أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - مواضيع وابحاث سياسية - محمد حومد - ثلاث سنوات مرت على استشهاد المناضل كمال الحساني














المزيد.....

ثلاث سنوات مرت على استشهاد المناضل كمال الحساني


محمد حومد

الحوار المتمدن-العدد: 4615 - 2014 / 10 / 26 - 21:04
المحور: مواضيع وابحاث سياسية
    


لا نكاد نحيي ذكرى من ذكريات الشهداء حتى نجد أنفسنا على أبواب ذكرى أخرى. فبالأمس القريب خلدنا ذكرى الشهيد جبيهة رحال، وفيما قبل وبقليل، خلدنا الذكرى الأربعينية للشهيد مصطفى مزياني وذكرى الشهيدين الدريدي وبلهواري، وفيما قبل وبقليل أكثر، خلدنا ذكرى الشهيد عبد الحق شباضة وذكرى الشهيد عبد الحكيم المسكيني.. والقافلة طويلة ولا حصر لها… وكأنه كتب علينا أن نتهاوى واحدا تلو الآخر. فمن مراكش إلى بني بوعياش وعبر طول خريطة الوطن دماء الشهداء حاضرة وصرخاتهم مدوية عبر الأثير للقبض على الجمر والدفاع عن القضية.. مناضلون سقطوا شهداء تحت التعذيب على أيادي النظام وجلاديه، إما في السجون والمخافر والأقبية السرية (زروال وجبيهة والمسكيني واللائحة طويلة...) أو تحت طعنات الغدر الصامتة (البريبري المنتصر، نورالدين عبد الوهاب...). تعددت الأشكال والأساليب، لكن النتيجة/الجريمة واحدة: التصفية الجسدية/القتل/الاغتيال..

فها نحن اليوم (27 أكتوبر 2014)، في دورة النضال والشهادة، نخلد الذكرى الثالثة لاستشهاد المناضل كمال الحساني الذي اغتالته الأيادي الآتمة، أيادي الإجرام والإرهاب التي سخرها النظام لطعنه من الخلف في واضحة النهار.. إنها طعنة من الطعنات الغادرة.. فالألم مزدوج، وآلام الغدر أكثر إيذاء وأعمق جرحا.. إنها طعنة النظام الجبانة.. فدماء الشهيد كمال ودماء كافة الشهداء ستسقي الأرض التي أنجبتهم وستروي عشبها، لتنبعث منها وتنشأ أجيال قادمة سترد الاعتبار لتضحيات الشعب المغربي وستصنع المستقبل الذي ضحى من أجله الشهداء.. إن الأرض التي أنجبت الحساني ستظل تنجب الأبطال إلى أن يرث اللون الأحمر الأرض ومن عليها..

إننا ونحن نخلد ذكرى استشهاد المناضل كمال الحساني، نستحضرتاريخ وأمجاد الأرض التي أنجبته. إننا نستحضر المقاومة التاريخية ضد الاستعمارالإسباني، المقاومة الباسلة التي دحضت الاحتلال بقيادة المناضل محمد بن عبد الكريم، الأستاذ الأممي في فنون حرب التحرير الشعبية. إننا نستحضر انتفاضة بني بوعياش القريبة منا التي أخمدت وأجهضت بالنار والحديد، وتم الزج بابناء المدينة، أبناء الجماهير الشعبية في غياهب السجون ودهاليز الموت وتقديمهم لمحاكمات صورية لردعهم وخلق الرعب في صفوف أسرهم، حيث وزعت عليهم عشرات السنين من السجن النافذ بتهم واهية وحاقدة.. إنها الأرض التي أنجبت كمال.. إنها الأرض التي روتها دماء كمال الطاهرة..

ثلاث سنوات مرت على اغتيال كمال.. ثلاث سنوات من معاناة الفراق والحسرة، عاشها رفاقه وعائلته.. ولا يفوتنا بهذه المناسبة/الجرح/الدرس، أن نرفع التحايا للعائلة الصامدة ولكافة العائلات التي قدمت أبناءها قرابينا فداء للقضية.. وإن يعتقد النظام أنه من خلال القتل البطيء والممنهج والتصفيات الجسدية والاعتقالات...، سيوقف الفعل النضالي فإنه أخطأ الحساب.. فالقمع لن يزيد المناضل إلا صلابة وتجذرا. لقد تم استهداف الشهيد في معمعان الغليان الشعبي الذي أشعلت فتيله حركة 20 فبراير، والذي انخرط فيه الشهيد كسائر الغيورين على مصلحة الشعب ثم الجمعية الوطنية لحملة الشهادات المعطلين بالمغرب، وهو واحد من أعضائها النشيطين، وكذلك الحركة الطلابية التي ناضل في إطارها طيلة فترة دراسته الجامعية.

إنه شكل من أشكال تطور الصراع الطبقي ببلادنا. فكلما احتد الصراع، كلما كان الهجوم من طرف النظام على الجماهير الشعبية أكثر شراسة.. إن طبيعة النظام ثابتة ثبات السماء فوق الأرض، ولتحصين ذات المناضلين من هذا البطش الهمجي، من المفروض على المعنيين بالأمر بلورة أشكال نضالية متقدمة لرص الصفوف وتقويم الذات لردع العدو. فلا يكفي أن نرفع الشعارات ونخط المسودات الشيوعية لنتركها على رفوف المكتبات وعلى جدران الفايسبوك.. إن المبادرات الميدانية الجادة والمسؤولة هي تلك التي تنصب حول الخطوات القريبة جدا منا، خطوات تدفع المناضل إلى تحمل مسؤولياته والقيام بمهام محددة ودقيقة، حتى يتبين اللغو من الجد.. وحتى يدرك الجميع من يضع يده في النار ومن يلوك الكلام عن بعد ومن الأبراج العاجية.. إننا في أمس الحاجة إلى خلق فعل نوعي في حركتنا وقريب منا وليس بألبانيا أو الصين أو الوقواق... إنه يجب أن نرقى بذكرى الشهيد إلى مكانة عالية مع باقي الذكريات الأخرى.. إنها أمانة في عنق المناضلين، كافة المناضلين..

