أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - الادب والفن - زيد محمود علي - جولة تفقدية ضمن مهرجان أربيل الثالث للمسرح ... المسرح الفرنسي ..وأحلام متآلقة















المزيد.....

جولة تفقدية ضمن مهرجان أربيل الثالث للمسرح ... المسرح الفرنسي ..وأحلام متآلقة


زيد محمود علي
(Zaid Mahmud)


الحوار المتمدن-العدد: 4675 - 2014 / 12 / 28 - 22:31
المحور: الادب والفن
    



ضمن فعاليات مهرجان أربيل الدولي الثالث للمسرح التي تنظمها وزارة الثقافة والشباب لأقليم كردستان ، ، كان حضورنا للمسرح الفرنسي ، والمسرحية بعنوان ( باليت بار ) BALLET BAR التي عرضت في قاعة الشعب في اربيل - وفي وقفة سريعة مع مخرجة المسرحية (PYRAMID CO ) بيراميد كو – حيث قالت ، أن المسرحية لقطات تعبيرية راقصة ، حديثة في مجال المسرح من أخراجي وتأليف ( كروب ) ، وبداية اللقطة التعبيرية ، تبدأ من تصوير عامل البار بتنظيم المحل وترتيبه ، من الصباح الباكر بفتح المحل وتشغيل جهاز التسجيل ، ومجيء أثنان من الزبائن الى المحل ، ويقومون بقراءة الجريدة ، والقيام بحركات بهلوانية ، وهذه الحركات تعبر عن الخلاص ، والوحدة ، والحياة ، والتعاون بين الأنسانية . والحركات تمت حسب المشهد ، وهذه الحركات تجسد الحياة والموت والحب والأختلاف والصراع ومن ثم الأتقان وغير ذلك عبرت المسرحية الراقصة عن الوفاق والحب بين المكونات والشعوب والقوميات ، وأن فرنسا هي البلد الذي يتقبل بضم كافة شعوب العالم دون فرقة وكراهية ، وهذا ملخص رسالتنا لتوصيلها الى العالم . وكان الحضور كبير لمشاهدة المسرحية . وفي الأخير شكرت صحيفة الأتحاد على هذا اللقاء ، وبعثت بتحياتها الى بغداد ، والى كافة المشرفين في الصحيفة ، وشكرت كذلك مشرفي المهرجان وبالذات وزارة الثقافة والشباب الكردستانية ، وأعتبرت أن هذه العروض هي تبادل الخبرات في مجال الفن المسرحي .
الفنان المسرحي الكردي بكر معروف ..
ومن جهة أخرى التقينا الفنان المسرحي الكردي بكرمعروف وأحد العاملين وكداينمو ا في المهرجان ، حيث أضاف ، ان المهرجان الذي يقام كل عام من قبل وزارة الثقافة والشباب ، هي أنعكاس أيجابي ، وفضلا" عن ذلك تبادل الخبرة بين فنانينا وفناني دول العالم . وقد شاركت فرق جيدة ومتميزة في هذا المهرجان ، ليس فقط تقديم العروض ، بل لتعريف المنطقة وأقليم كردستان على الزائرين والأطلاع على الفن المسرحي الكردي ولاسيما من فناني العالم من كل صوب ، والمهرجان يتواصل بالنجاح من خلال التنسيق بين اللجان المشكلة ، وبدعم من قبل لدن سيادة وزير الثقافة السيد كاوة محمود . وفي هذا المهرجان تشارك ثلاثة فرق ولثلاثة مخرجين كرد ، وهذه طفرة نوعية أسعد الفنانين في الأقليم لهذه المشاركة ، وتمكنا من دعوة الأشقاء العرب من مصر بحضورهم في المهرجان ، وبمشاركة أكثر من (30) فنان من نجوم جمهورية مصر العربية ، أمثال فاروق الفيشاوي وصفية العمري . واليوم نحن نبذل أقصى الجهود من أجل أنجاح فعاليات المهرجان ..
فنان كردي من المهجر مشارك في المهرجان
أستطلعنا رأي أحد الفنانيين المشاركين في المهرجان هو الفنان سربست عبدالكريم محمد ، والملقب ب برزان ،حيث قال أني حاليا" اسكن محافظة السليمانية ، قبل مجيئي كنت في الولايات المتحدة الأمريكية ، ومشاركتي في هذا المهرجان تم دعوتي من قبل مسؤول المهرجان السيد هيوا سعاد ، وتخصصي هو الاخراج والتمثيل ، وعن أجواء المهرجان ، أضاف ، نحن جئنا البارحة شاهدنا العروض من ضمنها الفرنسية في يوم 8/10 كانت متميزة ، وكذلك العرض الفرنسي ، كان جيد ، وافضلهم العروض الايرانية ، كانت أفضل العروض بنظري . وقوتها في المضمون والاخراج ، وخاصة المرأة في المسرحية ، لكن كان هنالك خلل في الصوت ، لم تحقق الرسالة في ايصال الهدف كاملا" . لكن على كل حال أبدعت المرأة في الأداء للمسرحية الايرانية . وعلى كل حال أن المهرجانات العالمية انترنشنال ، بالاتصال بالعالم الخارجي تعلم اشياء جديدة من خلال التفاعل و العروض ، وانا بالذات أستفدت كثيرا" من الأعمال التي قدمت . والخبرة تأتي من خلال هذه المهرجانات . نتمنى التواصل .


