أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - مواضيع وابحاث سياسية - محمد حومد - الانتفاضة الشعبية المجيدة ليناير 1984محطة مشرقة من تاريخ المغرب المقلق














المزيد.....

الانتفاضة الشعبية المجيدة ليناير 1984محطة مشرقة من تاريخ المغرب المقلق


محمد حومد

الحوار المتمدن-العدد: 4682 - 2015 / 1 / 5 - 20:22
المحور: مواضيع وابحاث سياسية
    


إن التاريخ يدون ويؤرخ تطوره وتراكمات أحداثه بنفسه، مهما حاول البعض طمس أو إخفاء حقائقه الساطعة والتعامل بانتقائية مع معطياته الثابتة وإظهار فقط الجوانب التي تخدم مصالحه الخاصة وتوجهاته الضيقة. إن التاريخ يتمظهر وكأنه يعيد (بكاريكاتورية) بعض محطاته السياسية، فإذا كنا نعيش منذ أربع سنوات على واقع ثورات "الربيع العربي" لشتاء 2010 /2011 التي كانت تونس منبع انطلاقتها لتشمل معظم البلدان المجاورة في المنطقة وتصل رياحها إلى المغرب بحكم الارتباط البنيوي التبعي للامبريالية، فإننا نحيي في نفس الوقت وبشكل متزامن ذكرى انتفاضة1984/1983 التي كانت انطلاقتها هي الأخرى من عمق تونس وبالذات في شهر ديسمبر من سنة 1983، حيث تلتها مباشرة الانتفاضة الشهيرة ليناير 1984 التي عمت جل أنحاء البلاد، وكأن التاريخ يجدد استفزازاته للمعنيين بالتغيير. إن تطور تكنولوجيا الاتصال اليوم يلعب دورا أساسيا ومهما في حفظ الذاكرة وتدوين التاريخ. فانتفاضة يناير1984 وفبراير 2011 ستظلان موجودتين و ثابتتين في السجل/الأرشيف الرقمي للشبكة العنكبوتية العالمية أحب من أحب و كره من كره. إنها ذكرى شعب أعلن الرفض المطلق للسياسة التبعية، الرفض المطلق والحازم للزيادات المهولة في أسعار المواد الأساسية المملاة من طرف الإمبريالية على النظام التبعي. لقد أعلن الشعب التونسي الرفض لسياسة التقشف وأدى ضريبة ذلك ب75 قتيلا وأعداد هائلة من الجرحى والمعتقلين حسب الجهات الرسمية في شهر دجنبر من سنة 1983. و تلاه عصيان الشعب المغربي في شهر يناير الموالي من سنة 1984، حينها لم يكن لشبكات التواصل الاجتماعية أي دور إعلامي في الدعاية أو التحريض لانعدام وجودها أصلا .فنهض الشعب المغربي للسيطرة على الشارع بحناجره المبحوحة وصدوره العارية، وكانت أولى الشرارات الاحتجاجية قد انطلقت من أعماق الوطن و بالضبط من مدينة مراكش الجريحة قبيل انطلاق مؤتمر القمة الإسلامية المزمع انعقاده حينذاك في شهر يناير 1984 بمدينة الدار البيضاء. وكان فجر يناير بمثابة الفتيل الذي أوقد نيران الاحتجاجات على الزيادة في الأسعار، فانطلقت مسيرات التلاميذ والطلبة... ثم تلتها أشكال نضالية أخرى بعمالها وفلاحيها ومهمشيها، من القصر الكبير غربا إلى الناظور شرقا، و كان نصيب هذه الأخيرة ثقيلا جدا. عاشت المدن المغربية طيلة شهر يناير على صفيح ساخن وكان الانفجار سيكون مدويا أكثر من الطلقات النارية لأفواه المدافع لولا إعلان النظام تراجعه على سياسته التجويعية. فالدار البيضاء حوصرت وكأنها ثكنة عسكرية، أما فاس فكانت على وشك الانفجار لولا القمع الشرس والبشع الذي تعرضت له الجامعة حيث استعملت الكلاب المدربة وطائرات الهيلكوبتر في اقتحام الحي الجامعي للحيلولة دون التحاق الطلبة بشوارع المدينة نظرا لوجود هذه الأخيرة على الهامش.