إن ذكرى الشهداء هي محطات يعتز بها المناضل ويرفع فيها بالشهداء عاليا وبقضيتهم إلى الأمام.. إنها استمراريته وثباته على الموقف الجذري.. إننا لن نلبس السواد ولن نساوم على قضيتهم التي هي قضيتنا. وليس مطلوبا منا رفع شعارات قوية ورنانة في القاعات الفارغة.. إنها محطات تعكس مدى التضحيات الجسام التي قدمتها الحركة الماركسية اللينينية المغربية، وتبرز حجم ذات وتأثير هذه الحركة العظيمة. فالمعادلة غير متكافئة، لقد أعطت الحركة الكثير منذ نشأتها في بداية السبعينيات من القرن الماضي. ويجب أن يستفاد منها وبشكل إيجابي وجد متقدم، وطبعا ليس من خلال ترديد جملها وتكرارها.. إن تضحياتها تجاوزت تضحيات أحزاب عتيدة في القتال والصمود مقارنة بالعديد من حركات التحرر الوطني عبر العالم.

فلكل منا قسط من المسؤولية، قد نصيب وقد نخطئ.. وعلى أرضية النقد والنقد الذاتين بعيدا عن النعرات والحزازت الذاتية، نصنع تاريخ الإنسانية الخالي من الطبقات.. أما النقد خارج الإجابة الفعلية والملحة على إشكالات وتعقيدات الواقع العنيد، فهو محاولة يائسة لهدم أي بناء نضالي وتمديد للمسافة الفاصلة بين التأسيس والهدف المنشود ..






اشترك في قناة ‫«الحوار المتمدن» على اليوتيوب
عصام الخفاجي مناضل واكاديمي وباحث يساري في حوار حول دور وافاق اليسار والديمقراطية في العالم العربي
نادية خلوف كاتبة واديبة وناشطة نسوية من سوريا في حوار حول تجربتها الحياتية ونضالها اليساري والنسوي


كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟

تابعونا على: الفيسبوك التويتر اليوتيوب RSS الانستغرام لينكدإن تيلكرام بنترست تمبلر بلوكر فليبورد الموبايل



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 4,294,967,295
- وقفة تأمل في استشهاد مصطفى مزياني
- ماذا يريد -عقلاء- حزب النهج الديمقراطي؟
- التحليل الملموس للواقع الملموس كفى من الانتظارية!!
- ديمقراطية الجمعية المغربية لحقوق الإنسان على-كف عفريت-!!
- هل من عقلاء داخل حزب النهج الديمقراطي؟ !!
- تغطية موجزة حول ندوة حقوق الإنسان بالمغرب بمونتريال
- في طعنات الخلف -الثورية-
- لا ممارسة نقابية مؤثرة بدون ممارسة سياسية منظمة
- القاعديون من هم ؟ وماذا يريدون؟ عنوان على عنوان
- في أدبيات النضال الثوري -المتياسرون- أم الظلاميون! أيهما مر


المزيد.....




- وزارة الإعلام السودانية: الجيش اعتقل حمدوك لأنه رفض تأييد ال ...
- أُغرقت عن قصد..اكتشف موقع حطام سفينة المناصير في سلطنة عُمان ...
- وزارة الإعلام السودانية: الجيش اعتقل حمدوك لأنه رفض تأييد ال ...
- الاتحاد الأوروبي: نتابع أحداث السودان بقلق بالغ وندعو لإعادة ...
- فيديو | حريق في ناقلة حاويات تحمل 52 طناً من المواد الكيميائ ...
- فيديو: زلزال قوي يضرب شمال شرق تايوان
- الإتجار بالبشر: نهاية سعيدة لنيجيرية هُربت لاستغلالها جنسياً ...
- فيديو | حريق في ناقلة حاويات تحمل 52 طناً من المواد الكيميائ ...
- -الصودا دايت- تزيد من الوزن.. كيف ذلك؟
- السودان: قوى عسكرية تعتقل رئيس الحكومة ومعظم الوزراء


المزيد.....

- أخف الضررين / يوسف حاجي
- العدالة الانتقالية والتنمية المستدامة وسيلة لتحقيق الأمن الم ... / سيف ضياء
- الحب وجود والوجود معرفة / ريبر هبون
- هيكل الأبارتهايد أعمدة سرابية وسقوف نووية / سعيد مضيه
- جريدة طريق الثورة، العدد 41، جويلية-اوت 2017 / حزب الكادحين
- جريدة طريق الثورة، العدد 42، سبتمبر-أكتوبر 2017 / حزب الكادحين
- جريدة طريق الثورة، العدد 43، نوفمبر-ديسمبر 2017 / حزب الكادحين
- جريدة طريق الثورة، العدد 44، ديسمبر17-جانفي 2018 / حزب الكادحين
- جريدة طريق الثورة، العدد 45، فيفري-مارس 2018 / حزب الكادحين
- جريدة طريق الثورة، العدد 46، أفريل-ماي 2018 / حزب الكادحين


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - مواضيع وابحاث سياسية - محمد حومد - ثلاث سنوات مرت على استشهاد المناضل كمال الحساني