أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم
إذا لديكم مشاكل تقنية في تصفح الحوار المتمدن نرجو النقر هنا لاستخدام الموقع البديل

الصفحة الرئيسية - ملف مفتوح: مناهضة ومنع قتل النساء بذريعة جرائم الشرف - عبد الله عموش - نحو منظور العقل الفلسفي و العقل النصي للمرأة _1)















المزيد.....

نحو منظور العقل الفلسفي و العقل النصي للمرأة _1)


عبد الله عموش

الحوار المتمدن-العدد: 4485 - 2014 / 6 / 17 - 02:58
المحور: ملف مفتوح: مناهضة ومنع قتل النساء بذريعة جرائم الشرف
    


إن النقد في مجتمعات العقل النصي هو جريمة من جرائم الإنسانية المعاقب عليها ؛ و التسليم عند أهله مرادف للإيمان و الإيمان مرادف الثبات على الموروث المرادف للتدين .
وفي المجتمع المعلمن (لا أقصد المجتمع العلماني ) فالنقد هو مرادف السؤال المرادف للحركة العقلية التي ترادف بدورها التغيير و المرادف للتقدم المعرفي . هكذا و لأجل إنتاج أية نظرية جديدة لابد و نقدنا للنظرية القديمة وتعرية قصورها ؛ لكن نقدا معرفيا ممنهجا نقدا قائما على أسس معرفية ـ طبعا ـ بغير هدف الوصول إلى اليقين ، و إنما بهدف المساهمة في بناء و في إطار اشتراكية الحضارة الإنسانية بدلا من أنوية منشئها هنا أوهناك في المجتمع الإنساني ، ومن هذا المنطلق يبدو بديهيا أن صراع النزعة النقدية و التسليمية هو صراع قديم ـ أنخرط فيه بهذا المقال ـ و باق ؛ و هو يرادف صراع القديم و الجديد ، اليقين و الشك ، الإتباع و الإبداع ، النقل و العقل ، العقل النصي و الفلسفي . و دون التسرع في تحرير صك الإتهام الذي يجرمني بالتحامل على العقل النصي لصالح االعقل الفلسفي و التحيز لهذا الأخير و جب تهمة تاريخ الحضارات الإنسانية لما سيأتي من ملاحق هذا المقال ، ذلك أن تاريخ الحضارة الإنسانية يعتبر العقل الفلسفي وراء نهضة البشرية في كثير من مواقع إنتاج الحضارة الإنسانية على اختلاف بنى هذه المواقع المجتمعية ـ وهذا بمنظورنا إلى كونية واشتراكية الحضارة الإنسانية ـ أيضا لأن العقل الفلسفي هو منتج الأفكار و المعرفة على أنها أفكار بشرية محتمل خطؤها ، الشيئ الذي يؤهل هذا العقل الفلسفي ليراجع باستمرار و ينقد بصرامة منتوجه الفكري و المعرفي من غير خوف و لا تحذير ، و القيام بجبر الخلل ـ أين حدث و متى حدث ـ و إصلاح كل فساد في الفكرة المنتجة . و العقل الفلسفي بهذا المعنى يطور و يغير ما يدعو إلى التغيير من الأفكار المنتجة تلافيا لإعاقة نهضته و تقدمه إلى الأمام ؛ بالموجز فإن كينونة الأفكار من قيمتها المعرفية الذاتية ، و إذا ما ثبت عكس هذا في الأفكار المنتجة بواسطة العقل الفلسفي زالت و حلت محلها أخرى أقوى ، الشيئ الذي يؤدي إلى التطور الفكري و المعرفي في المجتمعات البشرية و ينعكس على التطور الإجتماعي و السياسي و القانوني ووو . غير أن الأفكار في العقل النصي تكسب كينونتها من شيئ خارج عليها ، من النص الذي يسندها ، لأجل ذلك فإن العقل النصي يمنع نقد هذه الأفكار و تطويرها و تغييرها بحجة كونها مقدسة و مستخرجة من نص مقدس ما يقف حجر الزاوية أمام التغيير و التطوير في تطور الأفكار عند دعاة و أهل العقل النصي و باروناته و أباطرته إن لم نقل إمبريالييه