياسية، حيث لا يخفي على أحد المد والجزر اللذين عرفتهما الحركة، نظرا للرؤى السياسية المتواجدة في الحراك الشعبي. وبالموازاة مع هذا الحراك انطلق وبحماس قل نظيره تأسيس لجنة لدعم الجمعية المغربية لحقوق الإنسان في أفق تأسيس فرع للجمعية بكندا من طرف مجموعة من المناضلين الحقوقيين، هذه اللجنة ستعرف تعثرات لأسباب ذاتية أكثر منها موضوعية، حيث اقتصر نشا طها الحقوقي على مواقع التواصل الاجتماعي وبشكل ضئيل عبر تقاسم بعض الأحداث الهامة على شبكات الانترنيت وبعض الوقفات الاحتجاجية تضامنا مع بعض معتقلي الرأي، بالإضافة إلى أنشطة ثقافية حول حقوق الإنسان جد محدودة..
أمام هذا الزخم ارتأى البعض تأسيس تجمع يكون بمثابة الحاضنة لمجموع التنظيمات السالفة الذكر تحت اسم تجمع الديمقراطيين المغاربة بشمال أمريكا. وبحكم تواجد المزيج من الرؤى كان من الضروري صياغة أرضية سياسية ضامنة لتوجه التجمع، إلا أن هذا الأخير سيراوح مكانه بدون التقدم نحو إنجاز المهام الملقاة عليه. وربما، كانت الأرضية إحدى حجرات التعثر..
ففي العمق، تعد حركة 20 فبراير استنهاضا نضاليا عظيما حققته الجماهير الشعبية في الألفية الثالثة، حيث أبانت للجميع على الخزان القوي والطاقات الهائلة التي يحبل بها شعبنا البطل، وفي نفس الوقت أبانت على ضعف المعنيين (رغم العويل والشعارات الكلامية الهاربة إلى الأمام للبعض) بهذا التغيير الذين من المفروض أن يحملوا المشعل في الصفوف الأمامية، بقيادة سديدة تؤطر الانفجار الشعبي في وجه النظام و أزلامه بشتى تلاوينهم. لقد عرت الحركة وبشكل فظيع على واقع الصراع الطبقي ببلادنا واتضح للجميع الأقطاب الفاعلة فيه وأعطت لكل ذي مقام مقامه.. فهل من مستفيد؟
إن من بين مهام المعنيين هو كيفية رص الصفوف بين المناضلين الميدانيين، هذا الرص لن يتأتى إلا عبر تحديد خطوات نضالية واضحة والى جانب سواعد المستقبل، العمال بالخصوص والفلاحين الفقراء...، بدون اختباء وراء الشعارات المغلفة مع الأخذ بعين الاعتبار الجو الجيوسياسي الإقليمي والدولي، حيث هناك قوى محلية وأخرى دولية متربصة بالحراك..






التسجيل الكامل لحفل فوز الحوار المتمدن بجائزة ابن رشد للفكر الحر 2010 في برلين - ألمانيا
الرأسمالية والصراع الطبقي، وافاق الماركسية في العالم العربي حوار مع المفكر الماركسي د.هشام غصيب


كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟

تابعونا على: الفيسبوك التويتر اليوتيوب RSS الانستغرام لينكدإن تيلكرام بنترست تمبلر بلوكر فليبورد الموبايل



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 4,294,967,295
- الانتفاضة الشعبية المجيدة ليناير 1984محطة مشرقة من تاريخ الم ...
- سعيدة المنبهي عنوان التضحية والمجابهة
- الأنظمة الرجعية بتونس ومصر تغير جلدتها
- الوقفة الوطنية للجمعية المغربية لحقوق الانسان بالرباط.....لا ...
- ثلاث سنوات مرت على استشهاد المناضل كمال الحساني
- وقفة تأمل في استشهاد مصطفى مزياني
- ماذا يريد -عقلاء- حزب النهج الديمقراطي؟
- التحليل الملموس للواقع الملموس كفى من الانتظارية!!
- ديمقراطية الجمعية المغربية لحقوق الإنسان على-كف عفريت-!!
- هل من عقلاء داخل حزب النهج الديمقراطي؟ !!
- تغطية موجزة حول ندوة حقوق الإنسان بالمغرب بمونتريال
- في طعنات الخلف -الثورية-
- لا ممارسة نقابية مؤثرة بدون ممارسة سياسية منظمة
- القاعديون من هم ؟ وماذا يريدون؟ عنوان على عنوان
- في أدبيات النضال الثوري -المتياسرون- أم الظلاميون! أيهما مر


المزيد.....




- ارتفاع عدد القتلى في غزة إلى 197 مع تزايد عدد ضحايا يوم الأح ...
- السعودية تحذر موطنيها من التوجه إلى 13 دولة مع قرب رفع حظر ا ...
- ارتفاع عدد القتلى في غزة إلى 197 مع تزايد عدد ضحايا يوم الأح ...
- السعودية تحذر موطنيها من التوجه إلى 13 دولة مع قرب رفع حظر ا ...
- وزير الخارجية السعودي يبحث مع نظيره الأمريكي آخر التطورات -ف ...
- الأردن يعلن إقامة جسر جوي إغاثي إلى فلسطين
- مع اقتراب إعصار قوي.. الهند تبدأ إجلاء السكان من مناطق في ال ...
- الحاج نبيل الكرد: الجنود الإسرائيليون لديهم أوامر بقتلنا.. و ...
- برلماني ليبي يكشف تزايد أعداد المقاتلين الأجانب في البلاد
- صحيفة: إسرائيل قدمت لواشنطن أدلة قاطعة تبرر استهدافها لبرج ا ...


المزيد.....

- في تطورات المشهد السياسي الإسرائيلي / محمد السهلي
- التحليل الماركسي للعرق وتقاطعه مع الطبقة / زهير الصباغ
- البحث عن موسى في ظل فرويد / عيسى بن ضيف الله حداد
- »الحرية هي دوما حرية أصحاب الفكر المختلف« عن الثورة والحزب و ... / روزا لوكسمبورغ
- مخاطر الإستراتيجية الأمريكية بآسيا - الجزء الثاني من ثلاثة أ ... / الطاهر المعز
- في مواجهة المجهول .. الوباء والنظام العالمي / اغناسيو رامونيت / ترجمة رشيد غويلب
- سيمون فايل بين تحليل الاضطهاد وتحرير المجتمع / زهير الخويلدي
- سوريا: مستودع التناقضات الإقليمية والعالمية / سمير حسن
- إقتراح بحزمة من الحوافز الدولية لدفع عملية السلام الإسرائيلى ... / عبدالجواد سيد
- مقالات ودراسات ومحاضرات في الفكر والسياسة والاقتصاد والمجتمع ... / غازي الصوراني


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - مواضيع وابحاث سياسية - محمد حومد - حركة 20 فبراير والجاليات المغربية كندا نموذجا