المسرحية التونسية ( مراحل )


وفي الفترة الثانية الساعة الثامنة ليلا" عرضت المسرحية التونسبة ، من أخراج وسينوكرافيا حافظ خليفة ، وكان لنا حديث معه ، وسألناه عن مضمون المسرحية التي عرضت ، حيث أجاب ، أن المسرحية ( مراحل ) وهي باللهجة التونسية ( الراحلون ) ، هذا العمل حاز على عدة جوائز ، وهو من أنتاج فرقة المسرح التونسية ، منطقة تطاوين تحديدا" بتونس ، ومن أنتاج هذا العام ، يعتمد في مضمونه على أسطورة أهل الكهف . أو أهل الكهف ، لكن بطريقة حداثية وبطريقة تمثيلية ، وبسينوكرافيا معاصرة متحركة تعتمد على اللعبة المسرحية ، على المشهدية . حيث تم أستعارة قصة أهل الكهف ، وهو ربط الموضوع بالربيع العربي وبعد االربيع العربي الحالة البائسة في الربيع الذي أصبح واقعا" في تونس والوطن العربي ، وحديثنا يشمل أصحاب الكهف قبل النوم تشبيه ذلك هو هروب موجة كبيرة من التطرف الديني وباعتقادهم ، الذي يقعون داخل كهف مظلم ، لايستطيعون الخروج منه ، وأذا خرجوا فهم محاصرين ، وأذا بقوا في داخل الكهف فهم كذلك محاصرين . وهذه الحالة البائسة التي يعيشها التونسيين ، وبعد الثورة يحاول الشعب التونسي التخلص من هؤلاء وربيعهم العربي الذي اصبح خريف وشتاء . والمسرحية حداثي وشبابي ، وقصة أنسانية ، والممثلين هم كامل حداد وعلي زياد وعواطف . وسنكون موفقين في هذه المشاركة ، للموضوع الحساس والآني في التطورات في عموم العالم العربي .
المؤتمر الفني لعمالقة المسرح المصري ..
وفي الساعة السادسة من مساء نفس اليوم ، أقيم مؤتمر فني في فندق سيفر وسط اربيل ، لعمالقة المسرح المصري ، وهم الفنانين سامي المهاوري وخليل مرسي وساطح صريفي ومحمد ابو داود ، وبحضور مشرف المهرجان السيد هيوا سعاد . وفي البداية تحدث السيد هيوا ، حيث استرسل قائلا" ، نرحب بالفنانيين المصريين ونعتز بوجودكم هنا في كردستان ، أن هذا المؤتمر الذي يعقد اليوم هو أعتبره ضرورة لأنه يتناول التجربة المصرية في المسرح ، وتجارب العمالقة من رواد المسرح المصري ، في مجال المسرح ، وهذا المؤتمر هو من أقتراح الجهة المصرية ، لرغبتهم في الحوار مع المتخصصين والأعلاميين وليس كحضورهم ضيف شرف ، بل أن تكون لهم بصمات في تقديم العطاءات والخبرات الفنية في جميع مجالات الفن المسرحي وليس مقتصرا" على