و إكليروسه ، ومما يعنيه هذا المنع من طرف امبريالية العقل النصي ؛ منع عملية النهضة المعرفية ، و عيا من ـ دركيي ـ العقل النصي أن النهضة هي دعوة للتغيير و التطوير و ثورة ضد الثبات و حركة في الفكر ، حركة يفوح منها عطر و رائحة التحرر من التحجر و الجمود و نداء للمستقبل ضد التمسك بالماضي و الثبات فيه ، ، و لذلك اعتبرت عندهم المعرفة المستخرجة من تلك النصوص المقدسة ثابتة ، صالحة لكل زمان و مكان ما يدخلها في باب حرمة الخروج عنها و يدخل التغيير و التطوير و النقد في أحكام الجريمة و سن العقاب .
و المفارقة بين العقلين الفلسفي و النصي تكمن في أن الأول يكون ثقافته و تصوراته حول الكينونة الشمولية اللامبالية و الواعية منها من خلال أسس عقلانية ومن خلال معرفة هو منتجها ، في حين يوجد ـ بكسر الجيم ـ العقل النصي ثقافته و معرفته من وسيط ـ النص ـ باعتبار أن النص عقل ؛ في ذات الوقت يعتبر العقل البولوجي ذي دور ووظيفة هامشيين منحصر دوره في كونه مجرد أداة توصل لمعرفة ما يعنيه النص على عكس العقل الفلسفي الذي يجعل للعقل دورا رئيسيا لكونه ينتج المعرفة بنفسه .
فالعقل النصي ينظر مما ينظر إليه ، إلى قضيةو المرأة لا في وجودها وواقعها التاريخي ـ الذي يختزله النص كما سيتضح لاحقا و كما أسست له النظريات الفلسفية قبل ظهور الأديان ـ و الإجتماعي و الإنساني ، و إنما ينظر إليه من خلال النص ومن داخله ، إنه يفعل عبر استقراء النصوص و مقولها ليخرج بصورة ذهنية بناء على مخرجات النص ـ جاهلا بمدخلاته الحضارية عبر العصور في تفاعل مع الثقافات الإجتماعية و سيطرة الأنظمة البطريريكية و الأمومية في إنتاج هذا الموروث الماقبل ظهور الديانات ـ ليبني على ضوء هذه الصورة الذهنية سلوكه و تعامله مع المرأة و يصدر القوانين و التشريعات المتعلقة بتاريخها .
إننا و إذ نقرأ جدل العقلين الفلسفي و النصي لنلمس و نقبل بغلبة العقل النصي حيث البية ميالة إلى الخضوع لسلطة الثبوت و منع التطور والتغيير و سلطة النص المقدس ـ في الأديان الثلاثة المشهورة ـ ، و هي كذلك ـ البر ية ـ على عجزها تعرية هذا الخطاب والوقوف على حيله ، و موزاة مع هذا فلأنها بعقلها البسيط تعجز كذلك على فهم العقل الفلسفي و ما ينتجه من معرفة ونظريات تحتم الحاجة إلى تأمل و نضج فكري يفتقده كثيرون ، لذلك اشتهر هذا العقل الفلسفي بمعاداته الدائمة ، و الناس أعداء ما جهلوا . ففي تاريخ الفلسفة كثير ممن تبنوا العقل الفلسفي اتهموا بالزندقة و منهم المعتزلة وفلاسفة العرب من أمثال الكندي و الفارابي و غيرهم و منهم من قتل ـ سقراط ـ و من شرد و نكل به و عذب وهجر و اضطهد من أمثال ابن خلدون و ابن رشد حتى اشتهرت قولة ـ من تمنطق تزندق ـ و اليوم يتم تكفيرهم من طرف الغلاة و المتشددين و دعاة التطرف من دعاة العقل النصي ومنهم الشعراء أمثال ابي العلاء المعري الذي قال :
يرتجي الناس أن يقوم إمام ناطق في الكتيبة الخرساء
كذب الظن لا إمام سوالـ عقل مشيرا في صبحه والمساء
فإذا ما أطعته جلب الـــ رحمة عند المسير و الإرشاد
إنما هذه المذاهب أسبـــا ب لجذب الدنيا إلى الرؤساء
فانفرد ما استطعت فالقائل الصا دق يضحى ثقلا على الجلساء . الأبيات لأبي العلاء المعري .



