أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - دراسات وابحاث في التاريخ والتراث واللغات - عبد الله عموش - ماهية المجرم و الجريمة














المزيد.....

ماهية المجرم و الجريمة


عبد الله عموش

الحوار المتمدن-العدد: 4655 - 2014 / 12 / 7 - 22:38
المحور: دراسات وابحاث في التاريخ والتراث واللغات
    


ماهية المجرم و الجريمة من خلال توطئة لمؤلف " التاريخ الإجرامي للجنس البشري (1) : سيكولوجية العنف البشري " ل : كولن ولسون . ترجمة د : رفعت السيد علي .

" إن أسوأ الجرائم لا يرتكبها الحمقى و الأغبياء ، بل يرتكبها المتحضرون الأذكياء باتخاذهم قرارات يوفرون لها المبررات و الدوافع الكافية " مقتطف من ً 9 من مقدمة الكتاب .
الواقع الإجرامي هو عقدة طفولية تتغيى اختصار المسافات و الوقت و ادخار الطاقة الذاتية ، و كل جريمة تكون خلفيتها التدمير و الإغتصاب و انتزاع و الإستيلاء على شيء دون وجه حق ؛ باستعمال القوة و القهر و الخدعة و المكيدة و الإختلاء و الغدر و الإغارة و العنف ، إنها نزوع إلى إلى الحصول على شيء أو تحقيق تغيير في الواقع المادي ذي الإتصال بالأشخاص و بدون مقابل. مثال ذلك اللص الذي يتحصل على ما يريد دون عمل أو كد و مغتصب النساء دون سبق غواية ترضيها في الوطء ، أو قتل أبرياء للتنقيب على الكنوز باستعمال دمائهم ( خرافة شائعة في شمال إفريقيا ) ، و بحسب فرويد " يمكن للطفل أن يدمر العالم إذا ما توفرت لديه القوة اللازمة لذلك " ما معناه عند فرويد " أن الطفل ذاتي تماما " يجهل كل وجهة خارج استراتيجيياته الوجدانية . من هنا فالمجرم شخص يافع فضل في سلوك حياته سلوك الطفل / الأطفال ، و المجرم تعس طوال حياته لأنه ذاتي و ليس بموضوعي ، و الطاغية هو من يغرق في ذاتيته دون اعتبار للغير ، و هو الأظلم الأقهر الأفسد.
الجريمة خالدة بتجددها مع تجدد الأجيــــــال (......) ، و البشر ليسوا غير أطفال ، قلة منهم تنجز و هي الفئة الناضجة ؛ ليس لتخليد الذات ، كما تفعل القدرة على الخلق و الإبداع ، ف فالد المحوزق و جاك السفاح و آل كابوني لم يخلفا شيئا يخلدهم بل ماتت أعمالهم بموتهم عكس موليير و شكسبير و زرياب و توما الأكويني و أرسطو ووو فالمجرم يلوم الطبيعة في صفته تلك لعدم قدرتـــه على الضبـــط الذاتــــي . هكذا فالحضارة أساسها الخلق و الإبداع و هي شبيهة بكرة ثلج تدحرجت من عل و تراءى حجمها للعيان و قد ازداد ضخامة فيما الجريمة تبقى جامدة في حجمها .
إن علم الإجتماع الحيوي sociobiologie يحث على مرجعية العدوانية الحيوانية إلى الإحساس الدفين بالإنتماء لمكان ما و الإعتقاد بامتلاكــــــــه كذلك كان أصل الحروب البشرية عبر التاريخ . و الشيء نفسه يقال عن السلوك الدموي للطغاة القتلة بإقرانهم بما هو في عالم الحيوان . كذلك يصدق الشيء نفسه عند فصائل الذكور المسيطرة حين تقتل صغار أعدائها ؛ و هو السبب نفسه وراء تخلي الدجاجة عن صغارها لتنقر صغار ذوات الريش من غير جنس الدجاج حتى الموت ....و من عالم الحيوان نتعلم بأن الجريمة جزء من ميراثنا الحيواني لنقر بأن تاريخ البشر تمكن قراءته من زاوية علم الإجتماع الحيوي .
فهل يقود الإنسان نفسه إلى دماره القادم من داخله ؟ !!!!!
إنه احتمال أقوى من احتمال انتشار الفهم بأن للبشر القدرة على التطور بالذكاء .0
ومن الثابت أن تاريخ البشر ـو من منظورر ما ـ هو محوريا تاريخ إجرام على الرغم من جوانب ابداعيته الجنس البشري التي تضيئه و تخلقه ليتلألأ فعل البشر بدلا من تسويده . ألا يمكن فناء و دمار العالم بحادثة نووية ـ ؟ ذريعة تخريب العراق ـ إن أي فهم لطبيعة الإجرام تشترط من حيث المنطلق و الهدف فهم ترجيح كفة الإبداع و الذكاء .