لقد نزل النظام بثقله وبكل ما أوتي من قوة واستباح غير المباح، فاستعرض عضلاته الكارتونية على شعب أعزل و استعمل الكوموندوهات على شاكلة أسياده الموساد (عملية اغتيال أبو جهاد بتونس) لاقتحام المنازل على تلاميذ عزل لم يتجاوز أكبرهم سنا القسم الثالث من الإعدادي، وزرع الرعب والخوف في نفوس صبية مراهقين أتوا من أرياف المدن لطلب العلم تاركين وراءهم عائلاتهم ليتابعوا الدراسة لانعدام المدارس بقرب سكناهم ليلقى بهم في ساحات الاستنطاق حسب رواية أحد ضحايا هذه الهجمة وهو في السنة الأولى من الإعدادي بايمضر (الناضور).لقد تفنن النظام في ردع أبناء الجماهير الشعبية وخلق الهلع والرعب في صفوفهم. إلا أن الجماهير الشعبية أصرت على مواصلة الاحتجاج والمقاومة ضدا على الآلة القمعية الرهيبة إلى أن تراجع النظام عن مشروعه و إعلانه في يوم 22 من يناير عن إلغاء الزيادة في المواد الأساسية و كان هذا هو العامل الأساسي في عودة الشارع إلى الهدوء وعدم التحاق المدن الأخرى بالركب النضالي، كان هذا الإعلان بمثابة انهزام النظام رغم لغة الحديد والنار. فإذا شهد الشارع المغربي الهدوء والعودة إلى الحياة "الطبيعية" مضمدا جراحه الأليمة، فليس بسبب القمع المسلط وإن كان أحد العوامل التي ساهمت في ذلك بل إن العامل الأساسي في عدم استمرارية الغليان الشعبي هو غياب الأداة الثورية المنظمة والمؤطرة لتلك التضحيات. ورغم أن النظام القائم قد استطاع إخماد الانتفاضة الشعبية بالقمع الرهيب، بتسخيره أعتى الوسائل القمعية وتجنيده للقوات المسلحة والقوات المساعدة ومختلف فيالق الموت للقتل بالجملة في صفوف المتظاهرين بشوارع المدن وشن حملة جنونية من الاعتقالات واستطاع إخماد الشارع المغربي في كل من الناظور والحسيمة وتطوان والقصر الكبير ومراكش... إلا أن الأعداد الكبيرة للمعتقلين السياسيين بمختلف المدن المغربية استطاعت أن تثبت للرأي العام الوطني والدولي وللتاريخ أن الانتفاضة الشعبية لازالت مستمرة وأن صمت وسكوت الشارع المغربي على طول خريطة الوطن من الشمال إلى الجنوب تحت وطأة جراح القمع الشرس لا يعني المصالحة مع النظام أو الخضوع له، بل إن الانتفاضة لازالت مستمرة. وتجسد ذلك بشكل مدو على أرض الواقع من داخل سجن بولمهارز بمراكش، حيث بدأ المعتقلون السياسيون بتنظيم الخطوات الأولية للإعلان عن استمرار الفعل النضالي. مما دفع بالنظام إلى تشتيتهم عبر السجون (مراكش وأسفي والصويرة) معتقدا أنه سينال من عزيمتهم وقد يكسر صمودهم. ففجر جزء من المعتقلين، وهم عشرة بعد نسج خيوط وأشكال التواصل فيما بينهم، المعركة البطولية للإضراب اللامحدود عن الطعام الذي دامت ستة أعوام ونصف وسقط في مراحلها الأولى الشهيدان بوبكر الدريدي ومصطفى بلهواري (للمزيد من تفاصيل الأحداث، انظر كتاب مجموعة مراكش للمناضل حسن أحراث).لقد دون الشهيدان بلهواري والدريدي والعديد من شهداء الانتفاضة "المجهولين" بدمائمهم الطاهرة محطة مهمة وبالغة الأهمية من المحطات السياسية والاجتماعية للتاريخ المغربي المعاصر...