فناني كردستان بل كافة الفرق العالمية المشاركة في المهرجان ، ونحن كجهة نمثل وزارة الثقافة والشباب لأقليم كردستان ، وافقنا على المقترح ، ولاسيما نحن لنا أتفاق مسبق معهم على تقديم خبراتهم عن طريق المؤتمرات الفنية والحوار مع مختصين في مجال المسرح من الأقليم ، من أجل الأفادة ، وليس الأقتصار على تقديم العروض المسرحية فقط .. وقد وضعنا جدول في هذا الخصوص ، خلال الايام القادمة ، لكل مقترحاتهم وآرائهم التي تفيدنا وتفيد فنانينا ، اتفقنا على ذلك من خلال حوارات في المؤتمر الفني . وفي ختام الكلمة ، تفضل السادة الفنانيين المصريين ، الذي بادر في كلمته ، السيد سامح صريفي ، حيث قال ، الحقيقة اسمحونا بالاول التعبير عن سعادتنا الشديدة جدا" لأكثر من سبب، الأول هو وجودنا في هذه المنطقة الجميلة والناس الطيبين ، وأننا كلما جئنا لمنطقة جديدة ، وتعرفنا على ناس وعالم آخر تتسع عندنا الخبرة والمعرفة ، وهدفنا جميعا" ذلك ، والسبب الثاني نحن نلتقي بمبدعين من رواد المسرح العالمي ، وهذا مهم بالنسبة لنا في مجال فتح باب الحوار والتفاعل . ونحن نشارك بشيء يكبر أمامنا ، جميعا" وننتهز هذه الفرصة ونشكر ، السيد هيوا سعاد المبادر في السعي لأجراء بروتوكول بين فناني مصر والأقليم . والحقيقة هدف هذا اللقاء هو اللقاء ، واشبه ذلك اننا نصبح كالأواني المستطرقة ، ونحن الاربعة فضلا" عن اننا أصحاب خبرات وفنانيين لكننا نقابيين في نفس الوقت وابناء المهنة، عندنا في مصر ثلاثة نقابات ، هي نقابة المهن التمثيلية ونقابة المهن السينمائية ونقابة المهن الموسيقية . وهي اتحاد العام للنقابات الثلاثة ، . وبعدها اتفق الجميع على أجراء الحوار ، العام للحضور وبأدارة الاربعة ، وفتح الحوار ، الذي تناول عدة محاور ، وبادر الحاضرين بمداخلاتهم ، والاربعة يقومون بأعطاء الردود والاجابات والمحاورات والتي تناولت شؤون النقابات وعن تجارب الفنانيين ، وكان الرد يتم بالتناوب بين الأربعة من الفنانيين المصريين . وجاءوا بتفسيرات وردود موضوعية تناولت كل شيء عن قضايا المسرح وفنونها . وتحدث سامي المهاوري عن المسارح للقطاع الخاص ، وعن المسرح الطليعي ، وواقع المسرح في مصر ودور الشباب فيه . واختتم المؤتمر الفني ، ليعاود مرة أخرى في الايام المقبلة .