إنها خلاصة مقدمة لكتاب يروم فهم قصة الجنس البشري بين الجريمة و الإبداع . و استثمار متوقع النتائج لاستشراف مستقبل مراحل تطور الجنس اتلبشري القادمة . إن فعلت هذا فبإيمان قوي بأنني : أولا من الجنس البشري معني بالقصة و ثانيا للأخذ بيد بني جلدتي انطلاقا من اعتقادي الراسخ دائما بأن المقدمات التي تدعوني إلى قراءة بقية صفحات الكتاب مقدمات لاغية . ففي أي صنف تصنف نفسك ؟ جوابك دعه في صدرك .



#عبد_الله_عموش (هاشتاغ)      



اشترك في قناة ‫«الحوار المتمدن» على اليوتيوب
حول الانتخابات في البرازيل مع عالم الاجتماع والفيلسوف الماركسي ميكائيل لووي - اضواء على احداث ساخنة
حوار مع صلاح عدلي الامين العام للحزب الشيوعي المصري حول اوضاع ومكانة القوى اليسارية والتقدمية في مصر


كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟

تابعونا على: الفيسبوك التويتر اليوتيوب RSS الانستغرام لينكدإن تيلكرام بنترست تمبلر بلوكر فليبورد الموبايل



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)

الكاتب-ة لايسمح بالتعليق على هذا الموضوع


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 4,294,967,295
- الدرس الإفتتاحي في الفلسفة ؛ جولة في عوالم مارتن هيدجرالرائع ...
- قراءةى في بانوراما الدكتور صابر جيدوري لكتاب : رأسمالية المد ...
- من المعاناة من العنف الرمزي و التضييق به زمن الإصلاح إلى ق ...
- من المعرفة بالذكاء إلى سيكولوجيا الذكاء ؟!!!
- نحو علم النص (2)
- نحو علم النص
- ثورة الملك و الشعب في مملكة النحل
- الأدب بين الفنية و العلمنة 1/1 في الأدب و الدراسة الأدبية قر ...
- تروبادوريات : وتر أخيل
- قصير في المغرب
- جذيمة ، قصير ، ميسون و عمرو بن عدي الشيخ في المغرب
- فصل المقال فيما بين الإلتحاق بالزوج من خلال وثيقتي الدستور و ...
- التدبير الإداري و المالي و الإجتماعي للمؤسسة التعليمية بالمغ ...
- من سيكولوجية السلطة إلى سيكولوجية الجماهير من خلال تجربتي ما ...
- قراءة عملية و مقاربة سياسية لنتائج الحركة الإنتقالية / الإجت ...
- البوصلة نحو مقعد المواطنة الجديدة : جدل الكينونة و العدم / ا ...
- نحو منظور العقل الفلسفي و العقل النصي للمرأة _1)
- نحو منظور العقل لاالفلسفي و العقل النصي للمرأة (1)
- مقاربة إشكال : السياسة السلطة و الدولة و الجماعات و الأفرا ...
- قراءة في : ظاهرة السلطة السيادية ؛ الدولة المفهوم و الممارسة ...


المزيد.....




- علماء الآثار يعيدون اكتشاف لوحة جدارية قديمة لم تُشاهد منذ 1 ...
- عاصفة شمسية تنطلق من ثقب -يشبه الوادي-- يمكن أن تضرب الأرض ف ...
- حيلة طعام بسيطة لنوم أسرع
- اكتشاف سبب غير معتاد للحالة العصبية للعديد من الناس
- استطلاع جديد للرأي يكشف حظوظ أردوغان في معاودة الفوز برئاسة ...
- سلطات نيويورك تعلن عن وظيفة راتبها 170 ألف دولار للتخلص من ا ...
- محكمة أمريكية تحكم على روسي بالسجن 4 سنوات بتهمة غسل الأموال ...
- السعودية.. العثور على جثة المفقود الثاني في سيول بحرة (صورة) ...
- إيطاليا ستواصل إمداد أوكرانيا بالأسلحة في 2023
- رئيس جنوب إفريقيا يواجه العزل بعد كشف تعرضه لسرقة 580 ألف دو ...


المزيد.....

- معرفة الله مفتاح تحقيق العبادة / حسني البشبيشي
- علم الآثار الإسلامي: البدايات والتبعات / محمود الصباغ
- الابادة الاوكرانية -هولودومور- و وثائقية -الحصاد المر- أكاذي ... / دلير زنكنة
- البلاشفة والإسلام - جيرى بيرن ( المقال كاملا ) / سعيد العليمى
- المعجزة-مقدمة جديدة / نايف سلوم
- رسالة في الغنوصبّة / نايف سلوم
- تصحيح مقياس القيمة / محمد عادل زكى
- التدخلات الأجنبية في اليمن القديم / هيثم ناجي
- الإنكليزية بالكلمات المتقاطعة English With Crosswords / محمد عبد الكريم يوسف
- الآداب والفنون السومرية .. نظرة تاريخيّة في الأصالة والابداع / وليد المسعودي


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - دراسات وابحاث في التاريخ والتراث واللغات - عبد الله عموش - ماهية المجرم و الجريمة