#عبد_الله_عموش (هاشتاغ)      



اشترك في قناة ‫«الحوار المتمدن» على اليوتيوب
حوار مع د. علي بداي حول التلوث البيئي والتغيير المناخي، اسبابهما وتاثيراتهما على الارض الان ومستقبلا
حوار مع الكاتب الروائي البحريني احمد جمعة حول الادب الروائي في المنطقة العربية ودوره في قضايا اليسار


كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟

تابعونا على: الفيسبوك التويتر اليوتيوب RSS الانستغرام لينكدإن تيلكرام بنترست تمبلر بلوكر فليبورد الموبايل



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)

الكاتب-ة لايسمح بالتعليق على هذا الموضوع


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 4,294,967,295
- نحو منظور العقل لاالفلسفي و العقل النصي للمرأة (1)
- مقاربة إشكال : السياسة السلطة و الدولة و الجماعات و الأفرا ...
- قراءة في : ظاهرة السلطة السيادية ؛ الدولة المفهوم و الممارسة ...
- الدول البيروقراطية /السيطرة المشروعة في دول الجنوب وآسيا الو ...
- قرأت لكم : الرشد السياسي في فهم الدولة من ظاهرة السلطة السيا ...
- إشراقات و إضاءات في قوانين القذف المباح و التشهير المباح على ...
- التجاذبات السياسية في النزاعات الإقليمية ؛ ما بين الجماعات ا ...


المزيد.....




- استشهاد امرأة في البيضاء بانفجار جسم متفجر
- بعد ستة أشهر على تعرضه للطعن... سلمان رشدي يصدر روايته -مدين ...
- قانون بريطاني جديد لتجريم كراهية النساء على مواقع التواصل ال ...
- الجامعة العربية تعقد اجتماعا تحضيريا لأعمال الدورة الـ 67 لل ...
- بينهم 127 طفلا وامرأة.. إصابة مئات المدنيين في الحديدة باليم ...
- اسمها -حنّات-.. السعودية تكشف عن وجه امرأة نبطيّة قديمة بعد ...
- -قاتل الرجال-.. علماء يفسرون لغز وفاة الرجال قبل النساء!
- مصير مأساوي لمستشفى تركي.. ممرضة تروي تفاصيل مفزعة
- مصر تعتزم القضاء على العنف الأسري بتغليظ عقوبات ختان الإناث ...
- مصر تعتزم القضاء على العنف الأسري بتغليظ عقوبات ختان الإناث ...


المزيد.....

- العنف الموجه ضد النساء جريمة الشرف نموذجا / وسام جلاحج
- المعالجة القانونية والإعلامية لجرائم قتل النساء على خلفية ما ... / محمد كريزم
- العنف الاسري ، العنف ضد الاطفال ، امراءة من الشرق – المرأة ا ... / فاطمة الفلاحي
- نموذج قاتل الطفلة نايا.. من هو السبب ..؟ / مصطفى حقي


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - ملف مفتوح: مناهضة ومنع قتل النساء بذريعة جرائم الشرف - عبد الله عموش - نحو منظور العقل الفلسفي و العقل النصي للمرأة _1)