الرأسمالية والصراع الطبقي، وافاق الماركسية في العالم العربي حوار مع المفكر الماركسي د.هشام غصيب
حوار مع الكاتب و المفكر الماركسي د.جلبير الأشقر حول مكانة وافاق اليسار و الماركسية في العالم العربي


كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟

تابعونا على: الفيسبوك التويتر اليوتيوب RSS الانستغرام لينكدإن تيلكرام بنترست تمبلر بلوكر فليبورد الموبايل



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 4,294,967,295
- سعيدة المنبهي عنوان التضحية والمجابهة
- الأنظمة الرجعية بتونس ومصر تغير جلدتها
- الوقفة الوطنية للجمعية المغربية لحقوق الانسان بالرباط.....لا ...
- ثلاث سنوات مرت على استشهاد المناضل كمال الحساني
- وقفة تأمل في استشهاد مصطفى مزياني
- ماذا يريد -عقلاء- حزب النهج الديمقراطي؟
- التحليل الملموس للواقع الملموس كفى من الانتظارية!!
- ديمقراطية الجمعية المغربية لحقوق الإنسان على-كف عفريت-!!
- هل من عقلاء داخل حزب النهج الديمقراطي؟ !!
- تغطية موجزة حول ندوة حقوق الإنسان بالمغرب بمونتريال
- في طعنات الخلف -الثورية-
- لا ممارسة نقابية مؤثرة بدون ممارسة سياسية منظمة
- القاعديون من هم ؟ وماذا يريدون؟ عنوان على عنوان
- في أدبيات النضال الثوري -المتياسرون- أم الظلاميون! أيهما مر


المزيد.....




- معهد البحوث الفلكية المصري: الصاروخ الصيني قد يسقط قرب سواحل ...
- الطوارئ الروسية تعلن العثور على حطام مروحية Mi-2 سقطت شرقي ا ...
- بدء العد التنازلي للسقوط المحتمل للصاروخ الصيني ويمكن مشاهدت ...
- التحالف يعلن إسقاط مسيرة مفخخة أطلقت باتجاه جنوب السعودية
- الملكة رانيا العبد الله تغرد في أحب الليالي: اللهم أنعم علين ...
- الطيران الإسرائيلي يقصف موقعين شرق دير البلح وسط قطاع غزة
- الأردن.. توقيف ضابط وأفراد شرطة -تجاوزوا القانون- مع عنصر في ...
- مركز الفلك الدولي: في حال سقط الصاروخ الصيني ليلا سيشاهد كأج ...
- جنوب إفريقيا تفتح أبوابها لدخول السعوديين بتأشيرة من المطار ...
- إدارة دونالد ترامب اطّلعت على بيانات هواتف صحفيين في واشنطن ...


المزيد.....

- البحث عن موسى في ظل فرويد / عيسى بن ضيف الله حداد
- »الحرية هي دوما حرية أصحاب الفكر المختلف« عن الثورة والحزب و ... / روزا لوكسمبورغ
- مخاطر الإستراتيجية الأمريكية بآسيا - الجزء الثاني من ثلاثة أ ... / الطاهر المعز
- في مواجهة المجهول .. الوباء والنظام العالمي / اغناسيو رامونيت / ترجمة رشيد غويلب
- سيمون فايل بين تحليل الاضطهاد وتحرير المجتمع / زهير الخويلدي
- سوريا: مستودع التناقضات الإقليمية والعالمية / سمير حسن
- إقتراح بحزمة من الحوافز الدولية لدفع عملية السلام الإسرائيلى ... / عبدالجواد سيد
- مقالات ودراسات ومحاضرات في الفكر والسياسة والاقتصاد والمجتمع ... / غازي الصوراني
- استفحال الأزمة في تونس/ جائحة كورونا وجائحة التّرويكا / الطايع الهراغي
- مزيفو التاريخ (المذكرة التاريخية لعام 1948) – الجزء 2 / ترجم ... / جوزيف ستالين


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - مواضيع وابحاث سياسية - محمد حومد - الانتفاضة الشعبية المجيدة ليناير 1984محطة مشرقة من تاريخ المغرب المقلق