حوار مع الكاتب و المفكر الماركسي د.جلبير الأشقر حول مكانة وافاق اليسار و الماركسية في العالم العربي
التحولات في البحرين والمنطقة ودور ومكانة اليسار والقوى التقدمية، حوار مع الكاتب البحريني د. حسن مدن


كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟

تابعونا على: الفيسبوك التويتر اليوتيوب RSS الانستغرام لينكدإن تيلكرام بنترست تمبلر بلوكر فليبورد الموبايل



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 4,294,967,295
- الفنان جعفر حسن بعد غربة دامت أكثر من ربع قرن تحتضنه كردستان ...
- لقاء مع الشاعر كريم دشتي
- المسرحي والسينمائي الكوميدي (شيرزاد بوليس) حديث عن الهموم ال ...
- في ختام المهرجان المسرحي الدولي في أربيل حديث مع الفنان الكر ...
- اصبحت السينما والمسرح عوالم لتجارب انسانية عميقة... زيد محمو ...
- الى المرحوم ازاد حسن - زيد محمود علي
- مع المفكر والاديب يعقوب افرام منصور
- عالم السرد من اقدم الفنون ، والصحافة حولتها الى فن جماهيري . ...
- سجالات النخبة العراقية .. عن المثقف الغائب زيد محمود ...
- في الافتتاحية خطاب موجه الى البيشمركة الابطال ... افتتاح ال ...
- اقد الروائي والمسرحي المصري عاطف عزالدين عبدالفتاح الناقد ين ...
- لتطوير البنية التحتية في العراق ..... خبراء يطالبون بضرورة ب ...
- في أربيل .. الصحافة السريانية تحتفل بالذكرى 165 لميلادها
- -;-ندوة في عنكاوا عن التعددية ومسألة الهوية  ...
- سقوط الحضارة من الزمن الماضي زيد محمود علي – اربيل
- سقوط الحضارة من الزمن الماضي
- حوار مع المرحوم الدكتور سعدي المالح – المدير العام للثقافة و ...
- التعويل على المثقف الواعي بأتجاه محاربة الفساد
- الأعلام بات اقوى من اية ترسانة عسكرية في العالم زيد محمود عل ...
- احاديث النخبة في يوم تحرير اربيل


المزيد.....




- المغرب وصربيا يلتزمان بالارتقاء بعلاقاتهما إلى مستوى شراكة ا ...
- فرنسا تجنس أكثر من ألفي موظف أجنبي ساهموا في مكافحة كورونا
- -الصحة العالمية- ترحب بدعم بايدن مقترح رفع حقوق حماية الملكي ...
- ممثلة التجارة الأمريكية: واشنطن تؤيد رفع حقوق الملكية الفكري ...
- الفقيه التطواني تستضيف العنصر في حوار حول - البرنامج السياسي ...
- بايدن يقول إنه يدعم رفع حقوق حماية الملكية الفكرية عن لقاحات ...
- ”فيلم رعب جديد-.. عرب قلقون من الصاروخ الصيني التائه
- يوميات رمضان من قطاع غزة مع الفنان التشكيلي محمد الديري
- نوال الزغبي تستقيل من نقابة الفنانين المحترفين... الساكت عن ...
- صدر حديثا رواية بعنوان -جريمة شاهدها التاريخ- للكاتبة هاجر ع ...


المزيد.....

- مجموعة نصوص خريف يذرف أوراق التوت / جاكلين سلام
- القصة المايكرو / محمد نجيب السعد
- رجل من الشمال وقصص أخرى / مراد سليمان علو
- مدونة الصمت / أحمد الشطري
- رواية القاهرة تولوز / محمد الفقي
- كما رواه شاهد عيان: الباب السابع / دلور ميقري
- الأعمال الشعرية / محمد رشو
- ديوان شعر 22 ( صلاة العاشق ) / منصور الريكان
- هل يسأم النهب من نفسه؟ / محمد الحنفي
- في رثاء عامودا / عبداللطيف الحسيني


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - الادب والفن - زيد محمود علي - جولة تفقدية ضمن مهرجان أربيل الثالث للمسرح ... المسرح الفرنسي ..وأحلام متآلقة